أضيف في 2 فبراير 2017 الساعة 21:24

أيها المؤتمنون ..إنّكم ممتحنون!''


Lazhar Touahria

( إذا ضيعت الامانة فارتقب الساعة !) قاعدة نبوية أشبهُ ماتكون بسنة كونية مشروطة في محيطنا البشري . حين تدير البصرَ من حولك لتصطدم بالواقعِ المرّ تجدُ أن الأسئلة المحتارة تتهافتُ [أتنطبقُ علينا تلكَ القاعدة ! وهل أصبحنا في الزمان الذي نرتقب فيه الساعة؟ ] إنَّ التلازم الوثيق بينََ فعل الشرط وجوابه وهذه العلاقة الشديدة الواضحة من ترتب الساعة على ضياعِ الامانة لأكبر مهوّلٍ على أنَّ أمّة ضاع فيها هذا المبدأ لهي أمة اختلَّت موازينها بالفساد فطاشتْ بها الأقدار. إنّ الأمانة في هذه القاعدة النبوية العظيمة لم تكنِ لتقتصر على رد الودائع إلى أصحابها -على عظم شأنها- فحسبْ ، بقدر كونها تلكَ الأمانة بمفهومها الواسع وإطارها الشامل الذي يضمّ كل كلَّ ماتحت يدك وجميعَ ما ستسأل عنه؟! تلكَ الأمانة التي فَرِقت السماوات والأرض من حِملها وتكفَّل الإنسان بجهله أن يحملها على ثقلها فنيطت به .. وهي في الوقت ذاته ذلك المعنى العميق الذي أجملهُ معلم البشرية الأول- صلوات ربي وسلامه عليه- بقوله : "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته".. وأيّ دلالة أكبروأعمّ من أن يتكررّ لفظ العمومِ أكثر من مرة ولا يستثنى منه أحد ! حين يضيع الوالدان أمر أبنائهم ويُتركون كمن يلقى في التيّار ليسبح ضدّه ..فتلك أمانة ! عندما تسلَّم عقول أبنائنا إلى من يتلاعب بها و تدفعُ أرواح الناس إلى غافلٍ يفرط بها! حينما توكلُ الأمور إلى غير أهلها وتعطى المناصب من لا يستحقّها ..! جميعُ ذلكَ وغيرهُ من الامثلة التي باتت أكثر من أن تحصى فهل نتداركُ الوقتَ لنعلمَ أنّها أمانة سنمتحن بها ! إنَّ "الامانة" في ديننا تشكِّل حجر الزاوية لكل عمل يناط الإنساط به على كافة الأصعدة والمستويات في المجتمع بلا استثناء من أرفع مستوى إلى أدناه ، وحالما يهتزُّ ذلكَ الحجر أو يتزحزح في بناء الفرد فإنّ هذا مؤذن بالعد التنازلي لانهيار المجتمع وتهاوي الأمة ! وحتى نصيب كبد الحقيقة كان لزاما على كل واحد منّا أن يلتفت إلى نفسه ليسألها : عندما يتحطّم مبدأ كبير وعظيم كهذا على صخرة المصلحة الشخصية أو التفريط أو التغافل واللاّمبالة بالمسؤولية ..ترى أي حال نكون عليه ؟! وإلى أي الطرق تسير أمتنا ؟!


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : Lazhar Touahria

أعمال حره   / وادي سوف , الجزائر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق