أضيف في 29 دجنبر 2016 الساعة 15:51


قتل السفير الروسي و رواية الإرهاب

بوشعيب الخليلي

╣☼╠#قتل_السفير_الروسي و رواية #الإرهاب╣☼╠

ıllıllıالخليلي بوشعيبıllıllı

لقد كتبنا فيما ماضى مقالا[bit.ly/2ifoBzv] حول إفتعال #الإنقلاب_التركي لتغير تركيا معسكرها بعد وصول أزمة سوريا لنفق مسدود ، وتقارب رأي #الولايات_المتحدة_الأمريكية و #روسيا حول أولوية حرب #التنظيم قبل #النظام...

و اليوم بعد تأكد ما ذهبنا له نقول أن قتل السفير الروسي يمكن تفسيره على تبعات ذلك...

وجب التنبيه أن قبل قتل السفير الروسي كان مقررا في يوم الغد ذهاب تركيا للاجتماع بروسيا و إيران لإتمام #إتفاق انسحاب [الثوار]أو الفصائل التي كانت تابعة لمعسكر #السعودية و #قطر و تركيا قبل الإنقلاب من المدن التي سيطرت عليها و إعادتها للنظام...[التخلي بكل بساطة عن مليون قتيل و آلاف المهجرين]...

ثانيا لم يعلن التنظيم مسؤوليته بل أكثر كان الشرطي موضوع خلاف بين مرتد من بعضهم و مسلم فقط من آخرين...

ثالثا الرجل كان شرطيا بمعنى ملفه مدروس و معلوم الهوية بل قالت أخته أنه لم يكن متدينا و كان سكيرا...

إذن الرواية الأقرب أنه ليس من التنظيم ولم يتحرك بأمره...أو تحرك من تلقاء نفسه غضبا ل #لإبادة في #حلب...أو كان وراءه معسكر #السعودية و #قطر [من تبقى منه من #الفصائل التي وجدت نفسها متخلى عنها]و أرادت عرقلت الإجتماع التركي الايراني الروسي و ربح بعض الوقت ...لكن الروس و الترك و الايرانيون فقهوا لذلك و تجاوزوا الأزمة دون حزازات لكي لا يأخروا اللقاء/الاتفاق الذي دق المسمار الأخير في نعش من تبقى من فصائل و مجندي المعسكر القديم [معسكر /#الثورة و ذهاب #بشار]...!؟

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : بوشعيب الخليلي

باحث   / الرباط , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق