أضيف في 22 شتنبر 2016 الساعة 21:01

نحن العرب أكثريّة عدديّة وأقليّة نوعيّة


وديان بلهاشمي

 

* يتكوّن الوطن العربي من 22 دولة ، ويبلغ عدد سكّانه حسب آخر الاحصائيات الصادرة عام 2016 كما ذكرت موسوعة ويكيبيديا حوالي 393 مليون نسمة ، يقيم 15.1 % منهم في دول مجلس التعاون الخليجي الستة ، وتقيم الأغلبية الساحقة 84.9 في باقي الدول العربي ، وتبلغ مساحتة 14 مليون كيلو متر مربع ، وهو بذلك ثاني أكبر دولة في العالم مساحة بعد روسيا الاتحادية التي تبلغ مساحتها 17 مليون كم .

  * إنه من أهم مناطق العالم موقعا لأنه يربط بين ثلاث قارّات هي أسيا ، وإفريقيا وأوروبا . وهو أهمّ مصدر للطاقة لأنه يحتوي على كمّ هائل من النفط الذي لا يستطيع العالم الصناعي البقاء بدونه ، ويمكن أن يكون من أكثر مناطق العالم إنتاجا زراعيا إذا إستغلّت كلّ أراضيه القابلة للزراعة ، وإن الأغلبية الساحقة من سكانه من فئة الشباب والأطفال ما يعني أنه مجتمع شاب يملك طاقة بشرية إنتاجية هائلة إذا علّمت ، ودرّبت في مدارس وجامعات وكلّيات تقنيّة ثم أدخلت إلى سوق العمل لتساهم في تطويره ونهضته .

* إن مساحة الوطن العربي تساوي مساحة الصين ، والهند ، والمكسيك ، واندونيسيا ... مجتمعة ... والتي يبلغ عدد سكانها 3097 مليون أو ما يعادل حوالي 40 % من عدد سكان العالم ، أي ثمانية أضعاف عدد سكان الوطن العربي . هذه الدول رغم ضخامة عدد سكانها ، وصغر مساحاتها ، وفقرها حققت كفاية زراعية ذاتية تطعم كل شعوبها ، وبنت صناعات عملاقة ، وزراعة متطورة ، ولا تستود غذائها ولباسها من الخارج كما تفعل الدول العربية ، بل إنها في الحقيقة تساهم في إطعام والباس العالم ، وعندها فائض إنتاجي زراعي من الأرز ، والخضار ، والفواكه تصدره لدول أخرى ، وتصدر كما هائلا من الصناعات التقنية التي يحتاجها الناس في حياتهم اليومية.

* وللدلالة على فشلنا في كل شيء يمكننا إجراء مقارنة سريعة بين دولنا الفاشلة ودول أخرى حققت المعجزات . فنلندا على سبيل المثال دولة صغيرة مساحتها 337 الف كيلو متر مربع ، وعدد سكانها خمسة ملايين ونصف ، وإجمالي إنتاجها السنوي حوالي 270 بليون دولار ، ودخل الفرد فيها 50000 دولار سنويا . في عام 3015 صدرت فنلندا ما قيمته 65 بليون يورو منها مليارين إلى دول مجلس التعاون الخليجي . إنها من أكثر دول العالم تقدما في مجالات الاتصالات والتكنولوجيا ، وأهم صادراتها هي منتجات نوكيا ، والالكترونيات ، والمنتجات الورقية ، والمعدات ، والكيماويات .

* ومثالنا الثاني هو هولندا التي تبلغ مساحتها حوالي 41000 كيلو متر مربع ، وعدد سكانها حوالي 17 مليون نسمة ، ويبلغ إجمالي إنتاجها السنوي 853 بليون دولار ، ودخل الفرد فيها يزيد قليلا عن 51 الف دولار في السنة . تعتبر هولندا الرائدة العالمية في آلات تصنيع لحوم الدواجن واللحوم الحمراء ومنتجات الأجبان ، حيث إنها تصدر 80 % من هذا الانتاج للخارج وتجني منه حوالي أربع مليارات دولار سنويا ، وهي الأول في إنتاج الزهور في العالم ، وثاني أكبر مصدر للمنتجات الزراعية بعد الولايات المتحدة ، وتصدر ربع كميات البندورة المتاجر بها عالميا .

* ومثالنا الثالث هو سنغافورة التي تبلغ مساحتها 625 كيلو متر مربع ، وعدد سكانها 4.3 مليون نسمة ، وإجمالي انتاجها السنوي بلغ 280 مليار دولار ، ودخل الفرد تجاوز 53 الف دولار سنويا .لقد استقلت وانفصلت عن ماليزيا عام 1965 ، وكانت تعاني من فقر مدقع ومن مشاكل لا حصر لها على مستوى مواردها الطبيعية التي كانت ضعيفة جدا ولا تكفي لاطعام السكان ، وكانت تعتمد على إستيراد كل شيء من ماليزيا . والآن إنها تتمتع باقتصاد قوي قائم على الخدمات والسياحة والصناعة ، وتعد واحدة من النمور الآسيوية الأربعة إلى جانب هونغ كونغ ، وكوريا الجنوبية ، وتايوان .

* عدوتنا إسرائيل مثالنا الرابع حيث إننا جميعا نعلم أنها أقيمت على الأرض التي إغتصبتها منا قبل 68 عاما . وعندما أقيمت فإنها كانت فقيرة وتعتمد على سكان من العصابات ، وتمكنت منذ قيامها من هزيمتنا في كل حروبنا معها ، وبنت أقوى جيش في الشرق الأوسط يهدد وجودنا جميعا ، وأقوى إقتصاد ، وصناعات وزراعة تعتبر من الأكثر تطورا في العالم ، وبلغت صادراتها العام الماضي أكثر من 70 بليون دولار ، ودخل الفرد فيها وصل إلى أكثر من 28000 دولار امريكي سنويا .

* هذه الدول وغيرها من الدول الناجحة تنتخب حكومات تملك برامج وخطط تطويرية محددة الأهداف والمدة ، وتطبقها بنجاح لصالح الوطن والمواطن . أما في وطننا العربي فإن كل حكومة جديدة تأتي ببرنامج جديد لا تطبق منه حتى 10 % ثمّ تقال أو تقدم استقالتها ، وتعين حكومة أخرى تلقي برامج الحكومة السابقة في ... القمامة ... وتبدأ من الصفر ولا تحقق أي شيء .لقد إستمرينا على هذا الحال منذ إستقلال دويلاتنا والنتيجة كانت دائما واحدة .. فشل يضاف إلى فشل ..

* نحن 393 مليون إنسان ، أي إن عددنا كبير جدا مقارنة مع دول صغيرة لا يتجاوز عدد سكانها أربعة أو خمسة ملايين ، ومحدودة المساحة والمصادر حققت نجاحا هائلا ، وتنعم شعوبها بالاستقرار ، والأمن ، ورغد العيش ، والحرية . اننا أيضا أغنى جزء من العالم ، ومساحة وطننا هائلة تكفي إذا إستغلت لأطعامنا ، وتوفير الغذاء لدول أخرى كثيرة ، ونملك رأس المال الذي ... سيبناه ... لخدمة شعوب الدول الصناعية ، وحرمنا شعوبنا منه ومن إستثماره في أوطاننا ، وإن العالم كله يستغرب من عجزنا وفشلنا وتخلفنا رغم امكانيتنا الهائلة .

  * مها حاول حكامنا خداعنا بالحديث عن إنجازات لا وجود لها ، فإن الحقيقة هي أننا أمة فاشلة كبيرة وغنية في عددها وفقيرة جدا في نوعية إنسانها.... الدول التي ذكرناها صغيرة مساحة وسكانا لكنها بالمقارنة معنا تشكل أكثرية نوعية وأقلية عددية ... أما نحن فإننا أكثريّة عدديّة وأقليّة نوعيّة ... ولا يمكن لنا أن نتقدّم إلا إذا غيّرنا نوعيّة المواطن وخلّصناه من الاستعباد والجهل المدقع الذي مضى عليه قرون وهو يعاني منه .

 

د. كاظم ناصر


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : وديان بلهاشمي

تدريس، صحافة   / , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق