أضيف في 23 نونبر 2016 الساعة 12:53

المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية باليوسفية يكرم مدرسا على عتبة التقاعد بطريقته الخاصة


نورالدين الطويليع

أبى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية باليوسفية إلا أن يكرم الأستاذ ميلود الروماني, أستاذ التعليم الابتدائي بتكليفه بمدينة الشماعية التي تبعد عن مدينة اليوسفية التي يشتغل بها بأزيد من عشرين كيلومترا, وإجباره على الخضوع للأمر الواقع, بقطع حوالي تسعين كيلومترا, بعدما تصلب ورفض مناشداته له باعتماد التوقيت المستمر لصالحه, وتخليصه من عذاب انتظار الحصة المسائية لمدة ثلاث ساعات.

السيد ميلود الروماني الذي يبلغ من العمر 57سنة, واشتغل في قطاع التعليم لمدة 33سنة, قضى منها 14سنة بالفرعيات القروية بمديرية التعليم بأزيلال, لم تشفع له سنه المتقدمة, ورأسه الذي اشتعل شيبا, وسنوات عمره التي أفناها في قطاع التربية والتعليم, ولم يحل تاريخه التربوي من تلقي صفعة الترحيل التربوي على يد المدير الإقليمي الذي قابل كل التدخلات والمناشدات للرأفة بالرجل وبظروفه الصحية بالرفض والتحدي والإصرار على تركه وحيدا في مواجهة المصير الذي اختاره له.

السيد الروماني الذي كان يتوجه إلى عمله على الساعة السابعة صباحا, ويباشر عمله في تمام الساعة الثامنة صباحا, كان يتوجه بعد انتهاء الحصة الصباحية

في الساعة العاشرة إلى المقهى, والجلوس ثلاث ساعات في انتظار الحصة المسائية على الساعة الواحدة, قبل أن يعود إلى منزله في تمام الخامسة مساء, لكنتي, وبسبب ظروفي الصحية, - يقول الأستاذ الروماني- لم أطق المكوث الطويل بالمقهى, إلى درجة أنني صرت انام وانا جالس على الكرسي, قبل أن أتخذ قرار العودة إلى منزلي خلال فترة مابين العاشرة والواحدة, وتجشم متاعب الذهاب أربع مرات في اليوم, أشعر بانهيار شديد, وضغطي الدموي صار دائم الارتفاع, وإحساسي بالحكرة والتبخيس جعلني أفكر في رد فعل قد لا يخطر لأحد على بال" يختم السيد الروماني ودموع الحسرة والغبن تتساقط من عينيه.

تجدر الإشارة إلى أن حالة الأستاذ الروماني ليست منعزلة, ففي ذات المؤسسة المكلف بها, أستاذتان كلفتا بدورهما بنفس المهمة, وتضطران إلى البقاء بالمؤسسة وافتراش الطاولات طيلة ثلاث ساعات, هي مدة انتظار الحصة المسائية, بالإضافة إلى حالات أخرى بالسلك الإعدادي منها حالة أستاذة لمادة اللغة العربية, كلفها المدير الإقليمي بتدريس الاجتماعيات, وتعامل بتجاهل تام مع مراسلاتها له بما تواجهه من صعوبات تجعلها عاجزة عن تدريس مادة الاجتماعيات.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : نورالدين الطويليع

, المغرب

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق