أضيف في 6 فبراير 2019 الساعة 22:33

حول عجز الموازنة السعودي


مجدى الحداد
يتساؤلون عن عجز الموازنة بالسعودية على الرغم من تحقيقها إيرادات نفطية تعادل حوالي 25 مليون دولار في الساعة ، و كذا ما حصلته من محتجزي فندق الريتز من رجال أعمال وأمراء ، والتي قدرت بحوالي 13 مليار دولار - لكن أين ذهب هذا المبلغ ، لا أحد يعلم سوى إبن سلمان.. ؟!
لقد قالوا إذن أن عجز الموازنة بلغ حوالي 4.8 % ، في السعودية ، لكنهم لم يقولوا ما سبب ذلك العجز ، وأين ذهبت حصيلة العجز - إن جاز لنا أن نسميها أو نصفها كذلك - ..؟!
لكن في خضم - وليس أعقاب..! - مقتل خاشقجي ، وقبل إنكشاف جريمة مقتله من قبل العامة على الأقل - و ربما قد علم بها ترامب قبل حتى تركيا ذاتها ..! - رأينا كيف كان ترامب يبتز العائلة الحاكمة في السعودية ، مطالبا إياهم ، وفي نهاية المطاف ، وبمنتهى المهانة والإذلال ، جزءا من ثروات البلاد .. !
وربما هذا يفسر لنا إذن سبب عجز الموازنة في السعودية ، كما يفسر لنا كذلك كيف ، ولماذا تلجأ المملكة للاقتراض لأول مرة في تاريخها لسد هذا العجز - علما بأن السعودية كانت إحدى الدول الرئيسة الداعمة ، والممولة - ومن خلال ما كانت تحققه من فائض في الموازنة ..! - لكل من البنك و صندوق النقد الدوليين ، وحيث يقومان بدورهما بعدئذ بتقديم القروض لكل الدول التى بحاجة إليها ، ولكن بشروط ابتزازبة استعمارية خاصة بطبيعة الحال ، ولا تخفى على أحد - وهذا موضوع أخر ..!
وهكذا نرى إذن كيف تهدر ثروات العرب ، كما هدرت من قبل دمائهم وحتى كرامتهم ، وذلك من قبل حكامهم ، وسواء كانوا ملوكا أو رؤساء ..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر