أضيف في 1 فبراير 2017 الساعة 17:02

حول قصف البارجة السعودية أمام السواحل اليمنية


مجدى الحداد

أغلب الظن أن السفينة الحربية السعودية التى تعرضت لقصف قرب السواحل اليمنية ، ومنذ يومين تقريبا ، وتعليق أحد الحوثيين على المشهد ، وكأنه هو ومن معه من كان ينتظر ، ويراقب ، ويفخخ لتلك البارجة ؛ قائلا الله أكبر .. الموت لإسرائيل .. الموت لأمريكا ــ هذا الشعار المخادع المخاتل الخومينى ..! ــ وعند إصابتها بقذيفة ما ؛ هو بلا شك من أعمال البحرية الروسية . وهذا يعني دخولها ــ أي روسيا ــ في مواجهة مباشرة مع العربية السعودية ، وذلك بضرب بارجتها بطوربيد روسي غالبا ..!

وذلك لأنه يفترض فى السفن الحربية الحديثة أنها تكشف ما هو في محيطها ، وفوق سطح البحر ــ فضلا عن الأعماق ، ما لم تكن منزوعة الإمكانيات التى تتيح لها ذلك ، وهذا شىء معروف عند تصدير أى أسلحة حديثة لأية دولة عربية ، وبما في ذلك مصر ..! ــ في دائرة نصف قطرها حوالي 50 ميلا على الأقل ..!

إذن فصوت هذا الحوثي المرافق لقصف البارجة السعودية هو صوت مركب على الفيلم المصور ، وحتى تنأى روسيا بنفسها عن تهمة القصف ، وذلك بإعتراف الحوثيي نفسه ..!

وأعمال المونتاج والتركيب ، والقص واللصق ، وغيرها من خدع بصرية وصوتية ، لا تغيب بطبيعة الحال عن روسيا وجهاز استخباراتها السابق "الكى جي بي " ، وكذا الحالي ، والذي كان يتزعمه بوتين سابقا وقبل أن يكون رئيسا لروسيا .. ولعل هذا بالذات كان أكثر ما يجمع بينه وبين سيسي مصر ؛وهو الأعمال القذرة بشتى أنواعها في أجهزة المخابرات التى تأتمر بأوامر امبراطورية استعمارية ، و حيث هى غالبا من صنيعتها ..!

                                                                                *    *     *

في التسريب الأخير بين وزير الخارجية سامح شكري والسيسي قد أظهر هذا التسريب ــ ومن وجهة نظري المتواضعة ــ حرص شكري حقيقة على الحفاظ على العلاقات العربية ــ وخاصة السعودية ــ مع مصر بحالة جيدة ، أو على الأقل بعيدة عن أية توتر ، وعلى العكس تماما مما يريده رئيسه بطبيعة الحال ..!

لكن ما يؤسف له حقا هو انصياع شكري لقرارات ، أو أوامر ، رئيسة فى نهاية المطاف . ربما حرصا على وظيفته ؛ ولتذهب كافة الأهداف القومية إلى الجحيم ، وحتى القطرية كذلك .. حيث لاصوت يعلو فوق صوت المصالح الذاتية ــ وربما الأسرية كذلك ــ الخاصة ..!

ولكن يمكننا القول ، وفى نهاية المطاف ، أن السيسي يلعب مع روسيا بأوأمر أمريكية ــ ودعك الآن من تلك الألعاب الإنتخابية الأمريكية ..! ــ وبغض النظر هنا عمن يحكم أمريكا .. سواء كان أوباما ، أو ترامب ، أو حتى القس جيسي جاكسون ..!

مجدى الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


تعليقاتكم

1- الله أعلم

أحمد حسيسو

هذه العملية النوعية تذكرنا بالضربة المؤلمة الناجحة التي نفذها مقاتلوا حزب الله ضد بارجة صهيونية معتدية على لبنان في حرب 2006.

في 04 فبراير 2017 الساعة 20 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق