أضيف في 20 يناير 2017 الساعة 20:08

جبنة البقرة الضاحكة و بقرة اليهود ميلودي ( الحمراء )


Lazhar Touahria

كلنا نعرف البقرة الضاحكة و ربما جميعنا أكلنا من هذه الجبنة لكن هل تسألت يوما لما لون هذه البقرة أحمر رغم أننا نعلم أن البقر المنتشر في العالم إما لونه أبيض و أحمر أو أبيض و أسود ..!!؟؟هذا التسأل الأول

كلنا نعرف قناة فضائية تدعى ميلودي أو ما تسمى ب ’’ ميلودي تتحد الملل ’’ و هناك من يشاهد هذه القناة لكن هل تسألت يوما ماذا تعني كلمة ’’ ميلودي ’’ .!!؟؟ هذا التسأل الثاني

بربط التسألين مع بعضهما نجد......

البقرة الضاحكة هي شركة فرنسية يهودية صهيونية تهدف لنشر أحد شعارات الماسونية و هو البقرة ذات اللون الأحمر و التي تدعى عند اليهود بإسم ’’ ميلودي ’’

هل فهمت الآن من هي البقرة الضاحكة و من هي قناة ميلودي

فمن هي هذه البقرة ذات اللون الأحمر و المسمات ميلودي و ما حقيقتها و ما هي القصة من ورائها ....!!؟؟

البقرة ميلودي عند اليهود

يعتقد اليهود انه فى يوم ما سوف تولد بقرة لونها احمر خالص وعند ظهور هذه البقرة الحمراء يستطيعون بناء الهيكل اى هدم المسجد الاقصى و بناء هيكلهم المزعوم على انقاضه

فهذه البقرة الحمراء هى البقرة الوحيدة التى من خلالها يستطيعون دخول الهيكل

فإن وجدوها يذبحوها ثم يحرقوها و يأخذوا رمادها ويقوموا بالتطهر به وبعدها يهدمون المسجد الاقصى بكل جرأة و لا يهمهم شىء

ففى عقيدتهم ان كل اليهود مصابون (بدنس الموتى) لأن كل من زار المقابر او شارك فى جنازة او مر بقرب شخص متوفى فهو مصاب بهذا الدنس

ويكون تطهر شعب اسرائيل من هذا الدنس عن طريق ما يسمى بماء الخطيئة

وهذا الماء هو محلول من رماد بقرة حمراء حيث يتم حرقها بطقوس خاصة حتى تتحول الى رماد يتم كنسه بمكانس معينة و خلطه بالماء الطاهر و يغسل به جسد الشخص لتطهيره و لتطهير موقع الهيكل المزعوم

وفى عام 2002 اكتشف اليهود بقرة حمراء خالصة فى شمال فلسطين فقاموا بإعداد المذبح المقدس لها و تم تدريب بعض الحاخامات على طريقة الذبح والتطهير والحرق , بل و قاموا بتصميم الهيكل الذى سوف يقومون ببنائه على انقاض الاقصى بعد تدميره

و لكن مع نمو البقرة وبلوغها وجدوا شعيرات بيضاء فى ذيلها تحولت الى سوداء بمرور الوقت ووجدوا ايضا بقعة صغيرة سوداء تختلف عن لون باقى الجسم

فانتهى الامر امامهم بالفشل لأن البقرة يجب ان تكون حمراء خالصة

هذه هي حقيقة البقرة ميلودي و هذه هي حقيقة الدسائس التي يدسها اليهود في أوساط أمتنا المسلة و نحن غافلون عنها و هذا مثال بسيط وذفهناك أشياء أخرى كثيرة و أخطر على أمتنا الإسلامية نعيشها كل يوم و لا نشعر بها نسأل الله الهدية و أن لا يجعل مصيبتنا في ديننا


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : Lazhar Touahria

أعمال حره   / وادي سوف , الجزائر

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق