أضيف في 22 شتنبر 2016 الساعة 12:30

الموت القادم من الأمواج و من الشرق


جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه

الموت الأتي من الأمواج

 

هو حديث , فيه شجون , لا حناء و لا أفراح , لا زغاريد

 

و مادا

وكيف

و لمادا

و مادا بعد , يا أيها الشرقي ' مادا بعد , و أنت تعالى الأمواج و تنتشل جثتي بعد ما غرق القارب الذي كان يقل آمالنا , كل أحلامنا بهجرة غير شرعيه , هجرة لربما قد تفتح من بينها فلجة أمل

و مادا بعد , قل لي يا أيها الشرقي , هل حدثت كل من ماتوا من حولي ,

و مادا بعد . و و قد ابتلعتنا , أمواج البحر في لحظات , هدا البحر الذي اختزل , همومنا و بات يعرفنا واحد تلوا الآخر

و مادا بعد , قلي , بماذا , أجابتك الأمواج , و هل وصفت لك آخر ما فكرنا به و نحن نغرق , هناك قبيل الساحل ,

قلي يا أيها الشرقي

قبل أن نموت , قد قتلنا من قبل الفقر , الظلم , المأساة , ألا وجود , و الإنعدام , حملنا ما تبقى من أحلام ,على كف عفريت , غادرنا , كلنا

أنا

عائلتي

أطفالي

و غادرنا نحمل قطعة خبز , ماء و زاد زهيدا

قلي يا أيها الشرقي , أين كنت و أنا أغرق , القارب ينقلب عل الك الأمواج العاتية , أنا أصيح

و زوجتي لا تعرف العوم

و ابني يغرق من أمام اعيني

و الكل يصيح مناديا بالنجاة لله, حينها . الموت إبتلعنا كقطيع سمك سردين.

 

ويلاه

وا رباه

وا غرباه

وا أحلامه

أقسم , بالحياة , بالموت و بالنار و بالألم , بالوجود و بالعدم , اقسم على جثتي , بأحلام ضائعه على قارب مقلوب

أقسمت بأمالي , أن أعيش

أقسمت بأبنائي أن أهاجر

أقسمت بظروفي و بحزني و يأسي , أن أقهر زمني الضائع

و ما بين الموج

و ما بين صيحة أمل , صيحة غرق

أقسمت , بأن ألا أعود , بأن أحرق كل أوراقي , الباليه في آخر النهار

يا أيها الشرقي , مادا يعد .............

دعني أتمم لك الحكاية

نكسة شتنبر , البحر لا يخاطب ضميره

و الصراع , في أوجه ' الموت يسقينا أمواج البحر المالحة , ,,,,,,,أنا , أغرق

............

 

و مادا بعد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ماهي إلا عشية و ضحاها , راح كل شيء

قلي يا أيها الشرقي, لما أنقدتني , دعني أموت , مع عائلتي أموت موتة شرف , موتة خزي , موتة ظلم , موتة ألم عار , مرسوم على ضفة بلدي

 

قلي ,

 

مادا بعد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

من بعدهم لمن سأعيش أنا

دع حثتي تطفوا على البحر , لعلها يوما تعانق شعاع الشمس الأتي من الغرب

 

الموت الأتي من الأمواج و من الشرق

 

باناصا الأسطورة


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه

الحياه , و بلادي التي أحب , و تسكن في الذات و في الروح , بلادي ,لك كل الحب .   / مدينة باناصا الأثريه , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق