أضيف في 3 شتنبر 2016 الساعة 16:46

العربية لغتي (لغة الضاد)


Lazhar Touahria

يُزعجنِي جدًا وَ يُؤلمني عندمَا أُقرّر أن أتجوّل ما بينَ بعض الصفحاتِ في الشّبكة العنكبوتيّة !


لِـ أُفاجئ بحرُوفٍ وَ أرقام كُتبت بالإنجليزيّة لِتُشكل - من منظورهم - كلماتٍ عربيّة !!


رويدًا رويدًا ..


حتّى إذا ما نشأ جيلٌ لا يعرف إلا هِي وَ تربّى على قراءتهَا وَ معرفتها ،


فلا يُتقن عرُوبته / وَ يُضيّع هويّته !


- هناكَ تساؤُلٌ يُحيّرني دومًا :


أوَ ليست للعربيّة حروف ؟!


أولم نتعلّمهَا يومَ أن كنّا صغارًا .. وَ تعبَ من أجلِ تدريسنا إيّاها : والدينَا - مُعلّمينا ؟!


فلمَاذا إذًا لا نستخدمهَا / نُطبّقها في كتاباتنا وَ تعاملاتنا !


أَ يُوجد مُبرّرٌ منطقيٌّ يدعُوكم لاستبدال ( ذواتكم العربيّة ) إلى ذاتٍ ليست منكم أبـدًا !


إذا كانت الأُممُ الأُخرى تفتخر / تعتزّ وَ لا ترضَى بغير لُغتهَا بديلًا ،


فَكيفَ لنَا نحنُ الأمّـة الصّحيحةُ السّليمة نُبدّل حرُوفَ لُغتنَا .. وَ يرضَى ( أملهَا وَ وقُودهَا ) بغيرهَا ؟!


أفيقُوا يا شبابهَا !


أفيقوا يا روّادها .. يا أملهَا يا كلّها !


لا تُضيّعوها ، وَ تمسّكوا بهَا !


لأجلِ عزّتكم ، لأجلِ الجنّـة عند احتسابكم !


لأجلِ أن تكونَ : منارًا وَ هُدًى !*


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : Lazhar Touahria

أعمال حره   / وادي سوف , الجزائر