أضيف في 19 يناير 2017 الساعة 21:03

مسرحية: وفاء ودهاء


المصطفى سالمي

 

 

                                                                    وفاء ودهاء

                                                             (من المسرح المدرسي)

                          [من أجل إحياء التراث والموروث الثقافي وإبرازه في حلة مسرحية جديدة للتلاميذ والطلاب]

                                                             ***************************

                           المشهد الأول:

ـ الشخصيات: الثعلب ـ ابن آوى

ـ المكان: غابة "الأمان في كنف السلطان"

ـ الزمن: حين شاخ الأسد الحاكم.

                                                                 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ الثعلب: لقد جعنا يا أخي جوعا كبيرا..

ـ ابن آوى: كان الأسد أيام قوته وشبابه يترك لنا بقايا وفيرة، ونأكل حينها حتى نشبع.

ـ الثعلب: تُرى كيف السبيل لنعيد الماضي الجميل، زمن الأكل الشهي دون تعب أو جهد؟!

ـ ابن آوى: ما رأيك في هذا الجمل العاشب الذي هو مكتنز لحما وشحما!

ـ الثعلب: ولكن سيدي السلطان أعطاه الأمن والأمان!

ـ ابن آوى: وهل هناك أمان في كنف السلطان؟!

ـ الثعلب: سيدي يعرف الواجب والأصول، ولكننا سنساعده بما حبانا الله به من عقول، ونوجد لكل مشكلة صعبة ما تيسر من الحلول.

ـ ابن آوى: فهمت قصدك يا صديقي، فلنبدأ بالمهمة من فورنا.

                                                                ♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦♦

 

المشهد الثاني:

                                                                 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ الشخصيات: الأسد ـ الثعلب ـ ابن آوى ـ الغراب ـ النمر ـ الجمل.

ـ المكان: عرين الأسد.

                                                    **************************

ـ الأسد: ما هذا الهراء أيها المغفلان، أنا أفترس واحدا من رعاياي بعد أن أعطيته الأمان؟!

ـ الثعلب: سنجعلك في حلّ من هذا العهد يا مولاي، وسيقدم الجمل نفسه وجبة شهية لك دون أن تُخِلّ بعهدك وذمتك.

ـ الأسد: إن كان الأمر كذلك فلا مانع لدي، هيا إلى اجتماع عاجل أيها البوّاب!

ـ الغراب: حاضر يا مولاي! سأنادي على كل الحيوانات للحضور فورا.

(يطير الغراب ويعود بعد لحظات برفقة الجمل والنمر...)

ـ الثعلب: تعلمون أن مولانا الأسد متعب لا يقوى على الصيد هذه الأيام، وفضله علينا كبير جدا، لقد كان يخوض الحروب الطاحنة ضد الجواميس ذوات القرون الحادة من أجل أن يترك لنا لحما وفيرا، وزعيمنا كما تعلمون هو دائما حصن لمملكتنا ضد الأسود الغازية التي تريد استعبادنا، وجاء الوقت لنرد إليه الجميل.

ـ ابن آوى: سأقدم نفسي وجبة شهية للأسد، فليتقدم مولاي بالشفاء والهناء!

ـ الثعلب: (موجها الكلام لابن آوى) اقتراحك مرفوض يا صديقي، لقد قال الأطباء إن من أراد أن يهلك نفسه فليأكل من لحم ابن آوى.

ـ النمر: أنا يا مولاي، إنني سمين وأشبع جماعة من الأسود، تقدم يا سيدي، فأنا خادمك الوفي دائما!

ـ الثعلب: لحمك مرّ لا يُستساغ أيها النمر الأمين.

ـ الغراب: أنا يا مولاي لحمي شهي لا مرارة فيه..

ـ الثعلب: ليس فيك سوى العظام أيها المهزول الضعيف، وأرى أنني الأنسب لهذه المهمة الوطنية النبيلة، لا يهمني أن أفقد حياتي، الأهم أن تحيى الأمة ببقاء رمزها وحاميها.

ـ ابن آوى: أنت مريض بعلة "النقرس" أيها الثعلب الوفي، ولا نريد لحامينا أن تنتقل إليه العدوى.

ـ الجمل: (مترددا) أنا لا أقل عنكم وطنية ووفاء، أنا أقدم نفسي وجبة شهية لمولاي حتى تحيى الغابة السعيدة، إنني قوي سليم معافى، أنا هدية مقدمة عن طيب خاطر.

ـ الجميع:(بصوت واحد) نِعْمَ الرأي أيها الجمل الوفي الحكيم!

(ينقض الأسد بمساعدة وزيره النمر على الهدية المستسلمة الطائعة)

ـ الثعلب: ( هامسا في أذن ابن آوى) انظر إلى الجمل المغفل وقد أصبح أشلاء بين فكي الأسد، سيبقى لنا كثير من اللحم الطري بفضل الأوفياء الوطنيين!

ـ ابن آوى: إنها أفكارنا الجهنمية عن الوطنية والوفاء لأسيادنا الزعماء.

ـ الأسد: (لاهثا) صدق من قال إن القوة دون ذكاء ومكر لا تساوي شيئا.

                                                                                 ـ للمسرحية بقية ـ

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : المصطفى سالمي

أستاذ   / سيدي بنور , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق