أضيف في 6 فبراير 2017 الساعة 06:59

الثقافة الفارسية في ضرب المدن العربية


مجدى الحداد

ثقافة ضرب المدن المدنية الآمنة بالصواريخ البالستية ، أو الروسية المعدلة إيرانا ؛ " اسكود " العشوائية ، والغير محددة الأهداف ــ وعلى استراتيجية اسقطي حيث شئيتي فسوف يأتيني حصاد أرواحك ــ والتي يقال أن الحوثي أطلقها بنجاح على الرياض ، هي فى حقيقة الأمر بدعة أو اختراع إيراني فارسي استخدمته إيران الخوميني لأول مرة في حربها ضد العراق ، وحيث اكتوت جل المحافظات العراقية ــ بما فيها من سنة وشيعة ويزيديين وغيرهم ــ بعشوائية تلك الصواريخ الخمينية الحاقدة . وهذا هوما تكرره إيران اليوم مع السعودية ، وليس الحوثي في حقيقة الأمر ..!

ولكن بالنسبة لصدام حسين فقد أنتهى أمر إيران الخوميني بتسول السلام أو حتى هدنة ووقف إطلاق نار من صدام ــ على أن يعقب ذلك ، وفي الأثناء ، مفاوضات عراقية إيرانية تنتهى بإبرام معاهد سلام ، أو صداقة وحسن جوار . وقد علق الخوميني ذاته على ذلك قائلا ما مفاده ؛ " إن اضطراره إلى ذلك يعادل ، أو يعنى تجرعه للسم " .. ومات بعدها بحقده الأسود على العراق خاصة والعرب عامة..!

ولكن لجوء الفرس إلى هذه اللعبة السمجة الهمجية البربرية الحاقدة مرة أخرى على أطهر بقاع الأرض الآن ــ بغض النظر هنا حول مدى اتفاقنا أو اختلافنا مع من يحكمون ــ يكشف فى حقيقة الأمر عن ثلاثة أمور جوهرية ؛ أولها كرههم وحقدهم الطائفي على السنة ؛ وثانيها كرههم وحقدهم على ما وصلت إليه السعودية من تنمية ونماء وغنى وازدهار لم يصلوا هم إليه على الرغم مما يملكونه تقريبا من نفس الثروات النفطية وغيرها ، والتي تملكها السعودية ، ولكنهم قد بددوا جل تلك الثروة في إشباع أحقادهم الطائفية من خلال فتن وحروب كثيرة قد أشعلوها فى طول عالمنا العربي وعرضه ؛ وثالثها تزعم السعودية لمسألة التصدي بفعالية لنشر المذهب الشيعي ، والذي تقوم به إيران حثيثا ليس فقط فى عالمنا العربي ولكن أيضا على مدى الانتشار الجغرافي الإسلامي في كل بقاع الأرض ..!

إذن فقد أتى الخلاف العربي العربي بين السعودية واليمن على طبق من ذهب لإيران لتنفيذ كل ما كانت تحلم به وسط ترحيب استعماري امبراطوري بطبيعة الحال يكسب كثيرا اصلا من إشعال فتيل مثل تلك الحروب ، خاصة عندما يكون طرفيها من أغنى الدول بالثروات الطبيعية من النفط والغاز ، وتماما كما كانت العراق أيضا غنية بالنفط والغاز الذي كان مملوكا للدولة العراقية فى عهد صدام حسين ..؟!

مجدي الحداد

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق