أضيف في 5 غشت 2016 الساعة 22:53

'المُشَرمَلون'.. السُّياب الجُدد بالمغرب


عبد الله النملي

 

مع توالي ضعف المخزن في القرن الثامن عشر، وسنوات الجفاف، وارتفاع الفقر والمجاعة و الطاعون في المدن والقرى، تكاثرت ظاهرة السّيبة بالمغرب، حتى أصبحنا أمام بلاد المخزن وبلاد السّيبة، حيث ساد العصيان و امتنعت قبائل عن أداء الضرائب، وأصبح الولاة والباشوات والقِيّاد ومن تحت إمرتهم، أكثر بطشاً على العباد، حيث فرضوا على الجياع ضرائب لا تعد ولا تحصى لإعادة التوازن إلى خزينة المخزن. بالمقابل كان المخزن ضعيفاً في مواجهة السِيِّاب (قطاع الطرق)، حيث تركوا العنان للسّياب ليفعلوا ما شاءوا بالناس. ويحكي التاريخ أن السّياب كانوا لا يمرون على قرية حتى يقتلوا الرجال والأطفال وينهبوا المواشي والنساء.  اليوم، وبعد قرون من الزمن، وإن كانت السلطة لم تضعف، لكنها كبلت بالربيع العربي وشبح البوعزيزي، وحقوق الإنسان، والنتيجة لا تختلف عما وقع  في القرون الماضية، فسنة 2016 حملت بالمغرب سيبة جديدة. ونتيجة لهذا الاختيار العبثي، تنامت ظاهرة التسيب فكرا وممارسةَ  حتى أصبح الخوف من قطاع الطرق والمجرمين أكثر من الخوف من داعش.

هؤلاء السّياب الجُدُد، شكلوا ظاهرة شبابية إجرامية قلقة، طفت فجأة على السطح، لم يعد للأمل مكان في قلوبهم، بعد أن فشلوا في الحصول على وظيفة تُشعرهم بقيمتهم، لذلك فضلوا الانعزال لشعورهم بالنقص والازدراء والفشل، وأصبحت الكآبة ميزة أساسية في شخصيتهم، فاختاروا الهروب إلى مكان يجتمعون فيه مع من يُشاركهم المأساة والظروف. هذه الظاهرة فتحت أعين المغاربة على أشكال إجرامية غير مألوفة، اتّخَذَت من "التشرميل" اسما وعنوانا لجرائمهم. ولا ندري وجه الشبه بين أكلة لذيذة وسلوك إجرامي مُتهور. وانتشرت الظاهرة جغرافيا في العديد من المدن المغربية، حيث لقيت اهتماما واسعا في وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن صار تجول مواطن حاملا حقيبة أو مُتحدثا في هاتفه تصرفا بطوليا. ونتيجة لذلك، ارتفعت الحملات الداعية لمجاربة الاعتداءات المسلحة بسرعة على موقع التواصل الاجتماعي، كما أطلق نشطاء حملة " زيرو كريساج". وبموازاة مع ذلك، أطلقت حملات توقيع جماعية عبر موقع "آفاز"، موجهة للملك والسلطات الأمنية، تطالبهم بالتدخل لوقف الظاهرة الإجرامية.

 وقد أجْرَت المختبرات الجهوية للتسجيلات الرقمية والإلكترونية تحريات واسعة بشأن صور تسربت إلى مواقع التواصل الاجتماعي، تُظهر "مشرميلن" يستعرضون أسلحة بيضاء وعصي كهربائية وبخاخات، ويتباهون بغنائم تحصلوا عليها من عمليات سرقة وسطو، كما كشفت صفحات "التشرميل" صورا لأشخاص وهم يستعرضون قنينات الخمر، ومخدرات وأموال، وأسلحة  بيضاء، وخناجر، وسكاكين كبيرة الحجم تقطر بالدماء، وسيوف مختلفة الأحجام، بعضها يُحيل على تلك المستعملة بالأفلام التاريخية وأفلام الأكشن. وكانت وزارة الداخلية قد وجهت في السابق دورية إلى الولاة وعمال الأقاليم، تطلب منهم اتخاذ التدابير الكفيلة بالقضاء على استهلاك المواد المهلوسة، والتصدي لظاهرة الاتجار وصناعة الأسلحة البيضاء التي صارت اكسسوارا ملازما "للمشرملين"، بعد أن اتضح أن استهلاك القرقوبي واستعمال الأسلحة البيضاء يقفان وراء ظاهرة "التشرميل".

إن تفشي "التشرميل" في وسط المراهقين و الشباب عامة، أصبح ظاهرة ملفتة في المجتمع. و إجمالا، يمكن رصد ثلاثة أسباب رئيسية تقف وراء ظاهرة "التشرميل":

 

1_ إن انتشار الجريمة قد أقلق طمأنينة الناس، على الرغم من الأعباء الثقيلة التي يَبْذلها رجال الأمن، ذلك أن كل العمليات الإجرامية ذات علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالمخدرات والقرقوبي، والتي يعتبرهما الخبراء البيئة الخصبة لمختلف الجرائم. وليس من الحكمة أن تمر التقارير التي تتحدث عن انتشار الجريمة دون الوقوف عندها والتأمل في أرقامها. فأن تكون أعداد الموقوفين أزيد من 103.714 شخصا في الربع الأول من العام 2014 ، من بينهم أكثر من 800 شخصا من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات، وأن يُصبح ما يقرب من 1% من الشباب من متعاطي المخدرات التي وصلت إلى المدارس والجامعات، و 85 في المائة من الجرائم التي ترتكبها شريحة المراهقين والشباب لها صلة باستهلاك المخدرات أو المتاجرة فيها، فهذا أمر خطير. وإذا عَلمنا أن بَحْثا أنْجز من طرف منظمة الصحة العالمية قد خَلُصَ إلى أن نصف المراهقين بالمغرب الذي يتعاطون التدخين واستهلاك المخدرات يعانون من اضطرابات نفسية، فهذا أمر مقلق. وأن يؤكد مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة أن جرائم القتل قد ارتفعت بحوالي 52 في المائة في العشر سنوات الأخيرة، ويحتل المغرب سنة 2012 المرتبة الثانية عربيا في ارتكاب جرائم القتل، فهذا أمر مخيف. وأن يتضاعف انتشار القرقوبي ست مرات عما كان في السابق، فهذا منتهى الخطورة. فلماذا هذا التردد إزاء تغليظ العقوبة إلى الحد الذي يجعلها رادعة؟، وكيف يطمئن القاضي إلى ميزان العدالة إذا كان المجرم يعود إليه كل بضعة أشهر بجريمة جديدة؟، وكيف يخرج الشباب من حالة الإحباط إذا كان ترويج المخدرات يتم بالقرب منهم وفي مدارسهم وجامعاتهم؟.

 

2_ العنف صفة مُكْتَسَبَة لا فطرية، ولمّا كان لوسائل الإعلام نصيب وافر في التأثير على سلوك الأبناء، فقد أعد مركز اللمسة الإنسانية للفتيات دراسة لملاحظة دور وسائل الإعلام وأفلام العنف والإثارة على سلوك الأبناء الذكور. وأظهرت الدراسة أن 75 % من العينة المُستهدفة فضّلت مشاهدة أفلام الإثارة والعنف والجريمة. وهذا ما يؤكد أن الموروث الاجتماعي له دور كبير في ميل الذكور إلى العنف، باختلاف أعمارهم ودرجات تعليمهم. كما خَلُصَت الدراسة إلى أن 45 % من المشاهدين لتلك الأفلام يتأثرون أحيانا بتلك المشاهد، و 27 % منهم يتأثرون بصورة بالغة بما يشاهدون. أما على صعيد أبطال أفلام المغامرات والإثارة والرعب، فالملاحظ أن أولئك الأبطال يتميزون بالبنية الجسدية الضخمة الرياضية، ويتصفون بالوسامة والقبول الاجتماعي (داخل أحداث الفيلم)، إضافة إلى سعي البطل إلى نُصْرة من حوله وكشف الحقيقة، كما يتميزون عادة بحركات احترافية وصعبة وسرعة في البديهة، وفي أحيان كثيرة يُميز البطل نفسه بلباس معين. وقد أوضحت الدراسة أن 23 % من العينة تَمَنّوا فعليا أن يكونوا بقوة وسيطرة أبطال الأفلام، وأكدوا وجود مثل هذه النماذج البطولية في الواقع. وهذا ما يؤكد أن التأثر بالصورة المُكْتَسَبَة من مشاهدة أبطال الأفلام تؤثر في المشاهدين، حتى إن البعض منهم يَأمل أن يكون نموذجا واقعيا من صورة أولئك الأبطال في تلك الأفلام، كما أن نسبة 13% من العينة أكدوا محاولتهم تقليد سلوك الأبطال في هذه الأفلام، واستعانتهم ببعض الأفكار التي شاهدوها في تلك الأفلام في حياتهم الواقعية. كما بَيّنَت الدراسات أن الألعاب الإلكترونية الحديثة، لعبت دورا كبيرا في برمجة عقول شبابنا على استخدامها كرمز للقوة والشجاعة، فبعض الألعاب قائمة على شراء الأسلحة لقتال العدو والنيل منه للفوز عليه، والانتقال لمراحل أعلى في اللعبة.

 

3_ السلطات تتحمل بعضا من المسؤولية في انتشار ظاهرة "التشرميل"، من مُنطلق تساهلها بما يحدث في ملاعب كرة القدم، بالنظر لهامش الحرية المتاح هناك، مع التذكير أن جميع الصور التي نشرت، أظهرت أن جميع "المشرملين" يرتدون ملابس رياضية، ذلك أن "التشرميل" سلوك إجرامي نما وترعرع في ملاعب كرة القدم، حيث حرية التشجيع تصل إلى حد التلاسن والاشتباك، علما أن بعض الملاعب تحولت إلى فضاءات حرب بين ميليشيات الإلتراست، نتيجة التهاون في مراقبة إدخال السيوف والأسلحة البيضاء إلى الملاعب، الشيء الذي نَمّى ثقافة العنف خارج الملاعب، من خلال الهجوم على المحلات التجارية ومواجهة الشرطة وغيرها.

وإذا كانت ظاهرة "الهيبيزم" الشبابية قد عَبّرت عن نفسها في الماضي من خلال الموسيقى، فإن ظاهرة التشرميل تعبير شبابي عنيف، ينم عن رفض لواقع مأزوم. شباب يحاولون إثبات وجودهم من خلال التمرد على واقعهم، مستغلين العالم الافتراضي لعرض غنائمهم وأسلحتهم الحادة والمُشَفّرة. هذه الظاهرة يتميز أصحابها، عما سواهم، بكلامهم غير المفهوم، وطريقة حلاقتهم اللافتة للأنظار، وتحويل أجسادهم لورش للأوشام والرسوم، وارتداء الملابس الغالية الثمن، وامتلاك أغلى الهواتف، والساعات اليدوية، والتزين بأغلى العطور، واستعمال دراجات نارية، وأحذية رياضية، واستعراض القوة من خلال تهديد الآخر. وفي الوقت الذي تستفحل فيه ظاهرة الإجرام في صفوف المراهقين الشباب، لا نجد بالمقابل مواجهة توازي حجم المشكلة، وذلك من خلال الاستثمار في هذه الشريحة بواسطة استراتيجية تملأ الفراغ لتوصد أبواب الانحراف والجريمة.

 

 

عبد الله النملي

  كاتب وباحث


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عبد الله النملي

, المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق