أضيف في 4 فبراير 2017 الساعة 16:43

أتخيل فأنا انسان


عبد القادر الهلالي

أتخيل هنا فانا موجود (هناك) (أتخيل فأنا إنسان)

يتم تحقيق الكمال عندما لا يبقى ما يمكن إزالته، وليس عندما لا يبقى ما يمكن إضافته (انطوان سانت ايكسوبري)

القيامة مثلا أتخيلها، عندما لا يبقى مايمكن إزالته (هذا من باب الخيال الديني)

عندما يتطلع الانسان الى ما ليس فيه يتخيله ( (نفتح باب الخيال) و عندما ينظر الى مافيه يحتقره (نفتح باب السخرية).

ليس هناك فرق كبير بين الناس في المجالات العملية (الذكاء، الصحة...الخ)، ولكن هناك اشخاص يتخيلون وهناك الآخرين.

1- الانسان أتخيله...

الانسان هو ما نتخيله عندما لا يبقى ما يمكن ازالته، الخيال جزء من شخصية الانسان، نمارس حريتنا الدينية في هده الفسحة من غير قيود شرعية. حاجة انسانية فوق الايمان الاجتماعي.

نقول تَخَيَّلَ الشيءُ له أي تَشَبَّهَ له وما وكأنه موجود لأنه يوجد في خياله فقط، كذلك الخَيالُ: خشبةٌ عليها ثيابٌ سودٌ تُنْصَبُ للطَير والبهائم فتظنُّه إنساناً، ذلك أن من يرى ظل الشجرة يتخيل وجود الشجرة، حتى في كلامنا العامي لا نفرق بين مفهوم الخيال (لْخْيَال) بمعنى الظل و الخيال كقذرة على الاحساس بالاشياء في غياب هذه الاشياء نفسها،  ربما لأن الخيال يرافق من يمشي على الارض كظله، فهل يستطيع أي دين أن يجفف منابع الخيال من غير أن يقمع شخصية الانسان، وإلا اصبح دينا لا إنسانيا. من رأى منكم الجنة ومن منكم رأى جهنم، ولكن كل واحد يحتفظ في خاطره بصورة لهذه العوالم العلوية، نقول أنه يتصور هذه المواضيع حسب اتساع خياله، تسعفه نتف فقط من المتون المقدسة لا تشفي غليلا، فهو يجتهد ويبدع من خياله ليخلق هذه جنة وتلك جهنم، وتتدخل عواطفه وأهواءه في هذا البناء الخيالي، فيملأ هذه الجهة بما يطيب له ويشتهي ويرمي في الجهة الاخرى ما يريد أن يتخلص منه من مشاعر كريهة ومن أذى، ما يتهيأ له من هذا وذاك..... من يعترض على هذه الصور لا بد انه يتصور الأمور بشكل آخر، وكلها لا علاقة لها بأصول العقيدة، وكلها تهيآت، بعضها يستند الى حجج وأكثرها سيناريوهات من صنع الخيال فقط. تحاسبوننا لأننا تخيلنا، أتخيل أنني أنا الذي أحاسبكم الآن من غير أن ألبس لبوس الملائكة. لكم دينكم (من غير خيال) ولي ديني (وخيال زيادة من فضلكم). نحن ناقصات(ون) عقل وانتم ناقصون(ات) خيال و... دين. لا يضر الدين الذي يقف على أركان عتيدة وكأنه بناء عتيد أن يجتهد كل من يدخل هذا البنيان فيزين جدران المعبد بصور فنية.

القانون لا يحمي المغفلين، هذه القاعدة تطبق فقط على القانون الوضعي. القانون السماوي (المثالي) لا يحاسب المغفلين على ترك الصلاة (مثلا) بل ينبههم كل وقت الى مواقيتها، من غير أن يحسب فعله على "الازعاج "عوض الإحسان، فليكن هذا هو الأذان الأخير. عباد الله هذا وقت الخير (القيامة) قوموا تغنموا ، فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان، فلتكن النهاية (الفراق) أيضا بإحسان.

2- منتهى الاحسان هو الكمال

الكمال ينطبق على العمل نفسه (ننظر الى العمل كقيمة) كما ينطبق على الحساب القيمي المتعلق بالعمل(هذا المبحث يسمى ديسيمولوجيا).

العمل الكامل (نسميه حسنة) كَمالُهُ في ذاته، العمل الناقص نسميه سيئة، عكس ا.لاول، لا نعرفه إلا من أثره: اذا مات ابن آدم، انقطع عمله إلا من ثلاثٍ ، نلخصها في واحدة من جملة: لا ينقطع أثره، لا يهمنا الحسنات بالدرجة الأولى لأننا حاسبناه عليها خلال حياته حسابا عسيرا، إذا كان أجره في الدنيا نشبهه بحساب جاري في هذه الدنيا، فهو لا يستحق أجرا أحسن بعد الموت، أما اذا ظلمته الدنيا فَعَدْلُ الله(العدل المطلق) يعوضه بالحسنة عشر أمثالها:

- ما يستفيد منها الناس جميعا (الصدقة الجارية)

- ما يُعَلِّمُ الناس أن يكونون مفيدين لغيرهم (العلم النافع)

- الدعوة الصالحة هي السمعة الطيبة والصيت الحسن الذي هو حساب معنوي، نَذْكُرُ الصالحين بأعمالهم ونشهرها بين الخلق. الخلود المعنوي. من فطرة الخلود الى...القيامة الآن (الحساب الأخير)

الخلود ولو من غير سند مادي، كان كافيا لإشباع نزعة الخلود عند البشر، فكيف اذا آمن الناس أن هناك خلودا ماديا.

3- حساب متطرف: الأكثر(الأحسن) أو الأقل (سوءا)

قاعدة الكتابة النصية: البداية تبدأ من اليمين أو من اليسار. قد نقلب الاتجاه الى فوق-تحت، مسألة اتجاه فقط، عندما نتحدث عن حساب تنازلي أو حساب تصاعدي، ليس المهم هو الاتجاه: يمين- يسار، فوق- تحت، الاتجاه مسألة توافقية ونحن نتوافق لكي نحافظ على النتيجة كما هي من غير تغيير، الصعود والنزول هو الانتقال من نقطة الانطلاق الى نقطة الوصول بعد أن نكون حسبناها حسابا عسيرا: النتيجة في الختام لا تحتاج الى توافق. التوافق هو اختيار (يجب أن يكون هناك حل أول وحل ثان ...الخ، لنختار بينها) سقف التوافق يكون محددا بالمصلحة المشتركة، القاموس الاحصائي يسعفنا، نقول أحسن : مصلحة متوسطة (الوسطية تقابل التطرف). الحساب المثالي هو حساب متطرف ولكن بمنطق لا يختلف: حساب تصاعدي نطبقه على عمود الحسنات، لا نقف إلا في اعلى السلم: احسن الحسنات .

الحساب الآخر، نطبقه على حساب السيئات، يكون حسابا تنازليا، نقف تحت السلم عند الأقل سوءاَ بين السيئات، سميناه الحساب الآخر، نكمل لائحة الحسنات، نقول الحساب الآخر في العالم الآخر.

من قال: أفضل العوالم هو هذه الدنيا، هل كان يعني أن (العالم الآخر) أَقَلُّهَا سوءًا؟

من قال “الأحسن عدو الحسن، ربما كان يفكر بحساب الشياطين ونسي أن الذين يسجلون الحسنات هم ملائكة لهم مقياس للجودة” لا يخطأ .

ميزان الحسنات والسيئات يزن النوع قبل الكم، المفاضلة تُمَيِّزُ: هذا أحسن، أعظم أفضل…وليس هذا أكبر، أثقل…الخ.

مادام عمل الانسان متصلا(خلال حياة العبد) نختار أحسن الأعمال لأننا سنحاسبه على ما فرط من عمل كان يمكن ان يقوم به خلال حياته، نضع في كفة: الحسنة النظرية المثلى الممكن تخيلها حسب امكانيات المحسن، فهو يُحْسِنُ بقدر ما تكون اعماله الفعلية قريبة من هذه الحسنة النظرية المثالية، وهو يكون مفرطا اذا كانت أعماله بعيدة عن الحسنة المثلى.

4- القيمة المضافة

يتم تحقيق الكمال عندما لا يبقى ما يمكن إزالته، وليس عندما لا يبقى ما يمكن إضافته (انطوان سانت ايكسوبري)

هذه القولة افهمها كالآتي:القيمة المضافة مثل المعدن يستخرج من الارض مخلوطا بالشوائب، ويتم تنقيته بعد ذلك للحصول على المعدن النقي (عندما لا يبقى ما يمكن إزالته).

لا يمكن أن نغير حساب العمل الانساني عندما يموت، لا يمكن بنفس المنطق أن ننقص عمل الانسان قبل موته وكأننا نتعجل أن ينتهي عمل الحي البشري مثلما نتعجل نهاية الحياة. لا علاقة لهذه المحاسبة بما نعرفه في فنون المحاسبة التجارية (حساب كمي) التي تعتمد على عمودين: حساب دائن وحساب مدين، عمود نسجل فيه: هذا له وعمود نسجل فيه: هذا عليه، أما الحساب المثالي (لا يدركه العقل المحدود) فهو حساب نوعي، يحتفظ بنظام القطبية (حسنات/سيئات) لا تختلف عن قطبية: سالب/موجب، وعوض أن يمحو الحساب الذي على اليمين الحساب الذي على اليسار، بهتم المَلَكُ الذي على اليمين بحسابه و المَلَكُ الذي على اليسار بحسابه فقط، لم نسمع في أية رواية صحيحة ان المحاسبة يقوم بها مَلَكٌ واحد، كما يقوم محاسب الشركة باستخراج حساب النتيجة compte résultat بالطرح والجمع البسيط، هل يعجز الملائكة عن ذلك؟ وإلا لماذا ضرورة أن يكون حسَابان و مُحاسِبان، مَلَكٌ فوق رأس الميت مكلف بتسجيل الحسنات و مَلَكٌ ينزل الى قدميه مكلف بتسجيل السيئات. حتى نتذكر أن الميت ممدد على تراب الأرض، نصعد الى اليمين وننزل الى اليسار. صفحة الحساب نقرأها وكأن الميت يقف على قدميه ليمشي و يزحف على بطنه ليطير.

5- خاتمة ولا علاقة

من المستحيل أن تبحث عن الله عندما يكون عقلك مضطرباً بسبب البحث.بول كاولو


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عبد القادر الهلالي

, المغرب

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق