أضيف في 22 يوليوز 2016 الساعة 13:47

خذوه فغلوه، ثم فى الخنكة أودعوه! (تقاليع مخبولة فى كتابة السيرة النبوية)!


إبراهيم عوض

خُذُوهُ فغُلّوه، ثم فى الخَنْكَةِ أَوْدِعوه!

(تقاليع مخبولة فى كتابة السيرة النبوية)

 

 

 

بقلم: إبراهيم عوض

ibrahim_awad9@yahoo.com

 

عندى فى قائمة المفضَّلة موقعٌ عثرتُ عليه فى المشباك منذ شهور يضم بين الكتب التى يضعها تحت تصرف القارئ نحو خمسين سيرة نبوية باللغة الفرنسية: بعضها قائم برأسه، وبعضها فصلٌ من كتاب. وبعضها بأقلامٍ مسلمةٍ، والبعض الآخر من تأليف المستشرقين. وبعضها معروض كاملاً بقضّه وقضيضه، والقليل جِدًّا منها قد اكتُفِىَ بعرض خطوطه العامة مع بضعة نصوص قليلة منه، ومن هذا الصنف الأخير كتاب الطبيب النفسانى الفرنسى برنار راكان المسمَّى: "Un Juif nommé Mahomet: يهودىٌّ اسمه محمد". وقد اعتمدتُ فى كتابة هذه الدراسة التى بين يَدَىِ القارئ على تلخيص الكاتب لأفكاره المودعة فى كتابه، فضلا عن تعليقات بعض القراء على تلك الأفكار وردوده عليها. ونبدأ بما كتبه أحد قراء الكتاب المذكور تعقيبا على ما أثاره المؤلف من تشكيكات جامحة ترى فى الإسلام وكِتَابه ونبيّه ووقائع تاريخه اختراعات كاذبة ملفقة تمت فى وقت متأخر كثيرا عن التواريخ المعروفة للناس جميعا على ما سوف يتضح فى هذه الدراسة. ويوجه القارئ المذكور الخطاب لراكان قائلا إن كتابه قد أقنعه تمام الإقناع، وبخاصة ما جاء فيه عن الخندق مما يمثل المسمار الأخير فى نعشِ ما يعدّه خرافة لا صلة لها بالواقع، إذ إن هذا الخندق (الذى تقول كتب السيرة والحديث والتاريخ إن المسلمين فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم قد حفروه حول المدينة لحمايتها من هجوم الأحزاب عليها) هو فى رأيه أمر لا وجود له فى الواقع. ذلك أنه ليس ثمة دليل على أنه قد تم حفره فعلاً، ومن ثم فكل ما يقال عن الرسول ووجوده التاريخى هو محض هراء. ولا ينقص إثبات ذلك إلا شىء واحد، هو أن يتم التحقق، عن طريق الحفر أو التصوير الجوى، من أنه لم يكن هناك خندق بالمرة، وعندئذ يتبين للمسلمين أنهم كانوا يعيشون طوال هاتيك القرون على وهم كبير، ومن ثم يتركون الإسلام نهائيا.

 

والملاحظ أن المنطق المستخدم فى كلام المعلق والمؤلف جميعا هو منطق متهافت تمام التهافت كما سيتبين للقارئ عندما نأتى إلى تحليل هذه الأفكار التى لا يمكن أن تدور إلا فى عقلٍ مضطربٍ أو عقلٍ قصد صاحبه قصدًا منذ البداية التشكيكَ فى كل شىء دون أدنى دليل: التشكيك لمجرد التشكيك رغم كل الطنطنات المدوية التى تكاد أن تتفجر منها رؤوسنا! قال القارئ المذكور الذى لم يكتب اسمه إنه قد اشترك فى البحث عن بقايا بعض الفِلَل الغاليّة الرومانيّة فى موقع يعود عهده إلى عصرٍ أقدمَ من عصر الخندق المزعوم بالمدينة، بَيْدَ أنه لم يعثر على أكثر من كسور بعض الزَّهْريات، وإنه قد استطاع أن يرى من الطائرة بقايا منازلَ تعود إلى عصر الرومان، وإن من الممكن جدا، بمجرد الحفر على عمق متر أو مترين أو أكثر من ذلك قليلا، العثور على آثار ترجع إلى أزمنةٍ جِدِّ سحيقةٍ مما لا يُعَدّ معها الزمن الذى يقال إن الخندق قد تم حفره فيه شيئًا مذكورًا، وبخاصة بالنسبة لخندق يقال إنه قد حُفِرَ بعمقٍ يستحيل معه على جندى المشاة عبوره، وبعَرْضٍ لا يتيح للفارس القفز فوقه بسهولة. وعلى هذا فمن الواضح تماما أن خندق المدينة، إذا كان قد حُفِرَ فعلا، لا بد أن يكون الآن موجودا رغم أنه قد أُعِيد ردمه بطبيعة الحال، إذ من المعروف أنه قد تم حفره فى الصخر، والصخر لن يعيد نفسه بنفسه إلى ما كان عليه قبل الحفر، ومع ذلك فــ"الله أكبر"! وواضح أن الجملة الأخيرة هى سخرية من الكاتب! ومن المعروف، كما يقول، أن الخندق كان يحيط تماما بالمدينة، التى كانت أصغر كثيرا مما هى الآن، ومن ثم فلو حفرنا من أى نقطة حول المسجد باتجاه الخارج فلا بد أن يتقاطع الحفر مع الخندق القديم بعد قليل من الزمن:

 

Je vais vous dire l'argument qui m'a définitivement convaincu, genre le dernier coup de marteau qui enfonce le clou déjà solidement planté : le fossé de Médine. J'ai participé à des fouilles de villas gallo-romaines, dans un site PLUS ANCIEN que le site potentiel de Médine. Je n'ai rien trouvé de plus que des bouts de poteries dont le plus grand lot formait au mieux un fond de vase. En avion, j'ai vu des vestiges de maisons pouvant remonter jusqu'aux Romains. Je sais qu'il suffit de gratter sous un à deux mètres de terre, parfois plus mais pas tant que ça, pour retrouver des traces remontant à des époques faramineusement lointaines. 2000 ans ce n'est rien. 1400 ans encore moins, surtout pour un personnage qui aurait creusé un fossé suffisamment profond pour être infranchissable à des fantassins, et suffisamment large pour être difficilement franchissable à un cheval. Or, il est TOTALEMENT évident, que ce fameux fossé de la bataille de Médine devrait toujours exister ! Comblé, certes, mais toujours là. Il est censé avoir été creusé dans la roche par endroits : la roche n'a pas pu se reformer (quoique, Allah est grand...) Et le fossé ne pouvait qu'encercler la ville, plus petite qu'actuellement. Sinon il suffisait de passer par l'endroit où il n'y avait pas de fossé ! Donc on creuse une tranchée depuis l'extérieur de la mosquée vers n'importe quelle direction et, mathématiquement, on coupe le fossé à un moment ou à un autre.

 

كذلك حين يحفر الإنسان خندقا فلا بد، حسب كلامه، أن تكون هناك سواتر، أو على الأقل أكوام من التراب، ناتجة عن الحفر، إلا أن الروايات لا تتحدث أبدا عن شىء من ذلك. ثم يضيف قائلا إنه كانت هناك، فيما يَذْكُر، مبارزة بين أحد الصحابة وفارس من فرسان الأعداء استطاع عبور الخندق قفزًا بالحصان، وأن المتحارِبَيْن كانا ظاهرَيْن لكل من الطرفين على جانبى الخندق. وهذا أمر فى نظره عجيب، فما دام واحد قد استطاع القفز فوق الخندق، لقد كان الجميع يستطيعونه هم أيضا، فما الذى منعهم من ذلك؟ ثم ما دام الموجودون على جانبى الخندق يستطيعون رؤية المتبارِزَيْن، فلِمَ لَمْ يصوّبوا عليهما السهام؟ لكن أحدا من الطرفين لم يتحرك، ومعنى ذلك أنه كانت هناك مبارزة تدور بمرْأًى ومسمعٍ من جيشين سلبيين تماما، وهو ما لا يقبله العقل. أما بالنسبة لهؤلاء الذين تربَّوْا على نمط التعليم الإسلامى فإنهم لن يُعَنّوا أنفسهم بالتفكير فى تلك الرواية غير المنطقية أبدا. وعلى هذا فإنه ينتهى إلى تأكيد ما قاله المؤلف من أن شهرين فقط من التنقيب فى ذلك المكان كفيلان بالقضاء على تلك الخرافة، وعندها يكون المسلمون قد تخلصوا من دينهم!:

 

En plus, quand on fait un fossé, on fait un rempart, au minimum un remblai, avec les déblais : or le récit ne parle pas de rempart ni de remblai. Si je me rappelle bien, il y a un duel entre un adepte de Mahomet et un cavalier qui réussit à sauter le fossé, et les combattants sont visibles des deux côtés du fossé, encouragés par leurs armées respectives. Le terrain est donc à découvert des deux côtés du fossé. N'importe quoi. J'avais trouvé le détail bizarre : si un cavalier passe, tous passent ; si on peut voir le duel, on peut tirer des flèches sur les duellistes, or personne ne bouge. Les duels qui se déroulent devant deux armées passives, ça n'existe pas. Dès que l'on se met à réfléchir, ça saute aux yeux, oui mais voilà le "merveilleux" du récit berce l'intelligence qui s'endort, et la grosse couleuvre s'avale comme une cuillère de confiture même quand on n'est pas musulman. Alors ceux qui sont passés par les écoles coraniques, ils ne risquent pas de réfléchir. C'est évident, comme vous l'écrivez : deux à trois mois de fouilles, et c'est fini, les musulmans sont débarrassés de l'islam.

 

ومن الغريب، كما يقول، أن أحدا لم يفكر فى هذا الأمر بتاتا على ما فيه من مخالفة للمنطق تبعث على الدهشة، وهو ما يبين لنا إلى أى مدى استطاع الإسلام التلاعب بالعقول عن طريق التقنيات الخاصة بذلك جميعها دون استثناء: بدءًا مما يسمَّى بــغسل المخ، ومرورًا بالتزام مبدإ السمع والطاعة والخضوع لتأثير العواطف الجمعية وتجنب مسائل بعينها لا ينبغى الخوض فيها واستغلال الجنس، وانتهاءً بتعطيل عمل العقل...إلخ. ويقول أيضا إنه، رغم حرصه على أن يظل مفتوح العينين حتى لا يخدعه خادع، قد انطلى عليه ما يُسَمَّى: "برهان السلطة"، إذ ظن أنه ما دامت هناك كتب تتحدث عن محمد فمعنى هذا أن محمدا كان موجودا حقيقة، مع أن هناك كتبا كثيرة عن تنتان، ومع ذلك فإن تنتان لم يكن له فى يوم من الأيام وجود!:

C'est ahurissant comme c'est simple, et encore plus ahurissant que l'on n'y pense pas. Voilà qui montre à quel point cette manipulation de l'islam est psychologiquement bien conçue. En fait TOUTES les techniques de la manipulation sont utilisées dans l'islam, absolument toutes : le lavage de cerveau par mantras, la démonstration publique de soumission, la pression du groupe, les non-dits, l'intrumentalisation de la sexualité, la paralysie de l'intelligence par la double contrainte etc... Moi qui me targue d'être du genre "on ne me la fait pas !" hé bien je me suis fait "couillonné" par l' "argument d'autorité" : il existe des livres qui racontent les aventures de Mahomet, donc Mahomet a existé. Ben non : il existe aussi les aventures de Tintin, et il n'a jamais existé !

 

وحسب قوله فإن علم الآثار يفسر لنا السرّ فى حظر الذَّهاب إلى مكة والمدينة على غير المسلمين، إذ لا بد أن يكون زوار تَيْنِك المدينتين عميانا لا يبصرون ولا يفكرون، أَىْ مسلمين مقتنعين بما يقال لهم، وألا يكون عندهم وقت للتفكير إذا ذهبوا إلى هناك. ومن ثم كان لا بد من أن تُفْرَض عليهم شعائر معقدة يؤدونها ثم يعودون على الفور من حيث أَتَوْا دون أن تكون لديهم فرصة لإعمال العقل أو لزيارة الأماكن المحيطة، وهو ما نشاهده فى نفس الظروف عند الأمم الأخرى:

 

L'archéologie explique de surcroît cette interdiction faite aux non-musulmans d'aller dans les villes de La Mecque et de Médine. Il faut absolument que les gens allant dans ces endroits soient aveugles, psychologiquement parlant, donc musulmans convaincus, et ils ne doivent pas avoir le temps de réfléchir quand ils viennent. Donc on leur impose des rituels compliqués, il font ça, et ils repartent. Point. Pas de réflexion, pas de visite des alentours. Surtout pas ! On retrouve un peu la même chose dans le pèlerinage au volcan de Lassolas pour l'histoire de Raël. Et le pèlerinage à Arès, pour la révélation d'Arès du frère Michel Potay.

 

وهو يتساءل: أمن المستطاع أن تزيح لنا بعض الصور البسيطة التى يمكن التقاطها عن طريق الأقمار الصناعية الستر عن سر اختقاء ذلك الخندق، من خلال المقارنة بينها وبين صور المواقع الأخرى التى فيها خنادق يعود تاريخها إلى نفس الفترة الزمنية وتمَّ ردمها، ومع ذلك يمكن رؤيتها من خلال التصوير الجوى، على حين أنه لا يوجد شىء من هذا فى حالة المدينة؟:

 

Je me demande si de simples photos par satellite ne pourraient pas révéler l'absence de ce fameux fossé, en comparant avec des photos de sites similaires connus pour avoir eu des fossés avérés, datant de la même époque, maintenant comblés mais toujours visibles sur des vues aériennes. Alors qu'a Médine, rien.

 

هذا ما قاله المعلق على كتاب راكان: "يهودى اسمه محمد"، وواضح من كلامه أنه يريد من السلطات السعودية أن تنكت المدينة المنورة كلها: بيوتها ومحلاتها ومؤسساتها وفنادقها ومطاعمها ومدارسها وجامعتها وشوارعها وطرقاتها وحدائقها، وإخلاء السكان طبعا قبل هذا (أما أين يذهبون، فلهم ربٌّ اسمه الكريم)، وذلك كله من أجل التحقق من وجود الخندق أو عدمه! ياه! أيّة سادية تدميرية ودموية هذه؟ الواقع أننا لم نسمع بشىء من هذا فى الأولين، ولا أظننا سنسمعه فى الآخرين! وهل تراه سيؤمن لو وجدنا آثار الخندق بعد أن تكون المدينة المنورة قد تم تدميرها وتحويلها إلى أنقاض وخرائب ينعق فيها البوم والغربان؟ أبدا لن يؤمن، وهل تؤمن الشياطين؟ ألم يقل المؤلف (وتابَعَه المعلّق فيما قال) إن محمدا لم يكن له وجود، وإنه قد تم اختراعه بعد ذلك بزمن طويل؟ يعنى أنه حتى لو دمرنا المدينة المنورة كى نرضى هذا الرجل فلن يؤمن هو وأمثاله! يا سيدى، الله الغنى عنك وعن إيمانك، إن أمكن تسمية هذا الإجرام إيمانا أو سبيلا إلى الإيمان! خَلِّك فيما أنت فيه، ودعنا نحن فى غَيِّنا سادرين، وعلى عمانا مُصِرِّين! وهل هناك عاقل يُقْدِم على هذا يا إلهى، اللهم إن كان من فصيلة نيرون المأفون؟ ولو أن كل أصحاب دين استجابوا لما يدعو إليه هذا الكائن وأشباهه ما بقى شبر واحد فى الأرض معمورا، ولتحولت البسيطة كلها خرابًا وبُورًا. اللهم اقصم ظهور المخربين الإرهاببين، المتسترين تحت راية البحث عن اليقين، من كل نافر من الدين، حاقد على عبادك المؤمنين! ولقد كان أمثال الكاتب والمعلِّق ينكرون وجود عاد مثلاً إنكارًا شديدًا، ويَصِمُون ما قاله القرآن عنهم وعن حضارتهم وأبنيتهم التى لم يُخْلَق مثلها فى البلاد بأنه كلام أساطير لا يستحق أن يصغى له العلماء الباحثون المدققون، ثم ثبت وجود تلك المبانى المهولة الضخمة فى الأماكن التى حددها القرآن مساكن لقوم عاد، عن طريق التصوير الجوى الذى قام به الغربيون أنفسهم فى صحراء الجزيرة العربية، فهل رجعوا عن تكذيبهم للقرآن؟ وهل أعلنوا إيمانهم بما قاله كتاب الله المجيد؟ لا لم يفعلوا شيئا من ذلك! ولماذا نذهب بعيدا؟ أترى الأمريكان والبريطان بعد أن ثبت كذبهم المجرم فى موضوع أسلحة الدمار الشامل بالعراق قد تراجعوا عما فعلوه فى العراق واعتذروا، وأعادوا موتاه الذين يُعَدّون بمئات الألوف إلى الحياة، وأرجعوا ما نهبوه ودمروه من عمارة العراق وثروة العراق؟ يا أخى، إننا نتعامل هنا مع قوم بلغوا من العُتُوّ فى الإجرام والشيطنة حدا لا يعرفه أحد آخر من البشر. هؤلاء وحوش، وإن تلفَّعوا بلفاع الحضارة، فالحضارة ليست تقدما فى الصناعة والسلاح والعمارة والعلوم ووسائل الاتصال وما إلى ذلك وحسب، بل الحضارة سلوك إنسانى نبيل رحيم قبل كل شىء، وهو ما لا يعرفه الرجل الغربى بوجه عام مع غيره من الأمم والشعوب الأخرى. إنه لا يعرف إلا لغة القوة والقضاء على الآخرين، لأن لسان حاله ومنطقه الشيطانى هو: إما قاتل، وإما مقتول! وهو بالطبع لا يريد أن يكون إلا قاتلا حتى يرضى شهوة الدم المتأصلة فى أعماقه المظلمة السوداء!

 

وهذا كله لو أننا لا نعرف حقيقة الخندق معرفة تمنعنا من التهور والإقدام على هذا الإجرام التدميرى الذى يزينه لنا الشيطانان الرجيمان، فقد كتب الواقدى فى"مغازيه" عن حفر الخندق ما يلى: "حدثني أبو بكر بن أبي سبرة قال حدثني أبو بكر بن عبد الله بن جهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب فرسا له ومعه نفر من أصحابه من المهاجرين والأنصار ، فارتاد موضعا ينزله فكان أعجب المنازل إليه أن يجعل سلعا خلف ظهره ويخندق من المذاد إلى ذباب إلى راتج. فعمل يومئذ في الخندق ، وندب الناس فخبرهم بدنو عدوهم وعسكرهم إلى سفح سلع، وجعل المسلمون يعملون مستعجلين يبادرون قدوم العدو عليهم وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل معهم في الخندق لينشط المسلمين وعملوا ، واستعاروا من بني قريظة آلة كثيرة من مساحي وكرازين ومكاتل يحفرون به الخندق، وهم يومئذ سلم للنبي صلى الله عليه وسلم يكرهون قدوم قريش. ووكل رسول الله صلى الله عليه وسلم بكل جانب من الخندق قوما يحفرونه فكان المهاجرون يحفرون من جانب راتج إلى ذباب، وكانت الأنصار تحفر من ذباب إلى جبل بني عبيد، وكان سائر المدينة مشبَّكا بالبنيان .

 

فحدثني محمد بن يحيى بن سهل عن أبيه عن جده قال كنت أنظر إلى المسلمين والشباب ينقلون التراب والخندق بسطة أو نحوها، وكان المهاجرون والأنصار ينقلون على رءوسهم في المكاتل وكانوا إذا رجعوا بالمكاتل جعلوا فيها الحجارة يأتون بها من جبل سلع، وكانوا يجعلون التراب مما يلي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وكان يسطرون الحجارة مما يليهم كأنها حبال التمر، وكانت الحجارة من أعظم سلاحهم يرمونهم بها.

 

فحدثني ابن أبي سبرة عن مروان بن أبي سعيد قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ يحمل التراب في المكاتل ويطرحه والقوم يرتجزون ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

 

هذا أبر ربنا وأطهر

 

هذا الجمال لا جمال خيبر

 

 

وجعل المسلمون يومئذ إذا رأوا من الرجل فتورا ضحكوا منه. وتنافس الناس يومئذ في سلمان الفارسي، فقال المهاجرون: سلمان منا وكان قويا عارفا بحفر الخنادق. وقالت الأنصار: هو منا ونحن أحق به فبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم قولهم فقال سلمان رجل منا أهل البيت. ولقد كان يومئذ يعمل عمل عشرة رجال حتى عانه يومئذ قيس بن أبي صعصعة، فلبط به فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال مروه فليتوضأ له وليغتسل به ويكفئ الإناء خلفه. ففعل فكأنما حُلَّ من عقال .

 

فحدثني ابن أبي سبرة عن الفضيل بن مبشر قال سمعت جابر بن عبد الله يقول لقد كنت أرى سلمان يومئذ وقد جعلوا له خمسة أذرع طولا وخمسا في الأرض فما تحينته حتى فرغ وحده وهو يقول:

 

اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة

 

 

وحدثني أيوب بن النعمان عن أبيه عن جده عن كعب بن مالك قال جعلنا يوم الخندق نرتجز ونحفر وكنا، بني سلمة، ناحيةً فعزم رسول الله صلى الله عليه وسلم علي ألا أقول شيئا ، فقلت : هل عزم على غيري؟ قالوا: حسان بن ثابت. قال فعرفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما نهانا لوجدنا له وقلته على غيرنا، فما تكلمت بحرف حتى فرغنا من الخندق. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ لا يغضب أحد مما قال صاحبه لا يريد بذلك سوءا، إلا ما قال كعب وحسان فإنهما يجدان ذلك.

 

وحدثني يحيى بن عبد العزيز عن عاصم بن عمر بن قتادة، قال كان جُعَيْل بن سُرَاقة رجلا صالحا ، وكان ذميما قبيحا، وكان يعمل مع المسلمين يومئذ في الخندق، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غير اسمه يومئذ فسماه عَمْرًا، فجعل المسلمون يرتجزون ويقولون:

 

وكان للبائس يوما ظهرا

 

سماه من بعد جعيل عمرا

 

 

قال فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقول من ذلك شيئا إلا أن يقول "عَمْرا".

 

فبينا المسلمون يحفرون وكان زيد بن ثابت فيمن ينقل التراب مع المسلمين فنظر إليه سعد بن معاذ وهو جالس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الحمد لله يا رسول الله الذي أبقاني حتى آمنت بك، إني عانقت أبا هذا يوم بعاث، ثابت بن الضحاك، فكانت اللبجة به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما إنه نعم الغلام وكان زيد بن ثابت قد رقد في الخندق، غلبته عيناه حتى أخذ سلاحه وهو لا يشعر وهو في قر شديد: ترسه وقوسه وسيفه، وهو على شفير الخندق مع المسلمين فانكشف المسلمون يريدون يطيفون بالخندق ويحرسونه وتركوا زيدا نائما، ولا يشعرون به حتى جاءه عمارة بن حزم فأخذ سلاحه ولا يشعر حتى فزع بعد فقد سلاحه حتى بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا زيدا فقال يا أبا رقاد نمت حتى ذهب سلاحك ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من له علم بسلاح هذا الغلام ؟ فقال عمارة بن حزم : أنا يا رسول الله وهو عندي. فقال فرده عليه. ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يروع المسلم أو يؤخذ متاعه لاعبا جادا. حدثني علي بن عيسى ، عن أبيه قال ما كان في المسلمين يومئذ أحد إلا يحفر في الخندق أو ينقل التراب ولقد رئي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر (وكان أبو بكر وعمر لا يتفرقان في عمل ولا مسير ولا منزل) ينقلان التراب في ثيابهما يومئذ من العجلة إذ لم يجدا مكاتل لعجلة المسلمين.

 

وكان البراء بن عازب يقول ما رأيت أحدا أحسن في حلة حمراء من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه كان أبيض شديد البياض، كثير الشعر يضرب الشعر منكبيه. ولقد رأيته يومئذ يحمل التراب على ظهره حتى حال الغبار بيني وبينه وإني لأنظر إلى بياض بطنه.

 

وقال أبو سعيد الخدري: لكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحفر في الخندق مع المسلمين والتراب على صدره وبين عُكَنه وإنه ليقول:

 

ولا تصدقنا ولا صلينا

 

اللهم لولا أنت ما اهتدينا

 

 

ومما نقلناه عن الواقدى يتبين لكل من يفهم ولا يعاظل معاظلة الكفر والضلال أن الأمر يتعلق بحفر أتربة لا بتكسير حجارة كما يزعم الكاتب والمعلق، فالأرض إذن كانت ترابية دَمْثة لا صخرية صُلْبة، وهذا واضح من قول مؤرخنا المسلم: "فحدثني محمد بن يحيى بن سهل عن أبيه عن جده قال: كنت أنظر إلى المسلمين والشباب ينقلون التراب والخندق بسطة أو نحوها، وكان المهاجرون والأنصار ينقلون على رءوسهم في المكاتل. وكانوا إذا رجعوا بالمكاتل جعلوا فيها الحجارة يأتون بها من جبل سلع، وكانوا يجعلون التراب مما يلي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وكانوا يسطرون الحجارة مما يليهم كأنها حبال التمر. وكانت الحجارة من أعظم سلاحهم يرمونهم بها". ففى النص، كما هو واضح، أنهم كانوا ينقلون التراب الذى يتم استخراجه من الخندق بعيدا عنه، ويحضرون الحجارة من خارجه فى طريق عودتهم. أى أن حركة الحجارة كانت حركة عكسية، فقد كانت تُجْلَب من خارجه إليه ولا تؤخَذ منه إلى الخارج، كما أنها حجارة لا صخور، وهى حجارة للرمى مما يدل على أنها كانت حجارةً صغيرةَ الحجم لا كتلاً كبيرة. ويؤكد هذا الآلاتُ التى كان المسلمون يستعملونها فى عملية الحفر، وهى المكاتل والمساحى والفؤوس، وهى (كما نرى) آلاتٌ لحفر الأتربة وتسويتها ونقلها، ولو كانوا يكسّرون صخورا لكانت الآلات المستعملة آلات تكسير وتحطيم، ولكانت وسائل النقل عربات تستطيع أن تحمل الصخور بعيدا عن ميدان العمل. ويؤكده أيضا أن المدة التى كان عليهم حفر الخندق فيها كانت مدةً جِدّ قصيرةٍ لا يمكن أبدا تكسير الصخور لصنع خندق كبير مثل هذا ونقلها خلالها، إذ كان المدة ستة أيام لا غير كما جاء فى "مغازى" الواقدى. كما كانت الإمكانات الإسلامية فى ذلك الوقت أعجز من أن تنجز مثل هذا العمل الشديد الصعوبة. ولْنلاحظ أنهم قد استعاروا حتى هذه الأدوات البسيطة البدائية من يهود، وهذا يعطينا فكرة عن مدى التخلف التقنى عندهم، هذا التخلف الذى لم يمنعهم مع ذلك من الانتصار فى معاركهم مع قوى الكفر والشرك والطغيان المحلية والعالمية وتحطيمها تحطيما لم تقم لها قائمة بعدها، على حين أننا نحن العرب والمسلمين فى هذا العصر النكد نمتلك من الإمكانات ما لم يحلم أجدادنا هؤلاء بواحد على المليار منه، ومع ذلك يسيطر علينا العجز وتنتشر فينا روح الخوف والهزيمة المسبقة فلا نكاد نحسن شيئا فى عالم الانتصارات، اللهم إلا على أيدى رجال المقاومة الإسلامية الذين يمرغون أنوف الأمريكان وأذنابهم فى الطين، مما لا يعجب العملاء الخونة فينهالون عليهم شتمًا وتخذيلاً وتلطيخًا! وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يشترك يومئذ فى العمل، شأنه شأن أى واحد من المسلمين لا يتميز عنهم بشىء، فكان يحمل التراب في المكاتل ويطرحه حسبما جاء فى النص السابق وحسبما ذكر الواقدى فى نصوص أخرى على لسان بعض الصحابة: "وكان المسلمون يومئذ ثلاثة آلاف، فلقد كنت أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنه ليضرب مرة بالمِعْوَل، ومرة يغرف بالمِسْحَاة التراب، ومرة يحمل التراب في المِكْتَل"، "ولقد رأيته يومئذ يحمل التراب على ظهره حتى حال الغبار بيني وبينه وإني لأنظر إلى بياض بطنه"، "لكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحفر في الخندق مع المسلمين والتراب على صدره وبين عُكَنه". ولْنلاحظ هنا أيضا ذِكْر التراب لا الصخور مما يؤكد أن المسألة كانت حفرا لا تكسيرا، وهو الأمر الذى تكررت الإشارة إليه عند الكلام عن اشتراك زيد بن ثابت فى الحَفْر، إذ نقرأ فى النص قول الراوى: "وكان زيد بن ثابت فيمن ينقل التراب مع المسلمين". كما يؤكد ذلك أن بعض الصحابة كأبى بكر وعمر كانوا يستخدمون ثيابهم فى حمل ناتج الحفر بعيدا عن الخندق لقلة المكاتل (وهى تقابل الغُلْقان والقُفَف عندنا فى مصر)، والإنسان لا يستخدم ثيابه فى نقل الصخور بل التراب.

 

ويؤكذ هذا كذلك أن الروايات لم تتحدث إلا عن صخرتين اثنتين قابلتا المسلمين أثناء عملية الحفر وسبَّبَتا لهم عناءً فاق طاقتهم وخبرتهم مما اضطرهم إلى اللجوء إلى رسول الله، الذى قام بنفسه بتحطيمهما كما رأينا، وهذا هو الاستثناء الذى يؤكد القاعدة. وقد تكرر هذا الكلام فى المصادر الأخرى، إذ نقرأ فى سيرة ابن هشام مثلا: "قال ابن إسحاق: وكان في حفر الخندق أحاديث بلغتني فيها من الله تعالى عبرة في تصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحقيق نبوته عاين ذلك المسلمون. فكان مما بلغني أن جابر بن عبد الله كان يحدّث أنه اشتدت عليهم في بعض الخندق كُدْية فشكَوْها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا بإناء من ماء فتَفَل فيه ثم دعا بما شاء الله أن يدعو به ثم نضح ذلك الماء على تلك الكُدْية فيقول من حضرها: فوالذي بعثه بالحق نبيا، لانهالت حتى عادت كالكثيب لا ترد فأسا ولا مسحاة... وحدثت عن سلمان الفارسي أنه قال ضربت في ناحية من الخندق، فغلظتْ عليَّ صخرة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قريب مني، فلما رآني أضرب ورأى شدة المكان علي نزل فأخذ المعول من يدي، فضرب به ضربة لمعت تحت المعول برقة قال ثم ضرب به ضربة أخرى ، فلمعت تحته برقة أخرى. قال ثم ضرب به الثالثة فلمعت تحته برقة أخرى. قال قلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما هذا الذي رأيتُ لمََعَ تحت المعول وأنت تضرب؟ قال أَوَقَدْ رأيت ذلك يا سلمان؟ قال قلت: نعم قال أما الأولى فإن الله فتح علي بها اليمن، وأما الثانية فإن الله فتح عليَّ بها الشام والمغرب، وأما الثالثة فإن الله فتح علي بها المشرق". ومن هذا كله نرى رؤية اليقين أنه لن يكون ثمة وجود للخندق حتى لو بقرنا الأرض كلها أو صورناها من الجو (أو حتى من البحر أو من البر، وإن كنت لا أدرى كيف يكون هذا. إنما هو كلام أقوله للتنفيس عن غيظى من هذا الجهل الأوربى المتدثر بدثار العلم الزائف، لا بل بدثار الحقد المستعر)، ذلك أن حَفْر التراب بعد أن يتم ردمه كرة أخرى لا يَبِين له أثر، فما قول الشياطين المخربين المدمرين أعداء الحياة والحضارة والثقافة فى هذا؟ وقد تحدث المستشرق الفرنسى إميل درمنجم (فى صفحتى 263- 264 من كتابه: "La Vie de Mahomet" Librairie Plon, 1929 Paris,، وفى صفحتى 266- 267 من الترجمة العربية للكتاب التى قام بها عادل زعيتر/ ط2/ عيسى البابى الحلبى/ 1949م) عن الخندق فذَكَر التراب والغبار الذى كان يغطى جسد الرسول عليه السلام أثناء عمله فى الحفر ونقل الأتربة، وإن كنتُ وجدتُ رصيفه سافارى (M. Savary)، الذى كان يعيش فى القرن الثامن عشر الميلادى والذى ترجم القرآن إلى الفرنسية وكتب له مقدمة طويلة بمثابة كتاب كامل خصَّصها لسيرة سيد المرسلين عنوانها: "Abrégé de la vie de Mahomet"، يقول فى هذه المقدمة عند حديثه عن غزوة الخندق (ولا أدرى على أى أساس قال ما قال، ولا من أى مصدر استقاه) إن الأرض كانت صخرية صعبة الحفر، وإن المسلمين كانوا يستعملون القواديم فى كسرها. كما أشار إلى الصخرة التى استعصت على المسلمين واستطاع الرسول عليه السلام أن يفتّتها، وإن فسَّر ذلك تفسيرا طبيعيا نافيا عنه جانبه الإعجازى:

"On n'entendait de toutes parts que le bruit des marteaux, les cris des travailleurs. Le sol était pierreux et difficile à creuser. Une roche fort dure résistait aux attaques des pionniers et rebutait leur constance. Mahomet, s'apercevant de leur découragement, prit de l'eau dans sa bouche et en répandit sur la pierre ; elle s'amollit, et céda aux coups redoublés des marteaux. Les Musulmans crièrent miracle et attribuèrent à la vertu de cette eau merveilleuse un succès qu'ils devaient à leurs nouveaux efforts. Tel Annibal, se frayant une route à travers les Alpes, ranima le courage de ses soldats, en faisant répandre du vinaigre sur le rocher qu'il voulait percer. Partout le grand homme est le même ; partout il aplanit les obstacles sous ses pas et fait céder la nature à ses efforts. Le charme invincible qu'il emploie pour produire des prodiges est l'assurance du succès dont il enivre les curs des mortels".

وهذا كلام ليس له مرجع يَحُور إليه، بل اعتمد فيه الكاتب على تخيلاته وأوهامه للأسف الشديد، وليس هذا مما يرتضيه العلم ولا البحث المنهجى!

 

أما بالنسبة لكلامه هو وقارئه عن سلبية الجيشين: المسلم والكافر فهأنذا أسوق ما كتبه الواقدى كى يتبين القراء مدى الغشم الذى يندفع إليه الغربيون بوجه عام عندما تأتى سيرة الإسلام فيَنْسَوْن كل ما يلوكونه عن المنهج العلمى ووجوب تثبت الباحث من كل ما يقوله أو يكتبه بحيث لا يخط حرفا إلا بعد الرجوع إلى المصادر والمراجع التى تتناول الموضوع. المهم: تعالَوْا إلى ما قاله الواقدى لنرى إلى أى مدى كان الكاتب والمعلق الفرنسيان مخلصَيْن للمنهج (أو بلغة العقاد فى تهكمه على الأستاذ أمين الخولى: "المنهش") العلمى: "قال الواقدي: حدثني عبد الرحمن بن محمد بن أبي بكر، عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم قال قالت أم سلمة كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخندق فلم أفارقه مقامه كله وكان يحرس بنفسه في الخندق، وكنا في قر شديد فإني لأنظر إليه قام فصلى ما شاء الله أن يصلي في قبته ثم خرج فنظر ساعة فأسمعه يقول هذه خيل المشركين تطيف بالخندق من لهم؟ ثم نادى: يا عباد بن بشر. فقال عباد لبيك قال أمعك أحد؟ قال نعم أنا في نفر من أصحابي كنا حول قبتك.

قال فانطلق في أصحابك فأطف بالخندق فهذه خيل من خيلهم تطيف بكم يطمعون أن يصيبوا منكم غرة. اللهم ادفع عنا شرهم وانصرنا عليهم واغلبهم لا يغلبهم غيرك فخرج عباد بن بشر في أصحابه فإذا بأبي سفيان في خيل من المشركين يطيفون بمضيق الخندق. وقد نذر بهم المسلمون فرَمَوْهم بالحجارة والنَّبْل. فوقفنا معهم فرميناهم حتى أذلقناهم بالرمي فانكشفوا راجعين إلى منزلهم. ورجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأجده يصلي فأخبرته. قالت أم سلمة فنام حتى سمعت غطيطه فما تحرك حتى سمعت بلالا يؤذن بالصبح وبياض الفجر فخرج فصلى بالمسلمين. فكانت تقول يرحم الله عباد بن بشر فإنه كان ألزم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لقبة رسول الله يحرسها أبدا.

 

فحدثني أيوب بن النعمان عن أبيه قال كان أسيد بن حضير يحرس الخندق في أصحابه فانتهوا إلى مكان من الخندق تطفره الخيل فإذا طليعة من المشركين مائة فارس أو نحوها عليهم عمرو بن العاص يريدون أن يغيروا إلى المسلمين فقام أسيد بن حضير عليها بأصحابه فرموهم بالحجارة والنبل حتى أجهضوا عنا ووَلَّوْا. وكان في المسلمين تلك الليلة سلمان الفارسي، فقال لأسيد إن هذا مكان من الخندق متقارب ونحن نخاف تطفره خيلهم، وكان الناس عجلوا في حفره. وبادروا فباتوا يوسعونه حتى صار كهيئة الخندق وأمنوا أن تطفره خيلهم. وكان المسلمون يتناوبون الحراسة وكانوا في قُرٍّ شديدٍ وجوعٍ.

 

فحدثني خارجة بن الحارث عن أبي عتيق السلمي عن جابر بن عبد الله قال لقد رأيتني أحرس الخندق، وخيل المشركين تطيف بالخندق وتطلب غرة ومضيقا من الخندق فتقتحم فيه وكان عمرو بن العاص وخالد بن الوليد هما اللذان يفعلان ذلك يطلبان الغفلة من المسلمين. فلقينا خالد بن الوليد في مائة فارس، قد جال بخيله يريد مضيقا من الخندق يريد أن يعبر فرسانه فنضحناهم بالنبل حتى انصرف. فحدثني إبراهيم بن جعفر عن أبيه قال قال محمد بن مسلمة أقبل خالد بن الوليد تلك الليلة في مائة فارس، فأقبلوا من العقيق حتى وقفوا بالمذاد وجاه قبة النبي صلى الله عليه وسلم. فنذرت بالقوم فقلت لعباد بن بشر وكان على حرس قبة النبي صلى الله عليه وسلم وكان قائما يصلي، فقلت: أتيت فركع ثم سجد وأقبل خالد في ثلاثة نفر هو رابعهم فأسمعهم يقولون هذه قبة محمد ارموا فرموا ، فناهضناهم حتى وقفنا على شفير الخندق ، وهم بشفير الخندق من الجانب الآخر فترامينا، وثاب إلينا أصحابنا، وثاب إليهم أصحابهم وكثرت الجراحة بيننا وبينهم. ثم اتبعوا الخندق على حافتيه وتبعناهم والمسلمون على محارسهم فكلما نمر بمحرس نهض معنا طائفة وثبت طائفة حتى انتهينا إلى راتج فوقفوا وقفة طويلة وهم ينتظرون قريظة يريدون أن يغيروا على بيضة المدينة، فما شعرنا إلا بخيل سلمة بن أسلم بن حريش يحرس فيأتون من خلف راتج، فلاقَوْا خالد بن الوليد فاقتتلوا واختلطوا، فما كان إلا حلْب شاة حتى نظرتُ إلى خيل خالد مولية وتبعه سلمة بن أسلم حتى رده من حيث جاء. فأصبح خالد وقريش وغطفان تزري عليه وتقول ما صنعت شيئا فيمن في الخندق ولا فيمن أصحر لك. فقال خالد أنا أقعد الليلة وابعثوا خيلا حتى أنظر أيّ شيء تصنع".

 

ولنقرأ أيضا فى الواقدى: "حدثني ابن أبي سبرة عن عبد الواحد بن أبي عون عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت والله إني لفي جوف الليل في قبة النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم إلى أن سمعت الهيعة وقائل يقول يا خيل الله وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل شعار المهاجرين "يا خيل الله" ففزع رسول الله صلى الله عليه وسلم بصوته فخرج من القبة فإذا نفر من الصحابة عند قبته يحرسونها، منهم عباد بن بشر فقال ما بال الناس؟ قال عباد يا رسول الله هذا صوت عمر بن الخطاب، الليلة نوبته، ينادي: "يا خيل الله" والناس يثوبون إليه وهو من ناحية حسيكة ما بين ذباب ومسجد الفتح. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعباد بن بشر اذهب فانظر ثم ارجع إلي إن شاء الله فأخبرني قالت أم سلمة فقمت على باب القبة أسمع كل ما يتكلمان به.

 

قالت فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما حتى جاءه عباد بن بشر فقال يا رسول الله هذا عمرو بن عبد في خيل المشركين معه مسعود بن رخية بن نويرة بن طريف بن سحمة بن عبد الله بن هلال بن خلاوة بن أشجع بن ريث بن غطفان في خيل غطفان، والمسلمون يرامونهم بالنَّبْل والحجارة.

 

قالت فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فلبس درعه ومِغْفَره وركب فرسه وخرج معه أصحابه حتى أتى تلك الثغرة فلم يلبث أن رجع وهو مسرور فقال: صرفهم الله. وقد كثرت فيهم الجراحة. قالت فنام حتى سمعت غطيطه وسمعت هائعة أخرى، ففزع فوثب فصاح يا عباد بن بشر قال لبيك قال انظر ما هذا. فذهب ثم رجع فقال هذا ضرار بن الخطاب في خيل من المشركين معه عيينة بن حصن في خيل غطفان عند جبل بني عبيد، والمسلمون يرامونهم بالحجارة والنبل.

فعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلبس درعه وركب فرسه ثم خرج معه أصحابه إلى تلك الثغرة فلم يأتنا حتى كان السحر فرجع وهو يقول رجعوا مفلولين قد كثرت فيهم الجراحة. ثم صلى بأصحابه الصبح وجلس. فكانت أم سلمة تقول قد شهدت معه مشاهد فيها قتال وخوف: المريسيع وخيبر، وكنا بالحديبية.

 

وفي الفتح وحنين لم يكن من ذلك شيء أتعب لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أخوف عندنا من الخندق. وذلك أن المسلمين كانوا في مثل الحرجة وأن قريظة لا نأمنها على الذراري والمدينة تحرس حتى الصباح يسمع تكبير المسلمين فيها حتى يصبحوا خوفا ، حتى ردهم الله بغيظهم لم ينالوا خيرا [وكفى الله المؤمنين القتال] .

 

حدثني إبراهيم بن جعفر عن أبيه عن محمد بن مسلمة قال كنا حول قبة رسول الله صلى الله عليه وسلم نحرسه ورسول الله صلى الله عليه وسلم نائم نسمع غطيطه إذ وافت أفراس على سلع، فبصر بهم عباد بن بشر فأخبرنا بهم قال فأمضى إلى الخيل وقام عباد على باب قبة النبي صلى الله عليه وسلم آخذا بقائم السيف ينظرني، فرجعت فقلت: خيل المسلمين أشرفت عليها سلمة بن أسلم بن حريش فرجعت إلى موضعنا. ثم يقول محمد بن مسلمة كان ليلنا بالخندق نهارا حتى فرجه الله".

 

ولنستمر فى القراءة للمرة الثالثة حتى يتبين الرُّشْد العلمىّ المسلم من الغَىّ الفرنسى المتحذلق الغشيم: "حدثني خارجة بن الحارث عن أبي عتيق عن جابر وحدثني الضحاك بن عثمان، عن عبيد الله بن مقسم، عن جابر بن عبد الله، قال كان خوفنا على الذراري بالمدينة من بني قريظة أشد من خوفنا من قريش حتى فرج الله ذلك.

 

قالوا: فكان المشركون يتناوبون بينهم فيغدو أبو سفيان بن حرب في أصحابه يوما، ويغدو هبيرة بن أبي وهب يوما، ويغدو عكرمة بن أبي جهل يوما، وضرار بن الخطاب يوما، فلا يزالون يجيلون خيلهم ما بين المذاد إلى راتج، وهم في نشر من أصحابهم يتفرقون مرة ويجتمعون أخرى، حتى عظم البلاء وخاف الناس خوفا شديدا.

 

ويقدمون رماتهم، وكان معهم رماة حبان بن العرقة وأبو أسامة الجشمي وغيرهم من أفناء العرب، فعمدوا يوما من ذلك فتناوشوا بالنبل ساعة وهم جميعا في وجه واحد وجاه قبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم عليه الدرع والمغفر ويقال على فرسه.

فيرمي حبان بن العرقة سعد بن معاذ بسهم فأصاب أكحله فقال خذها وأنا ابن العرقة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عرق الله وجهك في النار. ويقال أبو أسامة الجشمي رماه وكان دارعا.

 

فكانت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم تقول كنا في أطم بني حارثة قبل الحجاب ومعنا أم سعد بن معاذ، فمر سعد بن معاذ يومئذ عليه ردع خلوق ما رأيت أحدا في الخلوق مثله وعليه درع له مشمرة عن ذراعيه والله إني لأخاف عليه يومئذ من تشميرة درعه ما أصابه فمر يرفل في يده الحربة وهو يقول:

 

ما أحسن الموت إذا حان الأجل

 

لبث قليلا يدرك الهيجا حمل

 

 

وأمه تقول الحق برسول الله يا بني، وقد والله تأخرت، فقلت: والله يا أم سعد لوددت أن درع سعد أسبغ على بنانه .

 

قالت أم سعد يقضي الله ما هو قاض فقضى له أن أصيب يومئذ ولقد جاء الخبر بأنه قد رمي تقول أمه وا جبلاه ثم إن رؤساءهم أجمعوا أن يغدوا جميعا، فغدا أبو سفيان بن حرب، وعكرمة بن أبي جهل، وضرار بن الخطاب، وخالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وهبيرة بن أبي وهب، ونوفل بن عبد الله المخزومي، وعمرو بن عبد، ونوفل بن معاوية الديلي في عدة فجعلوا يطيفون بالخندق ومعه رؤساء غطفان: عيينة بن حصن ومسعود بن رخيلة والحارث بن عوف، ومن سليم رؤساؤهم ومن بني أسد طليحة بن خويلد.

 

وتركوا الرجال منهم خُلُوفًا، يطلبون مضيقا يريدون يقتحمون خيلهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فانتهوا إلى مكان قد أغفله المسلمون فجعلوا يكرهون خيلهم ويقولون هذه المكيدة ما كانت العرب تصنعها ولا تكيدها.

 

قالوا: إن معه رجلا فارسيا، فهو الذي أشار عليهم بهذا.

 

قالوا: فمن هناك إذا؟ فعبر عكرمة بن أبي جهل، ونوفل بن عبد الله، وضرار بن الخطاب، وهبيرة بن أبي وهب، وعمرو بن عبد، وقام سائر المشركين من وراء الخندق لا يعبرون وقيل لأبي سفيان ألا تعبر؟ قال قد عبرتم فإن احتجتم إلينا عبرنا.

 

فجعل عمرو بن عبد يدعو إلى البِرَاز ويقول:

 

ء لجمعكم هل من مبارز

 

ولقد بححت من الندا

 

 

وعمرو يومئذ ثائر قد شهد بدرا فارتث جريحا فلم يشهد أحدا، وحرم الدهن حتى يثأر من محمد وأصحابه وهو يومئذ كبير. يقال بلغ تسعين سنة .

 

فلما دعا إلى البراز قال علي عليه السلام: أنا أبارزه يا رسول الله، ثلاث مرات.

 

وإن المسلمين يومئذ كأن على رءوسهم الطير لمكان عمرو وشجاعته. فأعطاه رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفه، وعمّمه وقال اللهم أعنه عليه.

 

قال وأقبل عمرو يومئذ وهو فارس وعلي راجل فقال له علي عليه السلام "إنك كنت تقول في الجاهلية لا يدعوني أحد إلى واحدة من ثلاث إلا قبلتها" قال: "أجل".

 

قال علي: "فإني أدعوك أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتسلم لله رب العالمين". قال يا ابن أخي، أخِّر هذا عني. قال: فأُخْرَى، ترجع إلى بلادك، فإن يكن محمد صادقا كنت أسعد [الناس] به وإن غير ذلك كان الذي تريد. قال هذا ما لا تتحدث به نساء قريش أبدا، وقد نذرت ما نذرت وحرمت الدهن .

 

قال فالثالثة؟ قال البِرَاز. قال فضحك عمرو ثم قال إن هذه الخصلة ما كنت أظن أن أحدا من العرب يرومني عليها إني لأكره أن أقتل مثلك، وكان أبوك لي نديما، فارجع فأنت غلام حدث إنما أردت شيخي قريش أبا بكر وعمر.

 

قال فقال علي عليه السلام فإني أدعوك إلى المبارزة فأنا أحب أن أقتلك.

فأسف عمرو ونزل وعقل فرسه.

 

فكان جابر يحدث يقول فدنا أحدهما من صاحبه وثارت بينهما غبرة فما نراهما، فسمعنا التكبير تحتها فعرفنا أن عليا قتله. فانكشف أصحابه الذين في الخندق هاربين وطفرت بهم خيلهم إلا أن نوفل بن عبد الله وقع به فرسه في الخندق، فرمي بالحجارة حتى قتل. ورجعوا هاربين وخرج في أثرهم الزبير بن العوام وعمر بن الخطاب، فناوشوهم ساعة. وحمل ضرار بن الخطاب على عمر بن الخطاب بالرمح حتى إذا وجد عمر مس الرمح رفعه عنه وقال هذه نعمة مشكورة فاحفظها يا ابن الخطاب إني قد كنت حلفت لا تمكنني يداي من رجل من قريش أبدا. فانصرف ضرار راجعا إلى أبي سفيان وأصحابه وهم قيام عند جبل بني عبيد.

 

ويقال حمل الزبير على نوفل بن عبد الله بن المغيرة بالسيف حتى شقه باثنين وقطع أندوج سرجه.

والأندوج اللبد الذي يكون تحت السرج، ويقال: إلى كاهل الفرس. فقيل يا أبا عبد الله ما رأينا سيفا مثل سيفك فيقول والله ما هو بالسيف ولكنها الساعد. وهرب عكرمة وهبيرة فلحقا بأبي سفيان وحمل الزبير على هبيرة فضرب ثفر فرسه فقطع ثفر فرسه وسقطت درع كان محقبها الفرس، فأخذ الزبير الدرع وفر عكرمة وألقى رمحه. فلما رجعوا إلى أبي سفيان قال هذا يوم لم يكن لنا فيه شيء ارجعوا فنفرت قريش فرجعت إلى العقيق، ورجعت غطفان إلى منازلها، واتَّعَدوا يَغْدُون جميعا ولا يتخلف منهم أحد. فباتت قريش يعبئون أصحابهم وباتت غطفان يعبئون أصحابهم ووافَوْا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخندق قبل طلوع الشمس.

 

وعبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه وحضهم على القتال ووعدهم النصر إن صبروا، والمشركون قد جعلوا المسلمين في مثل الحصن من كتائبهم فأخذوا بكل وجه من الخندق.

 

فحدثني الضحاك بن عثمان، عن عبيد الله بن مقسم، عن جابر بن عبد الله قال قاتلونا يومهم وفرقوا كتائبهم ونحوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كتيبة غليظة فيها خالد بن الوليد، فقاتلهم يومه ذلك إلى هوي من الليل ما يقدر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحد من المسلمين أن يزولوا من مواضعهم وما يقدر رسول الله صلى الله عليه وسلم على صلاة الظهر ولا العصر ولا المغرب ولا العشاء فجعل أصحابه يقولون يا رسول الله ما صلينا فيقول ولا أنا والله ما صليت حتى كشفهم الله تعالى فرجعوا متفرقين.

 

فرجعت قريش إلى منزلها، ورجعت غطفان إلى منزلها، وانصرف المسلمون إلى قبة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وأقام أسيد بن حضير على الخندق في مائتين من المسلمين فهم على شفير الخندق إذ كرت خيل من المشركين يطلبون غرة، عليهم خالد بن الوليد، فناوشهم ساعة ومع المشركين وحشي، فزَرَقَ الطفيل بن النعمان من بني سلمة بمزراقه فقتله فكان يقول أكرم الله تعالى حمزة والطفيل بحربتي ولم يهني بأيديهما.

 

فلما صار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى موضع قبته أمر بلالا فأذَّن. وكان عبد الله بن مسعود يقول أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن وأقام للظهر وأقام بعد لكل صلاة إقامة إقامة".

 

ونمضى فنقرأ فى الواقدى: "وأرسلت بنو مخزوم إلى النبي صلى الله عليه وسلم يطلبون جيفة نوفل بن عبد الله يشترونها بالدية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هي جيفة حمار. وكره ثمنه. فلما انصرف المشركون تلك الليلة لم يكن لهم قتال جميعا حتى انصرفوا، إلا أنهم لا يدعون يبعثون الطلائع بالليل يطمعون في الغارة. وخرجت بعد ذلك طليعتان لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليلا، فالتقيا ولا يشعر بعضهم ببعض ولا يظنون إلا أنهم العدو، فكانت بينهم جراحة وقتل ولسنا نعرف من قتل ولم يسم لنا. ثم نادوا بشعار الإسلام وكف بعضهم عن بعض وكان شعارهم حم لا ينصرون. فجاءوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: جراحكم في سبيل الله، ومن قتل منكم فإنه شهيد. فكانوا بعد ذلك إذا دنا المسلمون بعضهم من بعض نادوا بشعارهم لأن يكف بعضهم عن بعض فلا يرمون بنَبْل ولا بحجر.

 

كانوا يطيفون بالخندق بالليل حتى الصباح يتناوبون وكذلك يفعل المشركون أيضا، يطيفون بالخندق حتى يصبحوا. قال فكان رجال من أهل العوالي يطلعون إلى أهليهم فيقول لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أخاف عليكم بني قريظة. فإذا ألحوا في كثرة ما يستأذنونه يقول من ذهب منكم فليأخذ سلاحه فإني لا آمن بني قريظة هم على طريقكم. وكان كل من يذهب منهم إنما يسلكون على سلع حتى يدخلوا المدينة، ثم يذهبون إلى العالية".

 

فهذه هى الحقائق لا الذى يقوله البكّاشان الفرنسيان اللذان سيفضحهما الله عز وجل بحوله وطوله يوم القيامة كما فضحهما على يد العبد لله الذى لا حول له ولا طول، لكن أراد المولى أن يمنّ عليه بهذا الشرف رغم تقصيره وقلة حيلته وعدم تميزه بذكاء أو لَوْذَعِيّة، وهو لا شك فضل كبير من أفضال الله! وخلاصة ما قرأناه معا أنه كان هناك أكثر من محاولة للعبور لا محاولة واحدة كما زعم الفرنسيان المتحذلقان بجهل، وبعض هذه المحاولات نجح إلى حين، وإن كان انتهى بمقتل أصحابها، وبعضها ارتد على عقبه على الفور. ولا ينبغى أن يغيب عن البال فى هذا السياق أن عبور الخندق كان أمرا جديدا على العرب لم يتعودوه لا هم ولا خيولهم، كما أن نقاط العبور الضيقة التى تغرى بالمحاولة كانت محصورة فى موضع واحد تقريبا سَبَبُه العَجَلة التى كان فيها المسلمون أثناء حفر الخندق نظرا لضيق الوقت وبدائية الأدوات والأساليب، فضلا عن أن المجازفين بحياتهم وسلاحهم هم بطبيعة الحال قلة فى كل العصور، ولا يُعْقَل من ثم أن نتوقع محاولة الجميع العبور، فضلا عن أن يتم هذا العبور فعلا. إن هذا ليُدَابِر منطق الحياة والواقع أشد المدابرة، وبخاصة إذا كان المسلمون بالمرصاد لكل من يعبر فيُجْهِزون عليه، أو يرمونه بالسهام أو يضربونه بالسيوف حتى يردوه على عقبيه مخذولا مدحورا. أما أثناء المبارزة فكيف فات الأخطلَيْن الفرنسيَّيْن أنه من غير الممكن تفكير أى من الفريقين فى رمى الفارس المعادى بالسهام خوفا أن يصيب السهم فارسهم هم بدلا من فارس الأعداء، إذ إن المبارزة لا تتم فى سكون وتخشب، بل يتدافع المبارزان أثناءها ويتنقلان من موضع إلى موضع فى كل لحظة، بل كثيرا ما يتبادلان موقعيهما فى مثل لمح البصر؟ ولم يكن العرب بارعين فى استعمال السهم براعة الكاوبوى فى استعمال المسدس حتى ليصيب به من يريد أيًّا كان وضع خصمه أثناء التنشين، وأيا كانت سرعة حركته، وأيا كانت عبقريته فى الرمى والتصويب. ببساطة لأنهم لم يكونوا يعرفون بكش رامبو وحركاته السينمائية النصف كُمّ التى انكشفت فى أفغانستان والعراق، وستنتهى بمشيئته تعالى بالهزيمة الداحرة الفاقرة! أما السواتر التى ظن الأفاكان الفرنسيان أنهما سيُسْكِتان بها المسلمين إلى الأبد فها هو ذا ما قاله الواقدى بشأنها على لسان راوى القصة: "وكانوا يجعلون التراب مما يلي النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وكانوا يسطرون الحجارة مما يليهم كأنها حبال التمر، وكانت الحجارة من أعظم سلاحهم يرمونهم بها". أى أنهم كانوا حريصين على أن يُبْقُوا الأتربة فى جهتهم كى يتترَّس وراءها النبى وأصحابه عند اللزوم، فيما كانوا يرمون المشركين بالحجارة التى كانوا يحضرونها من جبل سلع وراءهم، والتى يصفها الراوى بأنها كانت أعظم أسلحتهم، وأضيف أنا أنها كانت المثال الذى نسج على منواله أبطال الانتفاضة الحجرية فى أرض فلسطين المباركة، أولئك الأبطال الذين لم يتحججوا كما يتحجج دائما خوالف الرؤساء والزعماء والقوادين المسلمين بقلة الإمكانات أو عدم ملاءمة الظروف للذَّوْد عن الديار رغم المليارات التى تنفق سنويا على السلاح والخبراء وتفاخُرهم بذلك، بينما الحقيقة المخزية أنه لا أحد فى الجيش فى كثير من الدول العربية يمكنه استخدام شىء من هذا السلاح. وبالمناسبة فقد كانت أم سلمة فى هذه الغزوة (وفى عدة غزوات أخرى أيضا) فى معيّة الرسول صلى الله عليه وسلم كما لاحظنا من النصوص السابقة، على حين كانت عائشة فى أحد الحصون مع سائر النساء والصغار كما جاء هنا وكما ورد فى سيرة ابن هشام مثلا: "قال ابن إسحاق: وحدثني أبو ليلى عبد الله بن سهل بن عبد الرحمن بن سهل الأنصاري، أخو بني حارثة : أن عائشة أم المؤمنين كانت في حصن بني حارثة يوم الخندق ، وكان من أحرز حصون المدينة "، وهو ما يكذّب أحمد صبحى منصور فى نفيه اصطحاب رسول الله أيًّا من زوجاته الأخريات معه أثناء الغزو، إذ كان منطقه المتهافت أن الشيعة هم الذين اخترعوا قصة اصطحاب النبى لعائشة كى يرتبوا عليها اتهامهم لها فى عِرْضها. فها هى ذى أم سلمة، التى لا تِرَاتِ للشيعة عندها، تصحب الرسول فى هذه الغزوة، وأى غزوة؟ غزوةٌ وَصَفَ القرآنُ المسلمين أثناءها بأن أبصارهم قد زاغت، وبلغت القلوب منهم الحناجر، وأنهم قد ظنوا بالله الظنون، وأنهم قد ابْتُلُوا وزُلْزِلُوا زلزالا شديدا، وهو ما يرد أبلغ رد على قول كويتبنا إنه لا يُعْقَل أن يصطحب الرسول إحدى زوجاته معه أثناء الغزو معرضا إياها للأخطار فى الوقت الذى تبقى فيه زوجات المسلمين فى المدينة آمنات مطمئنات، إذ من له المصلحة هذه المرة فى الزعم بأن الرسول قد اصطحب أم سلمة معه فى غزوة الخندق؟ وهذا لو جارينا الكويتب فى أن الشيعة قد أرادوا أن يلوِّثوا عِرْض عائشة فى رواية الإفك، وهو ما أثبتنا فى مقالنا عن كتابه التافه المريب: "القرآن، وكفى" أنه لا صحة له على الإطلاق، إذ هم يَسْمُون بالنبوة والرسالة أن تنالها أية شائبة من ناحية الأعراض، فهم لهذا لا يتهمون عائشة أو غيرها من زوجات النبى فى شرفها لأن هذا الاتهام سيمَسّ الرسول بالضرورة.

 

ويمكن من يشاء الاطلاعَ على الدراسات المكتوبة بالإنجليزية والفرنسية أن يراجع وصف معركة الخندق فى الفصل السابع عشر من كتاب وليام موير: "Life of Mohammad" (طبعة John Grant, Edinburgh, 1912، بدءًا من صفحة 306 فصاعدًا)، وكذلك الفصل الستين من كتاب أبو بكر سراج الدين (مارتن لنجز سابقا): "MUHAMMAD- His Life Based on the Earliest Sources"، إلى جانب كتاب "The Life of Muhammad" لمؤلفه A. H. Siddiqui (طبعة Millat Book Centre, New Delhi, 1993) بدءًا من صفحة 215 فصاعدًا، وفيه تفصيل للأمر كله حفرًا وتشوينًا للتراب والحجارة وحراسةً وتجسّسًا وعبورًا ومبارزةً...إلخ فى أسلوب عصرى. ومثله فى هذا التفصيل الدقيق الفصلُ التاسع والعشرون من كتاب Salim Ibn-i-Muhammad Raffi: "Muhammad the Beloved of Allah" (طبعة Kazi Publications, Lahore, 1998) بدءًا من صفحة 293 فصاعدًا. ولا أذكر أننى قد قابلت تشكيكا أى تشكيك فى واقعة الخندق وحَفْره عند أى من المستشرقين على تباين أديانهم واتجاهاتهم الفكرية والسياسية واختلاف أهوائهم وجنسياتهم وعلى طول ما قرأت لهم، وكثير منهم مشككون مداورون من الطراز الأول لا يتورعون عن محاولة إثارة ريبتك حتى فى حقيقة وجودك نفسه وأنت واقف أمامهم. بقيت كلمة حُشْتُها كل تلك المدة لم أعلن عنها، ولا أستطيع المضى فى كتمانها أطول من ذلك، ألا وهى أن مؤلف الكتاب الذى بين يدينا هو طبيب نفسى، والمظنون بالأطباء النفسانيين عند العامة أنهم غير أسوياء، والمسؤول عن هذا أفلامنا العربية التى تجتهد عادة فى تصويرهم مرضى يحتاجون، قبل المترددين عليهم، إلى العلاج مما يعانونه من انحرافات وعقد. ولعل آخر ممثل مصرى شاهدتُه يقوم بهذا الدور هو الأستاذ فؤاد خليل، الذى أضحكنى وأمتعنى كثيرا بأدائه المميز لهذا الدور، وإن كنت لا أستسيغ تمثيله أحيانا لما يكون فيه من افتعال ومبالغة. أريد أن أقول إن كلام الطبيب الفرنسى قد أثبت أن ما تقوله أفلامنا عن هذه الطائفة من الأطباء ليس خيالا ولا ادعاء كله، وأن هناك فعلا أطباء نفسانيين بحاجة إلى رعاية عقلية ونفسية، وصاحبنا مؤلف الكتاب المذكور واحد منهم، بل هو زعيمهم بكل تأكيد، إذ إن ما يقوله وما يقترحه إنما هو الجنون (الجنون الأزلى) بعينه، لا شفاه الله منه حتى يكون عبرة للمتوسِّمين!

 

أما قول المعلق إنه لغريب حقا أن أحدا لم يفكر فى أمر الخندق بتاتا على ما فيه من مخالفة للمنطق تبعث على الدهشة، وإن هذا يبين لنا إلى أى مدًى استطاع الإسلام التلاعب بالعقول عن طريق التقنيات الخاصة بذلك جميعها دون استثناء: بدءًا مما يسمَّى بــغسل المخ، ومرورًا بالتزام مبدإ السمع والطاعة والخضوع لتأثير العواطف الجمعية وتجنب مسائل بعينها لا ينبغى الخوض فيها واستغلال الجنس، وانتهاءً بتعطيل عمل العقل...إلخ، وإنه، رغم حرصه على أن يظل مفتوح العينين حتى لا يخدعه خادع، قد انطلى عليه ما يُسَمَّى: "برهان السلطة"، إذ ظن أنه ما دامت هناك كتب تتحدث عن محمد فمعنى هذا أن محمدا كان موجودا حقيقة، مع أن هناك كتبا كثيرة عن تنتان، ومع ذلك فإن تنتان لم يكن له فى يوم من الأيام وجود. والواقع أنه لا يسعنى إلا الاتفاق معه فى أن وجود كتب أو حكايات عن فلان لا يعنى بالضرورة أن هذا الفلان موجود أو كان موجودا، إلا أن هذا لا يعنى أيضا أن نشك فى وجود فلان ذاك شكًّا آليًّا رغم وجود كتب ودراسات تتحدث عنه، وبخاصة إذا لم تكن هناك بواعث للشكوك غير مجرد العناد والرغبة فى المخالفة، فما بالنا لو توفرت الدواعى على القول بأن ما ترويه تلك الكتب والدراسات قد وقع فعلا؟ إذ ما الداعى لأن يخترع المسلمون قصة الخندق؟ إنها لتدل على أنهم كانوا مضطربين خائفين يتوقعون الشر من كل اتجاه، وغير قادرين على مواجهة المشركين، ومن ثم فقد احتمَوْا خلف ذلك الخندق، واستحقوا سخرية الكفار واستخفافهم بهم! كما أن الرواية تعزو التفكير فى هذه الوسيلة إلى رجل فارسى (الفارسى الوحيد بينهم) لا إلى رجل عربى، وهو ما يضيف على كاهلهم عبئا نفسيا مؤلما إلى العبء السابق. لقد كان بإمكانهم، ما دام الأمر أمر اختراع وتزييف، أن يقولوا إن الملائكة قد حاربت فى صف المسلمين وإنها... وإنها...، لكنهم لم يلجأوا إلى مثل هذا على قربه من منطق الاختراع والتزييف واتساقه معه! أما تصوير المسلمين فى عصر النبى ومن بعده إلى يومنا هذا بصورة من لا يفكر ولا يعقل ولا يستخدم حاسته النقدية فهو يدل على خَطَلٍ فى تفكير المعلق والمؤلف وغباء غليظ وجهل مدقع لديهما، لماذا؟ لأن المسلمين لم يتركوا شاردة ولا واردة فى دينهم سواء تعلق بالعقائد أو بالتشريع أو بالتاريخ إلا ومحّصوه ووضعوه على مائدة البحث والجدال فى حرية تامة. ومن له أى اتصال بالفكر الإسلامى يعرف مصداق ما أقول، فمن الواضح إذن أن الرجلين جاهلان جهلا عجيبا لا يليق بمن يتصدى لمناقشة مثل هذه الموضوعات. ولقد كان الصحابة يناقشون الرسول فى كل أمرتقريبا، وكان هو من ناحيته يشجعهم على ذلك ويطلب منهم المشورة فى أحيان كثيرة مؤكدا لهم أن المجتهد مأجور حتى لو أخطأ، كما كان يُفْهِمهم أنه فى نهاية المطاف ليس أكثر من بشر لا يعرف الغيب ولا يدرى ما الله فاعل به ولا بهم، وأنه ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد بمكة! أفبعد كل هذا يقال إن الإسلام قد مارس على المسلمين طوال العصور تقنية غسل المخ وما أشبه؟ الواقع أن هذا هو ما فعلته النصرانية خلال تاريخها الطويل، إلى أن جاء العصر الحديث وطفق الأوربيون يفكرون ويستخدمون عقولهم الزَّنِخَة التى كانت قد أَسِنَتْ بفعل ضغوط الكنيسة وما تمارسه من إرهاب عقلى عليهم، فكانت العاقبة أنهم تركوا النصرانية لمناهضتها أحكام العقل والمنطق والعلم، فظن كاتبنا ومعلّقه أن بمستطاعهما رمى الإسلام والمسلمين بداء النصرانية والنصارى ثم الانسلال عقب هذا دون أن يصيبهما أى تبعة! ألا إن هذا لوهم كبير! ذلك أن دخول "الخَمّام"، يا "خَبِيبى" أنت وهو (بالخاء على طريقة الخواجات)، ليس كخروجه!

ويتبقى زعمه أن علم الآثار يفسر لنا السرّ فى حظر الذهاب على غير المسلمين إلى مكة والمدينة، إذ لا بد أن يكون زوار تينك المدينتين، حسبما يَدَّعِى، عميانا لا يبصرون ولا يفكرون، أَىْ مسلمين مقتنعين بما يقال لهم، وألا يكون عندهم وقت للتفكير إذا ذهبوا إلى هناك، ومن ثم كان لا بد من أن تُفْرَض عليهم شعائر معقدة يؤدونها ثم يعودون على الفور من حيث أَتَوْا دون أن تكون لديهم فرصة لإعمال العقل أو لزيارة الأماكن المحيطة، وهو ما نشاهده فى نفس الظروف عند الأمم الأخرى. وهذا الكلام يؤكد فعلا أن حالة الرجل هى حالة ميؤوسة، لأن معنى كلامه أن المسلمين لو كانوا يعرفون أن بإمكانهم البقاء فى مكة والمدينة بعد أداء الشعائر الحِجّيّة لكانوا قد استعدوا للأمر بإحضار الفؤوس والمكاتل، وهات يا فَحْت عقب انتهاء الشعائر بحثا عن سر شويبس الذى دوّخ المرحوم حسن عابدين (H. A.. هل تذكرونه؟). يا أخى القارئ، هؤلاء ناس تافهون، (أو كما نقول فى العامية: "ناس هايفة") مثل كولين باول، الذى كان يقف فى المؤتمرات الدولية أيام الإعداد لضرب العراق واحتلاله، وهو يتراقص ولا يستقر على قدميه بسبب طوله الذى يجعله كالنخلة المتمايلة، ويظل يردد سخافات وتنطعات لا يضارعها فى السخف والتنطع إلا شخصيته السخيفه المتنطعة هو ورئيسه بوش دون أن يشعر بالخجل، فكنت والله أشعر أنا بالخجل نيابة عنه وأتذكر قول الرسول فى عُيَيْنَة بن حِصْن، إذ وصفه بـــ"الأحمق المطاع"، وأهتف فى داخلى: أين أنت يا رسول الله وأين أصحابك لتؤدبوا هؤلاء الأوباش كما أدبتم هرقل وكسرى؟ فإن أمتنا، حكاما ومحكومين، قد أَضْحَتْ كما كشف الله عن عينك الحجاب فقلت إنها ستكون غثاء كغثاء السيل، وإن الأمم (حتى هندوراس ورواندا والصومال وبنجلاديش (الصومال وبنجلاديش المسلمتين؟ إى والله الصومال وبنجلاديش المسلمتين!) وغيرها من الدول سواقط القيد التى لا يعرف أحد أنها موجودة على الخريطة) سوف تتكأكأ عليها فى حرب الخليج فتنهش لحمها وتمصمص عظامها وهى ميتة الشعور فاقدة الكرامة، وكأنها لا حس ولا خبر، فباءت بلعنة التاريخ والمؤرخين أجمعين! وطائفة كبيرة من بناتها كُلّ هَمّهنّ أن يكنّ مغنيات فى التلفاز والفيديو كليب يتراقصن ملتصقات بالجدران يحككن أردافهن فيها ويُعَرّين سُرَرَهن ويتلوَّيْنَ كالقطط الشبقة، هؤلاء البنات اللاتى أظل أنا وأمثالى نعلمهن فى الجامعة شيئا نافعا فلا نصل معهن إلى حل وكأنهن، كما أقول لهن دائما، قد ركَّبْن فى جبهاتهن صدّادات فولاذية لمنع العلم من الدخول إلى أمخاخهن، أما هنا فى هذا العهر القارح (وهذا ما يَفْرِسنى ويحرق أعصابى، وهنّ ولا كأنهن هنا) فكلهن يا أخى ذكاء وعبقرية وإبداع! خيبة والله العظيم! ثم يظن المصلحون الطيبون أن الشعب سيقف معهم يناصرهم على ما يَدْعُون إليه! فى المشمش يا حبيبى أنت وهو ("حبيبى" هذه المرة بالحاء لا بالخاء لأنى لا أكلّم خواجات)!

 

وهذا كله لو كان المسلمون جميعا يرجعون دائما إلى بلادهم عقب الحج، إذ الواقع أن كثيرا من المسلمين كانوا يتحركون بطول العالم الإسلامى وعرضه خلال تاريخهم الطويل، ولم يكونوا يعرفون الحدود المصطنعة ولا جوازات السفر التى نعرفها الآن، ولم يكن هناك بترول يجعل أهله يخافون أن يشاركهم فيه غيرهم من فقراء المسلمين (بينى وبينكم: معهم حق!)، وكان كثير منهم يذهب لبلاد الحرمين ويستقر هناك فترة قد تطول، وقد تقصر، وقد تستمر إلى الأبد، وهذا معروف للجميع، فدَعُونا من الجاهلَيْن الفرنسيَّيْن وما يسوِّله لهما جهلهما من خزعبلات سوف يشويهما الله بسببها يوم القيامة ويسوِّيهما على الجنبين حتى ينضجا، وأنتم تعرفون ماذا سيحدث لهما بعد ذلك! ولنترك هذا كله ونأتى إلى الحاضر، أليست السعودية فيها أكبر جالية عربية وإسلامية الآن من الأيدى العاملة والعقول الخبيرة بسبب كِبَر مساحتها وكثرة سكانها؟ أتراهم يعصبون عيون هؤلاء العمال والخبراء كلما مروا بالكعبة ومسجد النبى والمناطق المحيطة؟ أتراهم يأخذون عليهم فى عقود العمل شرطا بألا يحضروا معهم معاول وجواريف وقُفَفًا وغُلْقَانًا حتى لا يُسَهّوهم بالليل وهم نائمون وينكتوا طرقات المدينة لكشف سر شويبس الذى أرهق حسن عابدين أيما إرهاق ثم مات دون أن يصل من ورائه إلى طائل؟ رحمة الله عليك يا حسن يا عابدين! الآن فقط عرفت لماذا كان يمثل دور رجل سعودى فى إعلانات شويبس ويلفظ حرف "الظاء" فى كلمة "عظيم" كما يفعل السعوديون فيفخّمه ويخرج لسانه، ولا أدرى يخرجه لمن! لقد لمح الرجل بعبقريته ما قاله صاحبانا الفرنسيان بعده بعدّة عقود. هكذا ينبغى أن يكون الاستبصار والشفافية الروحية، وإلا فلا! مَرّة من نفسنا نتفوق فيها على الأوربيين فى مسألة عقلية كهذه! فالحمد لله، الذى أحيانى حتى رأيت هذا اليوم وشاهدت بعينى تفوقنا عليهم! وأستطيع الآن من ثم أن أموت وأنا قرير العين. عن إذنكم إذن أموت وأَخْلُص! لا لا، لا تأخذوا الكلام حرفيا! ليس الآن بالضبط، بل بعد أن أنتهى من هذا الكلام الفارغ الذى أكتبه هنا والذى لا معنى له ولا تأثير من ورائه فى أى أحد، اللهم إلا الناس الطيبين الذين لا يتجاوزون عدد أصابع اليدين والذين يراسلوننى من هنا وهناك مباركين ما أقول، فأردد فيما بينى وبين نفسى كلما وصلتنى منهم رسالة على المشباك: مساكين مثلى، كان الله فى عونهم وعونى! وطبعا بعد أن أكون قد انتهيت من هذا الكلام الفارغ ستكونون قد نسيتم استئذانى إياكم أن أموت، ولن تكون هناك مشكلة! ألا يقولون فى الأمثال: "كلام، وابن عَمّه حديث"؟ فهذا من هذا!

 

والآن بعد أن نسيتم بكل تأكيد حكاية استئذانى إياكم أن أموت وأنا قرير العين، على عادتنا فى بلاد العرب والمسلمين، التى يُنْسَى فيها كل شىء بعد حين ولا ينتظر حتى ينتهى مثلى من مثل هذا الكلام الفارغ، نرجع مَرْجِعَنا إلى...إلى من؟ إلى الطبيب الفرنسى طبعا الذى يذكّرنى بالممثل فؤاد خليل فى دوره الممتع، وهل هناك غيره؟ فماذا قال فى رده على القارئ المجهول؟ قال، لا بارك الله له فى عقله "التَّرَلَّلَِى"، إن المدينة كانت تقع فى قلب الصحراء فى مكان ليس فيه ماء ولا زرع، وإن سكانها العشرين ألفًا (حسبما أحصاهم) لم يكن باستطاعتهم أن يحفروا خندقا يحيط بالبلد كله. ولا أدرى من أين له بأن المدينة المنورة ليس فيها زرع ولا ماء. لقد كانت حرفة سكانها الأساسية هى الزراعة لأنها تقع فى واد خصيب يتوفر له الماء، ولم تكن هى المدينة الوحيدة التى تتمتع بهذه الميزة فى جزيرة العرب، وإلا فكيف ننسى واحاتها الكثيرة، وهى تقع فى قلب الصحراء، ومع هذا كانت عامرة بالماء والزرع؟ بل كيف كان يعيش المكيون، الذين لم تكن مدينتهم فى واد خصيب كالمدينة؟ أتراهم كانوا لا يشربون ولا يغتسلون ولا يطبخون؟ إن الماء موجود، بقدرة الله، فى كل مكان على وجه العموم: سواء من الأنهار أو السيول أو الآبار أو العيون، ولولا هو ما قامت حياة، والجزيرة العربية رغم كل شىء كانت مسكونة بالأحياء والبشر، أم للمؤلف رأى آخر؟ أما العدد أفلم يأته قولنا فى مصر: "العدد فى الليمون"؟ إن المسلمين الآن مليار ونصف تقريبا، وعندهم من الإمكانات والثروات ما لم يكن أجدادهم الأوائل فى بلاد يَعْرُب يحلمون به ولا فى الخيال، لكنهم مع ذلك أعجز من العجز نفسه، حتى لتُضْرَب بهم الأمثال على المذلة والبلادة والتجرد من الإحساس والكرامة، فها هى ذى بلادهم تُغْزَى، ونساؤهم يٌغْتَصَبْن، ورجالهم الأحرار، وهم قلة شاذة بينهم، يساقون إلى السجون وأعواد المشانق، وهُمْ ولا هُمْ هنا، بل كأن الدنيا قد دانت لهم، فهم فى طبل وزمر ولهو (جاءهم لَهْوٌ يُلْهِيهم أكثر مما هم مَلْهِيّون!)، فيما كان هؤلاء الأجداد، رغم هُزَال عَدَدهم وبدائيتهم وتخلف ثقافتهم وفقرهم، ورغم أن أحدا لم يكن فى ذلك الوقت يسمع بهم أو يضعهم فى حساب، كانوا يفتحون البلاد المتناوحة، ويهدمون الإمبراطوريات النَّخِرة، ويؤسسون الحضارات المشرقة بأنوار العقل والإيمان، وكانوا يقولون الكلمة من هنا فتنصت الدنيا لهم فى الحال من هنا ولا تخالف عن أمرهم فى هَسّة، ولم يكن لهم من شىء يعتمدون عليه فى كل هذا الإنجاز المعجز إلا أنهم اتبعوا محمدا وآمنوا بالله وبالقرآن، وكانوا يثقون بربهم سبحانه وتعالى وبأنفسهم ثقة مطلقة، فانطلقوا على بركة الله وصنعوا كل هذا. ثم سواء بعد ذلك أكان لمحمد وجود تاريخى فعلا كما هو الواقع التاريخى الذى لا يمارى فيه إلا الجاهلون، ونزل عليه القرآن من السماء كما نؤمن نحن المسلمين، أم كان هو وقرآنه من صنع العرب فيما بعد كما يقول هذا المهووس بإحداث الزيطات والزمبليطات العِيَالِيّة! كم كان عدد العرب كلهم فى ذلك الحين رجالا وأولادا ونساء وبنات وشيوخا وعجائز لا المحاربين منهم فحسب؟ وماذا كانت أسلحتهم؟ ومن أين لهم بالموارد والإمكانات والخطط والقادة المتخرجين من الأكاديميات العسكرية والسياسية؟ يا أيها الطبيب النفسى ذا العقل الهَلَبُلِّى، أجبنى كيف استطاع هؤلاء المتخلفون القليلو العِدّة والعُدّة، بل الشَّحِيحوها، أن يبلغوا تلك الغايات الخرافية، وفى وقت قياسى لم يسبقهم إليه سابق ولم يلحقهم فيه لاحق، وأنا أقول لك عندها كيف استطاعوا حفر خندق بدائى يناسب ظروفهم وإمكاناتهم ليحميهم من جيش المشركين.

 

ولا تنس أيها القارئ الكريم أن الخندق لم يكن يحيط بالمدينة كلها كما يتوهم الطبيب الفرنسى، بل تم حفره فقط فى المواضع التى لم يكن فيها جبال ولا حصون ولا بيوت متشابكة ولا حَرّات (والحرات هى أودية الصخور البركانية المتصلة) حسبما قالت الروايات كلها التى وصلتنا، لأن الجبال والحصون والحرات والبيوت المتشابكة تقوم تلقائيا بدور الخندق فى العزل والصدّ. ومن الواضح أن الطبيب الفرنسى المتفكك العقل لا يعرف عن هذه الروايات شيئا، ثم هو رغم ذلك يجد عند نفسه الجرأة لاقتحام الكلام برعونة وغشم وجهل، غير عابئ بشىء ولا مالئ أحد عينيه! ماذا يمكن أن نقول لمثل هذا الصنف من البشر؟ إنه يظن أوربيته كافية لتأهيله للخوض فى كل حديث ولطرق كل موضوع دون أن يعقِّب عليه حسيب ولا رقيب! ويا هناه يا سعده الذى يراه وهو جالس إلى الحاسوب وقد وضع على أذنيه سماعتين، ونزل عليه من السقف لا أدرى ماذا من الآلات، وأحاط به من أمام ومن وراء ومن يمين ومن شمال كذا وكذا من الأشياء التى لم أحققها، وأخذ يتلفت تلفتات سينمائية ثقيلة الظل مثل ثقل ظل أحمد صبحى منصور بالضبط كحَذْوِكَ النَّعْل بالنَّعْل، فذكّرنى بالشاب الهولندى (الظريف لا الثقيل الظل) الذى رأيته فى سوق المشاة وسط البلد بأمستردام ذات يوم ربيعى جميل فى آخر سبعينات القرن الماضى، وكان يضرب على عدد من الآلات الموسيقية فى وقت واحد: فآلة فوق ظهره، وأخرى على بطنه، وثالثة فى قدمه، ورابعة فى فمه، وخامسة مربوطة فى الثالثة، وسادسة لا أذكر الآن أين كان يضعها، وسابعة لا أظنكم من الظلم بحيث تسألوننى بعد كل هاتيك السنين أين كان يضعها ولا كيف كان يعزف عليها، أما الثامنة والتاسعة والعاشرة فأرجوكم أن تتركونى ألتقط أنفاسى أوّلاً حتى أستطيع أن أقول لكم: إننى ما دمت لا أذكر السابعة، فمن الطبيعى ألا أعرف عما بعدها شيئا. ما كل هذه الزِّيطة والزَّمْبَلِيطة يا عم راكان؟ طيب: الولد الأمستردامى، وفَهِمْنا أنه كان يطلب لقمة عيشه من خلال ما يجود به عليه المارة من الجِلْدَرات الفَكّة، ولكنْ أنت ماذا تبغى من كل تلك "الهَلُمّة" التى تزحم بها أستوديوك؟ أما أنا فتفسيرى أنه يريد أن يقنع نفسه بأنه رجل مهم. ولكن هيهات هيهات! ولا تنسَوْا أن تَدْعُوا للأستاذ فؤاد خليل، فلولا الدور المبدع الذى مثّله ما استطعت أن أصل إلى هذا التفسير! بالمناسبة: طبيبنا المتفكك العقل ينكر أن تكون هناك مدينةٌ منوَّرةٌ فى ذلك الوقت، ويؤكد تبعا لمستشرق أحمق آخر (ويبدو أن اليوم هو يوم الحمقى والحماقة! نعوذ بالله من الحمق وأهله!) أن معركة الخندق قد دارت رحاها فى الشام بعد ذلك التاريخ بعدة عقود. لكنْ علىَّ أوّلاً (قبل أن أنسى كعادتى) أن أسوق للقارئ الكريم نص كلام الطبيب فى أصله الفرنسى:

 

"L'islamologue Alfred-Louis de Prémare (Les fondations de l'islam, Editions du Seuil) établit qu'une bataille s'est déroulée en 683 en Syrie, et non à Médine, ville qui n'existait pas au septième siècle, soit cinquante ans après la mort officielle de "Mahomet".

 

D'après les légendes islamiques, j'ai calculé que Médine aurait compté vingt mille habitants, soit autant que Paris à la même époque... en plein désert, sans eau et sans agriculture. Creuser un fossé autour relève de la fantaisie".

 

لكن ما حكاية المدينة المنورة هذه؟ الواقع أن المدينة المنورة ليست هى وحدها التى يشكِّك فيها هذا المجنون، بل مكة والرسول ذاته والمعارك التى خاضتها القوات المسلمة فى ذلك العصر والمواقع التى دارت رحاها فيها أيضا، ولنستمع أولا إلى ما يقوله عن وفاة الرسول عليه السلام وتولى أبى بكر رضى الله عنه الخلافة من بعده:

"Mahomet a été déclaré mort en 632 suite à une tractation entre Abou Bakr et le calife Omar, sans concertation avec Ali, floué alors qu'il dirigeait une armée de la région qui est aujourd'hui l'Irak. Pourtant "Mahomet" donne des ordres en 634, 640, 651, 660, 683, 688, 725, 785, 830, 855".

فالرسول، حسب أوهام طبيبنا، قد توفى سنة 632م بعد اتفاق بين أبى بكر وعمر على تولى الأول حكم المسلمين، على حين كان على بن أبى طالب، طبقا لعلمه اللَّدُنّىّ، يقود الجيوش وقتها بعيدا فى العراق فلم يتم التنسيق معه بل تم خداعه. كما يسخر طبيبنا المتهوس من أن الرسول، رغم وفاته فى 632م، كان لا يزال يصدر الأوامر بعد ذلك لوقت طويل فى الأعوام 640،651، 660، 683، 688، 725، 785، 830، 855م! ترى من أين لكاتبنا كل هذه العبقرية التى لا مثيل لها؟ ما كنت أعرف أن ما يقوله بعض الناس من أن الفرق بين العبقرية والجنون شعرة هو رأى صحيح، حتى قرأتُ هذا الكلام فرأيتُ كيف أن عيار العبقرية قد يزيد حبتين فينقلب جنونا خالصا لا أمل فى الشفاء منه ولو أحضروا لصاحبه خيرة النطاسيين والمعالجين النفسانيين ومحضّرى العفاريت وكاتبى الأحجبة والمعزِّمين! بالله متى كان علىٌّ يقود الجيوش فى العراق عند وفاة النبى؟ وبأية أمارة كان هذا يا ترى؟ لقد كان، رضى الله عنه وكرَّم وجهه، آنذاك فى المدينة مشغولا بتغسيل النبى وتكفينه ودفنه مع غيره من أهله صلى الله عليه وسلم، ولم تكن هناك جيوش إسلامية فى أى مكان فى ذلك الحين، اللهم إلا جيش أسامة بن زيد، الذى كان قد تم تجهيزه للذهاب إلى حدود الشام، إلا أن موت النبى عليه الصلاة والسلام قد أوقفه إلى حين. وبالنسبة للعراق بالذات لم يحدث أن وطئه أى جيش مسلم، بل لم يحدث أى تفكير فى إرسال قوات إلى حدوده المشتركة مع جزيرة العرب فى عهد النبى قط. أما أنه عليه السلام كان يصدر أوامره إلى المسلمين إلى ما بعد وفاته بعد عقود فليقل لى القراء الكرام: كيف كان هذا؟ ومن يا ترى قاله سوى هذا المخبول؟ يقينا إن قائل هذا الكلام ليس له مكان يصلح له إلا الخانكة أو العباسية خَبْطَ لَزْقَ دون إبطاء أو تأخير، لا للمسارعة بتدارك حالته، فهى كما قلنا حالة ميؤوس منها، بل لحماية الناس من خطره، فلربما أقدم على عمل متهور يعرِّض الأمن العام للخطر (أو بتعبير الخفراء عندنا فى القرية: "الإِمْن" بكسر الهمزة، كَسَّر الله ضلوعه كلها ضلعا ضلعا حتى يهمد ويريحنا من هذه الدوشة الكذابة التى يزعجنا بها مثلما تزعجنا دوشة نباح الكلاب بالليل حين تكون فَاضِيَةً لا عمل لها!) فيعضّ طفلا من رجله أو يهارش كلبا ويدميه فينشب فيه الكلب الآخر مخالبه وتصير معركة كلابية حامية وتصبح مشكلة ونقول ساعتها: يا ليت الذى جرى ما كان! إننا هنا أمام سيرة شعبية خرافية كسيرة عنترة، التى تصوره وهو يحارب فارس والحبشة واليمن، ويقود الجيوش الإسلامية، ويقطع الفيافى والقفار إلى الممالك المختلفة متحدّيًا جبابرتها فى وجههم، ولسنا أمام كلام تاريخى متزن يخاطب العقل، وصاحبه من بجاسته وثخانة وجهه يريدنا أن نحفر طرقات المدينة كلها ونجعل عاليها واطئها حتى ينشرح صدره، ثم يتعطف علينا فى نهاية المطاف بالكفر المبين رغم ذلك كله، وبعد خراب بصرة والكوفة وبغداد والموصل والنجف وغيرها كما هو حادث الآن فى العراق على يد قوات "التحرير والإعمار" الأمريكية والبريطانية ومن والاها من أشاوسة حكام العرب والمسلمين الذين لن يكسّبهم ربنا أبدا لا هم ولا شعوبهم البليدة الذليلة التى تستزيد بل تستعذب إهاناتهم لها واستبدادهم بها وسجنهم وقتلهم إياها!

 

وهذا الرجل يترك حقائق التاريخ ويذهب فيفترض أشياء لا يمكن أن تكون صحيحة أبدا ثم يبنى فوقها ما يريد الوصول إليه من نتائج يرى أن من شأنها التشكيك فى تلك الحقائق التاريخية. فعلى سبيل المثال فمكة عنده كانت، فيما يبدو ("فيما يبدو": لا حظ!) حيًّا من أحياء دمشق، لكن لماذا؟ الجواب، حسبما يقول، هو أن كلمة "مكة" تعنى بالآرامية: "مدينة منخفضة". ثم يمضى مؤكدا "أننا الآن قد أصبحنا نعرف أن المسلمين الأوائل، شأنهم شأن القَرَائين الأوائل (جمع "قرآن")، تم اختراعهم فى الشام، وليس فى جزيرة العرب"!:

" Le mot la mecque est araméen syrien, et signifie ville basse, désignant probablement un quartier de Damas. On sait maintenant que les premiers musulmans, comme les premiers corans, et la vie de Mahomet, furent inventés en Syrie, et non en Arabie...La Mecque n'existait pas, car on n'a jamais vu des milliers d'habitants s'installer dans un désert aride sans eau ni cultures".

خلاص: لقد أبرم سيادته التاريخ إبراما وأصدر فرماناته بأن مكة ليست من مدن جزيرة العرب بل من مدن الشام! ولا يستطيع المتضرر أن يلجأ إلى أى قضاء بعد هذا القضاء المبرم الذى قضاه صاحبنا! فانظر بالله عليك أيها القارئ كيف يُكْتَب التاريخ، وكيف يريد بعض الناس أن يحكّموا أهواءهم المجنونة فى تغيير حقائقه، وكيف يريدوننا أن نتابعهم على هذا التنطع، وإلا كنا متخلفين! ناشدتكم الله يا قرائى الكرام، لو كانت مكة حيًّا من أحياء دمشق، فأين ذهب ذلك الحى؟ ولماذا سكت الدمشقيون عن هذا التزييف الجلف الذى لم يحدث مثله فى التاريخ، وبخاصة أنه يسلبهم الشرف المتمثل فى أن بلادهم هى مركز الإسلام ومصدره؟ وكيف صمت أحفاد القرشيين، والأمويون منهم بالذات، على ما قالته أقلام المؤرخين وكتب السيرة المزيفة عن أجدادهم وعن معاداتهم للدعوة الجديدة مما يشهّر بهم ويفضحهم فى كل أرجاء العالم؟ وأين ذهب الرومان الذين كانوا يحتلون بلاد الشام فلم ينبّهوا العالم إلى هذا التزييف الوقح الذى مارسه العرب والمسلمون، على الأقل من باب الانتقام والحرب المعنوية والدعائية بعد أن خسروا الحرب العسكرية والسياسية؟ ومعروف أن الشوام لم يسلموا كلهم، بل بقى منهم حتى الآن كثير من النصارى واليهود، فكيف يسكتون على مثل تلك الفعلة العجيبة، وهى فرصة لفضح القوم الذين فتحوا بلادهم وأَتَوْهم بدينٍ غير الدين الذى يعتنقونه، ولسان غير السان الذى كانوا يتكلمونه؟ ولماذا لم يتكلم ويصدع بالحقيقة واحد مثل ثيوفان الكاتب البيزنطى الذى أتى بعد عصر الرسول ببضعة عقود ليس إلا وأخذ على عاتقه محاربة الإسلام بدلا من نسبة الأكاذيب إلى الرسول الكريم وأصحابه على عادة المبشرين؟ ترى هل من الممكن أن يتم تزييف شىء مثل هذا ثم تسكت الدنيا كلها عنه فلا تتكلم ولا تعترض أو لا تبدى على الأقل شكًّا، إلى أن هلّ علينا الطبيب الفرنسى المأفون بعد أربعة عشر قرنا من الزمان فعدل الوضع المائل، اعتمادا على ماذا؟ اعتمادا على أوهام ما أنزل الله بها من سلطان! ثم ما دخل المعنى الذى يدعيه، صوابًا أو خطأً، لكلمة "مكة" فى الآرامية فى أن تكون تلك المدينة حيًّا فى دمشق لا مدينةً فى جزيرة العرب؟ إن كلامه يوحى بأن كلمة "مكة" ليست عربية، وهو سخف آخر من سخافات الرجل الذى من الواضح أنه لا يفقه شيئا بالمرة فى موضوعنا، بل ينقل من كتب بعض المستشرقين ما يوافق هواه دون عقل أو فهم! فالآرامية والسريانية والكلدانية والأشورية والعبرية والحبشية...كل هذه اللغات، مَثَلها مَثَل العربية، لغاتٌ ساميّة، بالضبط مثلما نقول إن الفرنسية والطليانية والإسبانية والبرتغالية هى لغات لاتينية، أىْ لغات تفرعت من اللغة الأم واستقلت بنفسها. وعلى هذا فالقول بأن هذه الكلمة الموجودة فى لساننا العربى أو تلك ليست عربية بل سريانية مثلا أو آرامية هو فى الواقع كلام يُقْصَد به التلبيس على القارئ العادىّ الذى لا يعرف شيئا عن الموضوع، إذ ليس هناك أى دليل على أن ذلك صحيح، فضلاً عن أنْ ليس هناك من معنًى لأن تُخْتَصّ العربية دون أخواتها الساميات بالأخذ عنهن بدلا من القول المنطقى العاقل بأنها تشتمل على هذه الألفاظ كما تشتمل عليها أخواتها. والغريب أن المستشرقين عادةً لا يفعلون العكس، فتراهم لا يقولون باستعارة اللغات السامية الأخرى شيئا من العربية. والسبب فى هذا وذاك هو الرغبة فى التحامل على العرب والمسلمين لا غير، وبخاصة إذا وضعنا فى الاعتبار أن بعض علماء الساميات يَرَوْن فى اللغةِ العربيةِ اللغةَ الساميّةَ الأُمَّ التى تفرعت منها الأكادية والحبشية والعبرية...إلخ! ومرة أخرى نقول: ترى ما دخل المعنى الذى يدّعيه، صوابًا أو خطأً، طبيبنا المضطرب الفكر لكلمة "مكة" فى الآرامية فى أن تكون تلك المدينة حيًّا فى دمشق لا مدينة من مدن جزيرة العرب؟ والعجيب أنه يرجع إنكاره وجود مكة إلى أنها تقع فى وادٍ جديب غير ذى ماء ولا زرع. أفنكذّب إذن أقاربنا ومعارفنا وكل المصريين والعرب والمسلمين وكل الكتّاب والرحالة من مسلمين وغير مسلمين ممن زاروا مكة قبل توظيف شطر من أموال النفط فى تحلية ماء البحر الأحمر لسكانها ولسائر أهل السعودية والخليج كله عموما، ونقول لهم: وإِنِنْ! مهما قلتم لنا عن مكة فليس لمكة وجود! لقد نسى المجنون أن زمزم كانت ولا تزال هناك طول الوقت يشرب الناس ويستمدون حاجاتهم الأخرى من مائها فتكفيهم هم وضيوف الرحمن بحمد الله. وهذا أمر قد شهد به المستشرقون الذين استطاعوا الاندساس بين الحجيج والتظاهر بأنهم مسلمون وكتبوا عن البلد الأمين. وحتى بعد أن توفر لها ماء البحر المحلَّى فلا تزال المنطقة المحيطة بها واديا غير ذى زرع. وما زال الناس كذلك يقطنونها ويحبون العيش فيها حتى الآن رغم شدة حرارتها، وسيظلون يفعلون ذلك إلى ما شاء الله. وعلى أى حال فليس العيش فيها بالصعوبة التى عليها الحياة فى مناطق الإسكيمو ولا بواحد على المليون منها، ومع ذلك فتلك المناطق تعجّ بالسكان ويحبها أهلها كما يحب أهل كل بلد بلدهم! إننى أشعر، وأنا أوضّح سخف فكر هذا الرجل ورقاعته، وكأننى أمام "عَبْعَاطِى البيروقراطى" يطالبنى بإثبات أننى أنا إبراهيم عوض الواقف حياله بشحمى ولحمى وعظمى وكظمى لا أزال حيا أُرْزَق ولم أمت! شىء يبدو فى منتهى السهولة، غير أنه مع "عَبْعَاطِى أفندى" صعبٌ مُرّ الصعوبة! لقد فات ذلك المخبول أن الأصل فى الأخبار عموما أنها صادقة ما لم يقم دليل على عكس ذلك أو يَحُكْ فى النفس شىء مما سمعتْه، فعندئذ يشك الإنسان فيما بلغه، وحقّ له أن يشك. فما الذى فى الخندق أو فى وجود مكة أو المدينة مما يبعث على الريبة؟ لقد كان أحرى بهذا المجنون أن يذهب فيقرأ أولا قبل أن يتهور كل هذا التهور ويقترح تلك الاقتراحات النيرونية المسعورة. ألم يبلغه ما قاله الشيخ الصوفى فاخر بن فاخر، رضى الله عنه وأرضاه، فى فلم "اللص والكلاب" لسعيد مهران: "توضَّأْ واقرأ"؟ يقصد قراءة المصحف. لكننا لا نطلب منه أن يتوضأ، وكذلك لا نطلب منه أن يقرأ المصحف، فمثله لن يطهر أبدا حتى لو اغتسل بكل ما فى البحر والنهر من ماء، ومن ثم لا يجوز له أن يمسك بالكتاب المجيد، إنما نطلب منه أن يقرأ التاريخ وألا يعتمد على تشويشات مخه، فما هكذا يؤخذ العلم يا سليل الحضارة الغربية والتنوير الفرنسى الذى يصدّعنا به الأفاكون الأفاقون من أبناء جلدتنا، خيَّبهم الله!

 

ولكنْ فلنترك هذا كله ونسأل: ما الذى يريد منا هذا الرجل أن نفعل بمكة (مكة التى فى جزيرة العرب، وليست مكة الشامية التى لا وجود لها إلا فى ذهنه المتفكك)؟ أننكتها هى أيضا، لا للبحث هذه المرة عن خندق، بل لنمحوها مَحْوًا كى يتسق الوضع الموجود على أرض الواقع مع أوهام طبيبنا المضطرب الفكر والعقل؟ ذلك أنه لا يصح أن يقع كلام أحد الأوربيين الأرض! لكنْ، يا أخى الكريم، نحن نعرف أن عبد الفتاح القصرى حين نظرت إليه زوجته الفارعة الضخمة شَزْرًا فى فلم نورماندى تُو وقالت له بصوتها الحيّانى المهدّد وقد كشفت ذراعيها المكتنزتين: "حنفى؟" قد تراجع فى الحال عن عنترياته وقال لها وهو يطامن من انتفاشته، ويخفض صوته، ويطأطئ رأسه، وعيناه المتخاصمتان الظريفتان تنظر كل منهما فى اتجاه: "خلاص! هذه المرة فقط تنزل كلمتى الأرض!"، أفيكون إذن كلام الطبيب الفرنسى أعزّ علينا وعلى التاريخ وحقائق التاريخ من كلام سى حنفى المصرى؟ فلينزل إذن كلام سى حنفى الفرنسى الأرض، بل ليُمْسَحْ به (وبصاحبه معه) الأرض، ولْيشرب هو ومن يتشدد له من البحر، بل من البحرين: الأبيض والأحمر على رأى عبد الناصر، ولكن دون نكسة ناصرية بمشيئة الله ("نكسة" لا هزيمة: خذوا بالكم!).

 

هل يمكن أن يتصور عاقل أنه لم تكن هناك فى بلاد العرب قبل الإسلام مدينة اسمها مكة، ثم نبتت هكذا نبتا عفاريتيا بعده، ثم لم يبد أحد دهشته (وبخاصة من سكانها الجدد الذين لم يكن لهم قبل ذلك وجود) من هذا التراث الغزير الهائل الذى يدور حولها شعرًا ونثرًا وتاريخًا ودينًا وأنسابًا والقائل بأنها طول عمرها كانت موجودة فى جزيرة العرب؟ أترى الذين أنشأوا تلك المدينة وأَتَوْا بالناس ووضعوهم فيها كما توضع البلاليص فى أماكنها دون أن يؤخذ لهم رأى قد ألزقوا لاصقًا على أفواههم إلى أن انطمست ذاكرتهم ولم يعودوا يعرفون شيئا عن أصلهم أو فصلهم ولا عن أصل مدينتهم أو فصلها، فعند ذلك رفعوا اللاصق وسمحوا لهم بالكلام؟ وهل فعلوا مثل ذلك مع سكان الأرض جميعا بما فيهم النصارى واليهود الذين كانوا يعيشون فى جزيرة العرب قبل الإسلام ثم تم إجلاؤهم عنها بعده؟ لماذا لم يفتح أحد من هؤلاء فمه فيفضح المستور ويكشف الزيف والتزييف؟ وماذا نقول فى بطليموس الجغرافى اليونانى القديم الذى تكلم عنها وسماها "مَكُرَبا: Macoraba" (كتاب وليم موير عن سيرة الرسول الذى سلف ذكره/ صxc، ومادة "Mecca" فى الطبعة الأولى من "The Encyclopaedia of Islam")؟ وماذا نصنع مع ما قاله هيرودوت عن اللات، إحدى الآلهة الوثنية التى كان لها صنم فى كعبة مكة قبل الإسلام (وليم موير/ صcii- ciii)؟ وهناك أيضا كتاب للمستشرق الهولندى دوزى يحاول أن يثبت فيه وجود بنى إسرائيل فى مكة (التى نعرفها) خلال عصورها الجاهلية عنوانه: "Die Israeliten zu Mekka"، كما كتب فى نفس الموضوع المستشرق البلجيكى لامنس كتابا عنوانه: "Les Juives a la Mecque"، وهو ما يدل على أن وجود مكة هناك فى ذلك الحين لا يواجه أى شك فى نفس ذينك المستشرقين. بل إننا لم نسمع بأحد سواهما من المستشرقين أو غير المستشرقين ممن يؤبه بكلامهم أو لا يؤبه يقول إن مكة لم يكن لها فى إقليم الحجاز أثناء الجاهلية وجود! ثم لماذا يفعل العرب بعد الإسلام هذا كله؟ وهل يُتَصَوَّر أن يفكر الحكام العرب بعد الإسلام، وبعد أن أَضْحَوْا يسبحون فى بحور الغنى والترف، فى إنشاء مدينة مثل مكة فى قلب الجبال والصحراء حيث يشحّ الماء (على أساس أن زمزم غير موجودة بناء على فرضيته الرذيلة مثله) وحيث تنعدم الزراعة والصناعة؟ ثم كيف يَرْضَوْن بعد ذلك كله، وهم المسلمون، أن يُنْسَب لآبائهم زورا وبهتانا أنهم كانوا مشركين يعبدون الأصنام والأوثان وأنهم حاربوا القرآن والرسول الذى أتاهم به وحاولوا القضاء عليه وعلى دعوته، بل وصل الأمر بهم أن فكروا يوما فى قتله والتخلص منه غدرا وغيلة؟ ومن المجنون الذى سولت له نفسه بالانتقال إلى مثل تلك المدينة دون أن يكون هناك جاذب من أى نوع يَهْوِى بفؤاده إليها حتى ولا ذكريات الطفولة والصبا فيها وكونها موطن الأجداد؟ باختصار لا يوجد سبب واحد، كما رأينا، يجعلنا نصدق هذا الهراء الجنونى، فى الوقت الذى تتضافر كل الدواعى لرفضه والسخرية من عقل صاحبه. ومع هذا فلا يستغربنّ القراء، فالغربيون أصحاب باع طويل فى لَىّ الحقائق وإنكار ضوء الشمس فى عِزّ الظهر الأحمر، وما فِرْية الأسلحة النووية العراقية عنا ببعيدة، فقد دمروا بلدا كاملا وأبادوا من سكانه مئات الألوف بناءً على هذه الكذبة المجرمة دون أن يطرف لهم جفن، وما زالوا ماضين فى عملهم "التحريرى الإعمارى" بمساعدة الأراذل من حكام المسلمين وشعوبهم البليدة النتنة مثلهم على رأى المثل العربى: "وافَقَ شَنٌّ طَبَقَةَ". فماذا تكون كذبة سى حنفى الفرنسى عن مكة بالقياس إلى ما فعله الأمريكان والبريطان فى العراق؟

 

وبالمناسبة فقد وقعتُ على الفقرة التالية فى مادة "مكة" بالـــ"ويكيبيديا: الموسوعة الحرة" الموجودة على المشباك، وهى إذا صحت (ولا أظن إلا أنها صحيحة، وإلا لم يسمح بنشرها المشرفون على هذه الموسوعة العالمية) كانت كفيلة وحدها بنسف كل هذه الرقاعات، إذ لا يمكن أن تكون المواصفات الجغرافية التى يؤكد الكاتب أنه قد اكتشفها فى موقع تلك المدينة المكرمة على الخريطة قد أتت عن طريق المصادفة حين طَقّ فى أدمغة حكام المسلمين أن يبنوها بالمخالفة لكل الذرائع والأسباب حسبما وضّحنا، بل لا بد أن يكون ذلك من تدبير الخالق العليم منذ بدايتها الموغلة فى التاريخ. تقول الفقرة المذكورة: "الاكتشاف العلمي الجديد الذي كان يشغل العلماء والذي أعلن في يناير 1977 يقول: إن مكة المكرمة هي مركز اليابسة في العالم، وهذه الحقيقة الجديدة استغرقت سنوات عديدة من البحث العلمي للوصول إليها، واعتمدت على مجموعة من الجداول الرياضية المعقدة استعان فيها العلماء بالحاسب الآلي. ويروي العالم المصري الدكتور حسين كمال الدين قصة الاكتشاف الغريب فيذكر أنه بدأ البحث وكان هدفه مختلفا تماما، حيث كان يجري بحثا ليعد وسيلة تساعد كل شخص في أي مكان من العالم، على معرفة وتحديد مكان القبلة، لأنه شعر في رحلاته العديدة للخارج أن هذه هي مشكلة كل مسلم عندما يكون في مكان ليست فيه مساجد تحدد مكان القبلة، أو يكون في بلاد غريبة، كما يحدث لمئات الآلاف من طلاب البعثات في الخارج، لذلك فكر الدكتور حسين كمال الدين في عمل خريطة جديدة للكرة الأرضية لتحديد اتجاهات القبلة عليها وبعد أن وضع الخطوط الأولى في البحث التمهيدي لإعداد هذه الخريطة ورسم عليها القارات الخمس، ظهر له فجأة هذا الاكتشاف الذي أثار دهشته. فقد وجد العالم المصري أن موقع مكة المكرمة في وسط العالم. وأمسك بيده برجلا وضع طرفه على مدينة مكة، ومر بالطرف الآخر على أطراف جميع القارات فتأكد له أن اليابسة على سطح الكرة الأرضية موزعة حول مكة توزيعا منتظما. ووجد مكة في هذه الحالة هي مركز الأرض اليابسة. وأعد خريطة العالم القديم قبل اكتشاف أمريكا وأستراليا وكرر المحاولة، فإذا به يكتشف أن مكة هي أيضا مركز الأرض اليابسة، حتى بالنسبة للعالم القديم يوم بدأت الدعوة للإسلام. ويضيف العالم الدكتور حسين كمال الدين: لقد بدأت بحثي برسم خريطة تحسب أبعاد كل الأماكن على الأرض، عن مدينة مكة، ثم وصلت بين خطوط الطول المتساوية لأعرف كيف يكون إسقاط خطوط الطول وخطوط العرض بالنسبة لمدينة مكة، وبعد ذلك رسمت حدود القارات وباقي التفاصيل على هذه الشبكة من الخطوط، واحتاج الأمر إلى إجراء عدد من المحاولات والعمليات الرياضية المعقدة بالاستعانة بالحاسب الآلي لتحديد المسافات والانحرافات المطلوبة، وكذلك احتاج الأمر إلى برنامج للحاسب الآلي لرسم خطوط الطول وخطوط العرض لهذا لإسقاط الجديد. وبالصدفة وحدها اكتشفت أنني أستطيع أن أرسم دائرة يكون مركزها مدينة مكة وحدودها خارج القارات الأرضية الست، ويكون محيط هذه الدائرة يدور مع حدود القارات الخارجية. مكة إذن، بتقدير الله، هي قلب الأرض، وهي بعض ما عبر عنه العلم في اكتشاف العلماء بأنه مركز التجمع الإشعاعي للتجاذب المغناطيسي".

 

ونفس الشىء الذى قاله مخبولنا عن مكة نجده فى كلامه التالى عن يثرب، إذ يقول: " Le mot medina (s'écrivant mdn) est un mot araméen syrien, et signifie district, dans la région de Madian (s'écrivant aussi mdn) en Syrie. ". وكما قضى قضاءه المبرم فى أمر مكة فحكم عليها أن تكون شامية لا عربية، ومُحْدَثة النشأة بعد الإسلام لا عريقة الجذور قبله، نراه هنا كذلك يصدر حكمه الذى لا يُصَدّ ولا يُرَدّ بأن المدينة هى أيضا ذات أصل شامى، وأن اسمها آرامى! ونفس الردود التى أوردناها عليه فى تخريفاته الرقيعة عن مكة تكفى فى الرد على تخريفاته هنا التى لا تقل عنها رقاعة! ونزيد على ذلك أن بطليموس وإسطفانوس البيزنطى قد كتبا عن المدينة وسمياها: "يثربَا:Yathrippa "، كما تشير إليها النقوش المعينية باسم "يثرب" (مادة" Al- Madina " فى "Encyclopaedia of Islam The"). وبالإضافة إلى هذا فإن ثمة كتابات يهودية شامية من القرن الثالث قبل الميلاد تتحدث عن وجود يهود فى منطقة خيبر وما حولها، وإن أنكرت عليهم طريقة ممارستهم لدينهم (إسرائيل ولفنسون/ تاريخ اليهود فى بلاد العرب فى الجاهلية وصدر الإسلام/ لجنة التأليف والترجمة والنشر/ 1927م/ 13)، وهو ما يتسق مع ما يقوله المسلمون عن وجود يهود قبل الإسلام فى تلك المناطق بما فيها يثرب، هؤلاء اليهود الذين لم يعد لهم أثر هناك بعد مجىء الدين الجديد، فما الذى يدفع المسلمين يا ترى إلى القول بأنه كان هناك قبل الإسلام وجود لليهود فى يثرب إذا لم يكن لهذه المدينة وجود فعلى حسبما تزعم تخريفات الطبيب الفرنسى؟ وثمة كتاب للعالم الغربى لِسْزِينْسِكى يتناول وجود اليهود فى المدينة قبل الدعوة المحمدية اسمه: "Die Juden zu Medina". كما يتحدث إسرائيل ولفنسون الباحث اليهودى فى كتابه السالف الذكر عن وجود اليهود فى يثرب وما حولها حديث الموقن تمام الإيقان، مُورِدًا أقوال المستشرقين فى ذلك، ومستدلاًّ من بعض أسماء القبائل والشخصيات والأماكن والحصون والآبار اليهودية على سبيل المثال على أن ما يقوله العرب عن هذا الموضوع صحيح (ص16- 17، 61- 62، 81...)، فضلا عن أنه لا ينكر شيئا البتة مما تقوله المصادر الإسلامية عن الحوادث التى جرت هناك بين النبى عليه الصلاة والسلام وبين بنى إسرائيل عليهم اللعنة. وما هذا، رغم ذلك كله، إلا غَيْضٌ من فَيْض!

 

ولا يقف جنون الرجل الباذنجان عند هذا الحد، بل ينطلق كالثور الهائج ناطحا بقرنيه الأعميين، أو دائسا بأظلافه الغبية، كل إناء زجاجى أو خزفى ثمين: فعقيدتنا فى الله، كما يزعم علينا كذبًا ومَيْنًا، عقيدةٌ شِرْكِيّة، إذ نحن (حسب كلامه) نؤمن بالله، وهذا (بناءً على مفترياته) إله القمر، ونؤمن معه بالرحمن، وهو (طبقا لما يقول) إله الصواعق ، كما نؤمن بإبليس، وإبليس (فى زعمه الكاذب علينا) إله الجحيم، الجحيم الذى سيقذفه الله فيه بمشيئته تعالى. وعندنا، فضلا عن هذا، كثير من الخرافات كالجن والملائكة والشياطين والعفاريت وغير ذلك من الأوهام، علاوة على الكعبة و"العذراء السوداء" (يقصد الحجر الأسود، ربنا يسوّد عيشته ويجعلها عيشة قطران!)، ثم هناك الحصى الذى نستخدمه، كما يقول، فى المسجد وفى الطهارة، وكذلك الصلوات التى نتقرب بها إلى الشمس قبل الشروق وبعده، وفوق ذلك القرآنُ، الذى يُسْتَخْدَم كرُقًى وتعاويذَ للحماية من الشرور. ثم ينبغى ألا ننسى بوجهٍ خاصٍّ محمدًا، ذلك الإله الجديد الذى اخترعه الإسلام وجعله شريكا لله، والذى ينظر إليه الإسلاميون على أنه "الإنسان الكامل" الذى ينبغى احتذاؤه، وبخاصة فى مجال الجرائم الدينية والعنف الذى يمارسونه ضد النساء وضد من يفوقونهم تطورا بين البشر! وطبعا المقصود بالناس الذين يفوقون المسلمين تطورا هو وأمثاله كما لا يخفى على حضرات القراء! ترى هل يحتاج السادة القراء إلى تعقيب من جانبى على هذا التخلف المُزْمِن؟ أومثل هذا المفكوكة صواميل عقله أكثر تطورا من أحد؟ إن الحمير ذاتها، وهى مضرب المثل فى الغباء، لترفض أن تقارَن بهذا المتخلف، ومعها كل الحق! اللطف يا صاحب اللطف!

 

Une part du succès de l'islam, en dehors de la violence qui hébète les méchants, vient du polythéisme islamique et des superstitions coraniques: Allah le dieu de la lune, Al Rahman le dieu de la foudre, Satan le dieu des enfers, Iblis le diable, les trois filles d'Allah (divinités d'origine sumérienne puis syrienne), les djinns, les ogres, les anges, les démons, les ifrits, les malaks et autres fantasmes, la Kaaba (Cybèle), la Vierge Noire (météorite) et le culte des cailloux utilisés dans les mosquées ou aux toilettes. Et bien sûr le culte solaire, avec la prière qu'on doit faire avant ou après le lever du soleil, pour ne pas avouer le paganisme de cette pratique qui vient des rédacteurs zoroastriens du Coran. Et le Coran, qui sert de fétiche et de talisman dans les niaiseries populaires. Sans oublier le seul dieu iventé par l'islam : Mahomet, le nouvel Associé d'Allah. Les islamistes le considèrent comme un homme "parfait", et veulent donc l'imiter... surtout dans les crimes rituels, les violences faites aux femmes et aux gens plus évolués qu'eux.

 

أما القرآن، فما أدراك ما القرآن حسب ما يهرف به هذا الرجل الإسْتِنْجِلاّ؟ القرآن عنده هو توراة يهود السامرة والناصرة، مضافا إليها عدد من القصص الخرافية والأخطاء التاريخية من هنا ومن ههنا على مدى بضعة قرون، وكان فى بداية أمره مكتوبا بعدد من اللغات الأجنبية كالآرامية والحبشية والعبرية والسريانية واللاتينية والسلافية واليونانية والجريجورية ولغة الصابئة، كتبه العشرات من اليهود المارقين والنصارى الآريوسيين، ثم لحق بهم الزرادشتيون، ثم دخل العرب على الخط فى آخر المطاف بعد القرن التاسع الميلادى فترجموه إلى العربية، التى كانت قد اختُرِعَتْ فى ذلك القرن ولم يكن لها وجود قبله! أية عبقرية هذه يا ربى؟ إن قائل هذا الكلام هو رجل قد فقد عقله تماما ولم يعد هناك أى أمل فى استرجاعه! إنه مجنون رسمى! وكلامه عبارة عن "سمك، لبن، تمر هندى"! وعلى ذكر التمر الهندى أريد أن أنادى "بعزم ما بى" ( كما تقول الست بدارة الإسكندرانية فى أغنيتها: "من فوق شواشى الذرة"): يا من يحضر لى الآن (لترويق البال الذى عكره أخونا المخبول) كوبا من عصير التمر الهندى الذى لم يكن ينقطع فى بيتى ثم تركْنا صنعه مع أشياء أخرى حلوة تحاشيا للإصابة بالسكرى؟ كما قلَّلْنا الأكل وحَرَمْنا أنفسنا من أطايب كثيرة، ليجىء هذا الرجل ويزيد الطين بلة بكلامه الذى يمغص، أمغص الله بطنه، وأرّق نومه، وسلَّط عليه مخبولا مثله يزيده خبالا على خبال! يا عم راكان، ابعد عن السيرة النبوية، وخلِّك فى حالك، "الله يسوءك"!

 

Le Coran n'était au début que le Pentateuque des Juifs samaritains et nazaréens de Syrie, puis on y a ajouté des légendes et des erreurs historiques pendant encore cinq ou six siècles, la plupart du temps issues de romans populaires antérieurs au cinquième siècle. Dès le cinquième siècle, des guerriers arabes de Syrie se convertirent au judaïsme samaritain et deviennent les Ismaélites, qui donneront plus tard "islam" (qui ne veut pas dire soumission, mais ismaélite, car c'est ainsi qu'ils étaient appelés par les chroniqueurs contemporains). Ce n'étaient pas des Bédoins, mais des soldats professionnels de Syrie, au service des grandes puissances : Rome, Constantinople et la Perse. Les rédacteurs des premiers corans ont été plusieurs dizaines, d'abord des hérétiques juifs en Syrie (cinquième siècle), puis des chrétiens arianistes à Damas (septième siècle), puis des scribes zoroastriens à Bagdad et en Perse (huitième siècle), et ensuite des Arabes, après le neuvième siècle, lors de la traduction du Coran en arabe. En dehors des groupes des langues anciennes qui ont servi à rédiger les légendes coraniques (akkadien, sumérien, phénicien, moabite, ugaritique, égyptien, nabatéen, chaldéen) les textes des corans originels au cinquième et sixième siècle sont en sabéen, abyssin, araméen, syriaque, hébreu, slavon, latin, grec, géorgien... Le Coran, s'appuyant sur des mythes juifs sans fondements, est entièrement faux historiquement et scientifiquement... On sait maintenant que le Coran a été rédigé avec des textes datant d'avant le cinquième siècle, quand des rabbins convertirent les soldats de Syrie à l'ismaléisme, une hérésie judaïque qui deviendra l'islam après le neuvième siècle. Ce n'est que bien plus tard que le Coran fut traduit en arabe, langue inventée au neuvième siècle, ce qui en explique les incroyables falsifications et absurdités. La lecture du Coran ne fut (partiellement) unifiée qu'après 935. Heureusement, beaucoup de croyants sont capables d'interpréter le texte selon des conceptions modernes du Dieu, en écoutant leur coeur.

 

والرجل المسكين يأبى إلا أن يَمَسّ طائفٌ من سخفه الأئمةَ والخطباءَ المسلمين، فهو يتهمهم بالضحك على جماهير المسلمين والحُؤُول بينهم وبين التفكير وإعمال العقل حتى يظلوا منبعا لا يغيض لملء جيوبهم... إلى آخر هذا الهراء الذى يُضْحِك الثكلى، فالأئمة الغَلاَبَى مظلومون ظلم الحسن والحسين، إذ هم ليسوا إلا موظفين حكوميين مطحونين. وهم، شأن أى موظف حكومى (فى مصر وأمثالها من الدول الإسلامية الفقيرة على الأقل)، لا يحتكمون بعد الخمسة أيام الأولى من الشهر إلا على الستر، إذ تصبح جيوبهم التى يفترى عليها الأخطل أنظف من الصينى بعد غسله! ولا ينقصهم إلا أن يقفوا على النواصى يمدون أيديهم لسؤال اللئام من أمثال صاحبنا حتى يستطيعوا أن يعيشوا، ومن هنا فإن كثيرا منهم لا يتورع عن الاشتغال بأية صنعة بعد الظهر كى يمكنه الحياة: فترى هذا سبّاكا، وذاك نجّارا، وذلك نقّاشا كالإمام جارنا فى القرية الذى اشتغل فى نقاشة بيتى هناك، ومعه إمام آخر كان يعمل معه بمثابة صبى له رغم أنهما فى عمر واحد، ثم جاء منذ أربعة أشهر ولدٌ لصٌّ من متعاطى البانجو، فحطم الأبواب وخلع الكوالين ووسّخ الجدران وأفسد فى هزيع من الليل ما أنفق فيه إمامانا المسكينان الأيام والليالى والأسابيع. و"للأسف" لم يستطع أن يسرق شيئا، بل أمسكت به الشرطة وهو بالداخل. وعلى كل حال لم يكن فى البيت شىء يُسْرَق، وإلا فلماذا أنشئت المصارف إذا كان كل من معه قرشان يحيِّرانه سوف يحتفظ بهما فى البيت للُّصُوص والسُّطَاة؟ وبالمناسبة فهذا الولد اللص هو شاب أزهرى يمكن أن يكون إماما وخطيبا فى يوم من الأيام، ولعله لهذا قد استبق الحوادث فمد يده مبكرا للسؤال (ولكن على طريقته) كى يثبت لصاحبنا الأخطل أنه لا يفهم شيئا! ولو كانت الأقدار قد كتبت علىّ أنا أيضا أن أشتغل إماما وخطيبا لكنت اشتغلت نقّاشا مثل ذينك الإمامين، ولكنت الآن عاكفا على صنفرة أحد الجدران فى بيت من بيوت القرية أو سحب سكينة معجون فوقه أو إعطائه وجها ثالثا من الطلاء، أو من يدرى فلربما كنت الليلة أقتحم إحدى الشقق فى غيبة أصحابها وأنفّضها وأجعلها على البلاطة انتقاما أوّلاً مما فعله ببيتى الولد اللص، وثانيا كى أفرفش أنا وأولادى ونعيش، ونأكل قراقيش، بدلا من جلوسى أمام الحاسوب لكتابة هذا السخف الذى لا فائدة من ورائه ولا عائدة سوى أنه يوهمنى بأهميتى ويُرْضِى زوجتى التى كانت تتطلع إلى الاقتران بأحد المؤلفين، وأنا رجل رهيف القلب لا أريد أن أبدد أوهامها! إلهى، وأنت جاهى، أسألك باسمك الأعظم أن تُشْقِىَ مسيو راكان وتكتب عليه أن يعمل فى وظيفة إمام وخطيب لدى وزارة الأوقاف المصرية حتى يعرف قرصة الجوع بعد "خمسة منه"، ويدرك أن الله حق، ويكفّ عن الافتراء على خلق الله وعن توليف سخافاته التى تثير الاشمئزاز، ولكن بشرط ألا يدخل الإسلام، وإلا نجَّس الإسلام!

 

وأعتقد، بعد أن اطَّلَعْنا على عينة من هلوسات الرجل الهارب من وراء أسوار الخانكة ويلزم إرجاعه إلى حيث كان، أننا لسنا بحاجة إلى الرد على هلوساته الأخرى التالية، فهو يقول مثلا إن محمدا قد تم اختراعه فى نفس الوقت التى اختُرِعت فيه الأحاديث فى القرن التاسع الميلادى، أما القرآن فاختُرِع (حسب هُرَائه) بعد ذلك فى القرن الحادى عشر، وهو ما يفسر لنا، كما يقول، الإضافات والكشوط التى كان الكتبة يقومون بها فى مخطوطات ذلك الكتاب طبقا لأهواء المحاربين التى كانت تملى عليهم ما يكتبون أو يشطبون! ثم يستمر فى اضطراباته العقلية مؤكدا أن محمدا قد صار الآن شريكا لله فى ألوهيته، بل إن هناك اتجاها عند المسلمين لإحلاله محله كما حدث فى الأديان الأخرى. لقد تمّ، بناءً على مزاعمه، تأليه محمد وعلىّ كما هى العادة، واستُبْدِل النبى بالله بعد أن أصبح يتكلم باسمه! وبطبيعة الحال فلا أظن أن ثمة حاجة للرد على هذا الغثاء الذى لا يمكن أحدا أن يأخذه مأخذ الجِدّ. وهأنذا أخلِّى بين القراء وما قاله الرجل فى الأصل الفرنسى لكلامه:

 

La vie de "Mahomet" fut inventée au neuvième siècle, en même temps que les hadits. La mise en forme du Coran s'étant achevée bien après le onzième siècle. Ce qui explique pourquoi les rédacteurs effaçaient et réécrivaient directement sur les manuscrits, selon les exigences des guerriers qui leur dictaient les sourates à inclure ou à effacer. Quant à l'idée coranique qu'Allah efface ses propos pour les remplacer par d'autres, elle paraît, aux yeux de beaucoup, éminemment profanatoire... Aujourd'hui, Mahomet est devenu l'Associé d'Allah, et a, comme dans d'autres religions, tendance à le remplacer. Mahomet et Ali, comme c'est la coutume, sont divinisés : le prophète, parlant au nom de Dieu, s'y substitue.

 

ومما لسنا أيضا بحاجة إلى الرد عليه لوضوح سخفه قوله إن قبر الإمام علىّ لم يُكْتَشَف إلا بعد مقتله بخمسين عاما عندما لوحظ أن الكلاب تتجنب مكان دفنه احتراما لجثته كما تقول الأسطورة حسبما قال، وإن علىّ بن الحسين ابن الإمام على (يقصد الحسين بن على سبط النبى عليه رضوان الله) قد ذُبِح وهو طفل رضيع، والسبب فى مقتله أنه كان هاجريًّا، أى من سلالة هاجر (الأَمَة التى تزوج بها إبراهيم عليه السلام)، وإن كلمة "هاجرىّ" كانت مستعملة على نطاق واسع للدلالة على المسلمين حتى القرن العاشر الميلادى، ثم تحولت فى الترجمة إلى "الهِجْرة"، أى انتقال النبى عليه السلام من مكة إلى المدينة، مثلما كانت كلمة "إسماعيلى" هى المستخدمة فى البداية قبل أن تفسح المجال لكلمة "مسلم"، وإنه لو كانت جثة الحسين الموجودة فى مسجده بالقاهرة تخصّ النصارى لكانوا أخذوا عينة من الحَمْض النووى والكربون 14 الخاص بها ولحلّلوها كى يتثبَّتوا أنها ليست له، وبذلك تنتهى خرافته!

 

أرايتم المدى الذى يمكن أن يصل إليه انفلات المخ واضطراب العقل وتشوش التفكير؟ فالحسين يصبح علىّ بن الحسين، وقد مات فى عمر الرضاع، والمسلمون كانوا يُسَمَّوْن إلى القرن الذى لا أدرى كم بـ"الإسماعيليين" و"الهاجريين"! ما هذا الخبل العقلى؟ ثم فليكن رأس الحسين فعلا فى المسجد المسمّى باسمه فى القاهرة أو لا يكن، فماذا فى ذلك؟ إن الرجل الفارغ يثير عراكا فى غير معترك، فرأس الحسين، رضى الله عنه، أو رأس أى شخص آخر حتى لو كان نبيا من الأنبياء، ليست من شعائر الدين فى قليل أو كثير، بل إن الإسلام ("الإسلام" لا المسلمين من عوامّ ومتصوفة) لا يعترف بالأضرحة ولا يستريح للصلاة فى مساجد يوجد فيها ما يُعْرَف بـــ"مقامات الأولياء"، والوهابية مثلا تتشدد فى هذا تشددًا لا يعرف الهوادة! وهكذا نرى أن سيادته يشنّ زوبعة فى فنجان! ومع ذلك فيا ليت الدولة تعمل على تخليص المساجد من هذه المشاهد بحيث تكون خالصة لوجه الله لا تشوبها أية شائبة من تعظيم البشر تعظيما يتنافى مع الإيمان بالله. وينبغى ألا نتحجج بمراعاة مشاعر العامة واعتقاداتهم، فما جاءت الأديان إلا للارتفاع بفكر العوامّ وتطهيره من هذه الأدران. وقد نجح فريق من الشباب فى قريتى فى ثمانينات القرن البائد فى نقل رفات من يُطْلَق عليهم: "الأولياء" من كل مساجد القرية إلى الجبانة العامة دون أن تحدث أية مشاكل أو تثور أية اعتراضات، على عكس ما قدّر واحد مثلى، فأثبت هؤلاء الشبان أنهم أبعد نظرا منى وأصلب عزيمة ومضاء! على أية حال هذا نص ما قاله الرجل بالفرنسية، أسوقه دون تعليق كما وعدت:

 

Concernant les objets ayant appartenu à Mahomet, c'est la même chose que le tombeau d'Ali découvert cent cinquante ans après sa mort, parce que des chiens évitaient respectueusement un monticule de terre : de la légende. De même dans une mosquée en ةgypte, on trouve la tête d'Ali Hussein, fils d'Ali, égorgé bébé uniquement parce qu'il était agarène, c'est-à-dire descendant d'Agar, prétendue esclave d'Abraham. Cette tête fut retrouvée cinq siècles après sa mort. Des tests ADN et au carbone 14 anéantiraient ce culte imité des chrétiens, mais l'islam ne peut se passer dixième siècle. Le mot ismaélite (descendant d'Ismaël, fils d'Agar) fut traduit en arabe par musulman (soumis), le mot agarène (descendant d'Agar) étant traduit par hégire, en inventant la fiction de la fuite à Médine.

 

وما قلناه عن رأس الحسين نسوقه تعليقا على ما يقوله بعض المسلمين عن مخلفات أثرية يقولون إنها للنبى عليه السلام مما يجادل فيه صاحبنا ويحاول أن يجعل من حبته قبة ترتفع فى أجواز الفضاء وتملأ الآفاق، فمثل هذه الأشياء لا تقدِّم فى ميزان الدين ولا تؤخِّر قيد أنملة، فالمهم أن النبى صلى الله عليه وسلم قد ترك لنا ميراثا روحيا عظيما لا يقدَّر بأثمان، هو القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة والسيرة العطرة التى ترينا كيف يكون الرجال رجالا بحقٍّ، وكيف يثق الإنسان فى مولاه وفى القدرات التى منحه إياه فينجز جلائل الأعمال ويَدْفَع بأحداث التاريخ فى الاتجاه الذى يريده ربه سبحانه ولا يقعد كَلاًّ عاجزا تحت رحمة الأعداء يسومونه الخسف والهوان ويدمرون بلاده ويقتلون أهله ويغتصبون نساءه وينهبون ثرواته وهو مكتفٍ بوضع يديه على خدّيه كالوَلاَيَا، وأقصى ما يشغله هو الجدل الشيطانى حول ما ينهض به أبطال المقاومة: أهو انتحار يدخل صاحبه بسببه النار، أم استشهاد يضمن به الشهيد مقعد صدق عند مليك مقتدر؟ لينطّ له حينئذٍ شياطين الفتاوى الإجرامية مثل فرافيرو العجيب، لعنهم الله لعنا كبيرا، فيحاولوا أن يثبطوا عزائم المقاومين حتى يتركوا السَّاح خاليًا أمام الصهاينة ورعاة البقر الملاعين ليفعلوا بنا وببناتنا ودُورنا وأموالنا ومؤسساتنا وبنا نحن أنفسنا ما يشاؤون! يا أخى، دَعْكَ من هؤلاء المُفْتِين المُهَزَّئين واسأل نفسك وأَصْغِ لصوت ضميرك: أهذا الذى يفعله هؤلاء المغاوير من دفاع عن الوطن والدين والعِرْض والمال والحاضر والمستقبل والأهل والذرية وعنى وعنك، وعن كل الناس من حولنا ممن لا يشاركونهم بطولاتهم، بل حتى عن هؤلاء المفتين أنفسهم وأولادهم ونسائهم (هذا إن كانت عندهم غيرة على أعراضهم، ولا إخال)، هل هذا مما يمكن أن يجلب على أبطال الوطنية والإسلام والكرامة والنبل والفداء غضب الله وسخطه؟ فما الذى يمكن أن يُرْضِىَ اللهَ إذن عنّا؟ الانبطاح أمام هؤلاء المغول المتوحشين وتعرية السوءات، ثم أنت تعرف الباقى الذى يريده منا الأمريكان والصهاينة؟ لقد كانوا يظنون أن نساء المسلمين فى العراق سوف يخرجن لاستقبالهم ببدل الرقص الشرقى! وطبعا لن تَعْدَم أن تجد مفتيا مجرمًا مدلّسًا يقول إن الرقص الشرقى فى هذه الحالة أهون شرًّا من إزهاق الروح التى يهتز لها عرش الرحمن: روح الأمريكى بطبيعة الحال! أما أرواح المسلمين التى أُزْهِقَتْ بمئات الآلاف فلا تهتز لها ولا حتى أرداف أولئك المآبين المدلّسين! يا أخى، هؤلاء رجالٌ هُزُء، بل هؤلاء أشباه رجال، بل إنهم ليسوا برجالٍ على الإطلاق! والله لو كان هؤلاء الأبطال كفارا لما كان لهم عندنا غير الإعجاب بهم وبرجولتهم. يا أخى، إن الرجولة والبطولة من شأنها أن تثير الاحترام أيًّا كان صاحبها، فما بالنا إذا كان هؤلاء الأبطال الرجال ممن يقول: أشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله (وهذا الجزء الأخير من الشهادة، بل فى الحقيقة: الجزء الأول والأخير معا، يجنّن أمثال رشاد خليفة رسول الميثاق الأفاق، وأحمد صبحى منصور، المفكر النحرور (بدلا من "النحرير" نزولا على حكم السجعة)! يقول الأمريكان والصهاينة والمُفْتُون المدلِّسون: المدنيين! المدنيين! ونحن نقول أيضا: المدنيين! فاتركوا يا أمريكانُ ويا صهاينةُ بلادَنا كلها ومدنيّينا يترك أبطالنا مدنيّيكم! أما بلادكم فنحن لم نحتلّها ولم نفكر فى الاعتداء عليها، بل أنتم الذين أتيتم إلينا وروّعتمونا ودمرتم أوطاننا وقتلتم مئات الألوف منا وعثتم فسادا فى ديارنا بعدما سبقكم إلى هذا الإجرام أشباهكم من إنجليز وفرنسيين وطليان وإسبان وفعلوا بنا الأفاعيل على مدى عشرات السنين حتى مرَّروا حياتنا وجعلوها غمًّا متصلاً رغم الضحك الذى نضحكه من خارج قلوبنا، كما أفقدونا ثقتنا فى أنفسنا وفى ديننا وفى قدراتنا وشوّهوا أرواحنا فصارت أرواحَ عَبِيد، وأتيتم أنتم بسلامتكم لتكملوا المهمة، وكأنها ناقصة أمثالكم، لعنة الله عليكم وعلى يومٍ رأينا فيه وجوهكم، وجوه الشياطين وعتاة المجرمين! نكرر الكلام مرة أخرى: إنهم يقولون: المدنيين! المدنيين! ونحن أيضا نقول: المدنيين! فاتركوا يا أمريكانُ ويا صهاينةُ بلادَنا ومدنيينا يترك أبطالنا مدنييكم! هكذا ببساطة متناهية، ودون حذلقاتٍ ماسخةٍ وفتاوَى مأبونةٍ عاهرة!

 

وعودةً إلى ما قاله الطبيب الفرنسى عن مخلَّفات النبى عليه الصلاة والسلام، حقيقيةً كانت هذه المخلَّفات أو مدَّعاةً، نؤكد أن مثل هذه الأشياء لا علاقة لها بالدين، الذى هو فى الحقيقة عقيدة وأخلاق وسلوك مستقيم كريم وعقل يسعى وراء المعرفة فى نهم ونشوة وعزيمة جبارة تذلل العِقَاب وتحقق عزيز الأهداف. وعلى هذا فإننا لا نأخذ مأخذ الجِدّ ما يقول جنابه العالى (أو الواطى بالأحرى) إنهم قد طالبوا السلطات التركية به من فحص ما عندها من أشياء يقال صدقا أو كذبا إنها تخص النبى عليه السلام. ذلك أن الأمر لا يستحق كل هذا الضجيج، لأنه حتى لو تبيَّن أن هذه الأشياء لا تخص النبى فلن تؤثر فى إيمان المؤمن بشَرْوَى نَقِيرٍ أو قِطْمِير. أما الأحاديث التى يزعم أنها إنما اختُرِعَتْ للاستعانة بها على بسط النفوذ والسيطرة على الجماهير، فمن الواضح أنه لا يفقه شيئا عن طبيعة تلك الأحاديث، إذ هى تدعو إلى الإيمان بالله وتوحيده واليقين بأن هناك ثوابا وعقابا على ما يجترحه البشر أو يهملون أداءه من أعمال، مثلما تنادى بمكارم الأخلاق والتمسك بالعزة والشرف والرفق فى كل الأمور والحنوّ على الضعفاء والمسحوقين والتعاون مع الآخرين والبشاشة فى وجوههم والمحافظة على صلة الأرحام والاحتفاظ دائما بباب الأمل مفتوحا واتخاذ العمل وإتقانه مبدأ أساسيا فى الحياة، وإلى تسهيل شؤون الزواج والستر على الضعف الإنسانى ما أمكن إلا إذا أدى إلى ضياع الحقوق، كما تحض على الشورى والعلم والتفكير والاجتهاد فى سبيل بلوغ الحق حتى لو كان مُرًّا وحتى لو أخطأ المجتهد الطريق ما دام لم يدخر فى اجتهاده وسعا أو إخلاصا، ومن ناحية أخرى نراها تحذر من النفاق والتفريط فى الكرامة والانسياق وراء الجموع دون تفكير والسكوت على الباطل والرضا بالدنيّة، وتأبى على المسلم أن يستنيم لظلم الحاكم ما كان فى مستطاعه أن يقاومه ويغير ظلمه، أو أن يفرط فى استقلال وطنه، بل توجب عليه أن يهب للدفاع عن عِرْضه ورزقه وداره وأن يحيل حياة المعتدين إلى جحيم عاجل فى الدنيا قبل أن يذوقوا جحيم الآخرة الآتى فى نهاية المطاف... وبالمناسبة فمن حق العلماء المؤهَّلين أن ينظروا فى الأحاديث ويمحصوها بغية الاستزادة من الاستيثاق والتعمق فى الفهم، وليس مطلوبا منهم أن يخرّوا عليها صُمًّا وعُمْيًا وبُكْمًا دون بحث أو تدقيق. فأى شىء فى هذا يمكن أن يُوصَم بأنه إنما اخْتُرِع للضحك على أذقان الجماهير؟

 

Concernant les reliques de Mahomet, comme les hadiths, elles ont été inventées pour se donner du pouvoir et du prestige, et en imposer aux foules. Les marchands vendent ce qu'on leur demande, et quoi de plus rentable que de fournir des objets ayant appartenu à un soi-disant prophète ? On peut émettre l'hypothèse que les "objets ayant appartenu à Mahomet, sa dent et des cheveux" ne datent pas du septième siècle, quand le calife Omar inventa le personnage de Mahomet, mais probablement du huitième ou neuvième siècle, quand sa légende fut fabriquée à partir de nombreux textes de provenances diverses. Mais on peut parier que la Turquie, surtout avec la régression islamiste actuelle, refuserait de faire expertiser, par un collège international d'archéologues spécialisés, avec diffusion 24/24 par webcam sur internet, ces reliques, sous prétexte qu'elles sont "sacrées", comme le tombeau du "prophète" et le tombeau d'Ali.

 

وأخيرا لا بد من كلمة توضيحية: فالرجل، كما هو ظاهر من كلامه، ثائر على الأديان كلها، إلا أننى ركزت ردى على ما يخص الإسلام فى ذلك الكلام. وقبل أن أترك القلم (آسف: قبل أن أترك لوحة أصابع الحاسوب) أحب أن أقول كلمة فيما ادّعاه من أن الأديان إنما تقوم على الصراع: الصراع بين الإله والإنسان، والصراع بين الرجل والمرأة، والصراع بين البشر والحيوان، والصراع بين الأب والابن، والصراع بين شعب من الشعوب وسائر الشعوب الأخرى: "Le mécanisme psychologique du prophétisme est le conflit: Dieu contre l'humanité, l'homme contre la femme, les humains contre les animaux, le père contre son fils, et un peuple contre tous les autres peuples ". وبالطبع سوف أركِّز ردّى هنا أيضا على ما فى الإسلام من قيم ومبادئ تناقض ما قاله على خط مستقيم: فالله هو الخالق الرازق الرحيم الكريم الودود الغفار التواب الذى يَجْزِى على الحسنة بعشر أمثالها إلى مائة ضعف فسبعمائة، على حين لا يجازِى على السيئة، إن جازَى، إلا بمثلها، وكثيرا ما يغفرها بل يغفر الذنوب جميعا، وليس فى عقيدتنا صراع بينه وبين عباده على أى نحو، ومن الواضح أن الغبى قد خلط هنا بين توحيد المسلمين ووثنية الإغريق. وقد كان للملائكة موقف رافض من خلق الإنسان، إلا أن الله قد بيَّن لهم أن باستطاعة آدم أن يتعلم الجديد دائما فتزداد معرفته باستمرار، بخلافهم هم، إذ لا يمكنهم تعلم أى شىء آخر غير ما خُلِقوا له منذ البداية، فهل فى شىء من هذا ما يمكن اتخاذه ذريعة للزعم بأن هناك صراعًا بين الله والإنسان فى الإسلام؟ أما بالنسبة للرجل والمرأة فقد خُلِقا، كما يقول القرآن، من نَفْسٍ واحدة، فالنساء شقائق الرجال حسبما جاء فى كلام النبى محمد عليه السلام، والله سبحانه قد خلق الرجال والنساء من نفس واحدة ليسكنوا إليهن وجعل بينهم وبينهن مودة ورحمة طبقا لما جاء فى الآية الحادية والعشرين من سورة "الروم". ونصل إلى العلاقة التى ينبغى أن تسود فى الإسلام بين الأب والابن: فالأب مأمور أن يكون عطوفا وشفوقا على ابنه وأن يحسن تربيته وتعليمه، والابن مأمور باحترام والده والقيام بحاجاته إذا كان مُعْوِزا وأن يخفض له جناح الذل من الرحمة وأن يحفظ له الجميل وأن يدعو له بالمغفرة. أما الحيوانات فالرفق بها فى الإسلام واجب دينى، وقد دخلت امرأة النار فى هرة حبستها حتى ماتت، فلم تطعمها ولم تطلقها تبحث عن رزقها بنفسها فى أرض الله الواسعة، ودخلت مومسٌ الجنة لأنها عطفت على كلب وملأت خُفّها ماءً من البئر وسقته من الظمإ الذى كان يعذبه. وتبقى العلاقة بين الشعوب كما يريدها الإسلام، ويكفى فى تصويرها أن نسوق الآية 13 من "الحجرات" التى يقول فيها مولانا سبحانه وتعالى: "يا أيها الناس، إنّا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى، وجعلناكم شعوبًا وقبائلَ لِتَعَارفوا. إن أكرمكم عند الله أتقاكم". وبهذا نصل إلى نهاية الطريق، فأترككم أيها القراء الكرام فى رعاية الله وحفظه!


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : إبراهيم عوض

أستاذ جامعى   / , مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق