أضيف في 5 فبراير 2017 الساعة 12:59

بين حنايا الذاكرة -1 (نوستالجيا المكان و الزمان)


كوثر ابن عبد الوهاب

بين اسوار المدينة العتيقة عشنا أيام الصبا، نحلق بين ثنايا أحيائها، لا نعرف التحليق خارج السرب، أو الهجرة الموسمية، أو التنفس خارج مياهها... جنه الله فوق الأض لا  مشاحنات ولا مناوشات... ألفة جمعت بين ساكنة تحلت بآداب و أخلاق السلف... و بريستيج أندلسي بحت... و بدون ابتذال...

أشخاص... أشياء... و أماكن كلمل هزني الحنين إليها أعود و أنقب ببين حنايا الذاكرة و أداعبها علني أعيد صورة أيامي الخوالي، لأغلف بها واقع لم أستطع التأقلم مع معطياته الفوضوية، و معاييره المبتذلة، و نزعاته المتضاربة.

و بما أن في الاعادة افادة، أصبحت عادتي كلما مررت بأحياء المدينة العتيقة،  و كلما طالعت الوجوه، و قيمت التصرفات.... ينشط اللاوعي، أتسلل بدون مجهود إلى الذاكرة فاسقط مخزونها على الواقع، و أعيد صياغة الحاضر بمعايير الماضي، و بذلك أكون قد استعنت بمخزون ذاكرتي لأغض الطرف عما آلت إليه مدينتي العتيقة من أوضاع تندى لها الجبين...

الجميل ما أكاد أخرج من بابها المعهود -العقلة- حتى يعيدني الحنين أو بمعنى أصح أحن لما هو قابع بين حنايا الذاكرة...

أواصل خط سيري بابتسامة معهودة مني لكل من تعودتُ لقاءهم...

و للحديث بقية... 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : كوثر ابن عبد الوهاب

, المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق