أضيف في 31 دجنبر 2016 الساعة 01:19

اسكتشات كوميدية: عيادة الدكتور ''محروس'' !


حسام الدين فكري

يكتبها: حسام الدين فكري..

صالة انتظار واسعة ينتظر فيها عدد من الزوجات الحوامل وأزواجهن .

يدخل "إيهاب" وزوجته "نشوى" إلى عيادة الدكتور "محروس" لأمراض النساء والولادة، هو يرتدي قميص وبنطلون متوسط القيمة، وهي ترتدي حجاب ودريل طويل، وتدل بطنها المنتفخة على إنها على وشك الولادة .

نشوى : آه..آه..إلحقني يا إيهاب..أنا شكلي قربت أولد

إيهاب : معلش استحملي شوية ياحبيبتي..دلوقتي نقابل الدكتور وهو يقول لنا معاد الولادة إمتى

(يقوم بإجلاسها برفق على أحد المقاعد، ويتجه إلى السكرتيرة التي ترتدي نظارة طبية وتطرقع بلبانة في فمها، وتبدو عملية للغاية حتى إنها لا تكاد تنظر للزبائن وتظل منكبة على أوراق أمامها !)

إيهاب : مساء الخير..عايز أحجز حضرتك

السكرتيرة (دون أن تنظر له): كام نفر ؟!

إيهاب : نفر!!..هيه دي عيادة ولا مخبز عيش!

السكرتيرة(ترفع وجهها وتنظر له) : لأ عيادة يافندم..حضرتك شايف إيه ؟!

إيهاب (يدور بنظره في العيادة): أيوه هيه شكلها عيادة برضه..إنما نفر دي مش عاطفية منك خالص..ماعلينا..هو أنا بحجز للمدام..وهيه حامل في (نفر) صغير جوه بطنها..فمش عارف كده يبقى واحد ولا اتنين ؟!!

السكرتيرة : باين عليك دمك خفيف..لأ ياسيدي واحد بس..وعايز الكشف عادي ولا مستعجل ؟

إيهاب : والله أنا شايف عندكم زباين كتير (فتقوم السكرتيرة بالتخميس في وجهه)..والمدام شكلها كده على وشك الولادة..فبقول نخليه مستعجل

السكرتيرة : 500 جنيه !

إيهاب (مندهشاً) : هو إيه اللي 500 جنيه ؟!!

السكرتيرة (وهي تطرقع باللبانة) : الكشف المستعجل !

إيهاب : ليييييييه..أمال الكشف العادي بكام ؟!

السكرتيرة : 480 جنيه !!

إيهاب : ياسلاااااااام..وهيه العشرين جنيه دي اللي تاعباكوا أوي..لا خلاص..خليه عادي..أهي العشرين تنفع في حاجة تانية برضه !!

(السكرتيرة تعود للنظر في أوراقها وتعطيه رقم الحجز دون أن تنظر له)

إيهاب : طيب لو سمحتي..هو كده قدامنا كام واحد ؟

السكرتيرة (بنرفزة) : يا أستاذ انت أسئلتك كتير

إيهاب : معلش استحمليني شوية..إعتبريني زبون عندكم !

(كل الجالسين رجال ونساء يضحكون..فيوجه إيهاب كلامه إليهم)

إيهاب : أصلها متبرمجة..أنا بقالي نص ساعة بحاول أفك شفرتها..إنما راكبها عفريت متنكر في شكل باسوورد..ومش عارف أفكه لغاية دلوقتي !!

(كل الجالسين يعودون للضحك من جديد)

السكرتيرة : مش بقول لحضرتك دمك خفيف !

إيهاب : طيب ياستي حقك عليا..أنا بس عايز أعرف (وهو ينظر لورقة الحجز) إحنا كده قدامنا كام واحد وندخل ؟

السكرتيرة : ولا واحد ؟!!

إيهاب : مش فاهم !!..أمال اللمبة الحمرا اللي فوق أوضة الكشف دي بركة ولا إيه..يعني بدل ماتبخروا تروحوا مولعين لمبة حمرا..أهو منها بركة..ومنها تدفي أوضة الكشف كمان !!

السكرتيرة (تضحك رغماً عنها) : لأ حضرتك مش كده..

إيهاب (مواصلا كلامه) : طيب مادام مفيش حد قدامنا يبقى ندخل بقى (يشير لزوجته) ياللا يانشوى (تقوم نشوى ببطء)

السكرتيرة (تستوقفه) : لأ استنى بس حضرتك..معلش خلي المدام تقعد تستريح

إيهاب : اقعدي يانشوى معلش..لما نشوف حكايتهم إيه!

السكرتيرة (تقترب منه كأنها تقول له سر خطير) : أصل الدكتورمحروس عنده اجتماع جوه !

إيهاب (بأعلى صوته) : اجتماع إيه بقى..إيه الدكتور المريب ده !

السكرتيرة : هششششش..(ثم تعود لتهمس في أذنه) اجتماع عائلي !

إيهاب (يعود للتسييح على الملأ) : يعني إيه اجتماع عائلي بقى..يعني هوه بسلامته سايب فيلته في الكومباوند وجاي يعمل اجتماع عائلي هنا !

السكرتيرة (تهبش فيه) : هو حر يا أستاذ..دي عيادته وهو حر فيها..يعمل فيها إجتماع ولا يعمل عيد ميلاده حتى..هو حر !!

إيهاب (متراجعاً) : أيوه بس يراعي زباينه برضه..(ومتأثراً) أنا دافع 480 جنيه ونفسي أشوفه..نفسي أملي عيني برؤيته..هو ده كتير عليا يعني !!

السكرتيرة (تتعاطف معه) : طيب معلش..حضرتك اتفضل اقعد وهو قرب يخلص الاجتماع وتدخل له انت والمدام على طول!

(إيهاب يعود ليجلس بجوار زوجته)

نشوى : مش قادرة يا إيهاب..الواد بيرفس جامد وعايز يطلع !

إيهاب : معلش استحملي شوية ياحبيبتي !

( ثم يخرج شاب من حجرة الكشف وهو يهتف حانقاً :

الشاب : أعوذ بالله..شخص سخيف جداً !!

(إيهاب يشير للسكرتيرة بمعنى : هو ده قريبه ؟..فتشير له بمعنى : أيوه قريبه ! )

( ثم تخرج فتاة من حجرة الكشف وهي تهتف متذمرة :

الفتاة : يا ساتر يارب..أنا عمري ماشفت بني آدم كده !!

(ويمر الوقت..ويتوالى خروج الأقارب من حجرة الكشف وكلهم ساخطون وحانقون )

نشوى (تصرخ) : إلحقني يا إيهاب..أنا شكلي هولد دلوقتي..إلحقوووووووووني !!

(ويتردد صدى صوتها في مجرى الزمن..ويمر الوقت أكثر..وأكثر..وأكثر !)

وأخيراً..يخرج الدكتور من حجرة الكشف..وتنطفىء اللمبة الحمراء..والدكتور كبير في السن يبدو ظهره محني قليلاً من الشيخوخة !

يتقدم نحوه إيهاب..وهو مازال في العيادة وبجواره زوجته..وليس في العيادة غيرهما.. إنما الآن معه طفل صغير في الخامسة من عمره (هو ابنه الذي أنجبته زوجته)..وأيضاً السكرتيرة التي بدأت خصلات بيضاء تغزو شعرها !

إيهاب : إزيك يادكتور..أنا مش مصدق نفسي إني أخيراً شوفتك..ده شرف كبير !

الدكتور (يظن أنه يمدحه) : الله يخليك..أهلاً وسهلاً بحضرتك

إيهاب : أنا مستني سعادتك من زمان هنا !

الدكتور : أهلاً بيك في أي وقت !

إيهاب : أنا بس عايز أقولك كلمة واحدة..مزنوقة في زوري بقالها سنين..اسفوخس ع اللي دخلك كلية الطب !! .

ويتحرك خارجا والدكتور من خلفه يفتح فمه في إندهاش.

إيهاب : ياللا يانشوى..ياللا ياهاني يا حبيبي !! .

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : حسام الدين فكري

كاتب صحفي   / cairo , مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق