أضيف في 27 يناير 2019 الساعة 23:06

حلم غريب


حفيـظ بوبا
رأى الأستاذ سعيد فيما يرى النائم أنه بدأ يتصرف بغرابة في حياته ويرى وقائع لا يصدقها عقل، فقد دخل إلى قسمه في صباح باكر وشغل لتلاميذه شريط فيديو يتضمن مقاطع كوميدية لمستر بين، وجعلهم يشاهدونه من خلال المسلاط، ثم خرج.

في مكان من أماكن هذا العالم، جلس ليستريح قليلا من متاعب الحياة، فتقدم نحوه كلب وهو يلهث، ولحس يديه وقال له بصوت أجش:

- أتبارك الله على سي سعيد ديالنا.

صدم سعيد بهذا المعطى الذي يصادم الواقع والمنطق، وفر من الكلب وهو يسمي الله ويبسمل ويتعوذ، حتى اقترب من حديقة، فرأى بعض القطط مجتمعة تأكل سمكا وقالت له قطة منهن بصوت حنون:

- واسي سعيد ونتا دوز تغذا .

جحظت عينا سعيد، وأمسك رأسه بيديه إلى أن دخل إلى بيته وجلس فوق فراشه، لكنه سمع هذا الحوار:

- وا لخوادري راني شفت عيشة كتوجد لينا فواحد مولاتي المصيدة، سمعتها كتقول لبنتها بلي راه كلينا ليها الحوايج والماكلة وباغيا تهنا منا ..
- أ عشيري غير خليها علله هاذ المرة مبغاتش تعطينا بتيقار.
- لا زين لا مجي بكري معرفتش اشنو بغى فيها ذاك الحمق ديال سعيد.

بعدما سمع سعيد هذا الحوار أطل من فوق السرير، فوجد فأرين، أحدهما له سن من ذهب، فزعق زعقة بدأها في الحلم وأنهاها في اليقظة.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : حفيـظ بوبا

أستاذ   / أكادير , المغرب