أضيف في 27 دجنبر 2016 الساعة 15:50


هل يفوز #المغرب برهان إفريقيا

بوشعيب الخليلي

تعرف #إفريقيا فراغ في الريادة leadership بلا ليبيا-القدافي ولا جزائر-بوتفليقة. و تشكل أطماع لكثيرين غير أم افريقيا فرنسا كالمانيا و الصين و الهند ووو بالطبع المغرب يلعب مع الكبار مستثمرا رصيده التاريخي الصوفي و الاقتصادي و مباركة فرنسا. فما مدى النجاح الذي قد تحققه السياسة المغربية في جوار إقليمي مشتعل!!!!

هناك سيناريو يقول ببقاء الظرفية على ماهي عليه و الفراغ في افريقيا و ضعف المؤسسات الإفريقية بلا ليبيا ولا الجزائر. و سيعمل المغرب على سد ذلك الفراغ السياسي و الإقتصادي و العسكري

فهل المغرب و الحالة تلك قادر على سد الفراغ بمشاريع اتصالات المغرب و التجاري وفابنك و مناجم كما كان الحال مع المؤسسات البترولية الليبية الجزائرية!!!!!

..السيناريو الثاني يقول أنه بعد #ليبيا التي لم تخرج بعد القدافي من عنق الزجاجة و معركة #سرت التي ليس لها حل في المدى المتوسط و الهشاشة الأمنية و الإقتصادية في #تونس الفاشلة.

ستنهار #الجزائر كذلك بموت #بوتفليقة...و قد ضرب #تنظيم_الدولة في الجزائر في عدة مناسبات كبداية لإلغاء #السلم_الوطني. و الكل يعلم مخزون الحركات الإسلامية في الجزائر و عمقها الإسترتيجي في الصحراء الى مالي و نيجر و موريتانيا...

فرضية انهيار الجزائر بعد بوتفليقة قوية و ستدخل في فوضى الحكم لأنه صعب التناوب بين حكم العسكر و السياسة فالدول العسكرية و الإستبدادية ليس لها مؤسسات صمام_الأمان تسمح بالتناوب و امتصاص الأزمات و لسيما مع استمرار تراجع عائدات البترول وتغول الظلم الإجتماعي.

إذن انهيار الجزائر وبالتالي توسع #تنظيم_الدولة في ليبيا و الجزائر و الصحراء ...احتمال وارد و سيفرض على المغرب إعادة النظر في سياساته الأمنية و الحدودية و التراجع خطوات للوراء لحماية حدوده!!!

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : بوشعيب الخليلي

باحث   / الرباط , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق