أضيف في 7 شتنبر 2016 الساعة 19:50

''رسالة'' للكاتب والسفير السابق عمر الدلال


عمر الدلال omar dallal

"رسالة"

اخواتى اخوتى بوطننا الحببب...ليبيا

بعد التحية

اكيد انكم قد اتضح لكم ولمستم صدق وموضوعية ماحذرنا منه وكتبنا فيه,عند بداية الحوار وبعد تشكيل الرئاسى,واسباب دعوة امريكا وبريطانيا الملحة (عن طريق الامم المتحدة) للحوار , بعد سنوات ثقيلة وصعبة مرت على شعبنا دون اى اعتباراو احساس من هذه الدول وعملائها واعوانها,

فقد نبهنا ان الدعوة جاءت بعد انطلاق عملية الكرامة وتفكك تحالف فجر ليبيا الهش وفشلها فى التوسع وتحقيق المخطط الذى اخفق قبلها فى تحقيقه مندوب الامم المتحدة "طارق مترى" وهو ضرورة تمكين الاسلام السياسى من حكم ليبيا (علما بان هذا الموقف دافعه ,ليس حبا لسواد عيون الاسلام السياسى) بل لمصالح واسباب محلية واقليمية ودولية مستقبلية.

وقلنا ان "الحوار" زائف هو مجرد مباحثات بين فئات محدودة معينة ومختارة بالنسب المطلوبة لتفاسم السلطة و"لجنته" تلقيط على المزاج مع بعض عمليات التجميل للتمرير"ووثائقه" قاصرة غير قادرة حتى على تخفيف الازمة بل مؤكد يمكنها تصعيدها , و"نتائجة" تلفيق نهائى حسب المطلوب من ممثل الامم المتحدة ,و"مجلسه الرئاسى"لملمة مقصوده مع بعض الثغرات.والقصد ان على الشعب الليبى ان يقبل بذلك مهما وصلت درجة معاناته وتدهور اوضاع معيشته,حتى تنكسر شوكته. ويقبل بالارادة المغرضة لهذه الدول واتباعها.

والهدف الاساسى عندهم يتركز فى : تشتيت مجلس النواب وتفككه وعدم اعطاء فرصة لتكون جيش وطنى ليبى موحد قوى ومنتصر, وكسر حماس وعزيمة القوى الوطنية حتى لاتتمكن من اجهاض, المخطط الغرب وعملائه واتباعه فى ليبيا,

وقد تحملت شتائم حادة من بعض الاخوة الليبين المغرر بهم ,لتناولى فى مقالات طويله ,ما وضعته امامكم فى هذه الخلاصة اليوم.واتهمت بانى ضد الوفاق ,وانا لا اتصور ان عاقلا وطنيا يمكنه ان يكون ضد وفاق سليم عادل غير مشبوه .ولا انسى الاعتراف بالعرفان الى الاخوة والاخوات الذين اثنوا على واعجبوا بتلك المقالات ,هم من شجعنى ومكننى من القدرة على الاستمرارفى الكتابة من اجل الوطن بواقعية حسب قناعاتى الخاصة,وضميرى المنزه عن اى غاية سوى حبى للوطن ومحاولة انقاذه.

وبعد.....الترحم على شهداء الحرية ,وتقبيل جبين مقاتلى الواجب الوطنى:

اكرر ,لاتنتظروا نتائج الحوارات الفارغة المصطنعة والمجالس الجوفاء,حتى يضيع وطنكم ومستقبلتقبلكم ومستقبل ابنائكم واحفادكم وانتم تتفرجون وتنتظرون ,تحركوا انقذوا وطنكم ,كل حسب قدرته وامكانياته.

واجزم لكم ,ان دول الغرب لاتحترم الضعفاء (تستعملهم فقط) , , اسمعوا صوتكم وتحرككم بقوة لشعوب العالم ,افضحوا الدول التى تساند,الجماعات والسلطات التى تنهب اموالكم وتخنق حريتكم وتعطل وتمنع سعيكم للنهوض بوطنكم,ان هذه الدول ديمقراطية صحيح لايهمها امرنا ولكنها تحترم شعوبها وتتجنب غضبها.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمر الدلال7/9/2016


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عمر الدلال omar dallal

;كاتب: سفير سابق   / بنغازى , ليبيا


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق