أضيف في 19 أكتوبر 2016 الساعة 18:23


للتأمل

محمد إنفي

للتأمل

تراجع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الانتخابات الأخيرة، بشكل غير منتظر اعتبارا للمجهود التنظيمي والتعبوي والإعلامي والثقافي الذي لم ينقطع خلال أربع سنوات ونظرا لحضور الاتحاديات والاتحاديين بشكل قوي، قيادة وقاعدة، في كل المعارك الاجتماعية التي عرفتها بلادنا. ثم إن النخبة الاتحادية هيأت برنامجا انتخابيا متميزا شكلا ومضمونا، واقعيا وقابلا للإنجاز؛ الشيء الذي جعله موضع استحسان وتقدير لدى الإعلاميين خلال جلسة التقديم التي شهدها المقر المركزي بالرباط.

صحيح أن كل الأحزاب، باستثناء العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، كلها تراجعت سواء التي كانت في الأغلبية أو التي كانت في المعارضة. وهذا ما يطرح أكثر من سؤال ويضع علامات استفهام حول مستقبل البناء الديمقراطي ببلادنا.

ومن الملفت أن كل السهام تم تصويبها، في عموميتها، ضد الاتحاد الاشتراكي وبشكل خاص ضد كاتبه الأول؛ ولكل حساباته. فمنهم من يريد تصفية حساباته مع الأستاذ "إدريس لشكر"؛ ومنهم من يريد تصفية حساباته مع التنظيم كله بتاريخه الحافل وبرجالاته ونسائه الأفذاذ؛ ومنهم من "كَيْدَخَّل كَرْمُوصْتو في الشريط" ليمطرنا باقتراحاته للخروج من الوضعية الحالية، وهو يجهل كل شيء عن الاتحاد إلى درجة اعتبار "إدريس جطو" قائدا اتحاديا. وهلم جرا !!!!!!!

ودون أن أعبر عن رأيي الشخصي حول المشاورات الجارية حاليا من أجل تشكيل الحكومة، أُذكِّر، فقط، بأن الاتحاد الاشتراكي قرر، بعد انتخابات 2011، الخروج إلى المعارضة احتراما لصناديق الاقتراع التي حددت له مكانه في المعارضة وليس في الأغلبية. وكانت القيادة الاتحادية، بهذا القرار، تهدف إلى الفرز الإيديولوجي والوضوح الفكري الذي يجب أن يميز المشروع المجتمعي الاشتراكي الحداثي عن المشروع المجتمعي المحافظ.

فما العمل بعد أن فقدنا ما يقارب النصف من المقاعد التي حصلنا عليها في سنة 2011، بينما الوضعية لم تزد إلا قتامة وخلطا فكريا وإيديولوجيا؟ فأين يكمن الخلل؟ في تنظيماتنا؟ في المنظومة الانتخابية؟ في عدم قدرتنا على مسايرة متغيرات مجتمعنا؟ في الغلطة الكبرى (المشاركة في الحكومة) بعد الخروج عن المنهجية الديمقراطية؟ لنتذكر جميعا أننا تدحرجنا في الانتخابات التشريعية من المرتبة الأولى (سنة 2002) إلى المرتبة الخامسة سنة 2007.

ومنذ ذلك التاريخ، لم يسترد الاتحاد مكانته أبدا.

 

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : محمد إنفي

, المغرب

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق