أضيف في 30 دجنبر 2016 الساعة 18:57

حول اللاعدالة اجتماعية


مجدى الحداد

" شوفت " العدالة الاجتماعية ؛ الخاضعون لقانون الخدمة المدنية 7% ، والغير خاضعون للخدمة المدنية زيادة 10% من الراتب الأساسي ..!

وهذه وتلك ليست زيادة فعلية حقيقية تصب فى ارتفاع حقيقي فى مستويات المعيشة للمواطن العادي أو حتى الغير عادي ، ولكنها في حقيقة الأمر مجرد تعويض ، ولو نذر يسير جدا ، عن الانخفاض الحاد في قيمة الجنيه والتضخم القياسي الغير مسبوق والخطير جدا فى الأسعار ..!

وفوق ذلك يلجأ النظام ــ ومنذ ووقت غير قصير ــ إلى تفتيت اللحمة المجتمعية وبطرق شتى ، منها التمييز حتى بين النظائر والأنداد في الوظيفة الواحدة وفي شتى الجهات ..!

أفلا يحاول هؤلاء أن ينظروا حتى إلى تجارب من سبقونا بسنوات ضؤية من دول العالم الثالث الذي ننتمي إليه كمهاتير محمد ومنديلا وكاسترو وموراليس وشافيز و موخيكا وحتى أحمدي نجاد ، والخميني من قبله ــ حتى ولو كنا نختلف معهم ومع مشروعهم في عالمنا العربي .. وإن كنا نحن ، وبممارستنا العبثية من سمحنا لهم بذلك من خلال ما أحدثناه نحن ، وبأيدينا ، ومن وجهة النظر التوسعية ، من فراغ ، تنافسوا هم مع غيرهم من امبراطوريات أخرى على ملأه ؛ فلا يجب إذن أن نلومهم هم بل يجب أن نلوم نحن أنفسنا ، وحكامنا ، ــ وكل هؤلاء ، وإن كان جلهم غير مؤمنين ، ولكنهم كانوا بحق يطبقون سيرة الصحابة والخلفاء الراشدون في الحكم من حيث الزهد والبدأ فى أنفسهم وبأنفسهم في حياة التقشف الحقيقية وقبل شعوبهم .. أنظر مثلا إلى موخيكا ، أو أحمدي نجاد الذي ينام على الأرض تحت فرش بسيط جدا وكذلك كان الخميني في قم وغيرهم ، ثم انظر وقارن ذلك بحكامنا التافهون الأقزام العملاء والذين يستقوون علينا في الداخل اما بجيوشهم أو بقوى إمبراطورية فى الخارج ..!

لن أقول عليكم أكثر مما قاله فيكم من قبل مظفر النواب ؛ " أخوات ال .. لن استثنى منكم أحدا " ..!

" تفوه على وساختكم "

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق