أضيف في 26 دجنبر 2016 الساعة 23:36

عن العفاريت والجن والشياطين والنداهة (من ذكرات الطفولة)


إبراهيم عوض

عن العفاريت والجن والشياطين والنداهة (من ذكرات الطفولة)

إبراهيم عوض

... ومما له صلة بما نحن فيه هنا أننى، بعدما كبرت وصرت مدرسا مساعدا بالجامعة، كتبت قصة قصيرة اسمها: "زُقْر جاد" صورتُ من خلالها صورة ذلك الزقر المرعب فى خيالنا ونحن صغار. وقد قرأتها على صديقى ابن الإسكندرية الأستاذ صلاح أبو النجا (صديق أيام الجامعة) حين كان يزورنى قى شقتى فلاحظت أنه كان صامتا لا يظهر عليه أى انفعال أو رد فعل، فشعرت بشىء من الإحباط لأن القصة لم تعجبه ولم تحرك فى مشاعره أو خيالاته ساكنا، لكنْ ما إن انتهيتُ من القراءة حتى رأيته يأخذ نفسا عميقا ويستعيد وعيه الذى كانت القصة قد استولت عليه أثناء قراءتى لها، وشرع يصف وقع القصة العجيب عليه. وكنت، بعد سفرى إلى أكسفورد، أرسل إليه بعض الأشياء التى أكلفه توصيلها إلى أقاربى فى القرية، فانتهز أول زورة له هناك وطلب منهم أن يرى زقر جاد هذا الذى استولى وصفى له على كل كيانه ذات ليلة فى شقتى بحدائق القبة بالقاهرة. إلا أنه فوجئ بأنه زقر غير مخيف رغم ضيقه والتوائه. فكان تعليقى له أنه يرى الزقر بعين الرجل الإسكندرانى الذى لا يؤمن بالعفاريت أو على الأقل: لم يعد يؤمن بالعفاريت بعدما تخرج من الجامعة ودرس العلوم السياسية فى كلية السياسة والاقتصاد، فضلا عن أنه رأى الزقر نهارا والشمس فى كبد السماء تنيره إنارة ساطعة لا ليلا. وحتى لو كان زاره ليلا لقد كانت الكهرباء قد دخلت القرية، ولم يعد هناك زقر مظلم تسرح فيه العفاريت براحتها. ثم هناك التراث العفاريتى الذى كان يملأ علينا حياتنا والقصص المرعبة التى كان الجميع يتداولونها على أنها حقائق لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها. فوافقنى على تحليلى. ثم أضفت وأنا أضحك متهكما على نفسى: ثم لا تنس براعة صديقك الفنية فى صوغ القصة وإبداعها. وهنا لم يكن أمامه مفر من الإقرار بوجاهة ذلك الاعتبار، وإلا أحضرت له العفريت أبا حوافر، وهو غير مستعد للاستغناء عن حياته الغالية، فهو رجل عاقل! وتصادف أن بدأت، بعدما كتبت هذا الكلام هنا بأيام، أقرأ رواية "عالم على قضبان" للسعيد أحمد نجم (ابن إحدى القرى بالمنصورة)، وهى سادس رواية أقرؤها له، فهو روائى موهوب، ولو كان للأسلوب عنده اعتبار أكبر من هذا لكان ممن يشار إليهم بالبنان. وكان أخو زوجته د. مصطفى السعيد قد أرسلها لى بالبريد منذ عدة أيام، ففتحتها البارحة، وما إن شرعت أقرأ حتى اعترانى ضحك لاإرادى من براعة وصف المؤلف للقطار المتهدم الذى يمر بقريتهم وما يقع فيه من حوادثَ مضحكةٍ لا يمكن أن تخطر لأحد خارج مصر ببال. ومما قرأته فيها أيضا السطور التالية التى أنقلها لكم بقليل جدا من التصرف، وهى عن العفاريت واعتقاد أهل القرى المصرية فيهم. يقول نجم عن محطة القطار بالمنصورة: "المحطة الرئيسية بها نهايات الخطوط. تنتهي بها أيضًا حياة أشخاص. يتصادف أن يرجع القطار فجأة للخلف، وقد يشاء الحظ العاثر أن يمر أحد الركاب أمام الصدادة في ذات الوقت، فيطحنه القطار طحنًا بينه وبين صدادته. تغطَّى الضحية بورق الجرائد إلى أن تتم الإجراءات الرسمية، وعلى أهل الضحية تحمل أقدارهم! وتهتز جنبات القرية الرئيسة، ويسكن الخوف قلوب الصغار ويتمكن، ويغزو قلوب الكبار، وتنتقل الحكايات المرعبة عبر المصاطب المنتشرة في جوف القرية وفي الليالي القمرية. فإذا ما انتهت جلسات المصاطب كان طريق معظم الرواد إلى بيوتهم طريق أشباح مرعبة، فتهتز القلوب بعنف تكاد تكف عن خفقانها. مات أحد سكان القرية الكبيرة، دهسته عجلات القطار، فرمته فرمًا. منظر جثته خلد في ذاكرة من رأوها رعبًا مجسمًا. تنقل المصاطب أن قرينه الأرضي يتقمص شخصية القطار، يصدر أصواتًا كصوت محركه وجلبة عجلاته، ويطلق صفاراته يجوب حارة القتيل بعد منتصف الليل جيئةً وذهابًا، وأن أهل حارته يعرفون موعده، يسمعونه، فينكمشون رعبًا داخل بيوتهم، بل داخل ذواتهم لا تصدر من أحد منهم حركة، فقد جمدهم الخوف. بعضهم رأى القرين رؤية العين فلاذوا بالفرار لا يصدقون نجاتهم. تحمل أحاديث المصاطب أن لكل قتيل عفريتًا يسكن حيثما كان القتيل يسكن، يمثل كيف دار القتل إلى أجل غير مسمى. كثر من سمعوا قرين ضحية القطار، فاحتل الرعب معظم ساكني القرية، لكن قلائل لا يوقنون بمسألة العفاريت، يشككون في صحتها ويحيلونها إلى مجرد خيالات سقيمة. تصادف أن رأى أحدهم هذا "القرين"، فداخله الخوف، لكنه قاومه وقلبه يهتز. القرين يصدر نفس أصوات القطار، ويطلق صفارة كصفارته، والرجل يراقبه من بعيد، والقرين يذهب في الحارة ويجيء، والحارة في سكون القبور ووجومها. انتهى القرين من جولته الليلية. أطفأ شعلته الزيتية، وكف عن إصدار جلبته ثم مشى كما يمشي الناس، والرجل يراقبه، يساعده ضوء خافت للقمر. تتبعه الرجل إلى حارة أخرى لا تفوته لحظة. وقف القرين أمام بيت. دق الباب ونطق بصوت يميزه الرجل تمامًا: - افتحي. أنا جوزك. - يا بن الـ... صاح الرجل. وانقض على الذي أيقنت القرية أنه القرين، وأمسك بخناقه. الرجل قوي فارع الطول بينما الذي كان منذ دقائق قرينًا ضعيفًا قصيرًا لا حول له ولا قوة. الصوت الجهوري للرجل أيقظ البعض فهرعوا إلى حث الرجلين. والرجل قابض على ملابس عجيبة كان يرتديها القرين في جولته الليلية يخلعها قبيل بيته". وهناك حديث منسوب الرواية إلى أبى هريرة يقول فيه الصحابى الجليل (إن كان هو صاحب الرواية فعلا): "وَكَّلَنِي رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام، فأخذتُه وقلتُ: لأرفعنَّك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: إني محتاج، وعليَّ عيال، ولي حاجة شديدة! قال: فخليتُ عنه. فأصبحت، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا أبا هريرة، ما فعل أسيرك البارحة؟ قال: قلت: يا رسول الله، شكا حاجةً شديدةً وعيالاً، فرحمتُه وخليتُ سبيله. قال: أما إنه قد كَذَبَك وسيعود. فعرفتُ أنه سيعود لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه سيعود. فرصدته، فجاء يحثو من الطعام، فأخذته، فقلت: لأرفعنَّك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: دعني، فإني محتاج، وعليَّ عيال. لا أعود! فرحمتُه وخليتُ سبيله. فأصبحت، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا هريرة، ما فعل أسيرك البارحة؟ قلت: يا رسول الله شكا حاجة وعيالا، فرحمته فخليت سبيله. قال: أما إنه قد كذبك، وسيعود. فرصدته الثالثة، فجاء يحثو من الطعام، فأخذته، فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهذا آخر ثلاث مرات أنك تزعم أنك لا تعود، ثم تعود. فقال: دَعْنِي أُعَلِّمْْك كلماتٍ ينفعك الله بها. قلت: ما هُنَّ؟ قال: إذا أويتَ إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: "الله لا إله إلا هو الحي القيوم" حتى تختم الآية، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح. فخليتُ سبيله، فأصبحتُ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما فعل أسيرك البارحة؟ قلت: يا رسول الله، زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها، فخليت سبيله. قال: وما هي؟ قال: قال لي: إذا أويتَ إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية: "الله لا إله إلا هو الحي القيوم". وقال لي: لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح (وكانوا أحرص شيء على الخير). فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أَمَا إنه صَدَقَكَ، وهو كذوب. تَعْلَمْ من تخاطب ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ قلت: لا. قال: ذاك شيطان". والآن هل فى هذا الحديث، إن كان حديثا صحيحا، ما يدل على وجود العفاريت بالمعنى الذى يفهمه الناس، والعوامّ منهم على وجه الخصوص؟ ذلك أن الرسول يخبر أبا هريرة بأن الشخص الذى أمسك به ثلاث مرات ثم أطلقه عطفا عليه وتقديرا لحاجته وحاجة أولاده إلى الطعام إنما هو شيطان. وسوف يقول أصحاب العفاريت: ها هو ذا الرسول يقول إنه شيطان. وردى على هذا أنه لا يحل الإشكال. ذلك أن الشيطان قد يكون معناها شيطانا من شياطين الإنس، وما أكثرهم! وفى القرآن أن هناك شياطين الإنس مثلما هناك شياطين الجن. وهذا ما يتبادر إلى ذهنى للوهلة الأولى. إلا أن ثمة عدة أسئلة مهمة هى: هل يعقل أن يكون بين سكان المدينة المنورة فى ذلك الوقت حين كانت قرية صغيرة محدودة، وكل شخص يعرف كل شخص هناك، من يجهله أبو هريرة؟ فكيف لم يعرف رضى الله عنه اللص الذى ضبطه وهو يعبئ القمح فى غرارته أو فى حجر ثوبه؟ وكيف صدقه وهو يعرف جيدا أن الرسول لم يكن يترك محتاجا دون أن يعطيه ما يحتاجه هو وبيته من مال الصدقة؟ بل كيف تكتم الخبر وستر على اللص وهو ليس صاحب المال المسروق؟ بل هل كان يمكن أن يدور فى خاطر أحد آنذاك أن يسرق من مال الصدقة؟ وكيف تركه دون أن يسأله: من أنت؟ وكيف وصلت إلى هنا؟ بل كيف سكت عليه ثلاث مرات دون أن يبلغ رسول الله بما وقع حتى إن الرسول هو الذى كان يفاتحه فى ذلك الموضوع؟ بل كيف لم يقل للص إنه سوف يشرح للرسول أحواله هو وأسرته حتى يجعلهم على قائمة مستحقى الزكاة؟ ولماذا لم يأت الرجل بعد ذلك فى الليالى التالية؟ أم لعله كان من أصحاب نظرية "التالتة تابتة"؟ وأخيرا، وليس آخرا، هذه أول وآخر مرة يحدث فيها شىء مثل ذلك. أليس ذلك غريبا؟ هذه هى الأسئلة التى تثور فى الذهن حال قراءة ذلك الحديث إذا وضعنا فى أذهاننا أن يكون اللص شيطانا من شياطين الإنس؟ لكن لا يحسب المعتقدون فى وجود العفاريت بالمعنى العام أن ليس أمامنا من مفر إذن إلا بالأخذ بالتفسير الآخر، وهو أن اللص شيطان من شياطين الجن من إخوة العفاريت أو على الأقل: من أبناء عمومتهم أو خؤولتهم. ذلك أن توجيه الحديث إلى هذه الناحية يثير من المشاكل أكثر وأعقد مما يثيره التفسير السابق. كيف؟ أولا هل الشياطين تحتاج إلى الأكل من طعامنا نحن البشر؟ ذلك أن هناك أحاديث تقول إن الجن، الجنس الذى ينتمى إليه الشياطين، يأكلون العَظْم والرَّوْث. فما القول فى هذا؟ يروى أبو هريرة أن النبى عليه السلام قد حدث المسلمين ذات يوم قائلا: "إذا ذَهبَ أحدُكم إلى الغائطِ فلا يستقبِلِ القبلةَ ولا يستدبِرْها لغائطٍ ولا لبولٍ، ولْيَسْتَنْجِ بثلاثةِ أحجارٍ. ونَهَى عنِ الرَّوْثِ والرِّمَّةِ وأن يستَنجيَ الرَّجلُ بيمينِهِ". وفى حديث آخر، وعن أبى هريرة أيضا: "قلتُ: ما بالُ الرَّوثِ والعظمِ؟ قال: هما طعامُ الجنِّ". وإذا قلنا، رغم ذلك، إنها تأكل مثلنا، فهل تأكل يا ترى نفس الطعام وبنفس الطريقة بحيث يحتاج شيطاننا هذا إلى سرقة القمح؟ وماذا يفعل الشياطين بالقمح؟ هل لديهم رحى أو ماكينة طحين يطحنون فيها القمح ويحولوه دقيقا يخبزونه ويصنعون منه الخبز؟ فأين تلك الرحى أو تلك الماكينة؟ ولماذا لم يفكر شيطاننا فى سرقة خبز جاهز ما دام أولاده يتضورون جوعا إلى هذا الحد بدل أن يضيع الوقت فى الطحين والعجن والخبز فيكون أولئك الشياطين الصغار قد ماتوا؟ ولكن هل يكتفى الشياطين بالخبز الحافى؟ فلماذا إذن لم يحاول اللص الشيطان سرقة بعض اللحوم أو حتى اللبن والجبن والتمر لزوم التغميس؟ بل هل كان ذلك الشيطان يحتاج إلى السرقة من مال الصدقة الذى فى المسجد والذى يحرسه أبو هريرة، وعنده جميع الحقول والأهراء التى حول المدينة ويمكنه أن يأخذ منها ما يحتاجه هو وكل الشياطين من القمح وغير القمح دون أن يبصره أبو هريرة أو غير أبى هريرة؟ وإذا قلنا إنه شيطان مبتدئ لم يتشرب صنعة الشيطنة على أصولها، وعوضا عن ذلك أصر على سرقة المال الذى فى المسجد، فلماذا لم ينتظر حتى يذهب أبو هريرة فى سابع نومة فيعمل عملته وقتذاك ويحمل ما يشاء من قمح دون أن يحس به أحد أو يتعرض له أحد؟ بل هل الشياطين تحتاج إلى أن تظهر للناس، وبخاصة حين تريد أن تسرقهم؟ يا له من شيطان غبى! لكن هل هناك شيطان غبى؟ لو كنت أنا رئيسه لرفتُّه من زمرة الشياطين ليبحث له عن صنعة أخرى تناسب غباءه وحمقه ولخمته. أما تصرفه هذا فهو مثل تصرف لص يترك سائر الشقق التى خَلَّفَها أصحابها وسافروا بحيث يمكنه أن يسرقها ويجردها من جميع محتوياتها دون أن يتعرض لأى خطر، ويذهب عِوَضَ هذا إلى شقة وزير الداخلية، ثم بدلا من أن ينتظر حتى نوم أصحابها فيتسلق المواسير من خلف المنزل ويدخل إلى المطبخ على "طراطيف" رجليه، ومنه إلى غرف الشقة الأخرى غير تلك التى ينام فيها الوزير وزوجته، نراه يختار عز الظهرية ويصر على دخول الشقة من الباب الأمامى بعد أن يدقه حتى يفتحوا له، فيستأذن الوزير أن يتركه يسرق شقته ويخرج فى سلامة الله دون أن يحاول اعتراضه أو تعويقه لأن أولاده الجائعين ينتظرونه بمصارينهم تتلوى. ترى هل هذا أمر يدخل العقل؟ وإذا كان شيطانا من شياطين الجن، أكان ينصح أبا هريرة تلك النصيحة الخيرة؟ ترى متى كانت الشياطين تفكر فى الخير، فضلا عن أن تنصح به، فضلا عن أن تكون النصيحة ضارة بهم هم أنفسهم بحيث لا يستطيعون بعدها أن يمارسوا صنعة الشيطنة معنا نحن البشر؟ وهكذا يرى أصحاب اعتقاد العفاريت بالمعنى العامى أن الأبواب مسدودة فى وجوههم. ثم ألم يقرأوا قول الله تعالى عن الشيطان: "إنه يراكم هو وقَبِيلُه من حيث لا تَرَوْنَهم"؟ وأنا لا أتهم الصحابى الجليل الذى أحبه ودافعت عنه دفاعا صارما فى دراسة لى طويلة على المشباك، بل الخطأ من غيره. وهذا إذا لم أكن أنا المخطئ فى كل ما قلته. فأنا، فى نهاية المطاف، بشر أصيب وأخطئ، وليس لى من العصمة قليل ولا كثير. ومن الأحاديث التى تتصل بهذا الموضوع وكنا نعرفها ونحن أطفال صغار، ولكن نفهمها بطريقتنا وبالطريقة التى كان يفهمها الناس من حولنا، قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إذا كانَ رمضانُ فتِّحَتْ أبوابُ الجنَّةِ، وغُلِّقتْ أبوابُ جَهنَّمَ، وسُلْسِلَتِ الشَّياطينُ"، وهو حديث صحيح، ويعنى حسبما أفهمه أن رمضان هو فرصة طيبة للاستكثار من عمل الخيرات، والإقلال ما أمكن من اجتراح الشرور والآثام. وهذا معنى أن أبواب الجة تُفْتَح فيه، وتسلسل الشياطين. فالكلام على المجاز، وإلا أفليس هناك شياطين تتحرك براحتها بين الناس فى رمضان؟ أقصد شياطين الإغراء بالشر والخطيئة؟ إن غرائز الإنسان لا تختفى مع رمضان لأنها جزء لا يتجزأ من الطبيعة البشرية لا يمكن أن تفارقها، لكن تخف وطأتها، أو المفروض أن يكون الأمر كذلك بسبب الجو الروحانى والجوع الذى من شأنه إضعاف الجسد وشهواته، فضلا عن تيقظ الحس الإيمانى والأخلاقى فى الشهر الفضيل. ولكن على الناحية المقابلة كثيرا ما يكون رمضان سببا فى ارتكاب الأخطاء والخطايا كما هو الحال مع مدمنى التدخين، إذ تسوء أخلاق كثير منهم وينفعلون لأقل ملامسة ويشتمون ويضربون ويسارعون إلى الاصطدام بالآخرين، بل قد يقتل بعض الناس بعضا بسبب العصبية جراء الحرمان والطعام. كما أن من المسلمين من يتظاهر بالصلاح فيه نفاقا ورياء، وبعضهم يوهم الآخرين أنه صائم، وهو ليس بصائم... وهكذا. ودعونا من "بدعة" هذه الأيام المتمثلة فى بكاء بعض الأئمة أثناء صلاة التهجد. بل إن بعضهم ليبكى أثناء صلاة التراويح نفسها، مع أننا طول عمرنا نصلى التراويح وغير التراويح فى رمضان دون أن نسمع أحدا يبكى أثناءها. فما الذى جد فى الأعوام الأخيرة؟ لقد ذكر الرسول عليه السلام، بين من يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله، رجلا ذكر الله خاليا ففاضت عيناه، ولم يقل عليه السلام: "ورجل كان يؤم الناس فى الميكروفون فتصنَّع النهنهة وتشنَّج وأطال البكاء حتى يسمعه القاصى والدانى عَمَّاًلا على بَطَّال". لكن ما علاقة هذا بما نحن فيه من الكلام عن العفاريت؟ لقد كنا نفهم الحديث الشريف على أن الشياطين المذكورة فيه هى العفاريت، فكنا نطمئن إلى أن العفاريت لن تظهر لنا ليلا فى رمضان. وكان هذا يساعدنا على السهر خارج البيت دون خوف من الظلام. ألم يسلسل الله سبحانه وتعالى العفاريت والأشباح طول ليالى ذلك الشهر؟ بلى. إذن فما المشكلة؟ خذوا راحتكم إذن أيها الأطفال وامرحوا واسهروا كما تحبون، فلن تنغص العفاريت عليكم بهجتكم. وطبعا هناك فارق بين العفاريت بالمعنى الشعبى الذى كنا نفهمه آنذاك وبين الشياطين الوارد ذكرها فى الحديث المشار إليه. بل إن الشياطين، بالمعنى الأخلاقى الذى شرحته فى بداية كلامى هنا، لا تُسَلْسَل حسبما نفهم السَّلْسَلَة فى دنيا البشر، فهى ليست أجساما مادية حتى يسلسلوها بجنازير من الحديد كما نعرف السلاسل والجنازير. كذلك ليس المقصود أنها تُمْنَع من إغراء الناس بالذنوب والآثام، بل المراد استفزاز حاسة المسلمين الإيمانية والأخلاقية كى يهتبلوا فرصة الشهر الكريم فيُقَلِّلوا عمل الشر ويُكَثِّروا عمل الخير ليس إلا، إذ الشياطين للأسف لا تأخذ إجازة، لأنها لو أخذت إجازة ما كانت شياطين، فالشياطين لا تتعب ولا تمرض ولا تملّ ولا تقوم بتظاهرات للحصول على راحة ولا تعرف شيئا اسمه: "حقوق الشيطان" قياسا على ما نعرفه عندنا بـ"حقوق الإنسان" بما تقتضيه تلك الحقوق من تخفيض ساعات العمل والحصول على إجازة مدفوعة الأجر وما إلى ذلك. وكم فى النصوص الدينية من مظاليم! ولكن ألم تكن لى تجربة مع العفاريت؟ بلى كانت لى واحدة، إذ كنت قد سهرت على حدود القرية الشرقية ذات ليلة صيفية جالسا مع بعض الزملاء فوق كومة من الرمال بفناء مدرسة كانت تشيد فى ذلك الحين. وكان الجو سجسجا، ونزل الطل كالعادة رطبا منعشا فنسينا أنفسنا، إلى أن حان أوان العودة للإخلاد إلى النوم إل أن يؤذن الفجر فأصليه ثم أعود ثانية إلى الفراش حتى الضحى كالمعتاد. وأغلب الظن أننى كنت معيدا فى تلك الأيام. ولما عدت إلى المنزل صعدت إلى الطابق الثانى وبدأت أخلع جلباب خالى البلدى الواسع المريح الذى كنت أرتديه تلك الليلة كما كان يحدث فى بعض الأحيان. وكنت واقفا فى شبه ظلام على السرير ذى الناموسية والعساكر فى المقعد القبلى الذى ينفتح بابه وشباكه خلف رأسى على الناحية البحرية فيمدنى بهواء لا أبدع ولا أروع. بيد أننى توقفت بغتة وأنا أخلع الجلباب من رأسى، إذ سمعت وشيشا أشلَّنى فى موضعى فتوقفت، وتوقف هو بتوقفى، فلما استأنفت الخلع عاد الوشيش. وتكرر هذا مرات، فوجدتنى أقول فى نفسى: جاءك الموت يا تارك الصلاة! أو بالأحرى: جاءك الشبح يا منكر العفاريت! لقد كنتَ تنكر وجودها، فماذا أنت قائل الآن؟ ثم عدت إلى محاولة تخليص الجلباب من رأسى فعاد الوشيش من جديد. كل هذا وأنا أحاول التركيز فيما أفعله وفيما أسمعه... وفجأة أضاء عقلى دفعة واحدة. إنه الرمل الذى تسلل إلى السَّيّالة ونحن جالسون فوق كوم الرمال فى المدرسة، فكلما حاولت خلع الجلباب سقط الرمل الموجود فى السيالة، وحين أتوقف يتوقف سقوطه. ثم لما تحققت من صحة هذا الفرض شرعت أضحك كالمخبول فى الظلام الذى كنت واقفا فيه فوق السرير. ورغم أنى كنت أخاف العفاريت وأنا صغير فقد تغلبت مع الأيام واتساع ثقافتى وتحكيم عقلى على هذا الخوف، وإن ظل هناك دائما توجس ما فى أعماقى البعيدة حين أدخل مقابر القرية ليلا لأقرأ الفاتحة أو لأثبت لنفسى أننى لم أعد أومن بهذه الخرافات أو لأى سبب آخر، إذ كنت رغم اقتناعى أنه لا توجد عفاريت بالمعنى العامى الشائع بين جماهير المصريين أظل أشعر أن من الممكن أن يفاجئنى شىء مزعج رغم كل ذلك، وبخاصة أن الجبَّان فى الأعوام الأخيرة قد اكتظت المقابر اكتظاظا شديدا، وضاقت طرقاتها، ولم تعد هناك البراحات التى كانت فيها من قبل. ترى هل هو بقية من الاعتقاد القديم لم يَزُلْ بعد؟ ترى هل هو الخوف من أن يكون هناك إنسان مختبئ بين المقابر لسبب أو لآخر يمكن أن يفكر فى التعرض لى وإيذائى كى يقطع الرِّجْل من هناك فلا ينفضح؟ قد يكون هذا، وقد يكون ذاك. كما لا ينبغى أن ننسى المقامات الموجودة فى الجبان، وهى عبارة عن غرفات واسعة مظلمة تحوى بعض المقابر والنعوش وما أشبه، وتعشش فيها الوطاويط والبوم، وقد يأوى إليها ليلا بعض المجانين أو الصبيان الجامدى القلب الذين يهربون من أسرهم خوفا من العقاب وما إلى هذا. ولعلى قرأت للشيخ مصطفى عبد الرازق أنه، رغم تخلصه من الخوف من العفاريت بعدما كبر، كان لا يزال يشعر أن هناك رواسب قديمة من هذا الخوف لم تَزُلْ بعد من أعماقه. وقد ظللت أقضى الليل وحدى لمدة أعوام فى بيتنا الأصلى المجاور لمسجد أبو الريش دون الإحساس بأى خوف، وكان بعض الجيران يزعمون أنهم يسمعون أبى ليلا وهو راكب الموتوسيكل. يقصدون أنهم كانوا يسمعون دمدمة الموتوسيكل الذى كان يركبه حين صدمته سيارة فأردته قتيلا. وكثيرا ما كنت أصلى العشاء وحدى فى المسجد المذكور آخر الليل فى الظلام دون أن أخاف شيئا. والقارئ لا يعرف أن أبو الريش كان فيه وطاويط ونعش وأشجار معمرة، دعك من جوف المسجد ومحرابه والتجويف الذى تحت المنبر حيث يسود الظلام وحيث لا يدخل أحد هناك ليلا فى العادة، اللهم إلا شابا من جيراننا ميت القلب كان يلجأ إلى ذلك التجويف لينام داخله حين تطرده أمه من الدار. وعلى ذكر الخوف من العفاريت من جانب الأطفال كنت أقرأ اليوم، بعد أن كتبت هذا الكلام بأيام، مقالا لأخت زوجة تونى بلير الصحفية والمذيعة والناشطة السياسية المناصرة لحقوق الفلسطينيين لورين بوث، التى أسلمت فى الفترة الأخيرة، تحكى فيه علاقتها السيئة بأمها، وكانت الأم يهودية، والأب ممثلا، فتذكر أن أمها كانت شديدة الخشونة فى تربيتها دون داع حتى إنها لم تكن لتسمح لها بإضاءة المصباح الليلى الصغير التى اشترته لها جدتها كى تشعله فى الظلام وهى نائمة فلا ترى فى منامها الكوابيس. وسبب رفض الوالدة هو توفير الكهربا مع أن الجدة كانت تعطى الحفيدة بعض البنسات كى تضعها فى عداد الكهربا البيتى، وتصر على إطفائه بقسوة غير مفهومة دون أن تلقى بالا إلى استعطافاتها، معيرة إياها بأنها طفلة زنانة مزعجة! بل كانت كثيرا ما تصارحها فى قسوة مفرطة بأنهم لا يريدونها معهم فى البيت، فلم لا تذهب لتعيش مع جدتها، التى تريدها؟ وكان الطفلة الصغيرة ترى فى كوابيسها قواطير (تماسيح أمريكية) وقراصنة يختبئون تحت السرير على عكس العفاريت التى كانت تفزعنا ونحن صغار، إذ لم تكن تختبئ تحت السرير لأننا كنا كثيرا ما ننام على الحصير، ومن ثم لم يكن هناك موضع لاختبائها تحتنا إلا إذا كانت عفاريت فى نحافة الورق، بل كان عليها أن تطل علينا من فوق وهى تكشف عنا الملاءة أو البطانية التى نخفى بها عنها وجوهنا. علاوة على أننا لم نكن نفكر فى قراصنة أو تماسيح. إذن هناك فرق حتى بين نوعية الرعب الإنجليزى والرعب المصرى مع أن التماسيح كانت تسبح فى النيل منذ قديم الزمان إلى ما بعد مرور قرن من العصر الحديث، على حين لا تعرف بريطانيا التماسيح، فكان ينبغى أن يحلم أطفالنا بالتماسيح. وقد ذكر العقاد طيب الله ثراه، فى مقال له عن طفولته موجود فى كتابه: "أنا"، أن الآباء والأمهات الأسوانيين، ومنهم أبواه، كانوا يخشون على أولادهم من التماسيح إذا نزلوا يعومون فى النيل. أما القراصنة فهم إنتاج إنجليزى بامتياز! لكن جاء علىَّ وقت، وأنا ولد صغير، كنت أرتعب فيه غاية الارتعاب من الرجل الذى يخطف الأطفال ويذبحهم ليدشّن ماكينة الطحين بدمهم، إذ كانت مكنات الطحين الجديدة لا تدور إلا إذا سَقَوْها دم طفل حسبما كان يقال لنا حتى لا نبتعد عن البيت حين تنتشر فى البلاد أخبار اختفاء بعض الأطفال. وأذكر أن ولدا صغيرا قريبا لنا فى القرية اختفى من الدار ذات عصرية بعدما كبرت وصرت معيدا، فأخذ أهله يبحثون عنه "سَلْقَط فى مَلْقَط"، لكنهم لم يعثروا له على أثر، فأرسلوا المنادى فى كل أرجاء القرية يناشد من يجده أن يسلمه لأهله، وله الثواب والأجر من الله، ولكن لا حياة لمن تنادى. وهنا لم يجدوا مفرا من اتهام صاحب مكنة طحين القرية بأنه أخذ الولد وذبحه، مع أن الرجل كان لطيفا، وكانت مكنته تشتغل "صاغ سليم" منذ عدة سنين، ولم يقع ما يجعلها تغير رأيها وتحرن عن العمل طلبا لجَرْع دم طفل. ولما أسلمت الأسرة أمرها لله فى نهاية المطاف، وذهبوا ينامون، حملوا الحصيرة التى تقف مبرومة بجوار الحائط فى غرفة النوم كى يبسطوها ويناموا فوقها، فإذا بالولد الضائع نائم خلفها كالقتيل لا يدرى من أمر الدنيا من حوله شيئا بسبب ما أصابه طوال اليوم من إرهاق جراء اللعب. آه يا ابن الفرطوس! وما دمنا فى الكلام عن العفاريت والخرافات فمن المناسب التحدث عن الاعتقاد فى الأولياء بصفته خرافة من الخرافات التى تشيع فى المجتمعات المتخلفة. لقد كان المسلمون الأوائل لا يؤمنون إلا بالله والأنبياء، أما فى العصور المتأخرة التى تخلفوا فيها فقد صاروا يعتقدون فيمن يُسَمَّوْن: "الأولياء" اعتقادا راسخا، متصورين أن وساطتهم بين العبد وبين الله أحرى أن تقبل، مع أن أحدا لا يعرف هل فلان أو علان هذا هو فعلا من أولياء الله أو لا، إذ الله وحده سبحانه وتعالى هو الذى يعلم هذا وأمثاله. وفى القرآن الكريم: "قُلْ لا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ" (الأنعام/ 50)، "قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ" (الأحقاف/ 9). ومع هذا نرى كثيرا من المسلمين يؤمنون بما يعلو بهؤلاء "الأولياء" على الرسل ذاتهم. ولقد أُسْنِدَ إلىَّ فى الأعوام الثلاثة الأخيرة تدريس مادة "التصوف الإسلامى"، فهالنى بل أرعبنى ما يتناقله المتصوفة من كرامات أولئك الأولياء مما لا يجوز إلا فى عقول البلهاء والمعاتيه، مع أنهم يتحدثون بكل يقين عن تلك الأوهام والسخافات التى تخرج تماما عن العقل والمنطق. وهو يقين زائف لا أساس له غير الضحك على الذقون وأكل السحت. ولا شك أننى كنت، فى طفولتى، أعتقد فى الأولياء، وكان منهم فى قريتنا سِيدِى أبو جميل وسيدى على المغربى وسيدى صالح وسيدى أبو الجِبَب وسيدى على مِسْعِيد وسيدى أبو الريش. ولكن من هم هؤلاء الناس؟ ومن أين أَتَوْا؟ وما دليل ولايتهم؟ لا شىء يُعْرَف عنهم سوى أن الناس تعتقد أنهم أولياء بدليل أن لهم أضرحة يتبركون بها، ولهم موالد يُحْتَفَل بها كل عام فتتجمع الجماهير من القرية والقرى المجاورة قريبا من الضريح حول صارٍ يثبتونه ويفرشون الحى كله بالقش، ويأتى الصييت فينشد بعض المدائح طوال الليل. ورغم هذا فلا مانع من وجود التحشيش وألعاب القمار والبخت والثلاث ورقات وما إلى هذا، وهو ما يوجد على نحو أشنع وأبشع فى الموالد الكبرى كمولد أحمد البدوى وإبراهيم الدسوقى والسيدة زينب. وكان أهل القرية والقرى المجاورة يحجون زُرَافَاتٍ ضخمةً بعد عيد الفطر إلى قرية سديمة حيث يقوم مرقد أبو اليزيد البسطامى، أو ما يعتقد العامة أنه أبو اليزيد البسطامى. وكان قسط كبير من سحر الاحتفال بمولده يكمن فى أن النهر الذى تمتد على شاطئه سديمة تجرى فيه المراكب الشراعية. فكنا، متى اقتربنا من هناك آتين من قريتنا على ظهر الحمار الذى تكون جدتى رحمها الله قد استعارته لأولاد ابنتها اليتامى من بعض أقاربنا الفلاحين، وكانت سديمة تبعد عن قريتنا نحو ثمانية كيلومترات، أقول: كنا متى اقتربنا من هناك ورأيناها بقلاعها العالية هتفنا فرحين كأننا طرنا إلى السماء. ومن سديمة كنا نركب المعدية إلى سيدى عبد السلام الأسمر. والآن أرانى أضحك وأتعجب على القسمة، التى لم تقدر لى أن تغرق بى وبأمثالى المعدية المذكورة كما يحدث كثيرا فى مصر أم العجائب والإهمال القاتل. ومن ثم فهأنذا حَىٌّ أُرْزَق وأكتب هذا الكلام الذى لا معنى له، وإلا لكنت الآن ترابا وهواء، ولصرت نسيا منسيا لا يأبه بى ولا بذكراى أحد. وكثيرا ما كانت تنشب المعارك الطاحنة فى مولد أبو اليزيد البسطامى بين البساينة (شبان بسيون) والطنطاوية (شبان طنطا)، شأن المصريين حين يقلبون بعبقرية نادرة لا تبارَى كل فرحة إلى مصيبة وكارثة، فتسيل الدماء جَرَّاءَ تبادل ضرب الشُّوم والبُنَيَّات الحديدية وغيرها من أدوات القتال. وكانت إقامة الموالد قد خَفَّتْ فى قريتنا بل تلاشت منذ بضعة عقود، إلا أنها قد عادت إلى حد ما مؤخرا. بل لقد نقل بعض الشبان رفات بعض أولئك الأولياء المزعومين إلى المقابر بعيدا عن المساجد وهدموا الأضرحة منذ ثمانينات القرن الماضى. وهو اتجاه حميد، وإن كنا لا نريد أن يكون سببا فى وقوع التصادم بين فئات الشعب المختلفة. أذكر أننا، يوم علمنا أن أبى صدمته سيارة وأنه نقل إلى المستشفى لعلاجه، تضرعنا أنا وأخى الأكبر الذى يزيد عمره عنى بثلاثة أعوام إلى سيدى أبو جميل ناذرين ثلاث شمعات إذا أعاد أبى سالما إلينا. ولم نكن نعلم أنه كان قد قضى نحبه، وانتهى الأمر. ومع هذا فقد أرجعنا سبب عدم الاستجابة إلى أننا لم نذهب فنشعل الشموع مباشرة دون أن ننتظر به إلى حين نجاته. كما كنا نعتقد أن الماء الذى نتوضأ به فى جامع أبو الريش المجاور لبيتنا والذى كان يُسْتَمَدّ من بثر خاص بالمسجد هو ماء مبارك يشفى عيون من يتوضأ به ويغسل عينيه منه، مع أنه ماء ملوث يختلط بالطحالب والأتربة نظرا إلى عدم تنظيف الأحواض (المغطاة) والمغطس المكشوف بانتظام. والغريب أن النساء فى ذلك الوقت بالقرية لم يكنَّ يصلِّين إلا القليلات النادرات من العجائز، فى الوقت الذى كن يشعلن الشموع للمشايخ والأولياء الذين لا نعرف عنهم شيئا، وقد يكونون حشاشين أو زناة فسقة أو لصوصا مجرمين، استجلابا لبركتهم الموهومة. وأظن أن ذهابى إلى الأزهر ودراستى مادة التوحيد، أى علم الكلام، قد خلصنى من كثير من هذه الخزعبلات، إذ أذكر أننى لم أَلُذْ، وأنا فى طنطا، بالسيد البدوى ولا بضريحه، الذى كثيرا ما لجأت إليه رغم هذا أستذكر فيه نظرا لما يتمتع به من هدوء ورائحة طيبة بسبب البَخُور والعطر الذى كان يطيَّب به. وكنت أرى بعض الزوار الذين يطوفون بضريحه يمدون يدهم إلى الضريح من خلال فتحات شبابيك الحديد التى تحيط به، فيكبشون الهواء ويضعونه فى جيوبهم استجلابا للمال والغنى. ومع هذا لم يتصادف أن اغتنى أى من هؤلاء المساكين الملتاثين قط. كذلك لم أكن أحب غِشْيَان مولد أحمد البدوى كراهية للزحام ولِمَا كنت أسمع به من انتشار التحرش الجنسى بالنساء اللاتى يذهبن إلى الملقى حيث تحتشد الجماهير هناك الليلةَ الكبيرةَ، فضلا عن تدخين الحشيش وما يشبهه. وكان هناك السيرك والراقصات العرايا وبريلّو الذى يسوق الموتوسيكل على الجدران الكروية من الداخل، وقارئو الغيب البكاشون القراريون. وهنا لا بد لى من الإشارة إلى أننى، بعدما كبرت، كتبتُ عن الأولياء مشيرا إلى ما أعتقد جازما أنه هو الرأى الصحيح فيهم. لقد وضعت كتابين عن التصوف وعن د.عبد الحليم محمود، وقلت فى الكتاب الأخير، وعنوانه: "عبد الحليم محمود- صوفى من زماننا"، ما نصه: "يقول الشعرانى عن نفسه: "كانت القناعة من الدنيا باليسير سَدَاىَ ولُحْمَتى، فأغنتنى بحمد الله عن وقوعى فى الذل لأحد من أبناء الدنيا. ولم يقع لى أننى باشرت حرفة ولا وظيفة لها معلوم دنيوى من منذ بلغت، ولم يزل الحق تبارك وتعالى يرزقنى من حيث لا أحتسب إلى وقتى هذا. وعرضوا علىّ الألف دينار فرددتها، ولم أقبل منها شيئا. وكان المباشرون والتجار يأتون بالذهب والفضة فأنثرهما فى صحن جامع الغمرى فيلتقطهما المجاورون. وتركت أكل لذيذ الطعام ولبست الخيش والمرقَّعات من شراميط الكيمان نحو سنتين، وأكلت التراب لـمّا فقدت الحلال نحو شهرين، ثم أغاثنى الله تبارك وتعالى بالحلال المناسب لمقامى إذ ذاك. وكنت لا آكل طعامَ أمينٍ ولا مباشِرٍ ولا تاجرٍ يبيع على الظَّلَمة ولا فقيهٍ لا يسد فى وظيفته ويأكل معلومها ولا غيرهم من جميع المتهورين فى كسبهم. وضاقت علىَّ الأرض كلها ونَفَرْتُ من جميع الناس ونفروا منى، فكنت أقيم فى المساجد المهجورة والأبراج الخراب مدة طويلة، وأقمت فى البرج الذى فوق السور من خرابة الأحمدى مدة سنة. وما رأيت أصفى من تلك الأيام. وكنت أطوى الثلاثة أيام وأكثر ثم أفطر على نحو أوقية من الخبز من غير زيادة، وضعفت بشريتى وقويت روحانيتى حتى كنت أصعد بالهمة فى الهواء إلى الصارى المنصوب على حصن جامع الغمرى فأجلس عليه فى الليل والناس نائمون، ثم إذا نزلت من السلم إلى الجامع أنزل بجهد وتعب لغلبة روحانيتى وطلبها الصعود إلى عالمها، فإنه لا يُثَقِّل الإنسانَ فى الأرض إلا كثرةُ الشهوات... ولما غلب علىّ طلبُ العزلة عن الناس تنكرتْ منى جميع قلوب أصحابى ونفروا منى حتى كأنهم لا يعرفونى من ضيق وقتى عن مباسطتهم بالكلام واللغو وعدم المجالسة. وكنت كثيرا ما أخرج إلى موارد البِرَك التى يغسل الناس فيها الفُجْل والخسّ والجزر والبَقْل فألتقط منها ما يكفينى ذلك اليوم مما أعرضوا عنه، وأشرب عليه من ذلك الماء، وأشكر الله تعالى على ذلك. وكنت لا آكل طعام فقير لا كَسْبَ له من المتعبدين فى الزوايا من غير كبير اشتغالٍ خشيةَ أن يكون ممن يأكل بدينه وهو لا يشعر. وكذلك كنت لا آكل طعام قاضٍ ولو كان من أهل الدين لـِمَا عساه أن يقع فيه عند الحاجة من قبول هدايا الناس. ثم إنى تركت أكل طعام كل من يمسك الميزان والكيل والذراع. ثم طويت عن طعام جميع الناس فلا آكل إلا عند أوائل درجة الاضطرار، وذلك حين لا تجد أمعائى شيئا تشتغل به، فيلذع بعضها بعضا. وكنت إذا افتتحت مجلس الذكر بعد العشاء لا أختمه إلا عند طلوع الفجر، ثم أصلى الصبح وأذكر إلى ضحوة النهار، ثم أصلى الضحى وأذكر حتى يدخل وقت الظهر، فأصلى الظهر ثم أذكر إلى العصر، ومن صلاة العصر إلى المغرب، ومن صلاة المغرب إلى العشاء... وهكذا. فمكثت على ذلك نحو سنة. وكنت كثيرا ما أصلى بربع القرآن بين المغرب والعشاء، ثم أتهجّد بباقيه فأختمه قبل الفجر. وربما صليت بالقرآن كله فى ركعة. وربما نزلت بثيابى فى الماء البارد فى الشتاء حتى لا يأخذنى نوم". وهذا كله كلام فارغ لا يمكن أن يقنع قطة، اللهم إلا إذا خلعنا عقولنا من رؤوسنا ورمينا بها فى أقرب مقلب زبالة. والحمد لله أن مقالب الزبالة فى بلادنا كثيرة هذه الأيام وموجودة فى كل مكان على قفا من يشيل. ثم إذا كانت الآيات الخارقة بهذه السهولة فلماذا يا إلهى ينفرد المسلمون بالتخلف الحضارى منذ وقت طويل دون أن ينفعهم وجود هؤلاء المتصوفة ذوى الكرامات بين ظَهْرانَيْهِمْ؟ لماذا مثلا لا يطير واحد من متصوفة عصرنا عبر حدودنا مع الأرض المحتلة ويفتح الأبواب والخزائن والصناديق فى وزارة الدفاع اليهودية، ويأتينا بأسرار العدو العسكرية ويستولى على كَمْ مدفع عَلَى كَمْ صاروخ طويل المدى على كم قنبلة نووية على كم طائرة يدسها فى جيبه أو يضعها فى مخلاته التى على ظهره حتى نستطيع ضرب دولة العدو فى مقتل؟ ويا حبذا لو عرّج فى طريقه على البنك الوطنى لآل صهيون وسحب لنا عدة مليارات تنفعنا فى زنقتنا الراهنة وتفك عن الشعب ضيقته، فيشمّ نفسه قليلا. وإذا كان هذا كله هو عمل متصوف واحد فما بالكم لو قامت به عدة جماعات؟ لا ريب أنهم سوف يخربون بيت إسرائيل، وبيت أمريكا والذين خلفوا أمريكا أيضا فوق البيعة، ويضعون حدا للمعاناة التى يقاسيها إخواننا الفلسطينيون المظلومون. أم إن كرامات الصوفية تنحصر فقط فى الطيران المحلى لا الدولى؟ واضح أن إخواننا المتصوفة ينامون دائما وهم عرايا ملط! ولكن ينبغى أن ينصحهم الناصحون بأن يتغطَّوْا جيدا حتى لا يصابوا بالبرد وتكثر عندهم الهلاوس. وخذ عندك أيضا هذه الكرامة الظريفة التى نحن الآن فى أشد الحاجة إليها، إذ نحن خارجون من ثورة، والجماهير ساخطة فاقدة للصبر لا تريد أن تنتظر حتى تدور عجلات الإنتاج ويفيض الخير، وفى ذات الوقت لا تريد أن تشتغل، ثم هى مع ذلك تريد زيادة المرتبات وتوفير اللحوم والفواكه بأسعار رخيصة. ففى كتاب "اللُّمَع" للسراج الطوسى يزعم أحد الهلاسين ببجاحة عين أنه كلما توضأ سال الماء منه قضبانا من الذهب. تاهت إذن والتقيناها! تعال يا سيدى يا صاحب الكرامة الذهبية وحول لنا أنهارنا وترعنا ومصارفنا إلى قضبان وسلاسل وحلقان وغوايش وماشاءاللاهات وبروشات وعقود ذهبية بدلا من الماء الملوث المنتن فى تلك القنوات والترع والأنهار، وخَلِّ الغَلاَبَى يفرحوا قليلا بدنياهم وتتزين نساؤهم وبناتهم بذهب حقيقى بدلا من الذهب القشرة، والذهب الصينى الذى هَلَّ علينا فى السنوات الأخيرة. نعم خَلِّهم يقبّوا على وجه الدنيا من نفسهم مرة، فيكتب الله لك أجرا عظيما، فإنما تُرْزَقون بضعفائكم. كما أن هذه الكرامة سوف تحل المشكلة الأزلية المتمثلة فى أن شعوبنا لا تحب أن تعمل شيئا، وإذا عملت لا تتقن ما تعمله، لأن الناس كلهم سوف يكون عندهم من الذهب ما يمكِّنهم من العيش الرخىّ الكسول من هنا حتى يوم الدين دون أى عمل متقن أو غير متقن. والطريف الذى يُبْكِى من الغيظ ويفقع المرارة أن صوفيًّا زميلا لصاحب الكرامة لم يشأ أن يفوِّت له هذه "الـمَعْرَة"، فحقّر من شأن القضبان الذهبية قائلا إنها لعب عيال لا يساوى شيئا. خلاص يا سيدى! اتركوا لنا لعب العيال هذا، وانصرفوا أنتم إلى جِدّ الرجال! نحن متواضعون فى تطلعاتنا وأحلامنا ومطالبنا، ويكفينا أن تتحول مياهنا إلى ذهب، وبخاصة أننا، كما تعلم، شعوب لا تحب العمل وتعب القلب والـخَوْتَة الكذابة التى تشغل أنفسها بها الشعوب المتحضرة. وما دمنا فى أوكازيون الخوارق والعجائب فلنأخذ هذه أيضا، فلن تضرّ: يُرْوَى عن أبى يزيد البسطامى أن أستاذه أبا على السندى دخل عليه مرة بجراب فى يده صَبَّ محتوياته بين يديه، فإذا جواهر من كل نوع، فسأله أبو يزيد: من أين لك هذا؟ فقال: وافيتُ واديا قريبا من هنا، فإذا به يفيض بالجواهر التى تضىء كالسراج، فقلت: أحمل منها قليلا. فعاد أبو يزيد يسأله كى يغيظنى أنا وأمثالى: كيف كان وقتك؟ (أى كيف كانت حالتك الروحية آنذاك؟)، فأجابه بتواضع عظيم لا يتواضعه إلا الصوفيون أصحاب الكرامات: كان وقتى وقت فترة (أى خمول) عن الحال الذى كنت فيه قبل ذلك. يريد أن يقول إن هذه الجواهر التافهة إنما هى ثمرة خموله الروحى، ولو كان نشيطا لكان له وضع آخر. وهو، كما ترى، كلام جميل، لكنه ليس أكثر من كلام. وهل على الكلام جمرك كما تقول العامة؟ ومن المضحك الذى يعكر المزاج الرائق أن بعض الكتاب فى عصرنا يرددون ما يقوله المتصوفة عن الكرامات التى تقع لهم، كعبد الحفيظ فرغلى على القرنى، الذى كرر فى كتابه عن الشعرانى تكريرَ المصدِّق أن الشعرانى، لما ترقى فى معراج الروحانية، كان يطير من سطح مسجد الغمرى بالقاهرة إلى سطح بيته. الله أكبر! هل هذا معقول؟ لكن الأستاذ القرنى يؤكد أن الكرامات قد أيدها العقل والنقل. وفى كتاب "اللُّمَع" للسراج الطوسى باب لهذه النقطة يقول فيه إن "أهل الظاهر" من علماء المسلمين ينكرون وقوع مثل تلك الأشياء لغير الأنبياء، ثم يقوم هو بالدفاع عن الرأى المضاد، رأى المتصوفة، وملخصه أن هذا جائز للأولياء أيضا مع بعض الفروق بينه حين يقع على أيديهم وبينه حين يقع على أيدى النبيين. وأنا لا أحب الجدال فيما يمكن أن نحسمه على أرض الواقع، التى هى أفضل من ملايين المجادلات، وأقول دائما لمن يزعم وقوع الكرامات منه أو من غيره: لماذا لا يستخدم أصحاب الكرامات كراماتهم فيما يفيد الأمة بدلا من تلك الأشياء التى لا تقدم ولا تؤخر؟ هاكم إسرائيل مثلا، فأرونا كراماتكم فى هزيمتها وإزالتها مراغمةً للكفار الذين أَرَوْنا عجائب قدرتهم العلمية والسياسية والعسكرية فى إقامتها والحفاظ عليها حتى يوم الناس هذا وسط مئات الملايين من المسلمين، والمسلمون بحمد الله فيهم من أهل الطريق أصحاب الكرامات هذه الأيام ما يكفى لأداء هذه المهمة الجليلة وزيادة! ونترك لهم تدبير الوسيلة التى يزيلونها بها: دعاءً ضدها، أو نفثًا تجاهها، أو تَفْلاً عليها، أو ترابًا يحثونه فى وجوه أهلها، أو أى شىء آخر مما يَرَوْن أنه كفيل بأداء تلك المهمة المهمة! ثم إن للصوفيين عند أمريكا لمنزلةً، وأى منزلة! فلِمَ لا يستغلونها لتنفيذ هذا الأمر الذى عَىَّ به العرب والمسلمون أجمعون، وحاق بهم من جرائه الكوارث التى لم تكن تخطر لهم على بال؟ وقد تستجيب أمريكا لهم فتكفيهم الدعاء والنفث والتفل وحثو التراب، وكفى الله المتصوفين القتال! أما الكرامات التى من شاكلة الكرامتين التاليتين المنسوبيتن للسراج صاحب "اللُّمَع" فلا حاجة لنا بها، وليبلها من يصدقون بها ويشربوا ماءها، فلعلها أن تشفيهم من الاعتقاد فى هذه الخرافات المضحكة: تقول الكرامة الأولى إن السراج وفد فى رمضان إلى بغداد، وسكن فى غرفة خاصة به فى أحد المساجد هناك، وأَعْطَوْه رئاسة الدراويش، فكان الخادم يأتيه كل ليلة برغيف ويتركه له فى غرفته، ليفاجأ الناس يوم العيد بعد رحيله بأن الثلاثين رغيفا باقية كما هى لم تمس. أى أن الرجل لم يأكل طوال ثلاثين يوما، وأنه قد صلى وقرأ القرآن خمس مرات فى صلاته بالناس فى التراويح، وكان يذهب هنا وهناك ويتحرك طوال الشهر، دون أن تدخل معدته لقمة واحدة. يا للجبروت! فهكذا تكون التقوى، وإلا فلا. ويريد المتصوفة أن نصدق هذه الترهات! أنا أميل، إن صحت الرواية، وأنا لا أصححها أبدا، أن السراج قد عاف الرغيف القرداحى الذى كانوا يتعطفون به عليه وكأنه وليمة فيها ما لذ وطاب، فلم يقربه، وكان هناك من يمده فى السر بشهى الطعام بدلا من هذا الطعام الجَشِب. أما الكرامة التالية فخذ حذرك حتى لا تسقط من الرعب، إذ يحكى السذج أو الخبثاء (لا فرق!) أن السراج أيضا، خلال محادثاته فى التصوف ذات مرة، أخذه الحال فقذف بنفسه فى نار موقدة وهو يدعو الله، فلم تلفح له وجها، ولم تحرق له ثوبا. يحكى القصة من حكاها بكل برود وجمود وجه. لكن هل يظن أننا يمكن أن نصدق قصة كهذه ونعتقد أن الله نجى السراج من الحريق، وهو سبحانه وتعالى قد حذرنا من رمى أنفسنا بأيدينا إلى التهلكة؟ هل يريد هؤلاء الملتاثون أن نصدق أن عواطف السراج الدينية أقوى من عواطف النبى وصحابته؟ وإلا فلماذا لم يقدم أى منهم على مثل ذلك التصرف المخبول، الذى كنت أود أن يحترق فيه السراج حتى يريح ويستريح بدلا من هذا التخلف الأزلى؟ حتى الغيب ادَّعَوْا أن بمستطاعتهم الاطلاع عليه. يقول د. عبد الحليم محمود فى كتابه: "قضية التصوف- المدرسة الشاذلية" عن الشيخ عبد الفتاح القاضى محفظ القرآن فى قرية شِبْلِنْجَة، الذى يعده من العارفين بالله: "سأله مرةً سائلٌ فى قوله تعالى: "إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ" قائلا: كيف يتفق أن النفس لا تدرى ما تكسب غدا مع ما يختص الله به أولياءه من أسرارِ ومغيَّباتِ المستقبل؟ فكان جوابه فى إيجاز بليغ: لقد قال سبحانه: "وما تدرى نفس"، ولم يقل: "روح". وإيضاح ذلك كما سمعناه ونرويه بالمعنى لا باللفظ أن النفس، بما غطى الله عليها من ران الطباع وما غشاها به من كثافة ذميم الخصال، لا يمكن أبدا أن تدرك شيئا من أسرار الله. وهذه هى النفس المرادة فى الآية. فإذا ما ارتقت من نفس أمارة بالسوء إلى نفس لوامة، ومن لوامة إلى مُلْهَمَة، ومن مُلْهَمَة إلى مطمئنّة، ومن مطمئنّة إلى راضية، ومن راضية إلى مَرْضِيّة دخلت فى حيز النفس الكاملة. وحينئذ تكون قد تخلصت من ران الطباع وكثافة ذميم الخصال، ولا يتحكم الجسد فيها، ويكون صاحبها روحانيا. وهذه المرتبة هى التى تسمى فيها النفس: روحا. والروح سر من أسرار الله، ولأنها سر الله فهى درّاكة عالمة بما كان وما يكون. فإذا وصل صاحبها إلى هذه المرتبة انكشف الغطاء ورأى أمامه غرائب الماضى وخفايا الحاضر وعجائب المستقبل. وكل روح فى أصلها كذلك. فإذا ما غيبت فى الجسد سيطر عليها بكثافته، وغطى ما تحويه من أسرار. فمن جاهد وأخرجها من هذه الكثافة عاد بها إلى أصلها، واستحقت أن تنادَى: "يا أيتها النفس المطمئنة * ارجعى إلى ربك راضية مرضيّة * فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى". وأولياء الله الذين اختصهم بأسراره منهم من وصل إلى هذه المرتبة، ومنهم من تجازوها. وبذلك تنجلى الشبهة فى السؤال، ولا تعارض الآية ما يختص الله به أحبابه من أسرار. فهم علماء الله بحق، الذين عناهم بقوله: "وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون فى العلم". وهم بعينهم الذين تناولتهم الآية الكريمة: "إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ"...". والحق أننى لا أدرى كيف يمكن تفسير الآية بهذا الكلام الغريب! إن كلمة "نفس" فى الآية وفى جميع السياقات المشابهة إنما تعنى "الإنسان"، وإلا فمعنى ذلك أن أصحاب النفوس التى غطى عليها الران وغَشِيَتْها كثافةُ الخصال الذميمة هم وحدهم الذين يجهلون الغيب ولا يعرفون ماذا يكسبون غدا ولا بأى أرض يموتون، أما غيرهم فيعرفون الغيب ولا يجهلون شيئا مما يقع لهم فى المستقبل. أليس كذلك؟ فأين يا ترى نضع رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذى لا يصل الشيخ القاضى ولا كل الشيوخ القضاة فى العالم إلى موطئ قدمه فى الروحانية والتجرد؟ لقد أكد القرآن أنه، عليه الصلاة والسلام، لا يعلم الغيب ولا يدرى ما يُفْعَل به ولا بأى واحد من المسلمين حسبما تقول الآية 50 من سورة "الأنعام" والآية 188 من سورة "الأعراف" والآية 9 من سورة "الأحقاف" وغيرها من الآيات. أم إن القاضى يظن أنه أرفع درجة من الرسول الكريم؟ كذلك نسمعه يقول إن من أولياء الله الذين اختصهم بأسراره منهم من وصل إلى هذه المرتبة، ومنهم من تجازوها. ومعنى ذلك أن هناك درجة أخرى وراء علم الغيب قد وصل إليه من تجاوز هذه المرتبة. فما تلك الدرجة يا ترى؟ الحق أن هذا كلام متفلت خارج أسوار العقل. كما أنه يخلط بين قوله تعالى فى الآية السابعة من سورة "آل عمران": "وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون فى العلم" وبين علم الغيب مع أن الأمرين مختلفان: فالآية تشير إلى أن فى القرآن آيات متشابهات لا يعلم تأويلها سوى الله والعلماء الراسخين فى العلم لأن هؤلاء العلماء يتميزون باستفاضة المعرفة ولطف الفهم ودقة التفسير، ولا علاقة لها بعلم الغيب. إلا أن الشيخ القاضى يخلط بين الأمرين، اللذين لا توجد بينهما أية صلة، فيفسد الأمر إفسادا شنيعا ما كان أغناه عنه لو لزم حدوده ولم يُفْتِ فيما لا علم له به. بل إن بعض المفسرين يقولون إن تلك الآيات التى تشير إليها الآية لا يعلم تأويلها إلا الله وحده. أما جملة "والراسخون فى العلم يقولون: آمنا به، كل من عند ربنا" فهى جملة مستأنفة لا علاقة لها بما مضى. أى أن الواو التى فى أولها ليست واو عطف بل واو استئناف. إلا أن الشيخ طبعا لا يعرف شيئا من هذا، فيفتى على مزاجه ظنا منه أنه أتى بما لم تأت به الأوائل ولا الأواخر. ومن ذكرياتى الدينية المتعلقة بالمساجد تلك الليالى القمراء الصيفية الرائعة التى كنا نقضيها أحيانا بعد وفاة والدى نائمين على المشّاية (أى الترسينة التى تصل بين الطرفين العلويين لدارنا بالقرية، والتى لم يكن تحتها إلا الفراغ بين البيت والدكان)، إذ كنت أنام فوق الشلتة التى كنت أرى جدى رحمه الله منذ سنوات قبل وفاته متمددا عليها فى مرضه صامتا لا يتكلم، وكان الطل يهبط فى آخر الليل علينا ونحن نيام بدلا من القيظ الخانق الصاهر داخل الغرف فنشعر أننا فى الجنة. ثم تتم السعادة بصوت المؤذن على سطح المسجد المجاور، مسجد سيدى أبو الريش. وكان المؤذن هو الحاج محمد الرِّبَّة، صاحب الصوت الندى الحنون، فكان صوته ينزل على قلبى سلاما وابتهاجا رغم أننى لم أكن أنهض من مرقدى للصلاة، بل كنت أبقى فى فراشى أتنعم بالصوت والجو الروحانى الشفيف، ثم أعود للنوم دون أن أشعر. لقد كنت فى نحو التاسعة من عمرى آنذاك. كما كنت مغرما ككل أولاد الريف فى ذلك الوقت بصوت طبل المسحراتى والبازة التى تسبق بها أم عوض طبل المسحراتى بقليل، فكأنها تمهيد له. وكانت أم عوض تكتفى بأن تنادى الناس فى البيوت قائلة فى بساطة محببة: "أنا ام عوض يا ولاد". وفى ليلة من الليالى، وكان أبى قد مات، عزمت على أن أبقى فى الشارع حتى أرى، وجها لوجه، المسحراتى وهو يقرع طبله أمامى لا مجرد سماع، فنمت على التراب فوق مصطبة بيت الشيخ أحمد زيد صانع القفف والغلقان بعيدا بضعة أمتار عن بيتنا، إلى أن استيقظت على صوت طبل المسحراتى، فكنت كمن بُعِث من القبور إلى الحياة مرة أخرى من شدة الفرحة. وبطبيعة الحال لم أخف من العفاريت، إذ كنا نؤمن أن العفاريت تُسَلْسَل فى ليالى رمضان، كما كان الوقت صيفا فلا ينام الناس مبكرين كما يفعلون فى فصل الشتاء والأمطار والبرد، فضلا عن أن الناس فى رمضان يسهرون ولا يخلدون إلى الفراش سريعا على عكس الحال فى ليالى الشهور الأخرى، وبعض الدكاكين لا تزال مفتوحة، وأنوار مصابيحها تزيح ظلمة الشوارع.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : إبراهيم عوض

أستاذ جامعى   / , مصر

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق