أضيف في 11 شتنبر 2016 الساعة 22:56

لماذا نجحت المؤامرة ضد سوريا وفشلت ضد تركيا؟


فيصل القاسم

دعونا نعترف أولًا أن أحد مرادفات كلمة "مؤامرة" في قاموس روجيه الشهير هي كلمة "سياسة". بعبارة أخرى، فإن المؤامرات هي في نهاية المطاف نوع من أنواع السياسة. والسياسة الحقيقية كما يصورها ماكيافيلي في كتابه الشهير "الأمير" كلها مؤامرات ومكائد وحيّل وخدع لتحقيق أهداف قذرة. لهذا سنتفق جدلًا مع أبواق النظام السوري، خاصة ما يسمى بإعلام الممانعة والمقاومة في سوريا ولبنان والعراق وإيران، بأن الثورة السورية منذ يومها الأول ليست انتفاضة ضد الظلم والطغيان، بل مجرد مؤامرة خارجية تقف وراءها إسرائيل وأمريكا وخصوم النظام في العالم، وأن الشعب السوري لم يثر مطلقًا، وليس عنده أي سبب يدعوه للثورة. وسنتفق أيضًا جدلًا مع بعض المهرجين في وسائل إعلام الممانعة الذين وصل بهم الأمر إلى اتهام المفكر الفرنسي بيرنار هنري ليفي بأنه هو من رتب الثورة في سوريا وغيرها. هل تصدقون أنفسكم بربكم؟ أليست قمة السخافة والضحالة أن تتهموا شخصًا واحدًا مهما علا شأنه بالوقوف وراء ثورات بأكملها. كما أنه احتقار صارخ للشعوب أيضًا من خلال تصويرها على أنها مجرد قطيع يمكن لكاتب أجنبي أن يوجهها كما يريد، ويحرضها على حكامها.

ولو سلمنا معكم أن النظام السوري تعرض لمؤامرة، نريد أن نسألكم أيها الممانعون: لماذا لا تنجح المؤامرات الصهيونية إلا في سوريا الأسد؟ لقد تآمرت أمريكا قبل أسابيع فقط على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورتبت ضده انقلابًا عسكريًا قذرًا، لكن المؤامرة الأمريكية فشلت فشلًا ذريعًا في تركيا، رغم أنها كانت تريد أن تفعل بتركيا أكثر مما فعلت المؤامرة بسوريا. لقد حاول ضباع العالم تحريض الشعب التركي على الرئيس أردوغان بهدف تخريب تركيا، لكن الشعب التركي لا يمكن أن ينساق وراء مؤامرات تستهدف الرئيس الذي رفع من شأن شعبه ووطنه ووضعه في المراتب الأولى عالميًا، فتصدى الشعب للانقلابيين والمتآمرين على تركيا وأهلها، وأفشل المؤامرة خلال ساعات.

أما في سوريا فما أسهل أن تحرض السوريين على رئيسهم وحكومتهم، فلدى كل سوري ألف ثأر وثأر مع النظام الذي سامهم سوء العذاب والظلم، ولم ينجز لهم سوى الفقر والقهر، لهذا كان بإمكان أي "مفعوص" من الداخل والخارج أن يحرض الشعب على نظامه بهدف تخريب البلد ونشر الفوضى وعدم الاستقرار. لماذا يا ترى نجحت المؤامرة في سوريا ودمرت البلاد وشردت العباد، ولماذا فشلت في تركيا وجعلتها أقوى؟ السبب بسيط: إن الذي يمكن له أن يساعد المتآمرين أو يفشلهم في أي بلد هو رأس النظام، فإذا كان محبوبًا من شعبه بسبب حكمه الرشيد وإنجازاته العظيمة لوطنه وشعبه كأردوغان، فإن المؤامرة ستفشل حتمًا، فالشعب هنا لا يدافع فقط عن رئيسه، بل يدافع عن مصلحة وطنية عامة كبرى استطاع أردوغان أن يجمع الأتراك جميعًا حولها، فمن غير المعقول أن ينقلب الشعب على من أحسن إليه ورفع من شأنه. أما إذا كان النظام لم يحقق للشعب سوى البؤس والعذاب المخابراتي الحقير، فسيكون بمقدور أي كلب من الخارج أن يحرض الشعب للانتقام من النظام. قالها لي مسؤول سوري كبير قبل سنوات قبل الثورة: قال: "ادع لنا ألا تحدث ثورة في سوريا، لأن غالبية الشعب السوري لها ثارات وثارات مع النظام، فلم يبق سوري إلا وأكل منا "كف".

وإذا لم تريدوا المقارنة بـتركيا، فسأحيلكم إلى مثال بسيط يحدث للكثير منا في حياته العملية. فلو كان مديرك في العمل لطيفًا وعادلًا معك، وجاءك شخص مُغرض ومتآمر وحرضك عليه، لا شك أنك ستبصق في وجهه، وستدافع عن مديرك. أما لو كان مديرك فظًا وظالمًا معك، فلا شك أنك ستشتمه فورًا أمام المحرض، وربما تسأل المحرض عن أفضل طريقة للانتقام من المدير الظالم. كذلك الشعوب، فلو كان حكامها وحكوماتها عادلة وطيبة معها، لدافعت عنها وعن أوطانها بأسنانها. أما إذا كان الحكام والأنظمة ظالمة، فلا شك أن أي تحريض بسيط من الخارج سيدفع الشعوب للانتقام من حكوماتها وحكامها، وسيكون شعارها: عليّ وعلى أعدائي، كما يحدث في سوريا.

لهذا لا تلوموا المتآمرين الذين تتهمونهم بتحريض الشعوب على الثورات لأهدافهم الخاصة، بل لوموا أنفسكم لأنكم بسياساتكم الحقيرة والظالمة جعلتم القاصي والداني ينجح في تحريض شعوبكم عليكم.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : فيصل القاسم

إعلامي سوري   / , سوريا


تعليقاتكم

1- انا عاوز اسألك سؤال صغير يا حضرة الكاتب المبجل

محمد زعتر

لماذا لا تكتب لنا ربع مقال عن انظمة العهر و العمالة والارتهان للاجنبي في الخليج الذي تقبض دراهمه وريالاته ودنانيره ان كنت حقا معنيا بالحرية والديمقراطية ومكافحة الظلم والاستعباد

في 12 شتنبر 2016 الساعة 36 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Adil AdBj

Adil AdBj

مؤامرة؟؟ و باز ليكم  ! ! واش، كضحك علينا و لا، بصح انتما مكلخين؟ ... واش، واحد كيبيع فيها شبر شبر... بيت بيت.... زنقة زنقة و كتقول ليا متامرين عليه

في 15 شتنبر 2016 الساعة 42 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- له دعوة الحق

سامي البرق

عمي شغل متعوب عليه يعزف على مركبات النقص البشري شغل شياطين الانس والجن , عزف على مظلومية الشعوب ,,, كبت جنسي ,, فقر ,الاغراء بالثراء الفاحش والقوة ,,, وهكذا تقاد الشعوب وقادتها كالانعام بل هم اضل ,,, اصلا لم سلم الحكم من الفرنسي لهذه العائلة؟؟؟ كيف جاء الخميني من باريس ثائرا ؟؟ كيف جاء ميشيل عون من باريس مقاوما ؟؟ خذ السؤال الاصعب كيف كان اسامة بن لادن امه علوية ؟؟

في 08 دجنبر 2016 الساعة 06 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق