أضيف في 3 يناير 2015 الساعة 23:27

قداسة اللغة الفرنسية بالمغرب : الدلالات السيكولوجية للاستعمار


حمودة إسماعيلي

حمودة إسماعيلي

 

 

إذا تحدثنا عن الدولة المغربية، فإن هناك فئة اجتماعية لربما لا تعتبر نفسها مغربية بقدر ما هي فرنسية أو كتوضيح أدق، فرنسيون بنكهة مغربية. طبعا سنفهم أكثر إذا عدنا لهيغل واستدعينا معه فوكوياما حينما يقوم هذا الأخير بناءً على مشروع الأول بتعريف التاريخ الإنساني انطلاقا من سعي الناس لفرض الاحترام الذاتي، من ضمن ذلك يرى فوكوياما أن من شروط هذا الاحترام عند البعض هو “اللامساواة”، حتى يظلوا أفضل من غيرهم. هنا تحقق اللغة الفرنسية للفئة ـ التي نطوقها بالحديث هنا ـ ذلك عن طريق جعلهم شبيهين بالفرنسيين، طالما أن هناك بأعماق العقل المغربي، صدمة كامنة عن تفوق الفرنسي ـ والثقافة الفرنسية إجمالا ـ منذ ما قبل الاستقلال، ومحاولة التأقلم الصدموي (المرضي) مع ذلك بمرحلة ما بعد الاستعمار.

 

لا أود الخوض في الحديث الممل، عن الأفق الذي يفتحه إتقان اللغة الفرنسية بالمغرب ـ خاصة بالنسبة لفئة الشباب ـ والعنصرية المموَّهة تجاه من لا يجيدون التحدث بالفرنسية ببعض المؤسسات والمراكز بالدولة، إضافة للاحترام الروحاني لكل ما يمت لثقافة جون جاك الروسو السوداوي بصلة !

 

إذا كانت اللغة الألمانية لغة الفلسفة، والعربية لغة الشعر، فإن اللغة الفرنسية هي لغة الأدب والحب (الرومانسية) ـ حسب رأي النقاد ـ رغم أن الماليخوليا (الاكتئاب) هيمنت على معظم الكتابات الفرنسية منذ روسو مرورا بسارتر لغاية شطحات أونفري المنتصر للكلبية المضحكة كإعادة بعث للجو اليوناني العبثي الساخر ضدا على الغم الباريسي، كما فعل فولتير مع تحفظه البرجوازي بالعمق !

 

إن للموضوع تاريخاً، فبعودتنا لعقود نجد المهدي المجرة قد كتب : “ما انتقده، ليس هو اللغة الفرنسية، لأنني استعمل هذه اللغة، وأكتب بها كما أكتب بغيرها، وأنا شديد الاعتزاز بمعرفتها، ولن يخطر ببالي أن ننتقد لغة قدمت الشيء الكثير لتاريخ البشرية.. ولكني أنتقد مفهوما سياسيا، يكتسي طابعا استعماريا جديدا، لا يقبل واقع تطور الأشياء ويريد التعلق بشيء نبيل مثل اللغة الفرنسية من أجل استعمالها كوسيلة للتفاوض من أجل إبقاء الوضع القائم على ما هو عليه، ومنع التغيير في بعض البلدان، بل أكثر من ذلك، استعمالها كوسيلة لمحاربة اللغات الوطنية واللغات الأم.

 

لم يحدث أبدا، بالنسبة لأبناء جيلي، صراع في هذا المجال. كنا نذهب في الصباح إلى المسيد. ثم نذهب إلى مدرسة أبناء الأعيان ثم إلى الثانوية، كنا نتابع دروسا للغة العربية بالثانوية، وكنا نتابع دروسا إضافية في أماكن أخرى، ولم يخطر ببالنا إطلاقا ـ على الأقل بالنسبة لأبناء جيلي ـ أن هناك تعارضا بين اللغتين. الشيء الوحيد الذي كنا نعرفه هو أن اللغة العربية، هي اللغة الأم، هي منبع جذورنا، والتجسيد الحي لهويتنا، أما اللغة الفرنسية أو الإسبانية (في المنطقة الشمالية) فهي تفتح لنا نوافذ على ثقافات أخرى. لم يكن هناك تناقض أو تعارض على الإطلاق. هذا النقاش الذي نعيشه حاليا حول العربية والفرنسية، هو مشكل مصطنع، افتعله أناس يحرصون على الدفاع عن اللغة الفرنسية، بمنطق الذي لا يقبل شريكا. أنا أو لا شيء. الفرانكوفونية أو لا شيء. هذا غير معقول! “(1).

 

ينكشف مكمن الخلل، حين يقول : “في هذا العالم الفرنكوفوني، نعيش مع أشخاص مستلبين ثقافيا، سواء أرادوا ذلك أم لم يريدوا، والملجأ الوحيد أمامهم هو القول بأنهم مع اللغة الفرنسية أو مع اللغة العربية، وهو نقاش زائف.. في هذه الحالة ما على خصوم هذه اللغة إلا أن يحملوا حقائبهم ويتوجهوا إلى حيث يتحدث الناس سوى تلك اللغة التي يعشقونها.. فالأبواب مفتوحة، وهناك حرية تنقل، في هذا البلد، هناك طائرات، وأسعار خاصة، ورحلات، فليذهبوا.. ليس هناك مبرر بالنسبة لأشخاص لا يتملكون ثقافة بلدهم ولا يشعرون بالراحة فيه، لأن يتعلقوا بمفهوم ثقافي خاطئ ولا علاقة له بحب اللغة الفرنسية أو بالدفاع عنها، بل بالعكس، بهذه الوسيلة يتم تحديد مجموعة من المهمشين، الذين يوجدون خارج السياق العام لبلدهم، والذين لا يوجدون إلا في هذه الأوساط، ولا يمكنهم بالتالي أن يقدموا أو يساهموا بأي شيء. وبالخصوص للغة الفرنسية، لأنني أفضل أن أقرأ لشخص من أصل فرنسي، يعبّر عن اللغة والثقافة الفرنسية، أكثر مما أفضل القراءة لفرنسي زائف، اختار هذا النهج كنوع من التعويض ـ كما يقال في علم النفس ـ لأنه لم يستطع أن يكون شيئا آخر. إنني أفضل الرجوع إلي النبع. لماذا تريدون أن تفرضوا علي كُتّاباً رديئين بالفرنسية، فقط لأنهم يعتبرون فرانكوفونيين، وثم تشجيعهم بمنح دراسية، ويذهبون إلى المرافق الثقافية الفرنسية، وتفتح أمامهم كل الأبواب. وهم في الحقيقة، ليس فقط لا يتقنون لغتهم الوطنية، بل حتى اللغة الفرنسية، فنحن إذن أمام سياسة ثقافية تسيء إلى فرنسا، لأنها لا تهدف إلى تحقيق أهداف ثقافية، بل إنها تهدف إلى تحقيق أهداف سياسية”(2).

 

فمن الطبيعي أن يأتي معاق ذهني من فرنسا وينعت المغرب ب”العاهرة” !

ليس فقط أن الفرنسية هيمنت على مساحة اللغات الأخرى بالجو العام والأنتلجسي (الثقافي)، بل يُنظَر بغرابة تتضمن دونية ـ من جانب الفئة المشار إليها ـ لمن لا يجيد الفرنسية، حتى لو كان يجيد 10 لغات ـ بنفس الوقت ـ غيرها.

 

أستغرب أحيانا من تصرف بعض الناس، والذين ما أن يلمسوا أن لك علاقة بالفكر أو بالثراء المادي حتى يبدأوا بإدخال بعض المصطلحات الفرنسية ـ بالحديث ـ أو التحدث بها بطريقة أسوء من طفل فرنسي في الخامسة من عمره ! هل ذلك حتى يزرع فكرة أنه ينتمي للفئة الفرنكوفونية ـ المثقفة والغنية حسب مفهومه ! ـ ؟ أو كانسحاب فوري من طبقته الأصلية ـ الحقيرة حسب مفهومه أيضا ! ـ ؟ حتى أنني قابلت من يستعملون “الثيپا” (السيليسيون)، ومدمني “الماحيا”، و”البوعارا” جامعي “البوديزات والميكات” يتصرفون على هذا النحو ! “تيكومبخي سو كو جيدي ! جو پاغل أفيك توا أون فخونسي”.. سمعت مرة معتوها يبيت ويتجول بالشارع، يخاطب حارساً ليلياً ! فأخبرني بعد ذلك هذا الأخير أن “السيد را كان قاري، غي تسطاّ” (وهو لا يعرفه حق المعرفة).

 

غريب هذا العالم ! كيف نحكم على ذكاء وثقافة شخص، انطلاقا من نطقه لجملة بالفرنسية بطريقة أسوء مما كان سينطق بها ياباني ! تلك من أعراض التعصب لديانة معينة ! أو من شدة الانبهار بإله ما، نبجّل أقرب تابعيه ما إن نروهم !

أعتقد أن هناك من الجيل الحالي، من لديهم الجرأة لتأكيد أن SWAG (موضة أمريكية) انطلقت من فرنسا، طالما أنهم لا يجيدون إنجليزية تليق بالأسلوب !

 

________________________

هوامش :

 

1 : الاتحاد الاشتراكي ـ 19 و26 فبراير 1989.

2 : المصدر السابق.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : حمودة إسماعيلي

, المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق