أضيف في 14 فبراير 2017 الساعة 23:33

قصيدة غريب .......للاديبة خيرة جليل


خيرة جليل

 


غريب........اللوحة التشكيلية للفنانة مونية لفراوي من مدينة مراكش


قالوا: من أنت أيها الغريب ؟


أجاب : غريب على أعتاب بيوت مهجورة


أراقب هذا الليل الهارب من سوق البشرية


في غفلة سرق من عمري لحظات انتشاء عفوية


خمرها أصباغ بلون دمائي ،


خضبت بها وجهي في لحظة غضبي


تائه أنت أيها الإنسان وراء سراب خلود ،


ترى كم سرقت من لحظة اليقين ،


وفقير نام على الرصيف ما أشبعه عرق الجبين ؟


يلتحف العراء ليقيه من صقيع جاحد،


يفترش الثرى ويمني نفسه بعطاء بيوم جديد ؟


هذا وشم ، اسم امرأة على ذراعي


سألتها يوما :


أيا امرأة من زمن كان في عز عمري


أخانت كاهن الزمن نبوءة الحلم ؟


ابتسمت وردت:


تنبث الذكريات البئيسة وترعانا ،


مثل ثمار الحنظل بعد أن تسقط الخيل تباعا....


في كومة ثبن أحلامي اليتيمة خبأتها ،


لم أعلم أن ربيع الأفكار سيحرقها


لم أبحث عنك بل كهدية أتيتني ،


في طريقي حين كنت أبحث عن نفسي


في سوق النخاسة اعبث أو ابعث ،


فرسائل الإنسانية بعثرتها الأهواء الشيطانية


اعتمر العمامة وادعي الإمامة


، فأنت بين قوم لا يعلو عنده


الإفتاء عن تفسير منامة


احتس فنجان حبي حلالا ،


إن الصيام بعد رؤية الهلال حرام


أسفي علي جميلة تبيع الهوى


لتسعد العابرين بدربها وتنام بئيسة وحيدة


دثرتني بشعرها الطويل قائلة :


نم أيها الغريب إن ليل المحبين مهما طال فهو قصير


أجبتها ونار الشوق لها أتت على أخضري بعد يابسي ،


لتخرس الألسن ، فحديث الروح لا يحتاج لكلماتي


ومواويل الشعر ضاعت حين التحفتها ركاكتي


دعيني أغزل كلمات من نبع قلبي ،


حتى ينضب نبع عمري .


فنمت وما أدركت صبحي حتى أدركني الهرم.......خيرة جليل


 


 


 


 


 


 


 


 


 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : خيرة جليل

تشكيلية وكاتبة   / , المغرب