أضيف في 28 نونبر 2016 الساعة 04:37


هل بالشعارات وحدها تحيا الأمم والشعوب

مجدى الحداد

على الرغم من أن جل العالم ، وبالأحرى المجتمعات الحرة ــ حتى روسيا بقيادة بوتين ، والتي كانت هي حاضنة الشيوعية الأممية ، و من ثم اليسار الأممي سابقا ..! ــ تتجه نحو اليمين لهثا وراء مصالحها ، فبلد العجائب مصر ، لا يزال نظامها يصر ، ويرتكز بشكل رئيسي حتى على من يعف متحف التاريخ الطبيعي ذاته على استضافتهم ــ ناهيك عن بقائهم ..! ــ من بعض ما يسمى برموز اليسار المصري ؛ لا لشيء إلا لكون بعضهم يشي ما يسمى بتاريخهم ــ فضلا عن حاضرهم بطبيعة الحال ..! ــ النضالي بأنهم قد كانوا بمثابة أمنيون أو مخبرون مخربون بامتياز .

ومن السفاهة حقا بمكان أن نجد هنا أن إحدى الصحف المصرية والمحسوبة على اليمين ــ كجريدة الوفد مثلا ــ تستضيف ، وبصفة منتظمة نتفٌ من موممييات ــ ارجو أن لا يخطأ أحد في نطق الحروف أو يستبدل حرف بأخر قد يؤدي إلى معنى مختلف ؛ حتى ولو كان يوصف ذات الحالة بدرجة عالية من الثقة أو المصداقية ..! ــ ما يسمى ظلما وعدوانا ــ على المفهوم السياسي لليسار بصفة عامة ..! ــ باليسار المصري . وأنا هنا لا أتحدث عن اليسار المصري بشكل مطلق حيث لا يزال هناك أساتذة وعلماء ومفكرون مصريون يساريون كبار لا يزالون قابضون على الجمر ، ولهم مكانة كبيرة فى قلوبنا وبصمة واضحة في تاريخ الحركة الوطنية على المستوين ؛ القطري والقومي على السواء .

لذا فأخشى ما أخشاه أن تكون شعاراتكم الحالية ــ كتحيا مصر مثلا ــ هي على العكس تماما من الواقع ، والذي تعلمونه أنتم ، وقبل غيركم ، جيدا . وذلك لأن السؤال هنا هل تستطيع الدولة أن تحيا بغير شعبها ، وإذا كان الشعب فى طور الاحتضار ، فهل يمكن أن تكون هناك دولة ، أو حتى أية شعور بالحياة فى تلك الدولة ..؟!

إذن فإنكم وبكل أسف تسيرون عكس حركة التاريخ ، وحتى ناموس الكون ؛ وفى هذه الحالة فقد ــ لا قدر الله ــ قد تختفي الحياة ذاتها ..!

 

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق