أضيف في 30 أكتوبر 2016 الساعة 23:08

خلافة الزنا واللياطة !!


احمد الملا

عندما جعل الله سبحانه وتعالى في الأرض خليفة له وقال " إني جاعل في الأرض خليفة " هو لغرض رسم منهج عام تسير عليه الخليقة وخصوصاً البشر وهو منهج قويم خال من أي إعوجاج, وبعد ما إنحرفت الإنسانية عن هذا الخط الإلهي العام توالت الرسل والأنبياء ليمارسوا دور الخلافة, خلافة الله في أرضه وتصحيح مسار البشرية وتقويم ذلك الإعوجاج, فبعد إن كانت الرسالة المحمدية هي الخاتمة ولم تكن هناك أي رسالات سماوية, كان لا بد من وضع أو رسم خط يقوم مقام النبي أو الرسول لكن بصفة الإمام أو الخليفة ليواكب المجتمع الإنساني عموماً والإسلامي خصوصاً ويصحح ما يصيبه من إعوجاج وإنحراف, فيأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويلتزم بالتعاليم السماوية والسنة النبوية.

لكن ماذا حصل بعد النبي الخاتم محمد " صلى الله عليه وآله وسلم " وبعد الخلافة الراشدة ؟ الذي حصل بعدهما هو إنحرافات أصابت الأمة الإسلامية وكان رأس الإنحراف والإعوجاج هو من تقمص عنوان الخلافة, حيث تربع بنو أمية على عرش الخلافة ليمارسوا الرذيلة والفحش, فيحلوا حراماً ويحرموا حلالاً !! حتى أصاب الأمة إنحراف مازالت تعاني من تبعاته إلى يومنا هذا, فهل من يمارس الزنا أو اللواطة ويمزق القرآن الكريم وهو سكراناً يستحق أن يكون خليفة ؟ هل يصدق عليه عنوان الخلافة التي أرادها الله سبحانه وتعالى ؟ هل يقبل عاقل بذلك ؟ هل يقبل مسلم بذلك ؟.

ولنا في المورد الذي ذكره المرجع العراقي الصرخي خلال المحاضرة الرابعة من بحث ( الدولة المارقة في عصر الظهور منذ عهد الرسول " صلى الله عليه وآله وسلم ") خير شاهد وإستدلال على إنحراف الخلفاء الأمويين وإنحرافهم, حيث قال المرجع الصرخي وتحت عنوان " الخليفة الأموي يشتغل بالخَمْر واللياطة "...

{{... في فوات الوفيات4، قال الكُتُبي: {قال الشيخ شمس الدين: ولم يصحّ عنْه كُفْر، لكنه اشتَغَل بالخَمْر واللياطة، فخرجوا عليه لذلك.

قال صاحب (الإشعار بما للملوك من النوادر والأشعار): كان ربما صلى سكرانا وكان في أيام هشام ينتظر الخلافة يوما فيوما، ففتح يوما المصحف فطلع {وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ} إبراهيم15، فجَعل المُصحَف هدفا للسهام وجَعل يرمي نَحوَ تلك الآية ويقول:

تهدّدُ كلَّ جبّارٍ عنيد ... فها أنا ذاك جبارٌ عنيد

إذا ما جِئْتَ ربَّك يوم حَشْرٍ ... فَقُلْ يا ربِّ مزّقَني الوليد

. واستقبل شهر الصوم في خلافته بالمجون والشرب، فَوُعِظَ في ذلك فقال:

ألا مِنْ مُبَلِّغ الرحمنَ عنّي ... بأنّي تاركٌ شهرَ الصيامِ

فَقُل لله يَمنَعْني شرابي ... وقل لله يمنَعْني طَعامي}} فوات الوفيات4:الكُتُبي: تحقيق إحسان عباس// ونفس المعنى في: الأغاني7/ الوزراء والكتاب: 68/ الخزانة1/ تاريخ الخميس2/ تاريخ الإسلام5/ تاريخ الخلفاء/ خلاصة الذهب المسبوك44 ...}}.

وحتى لا يقال إن الشيعة الإمامية يلفقون هذا الأمر فقد ذكر مصدر من مصادر معتد بها عند أتباع ابن تيمية, فهذه مصادرهم وهؤلاء رواتهم يقولون بأن الخليفة الأموي الوليد قد مزق القرآن ؟ ويبررون هذا الفعل بأنه قد يكون سكراناً ؟؟!! فأي عذر هذا ؟ عذر وفعل أحدهما أقبح من الآخر !! فهل هذه خلافة ؟ هل هذا هو الدور الذي أوكله الله سبحانه وتعالى لمن يخلفه في الأرض ؟ لمن يخلف خاتم أنبيائه ؟ هكذا يُصَحح إعوجاج الإنسانية ؟ بالخمر وتمزيق القرآن وممارسة اللياطة ؟ فأي خلافة تلك ؟ هي خلافة الشيطان والعياذ بالله.

 

 

 

 

بقلم :: احمد الملا

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : احمد الملا

البصرة , العراق

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


تعليقاتكم

1- بحث تاريخي

احمد التميمي

حيا الله السيد الصرخي على هاي البحوث الراقية

في 01 نونبر 2016 الساعة 56 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- حقائق مخفية

عمر الهوازن

لا بد من قراءة واقعية ومعمقة للتاريخ الاسلامي بلا عواطف وضغوط لبيان الكثير من الحقائق المخفية.اتابع جيدا مايطرحه المرجع العراقي محمود الصرخي واتمنى أن يستمر وان يلتف حوله ابناء هذا الدين كونه عالم ومحقق مقتدر

في 01 نونبر 2016 الساعة 51 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الخلافة

احمد العراقي

هذا الخلافة اخر الزمان وان الزنا ليس فقط التحرش الجنسي وانما الفساد الادراي والاخلاقي

في 01 نونبر 2016 الساعة 51 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- السيد الصرخي نسف عقيدة التيمية

محمد الخالدي

ان البحوث العقائدية التي يبحثها السيد الصرخي في  ( الدولة المارقة في عصر الظهور  ) سلطت الضوء على العقيدة التيمية الذي تتذخها الجماعات الارهابية كمبدأ وعقيدة ومن خلال البحث اثبت انها لاتمت الى الاسلام بصلة بل خارجة عن جادة الشريعة الغراء وعن سنة النبي الاكرم صلى الله عليه واله واصحابه

في 01 نونبر 2016 الساعة 53 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- نحن معكم

محمد نجم

السيد الصرخي تعمق في سير لتاريخ واستخلص العبر والدروس

في 01 نونبر 2016 الساعة 02 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- رأس الإنحراف والإعوجاج هو من تقمص عنوان الخلافة

احمد الكندي

كان رأس الإنحراف والإعوجاج هو من تقمص عنوان الخلافة, حيث تربع بنو أمية على عرش الخلافة ليمارسوا الرذيلة والفحش, فيحلوا حراماً ويحرموا حلالاً  ! ! حتى أصاب الأمة إنحراف مازالت تعاني من تبعاته إلى يومنا هذا, فهل من يمارس الزنا أو اللواطة ويمزق القرآن الكريم وهو سكراناً يستحق أن يكون خليفة ؟ هل يصدق عليه عنوان الخلافة التي أرادها الله سبحانه وتعالى ؟ هل يقبل عاقل بذلك ؟ هل يقبل مسلم بذلك

في 01 نونبر 2016 الساعة 40 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- الخلافة

احمد العربي

ان هذا اخر الزمان نرى الناس تامر بالمنكر وتنهى عن المعروف

في 02 نونبر 2016 الساعة 53 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- تحية وسلام

صالح الربيعي

الف تحية وسلام للمرجع والمحقق الكبير السيد الصرخي صاحب المواقف الوطنية

في 02 نونبر 2016 الساعة 23 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق