أضيف في 2 غشت 2016 الساعة 11:35

نقد فكرة السببية عند دافيد هيوم


د زهير الخويلدي

 " كي نعرف اذن ، فكرة القدرة أو الاقتران الضروري معرفة تامة، علينا أن نفحص انطباعها، وكي نعثر على الانطباع بيقين أكبر، علينا أن نبحث عنه في جميع المصادر التي يمكن أن يصدر عنها"1

ولد دافيد هيوم ( 1711- 1776) في مدينة أيدنبرغ من عائلة تنتمي إلى صغار النبلاء بحيث كان وضعه المادي كافيا من أجل متابعة دراسته في القانون في جامعة التي تتبع مدينته وانتقل بعد ذلك إلى مدينة لافليش بفرنسا أين قام بتأليف معظم كتبه. لقد أقام سنة 1763 بباريس والتقى بمعظم الفلاسفة وربطته بهم علاقة صداقة وتم الاعتراف به كأحد أهم الرواد الذين أخذوا عنه الكثير من الأشياء الفلسفية. بيد أن علاقته مع جون جاك روسو وفر له الحماية واستقدوم هذا الأخير إلى أنجلترا ولكنهما عرفت نهايتها مفضلا العودة إلى بلده. لقد ترك هيوم جملة من المؤلفات أهمها "مقالة في الطبيعة البشرية"1739 التي تتكون من جزأين وموجز1740 وكتب بعد ذلك بسنة محاولات أخلاقية وسياسية ومحاولات فلسفية في الذهن البشري التي أصبحت تعرف فيما بعد "تحقيق في الذهن البشري" و"تحقيق في مبادئ الأخلاق" وكذلك ألف في مجال الاعتقاد كتابين" التاريخ الطبيعي للدين" و"محاورات في الدين الطبيعي". لقد تمثلت طرافة بحوثه الفلسفية في محاولته تطبيق المنهج التجريبي أثناء دراسته الطبيعة للبشرية والمعتقدات والفضائل الأخلاقية والقوانين وقد ترتب عن ذلك تشييده لنسق فليفي جديد من المعرفة يتفادى التشذر والتجزئة. لقد تأثر بفرانسيس بيكون وجان لوك واسحاق نيوتن ورأى في التحليل الدقيق للإنسان شرط الفلسفة الأول لكي تحمي الحقيقة العلمية من الوقوع الزلل ولكي تعثر المعرفة الإنسانية على قاعدة صلبة. لقد طرح دافيد هيوم للنقاش العلمي فلسفة طبيعية تنظر وفق رؤية شاملة وترفض أن تكون العقول البشرية مجرد نسخ عن العقل الكلي وتشكك في كون العالم كما هو يمثل البشر وارتاب من التأمل الفلسفي. في سبيل ذلك فند كل الحجج المعقدة وبراهين الأديان على وجود الله ودعى إلى تطبيق المبادئ التجريبية عند تفسير نشاط الذهن البشري بالاستفادة من فيزياء نيوتن وبالتالي قام بتأسيس علم الإنسان بدل علوم اللاّهوت. لقد وجد هيوم نفسه في عصر ارتكزت فيه الأنساق الفلسفية (ديكارت ومالبرانش وسبينوزا ولايبنتز) على فكرتي الجوهر والسببية. اذا كان بركلي قد نقد فكرة الجوهر المادي وقال باللامادية و ناقش أيضا فكرة السيبية الفيزيائية فإنه ترك سببية الأرواح أو الأفكار على حالها ، وجاء دور دافيد هيوم لكي يدفع بالحركة الريبية إلى وضعيتها الجذرية منكرا وجود الجوهر الروحاني وفكرة السببية بصفة عامة التي قام بكنسها من دائرة المعرفة والوجود والقيم أيضا. لم تعد الذات كما هو الشأن عند بركلي جوهرا وإنما أضحت مع هيوم مجرد مؤلف للمعرفة وبهذا المعنى اعتبر هيوم الريبي الذي حرم كانط من النوم لمدة طويلة وساهم في حصول يقظته التامة وصحوته الفكرية من السبات الدغمائي. لقد مثلت فرادة هيوم إلى جانب شوبنهاور في كونهما حرصا عل امتلاك نسق فلسفي قبل بلوغه سن الثلاثين . لقد أسس هيوم لاول مرة ما سيسمى بعد ذلك الذرية النفسية وذلك ببلورة تناسب بين العنصر الأول للتمثل وذرة المادة ولما جعل من نزعة الذرية في المذهب التجريبي في ذات الوقت نزعة نفسية ومنطقية وفيزيائية. هكذا يتشكل الكل، بالنسبة إلى التجريبية، سواء وقع تمثله فكريا أو ماديا ، من مجموع لا يمكن اختزاله الى العناصر التي يتكون منها. وبالتالي كل محتوى ذهني يمكن تقسيمه الى بعدين: - الإدراكات التي تعرفها عن طريق الانطباعات (الأهواء والصور الحاضرة للفكر بشكل مباشر) - الأفكار (نسخ ضعيفة من الانطباعات). في البدء توجد الانطباعات التي تحدثها الأشياء في الإنسان ويسمي هيوم الانطباعات مجموعة الأحاسيس والأهواء والانفعالات التي تتتكون في الذهن نتيجة تأثره في الحس، وبعد ذلك تتشكل الأفكار من هذه الانطباعات ويسميها انعكاسات ونسخ ضعيفة من الانطباعات. لكن إذا كانت الانطباعات حية وفاعلة فإن الأفكار خافتة وذاوية ولا تعبر عن الأشياء في حد ذاتها وانما عن تمثلاتنا عنها التي ترتسم في الذهن. تقول تمثلاتنا بعض الحقائق عن ذواتنا ولكنها لا تظل خرساء ولا تقول شيء حينما تتعلق بالأشياء ذاتها. وتتمثل ريبية هيوم في الوقوع في الوهم إذا ما اعتقد الإنسان أن أفكاره تعبر عن الواقع الموضوعي ويقع الناس في هذا الوهم نتيجة العادة التي تدفعهم إلى حمل الأشياء الخارجية ما يـأتيهم من مشاعر داخلية. حينما يبدأ المرء في التفكير حسب هيوم فإنه لا يهتم سوى بذاته بالرغم من اعتقاده أنه يدرك كيفيات العالم الخارجي. بيد أن طرافة هيوم في تأكيده على سخاء générosité الذات عاطفيا. لقد كان أول من جعل من نموذج الميكانيكا السماوية عند نيوتن لكي يفسر الطريقة التي تستخلص بها الأفكار من بعضها البعض في العالم الذهني وأول من قارن ترابط الأفكار بنوع من الجذب الذي يحدث في العالم الذهني وما يترتب عن ذلك من تأثيرات خارقة للعادة في عالم الطبيعة وتجلي لأشكال متعددة ومتنوعة. اذا كان من المتعذر علينا تصور أفكار متميزة ومنعزلة فأنه يستحيل علينا صياغة فكرة دون وجود أفكار أخرى مترابطة معها وبالتالي يجب توفر على قوة تربط الأفكار بعضها ببعض تماما مثل قوة الجاذبية الكوني التي تربط بين الأجسام السماوية في العالم الفيزيائي. في هذا السياق يميز هيوم بين ثلاثة أنماط من الترابطAssociation أو الجمع: - الترابط بالتشابه ressemblance: تستدعي فكرة معينة ما يشبهها من أفكار عن طريق مبدأ تناسب العنصر مع المجموع أو الجزء مع الكل. - الترابط بالتجاور أو التماسcontiguïté: تستدعي فكرة معينة ما يتجاور معها من أفكار تنتمي الى نفس السياق الزمني أو المكاني. مثال تأملات الزمن الضائع عند بروست - الترابط السببي أو بواسطة السببية: تستدعي فكرة معينة فكرة أخرى اذا مثلت هي السبب والفكرة الأحرى النتيجة . مثال الإشهار هو السبب والاستهلاك هو النتيجة. لماذا سلط هيوم انتباهه على مسألة السببية؟ توجد عدة اعتبارات دفعت هيوم الى الاهتمام بالسببية ودراستها بطريقة نقدية: - السببية هي أحد الشروط التجريبية التي تسمح بترابط الأفكار - فكرة السببية وجدت في جوهر الأنساق الميتافيزيقية التي منحت لله دورا مركزيا في الخلق وجعلته سببا أولا. إذا كان العقلانيون فكروا في العلاقة السببية من زاوية الاستنباط فإن هيوم يرفض ذلك جملة وتفصيلا وسيفكر في العلاقة السببية من زاوية الاستقراء وسيربطه بالتكرار والعادة ويلاحظ وجوده في العديد من المرات عن طريق التجربة. - يجب رفض مبدأ السببية بما أن الإيمان بوجودها قد يُصيب الأساس الذي تقوم عليه التجربة بالعقم. فالمرور من السبب المعطى إلى الأثر الحاصل يقتضي المرور بجانب الانطباع المتشكل. لقد بحث هيوم في الانطباع الخاص الذي ولدت منه فكرة السببية وتبين له أن علاقة التجاور في المكان والتعاقب في الزمان هي التي جعلت الناس يعتقدون في وجود علاقة ضرورية بين مجموعة معينة من النتائج ومجموعة أخرى من الأسباب إذا توفرت ظروف متشابهة (السبب هو النار، الدخان هو الأثر). النتيجة: السببية توجد في ذواتنا وليس في الأشياء الخارجية. العلاقة السببية عند هيوم ليست حقيقة موضوعية ولا معطى فيزيائي في الأشياء ولا بنية منطقية للفكر بل هي تتشكل في الذات نتيجة توفر عوامل نفسية ويوجد في الفكر البشري اتجاه كوني يمر من لفظ إلى آخر ينبع من تجربة التكرار والمعاودة . بهذا المعنى تظهر لنا التجربة انتظام في تعاقب أو تتابع بعض الظواهر مثل الثلج الذي يتبع البرودة والتبخر الذي يتبع الحرارة. تنبع فكرة السببية عندئذ من العادة. يسمح علم الإنسان الذي سعى هيوم إلى تشييده من توحيد الطبيعة البشرية بمنح الإدراك مضمونا نفسيا والتفريق بين الانطباعات التي تضم الانفعالات والصور الحاضرة مباشرة أمام الفكر والأفكار التي تمثل نسخا ضعيفة عن الانطباعات ولقد شمل هذا التفريق بين الانطباعات والأفكار من جهة القوة والمصداقية. بما أن الأفكار لا تتطابق دائما مع الانطباعات وإنما تظل تابعة لها يبلور هيوم نقدا فلسفيا للأفكار بالاعتماد على منهجية صارمة وذلك بأن يراقب الأفكار بإيجاد معادل واقعي لها في الانطباعات وتوضيح الأفكار الغامضة بمقارنتها بالانطباعات التي تتطابق معها ورفض الأفكار التي تفتقد للأسس الحسية مثل الجوهر والهوية الشخصية والسببية، فالفكر هو بصدد تذكر الأفكار الماضية وبلورة ترابطات بينها عبر الخيال. بيد أن الخيال بالنظر إلى الحرية التي يتمتع بها يستطيع أن ينتج أفكارا معقدة لا تعكس العلاقات التي تمثلها نظام الذي تمثله الانطباعات. بناء على ذلك يتبع ترابط الأفكار ثلاث قواعد أساسية هي: التشابه والتجاورContiguité في المكان والزمان والسببية. أما فيما يخص الأفكار المجردة فإن هيوم يشترك مع بركلي في نظريته الاسمية الراديكالية ويري أن الفكرة المجردة ليست سوى فكرة فردية تم قبولها كتمثيل لما يراه مجموع الأفراد فيما بينهم يمثل قسما. كل لفظ في اللغة يمثل فكرة فردية في أي قسم من أي نوع. ماذا لو لم تشرق الشمس غدا؟ يعتبر هيوم ، مثل كل التجريبيين ، الاستنباط رهانا خاسرا وغير مقبول ويبرهن على ذلك بأن لاشيء يوحي بأن غدا سيكون مشرقا مثل اليوم تماما ولا شيء في نظام الأشياء وترتيب الكون يشير إلى أن علاقة معينة بين مجموعة الأحداث تظل ضرورية وكونية. تصور نظام الأشياء على غرار نظام الأفكار. في المقابل يعطي هيوم إلى الاستقراء أساسا غير منطقي ولكنه نفسي ويعتبره تخمينا احتماليا يقع اشتقاقه من التجربة المتداولة وقد تحول الى قانون نتيجة الوقوع في التعميم بكثرة التكرار والإعادة وبذلك يكون قد ردم الفجوة التي ظلت قائمة في الاتجاه العقلاني بين الفكر العلمي والتجليات الأكثر عقلانية في الحياة العاطفية.بما أن الاتجاه التجريبي يشتغل بواسطة الاستقراء فإنه يكف عن إصدار أحكام تامة ويعزف عن القول بوجود اليقين المطلق حول الأشياء الخارجية والمواضيع المدروسة. كما العلم لا يقدر على التخلص بشكل نهائي من الاعتقاد. بهذا المعنى يكون من المحتمل بصورة عالية أن تشرق الشمس غدا ولكن ليس من المستحيل تماما ألا يحدث ، بما أن هذا الأمر – إمساك الشمس عن الشروق- ليس متناقضا من الناحية المنطقية ولا من الناحية الفيزيائية. لقد عدلنا ساعة الشروق بحكم العادة وهذا ما يحدث دوما في كل يوم. إن الاستقراء هو رهان حول المستقبل لا يمكن أن يستخف به أي باحث في المجال العلمي والبعد المعرفي ويطرح جانبا سؤال اللّماذا؟ ويثير بشكل دائم سؤال الكيف؟ وطموحه نحو تحقيق المزيد من الاختراعات واكتشاف القوانين لا يعرف حدودا ولا يفتر عند علاقات ثابتة ولا يتوقف عند صياغة تامة لحقيقة نهائية. ماهو اشكالي في فلسفة هيوم التجريبية هو منحها للإعتقاد معنى مخصوص والتعامل معه كمعرفة متبلورة لا يمكن اختزالها وفي هذا السياق تحدده كما يلي : الاعتقاد فكرة قوية وحية يقع اشتقاقها من انطباع حاضر بعد انعقاد اجتماع بينهما. غني عن البيان أن الحقيقة لا توجد بلا اعتقاد حتى وان كان الاعتقاد لا ينتمي إلى نظام الحقيقة. لقد بين هيوم على معرفة العالم أهم من معرفة الذات التي تريد معرفته وبرهن على ذلك بالتشكيك في يقينية الهوية الشخصية وتبني نظرة ريبية مختلطة لا يمكن أن تشكك في وجود العالم الخارجي إذا ما اعتبرت الاعتقادات فاقدة للقيمة وغير وجيهة وبالتالي يقر هيوم بوجود إحساسات كونية من التناغم والتعاطف تمنح التفكير والفعل نقاط ارتكاز صلبة. لكن كيف أدت مراجعة مبدأ السببية من طرف هيوم إلى ميلاد العلم الحديث؟ المرجع: 1- هيوم ( دافيد)، مبحث في الفاهمة البشرية، ترجمة موسى وهبة، دار الفارابي، بيروت، لبنان، طبعة أولى،2008 ،صص،91-92 كاتب فلسفي


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : د زهير الخويلدي

أستاذ جامعي وكاتب فلسفي   / تونس , تونس


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق