أضيف في 25 دجنبر 2015 الساعة 22:20

مقاربة مطاردة الساحرات و الواقع العربي


عبد الفتاح عزاوي

منذ بضعة قرون خلت نُسبت الى «السحرة» مصائب شتى ، ماجعل العديد من دول المجتمع الغربي أنذاك يشنون حملات تمشيطية واسعة النطاق للقضاء عليهم ،وقد أكدت الوقائع التاريخية أنهم ذاقوا مختلف أشكال التعذيب والترهيب ،ولفــــقت إليهم العديد من التهم وصلت حد اتهامهم أنهم أصل المصائب والكوارث التي عرفتها بلدانهم ، لـــذلك إذا شحت السماء بالماء وأجذبت الأرض أو أتلفت المحاصيل الزراعية أو لم تدرّ الأبقار الحليب ،‏ فإن السحرة هــم الملومون لا محالة.

بعد ذلـــك ،أدرك المجتمع الغربي أنه جــانب الصواب في حق هذه الفئة وأنه لم يحكم صوت العقل المبني على التحليل العلمي الملموس للواقع الملموس ، فارتفــعت الحناجر والأصوات المنددة بـاستمرار مطاردة «السحرة» بغير ذنب . وساهم التطورالطبي في كشف العديد من الحقائق العلمية التي برأتهم من العديد من التهم ،فانخفضت تــدريجيا حدة المطاردات .

هــذه الصورة الدرامية نجدها تتكرر باستمرار في مخـــيال صناع القرار بالبلدان العربية،فعوض البحث عن الأسباب الحقيقية للمـآسي التي تعاني منها شعوبهم ،وتبني خطاب بنيوي يضع الأصبع على مكامن الخلل ويربط المسؤولية بالمحاسبة ، تجدهم يلجأون إلى تعليق انتكاساتهم وانكساراتهم على مشجب التماسيح والعفاريت وجيوب مقاومة التغييروالمؤامرات الخارجية ،معتمدين فـي ذلك على خطاب ''الأحداث المعزولة '' الذي لم ينتج غير ردود الأفعال المعرضة للتلاشي مع مرورالزمن .

ويجمع أغلب المفكرين العرب على أن العقلية الســـائدة لدى الفاعل /المسؤول العربي تعود إلى النظام التعليمي المتأخروإلى المـــــناخ العام الاستبدادي السائد في أغلب الأقطار العربية ،هذا فضلا عن الدور السلبي الذي تلعبه المؤسسات الإعــــلامية الرسمية الواقعة تحت سطوة الحكومات المحلية التي تسوق صورة نمطية .

خــــلاصة الـــقول ،يحتاج التغيــــير المنــشود في الأوطان العربية إلى التخلي عن سياسة مطاردة «السحرة» التي لن تجدي نفعا ، والقــــيام بنقد العــقل العربي '' المستقيل ''من تحمل المسؤولـــية والإعتراف بالأخطاء وتسمية الأشياء بمسمياتها . فعقــلية ''الواقعية التبريرية '' كلفتــنا الشيء الكثير ،في المــــاضي والحاضــر. فهل يصلح الدهر ماأفسدته هذه الكائنات البشرية ، أم أن الــــطــبع غــــلب التــــطبــع .

fattahazz@yahoo.fr

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عبد الفتاح عزاوي

أستاذ   / , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق