أضيف في 20 أكتوبر 2015 الساعة 21:10

لاعبون ظُلموا.. فحرموا من التواجد ضمن قائمة الـ23


عبد الصمد الدفالي

اختار الفيفا، بالتعاون مع مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، قائمة ضمت 23 لاعباً مرشحين لأفضل لاعب في العالم، بهدف حصد الكرة الذهبية لموسم 2014-2015، والتي تصدّرها كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

وفور شيوع الأخبار بين الأوساط الجماهيرية، بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي بطرح أسماء كان المفترض أن تتواجد ضمن هذه القائمة، بحسب رأيهم. وهنا سنستعرض بعض هؤلاء الأسماء الذين تم تداولهم والتعليق بشكل مستغرب على عدم حضورهم.

جانلويجي بوفون
صحيح أن بوفون لم يكن ضمن القائمة الأولية التي رشحت للظفر بجائزة أفضل لاعب في العالم، إلا أن اسمه كان الأكثر إثارة للجدل، فالحارس الإيطالي قاد فريقه يوفنتوس إلى تحقيق لقب الدوري الإيطالي والوصول إلى دوري الأبطال، وتعملق بشكل كبير أمام الريال في نصف النهائي، ووقف سداً منيعاً في وجه لاعبي برشلونة في النهائي، خاصة تسديدة دانييل ألفيش، وهو الذي اختير رابع أفضل لاعب في المسابقة الأغلى في القارة العجوز.

ديفيد دي خيا
دي خيا الحارس الإسباني كان كلمة السر لنادي مانشستر يونايتد الموسم الماضي، حيث قام بتصديات خيالية، وساهم في وصول الشياطين الحمر إلى المراكز الأربعة الأولى، وهو الذي جعل ريال مدريد يهتم به بشكل كبير، وكان الأخير جاهزاً لدفع رقم كبير من أجله.

أندريا بيرلو
سحر وفن هندسة في الكرات، صفات يتمتع بها الإيطالي بيرلو، والذي قاد خط منتصف نادي يوفنتوس في الموسم الماضي بكل براعة، فكان اللاعب المحوري وصاحب الكرات القاتلة والحاسمة. لكن استبعاد اسمه من قائمة الـ23 يعتبر أمراً غريباً لما صنعه مع السيدة العجوز في دوري الأبطال وعلى صعيد الكالتشيو.

جورجي كيليني
لا يمكن القول إلا أن كيليني صخرة دفاعية يصعب على أي مهاجم في العالم تجاوزها، فهو تمكن من شل حركة نجوم ريال مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وأذاق رونالدو وزملاءه الويل، في حسن قيادته للخط الخلفي، وإدارته الأمور بشكل رائع.

ألفارو موراتا
قاد الخط الهجومي للبناكونيري بكل روعة، صحبة الأرجنتيني تيفيز الذي لم يرد اسمه في القائمة أيضاً، حاول قدر المستطاع مساعدة فريقه ونجح في ذلك، ولولاه لما تأهل اليوفي إلى النهائي، حين سجل هدفاً في الذهاب أمام الريال، ومثله في الإياب، ليقضي على كتيبة المدرب السابق للنادي الملكي كارلو أنشيلوتي.

سيسك فابريغاس
قدم الدوري الإسباني موسماً استثنائياً وهو في عمر كبير، صال وجال، خطف الكرات، وكان حاسماً في التمرير والتسجيل، وقاد فريقه تشلسي إلى الفوز بلقب الدوري الإنجليزي بعد أن فقده لصالح نادي مانشستر سيتي، كما أنه لعب دور القائد في الكثير من الأحيان، وتحمل مسؤوليات لم يعتد عليها.

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عبد الصمد الدفالي

, المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق