أضيف في 6 دجنبر 2016 الساعة 15:59

سوريا عام 3016


مجدى الحداد

تحتفل دولة سورياشليم هذا العام ؛ 3016 بذكرى مرور 1000 عام على تفريغ تلك الدولة من سكانها والتي كانت تسمى قديما بدولة سوريا .


ويقال أن فكرة تفريغ تلك الدولة من سكانها قد بدأ منذ أن صدق شعبها حينئذ بأكذوبة أخترعها العالم المتمدين وقتذاك اسمها ؛ " ديموقراطية " وحرية ، وحقوق إنسان ، وغير ذلك من ترهات . وذلك للسيطرة على شعوب العالم الساذج الذي ابتلع الطعم الامبراطوري الاستعماري وقتئذ ، ومن ثم فكان للنظام الامبراطوري ما أراد من سيطرة على منطقة كان يسكنها قديما شعوب تسمى بالشعوب العربية .


وما أن أنتفض الشعب السورياشليمي القديم ضد زعيم دولته ــ والذي كان قد عين بالوراثة ، أو التوريث بعد وفاة أبيه ــ وبدأ باحتجاجات سلمية ولمدة 6 أشهر إلا أن النظام واجهها بالمدافع والقصف والرصاص من أول يوم وذلك لإخمادها .


ويذكر أيضا ، و من النوادر الطريفة ، أن دولة سورياشليم القديمة قد اضطر نظامها إلى تغيير دستور البلاد لكي يتوائم مع الحالة الخاصة بالرئيس الجديد والذي كان عمره 34 عاما منذ أن ورث العرش الرئاسي السورياشليمي ، وكان الدستور يشترط وقتها أن لا يقل سن الزعيم عن 40 عاما .


 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر