أضيف في 14 يناير 2019 الساعة 14:04

مابين الأمين والمأمون وبينهما متماثلات


مجدى الحداد
أغلب الأنظمة الملكية العربية لجأ ملوكها إلى ما فعله الخليفة العباسي الأمين في شقيقه المأمون ..!
والحكاية باختصار أن هارون الرشيد قد أوصى بالبيعة بعد وفاته لابنه الأمين ، على أن يكون شقيقه المأمون هو ولي العهد ويخلفه بعدئذ في الخلافة . ولكن بعد أن أخذ الأمين البيعة كخليفة للمسلمين بعد وفاة أبيه سرعان ما نقض العهد ووصية أبيه ، وأزاح شقيقه المأمون من ولاية العهد ، وعين أبنه موسى الناطق بالحق وليا للعهد بدلا منه ..!
وأول من صار على هذا الدرب ــ درب الغدر ونقض العهود ، و هذا في حقيقة الأمر أمرا لم يكن غريبا عليه ، فكان هذه هو دأبه دأئما وديدنه ، فعليه رحمة الله قد عرف عنه الغدر والخيانة حتى للقضة الفلسطينية ذاتها ، كما كان هو من دبر وأمر ونفذ مذبحة أيلول الأسود ضد الفلسطينيين ، وذلك للتصفية المبكرة للقضية الفلسطينية ذاتها في سبتمبر عام 1970 ..! ــ وفي عامنا العربي ، هو غالبا الملك حسين بن طلال ملك الأرن الراحل الأسبق حيث أزاح شقيقه الأمير الحسن من ولاية العهد ، وعينه أبنه المدلل عبد الله وليا للعهد بدلا منه ــ وأصبح بعدئذ ــ الآن ــ ملك الأردن ..!
وكان الملك حسين قبل وفاته قد مرض مرضا عضال وذهب إلى الولايات المتحدة بالذات للعلاج ، وقد أضطر لقطع فترة علاجه هناك وجىء خصيصا للأردن لخلع شقيقه من ولاية العهد وتعيين أبنه وليا للعهد بدلا منه ، وسافر بعدها مباشرة مرة أخرى لاستئناف علاجه بالايات المتحدة ، ولكنه ما لبث بعد قليل أن فارق الحياة ، وعادة جثته هذه المرة مرة أخرى إلى الأردن حيث وارى الثرى ، و أقيمت له جنازة كان أغلب من حضرها من الزعماء الغربيين ــ تماما كجنازة السادات التى خلت تماما من أية تواجد شعبي مصري أو حتى عربي ..!
كما صار على نفس الدرب بعدئذ ملك المغرب الحالي ؛ محمد السادس ــ ويقال أنه ينحدر من عائلة العلويين الهاشميين ؛ تماما كالعائلة الحاكمة بالأردن الشقيق ..! ــ وربما أزاح شقيقه رشيد بن الحسن من أية مهام رسمية ، وعين أبنه ذو الخمسة عشر عاما وليا للعهد ــ ويقال أنه قد عينه وليا للعهد منذ مولده في 8 مايو 2003 ..!
وأخيرا ــ وربما ليس أخرا ..! ــ فقد نسج على ذات المنوال أيضا ، ملك السعودية الحالي ، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود " السديري " ، ونقض دستور العائلة الحاكمة ، وقانونها الداخلي ــ غير المكتوب غالبا ..! ــ وربما لأول مرة منذ نشأة السعودية ذاتها ، وتغليب قبيلة آل سعود على غيرها من القبائل العربية الأصيلة الأخرى بنجد والحجاز ، و بمعاونة الإستعمار ، والتحالف معه ..! ــ وأقصى ولي العهد السابق شقيقه محمد بن نايف بن عبد العزيز من ولاية العهد ، وعين بدلا منه أبنه محمد بن سلمان بن العزيز ــ والذي عرف بعدئذ ، كما لصق به ، لقب المنشار ، بصفته المسؤل الأول عن قتل خاشقجي والتمثيل بجثته من خلال نشرها ، ثم التخلص منها بعدئذ من خلال إذابتها بالحمض وإلقاء نتائج الإذابة في مياه الصرف الصحي بمنزل الفنصل السعودي ، محمد العتيبي ، باستنبول بتركيا ، وليعاذ بالله ..!
لكن هل قصة الأمين إنتهت عند هذا الحد ..؟!
كلا ، فقد جهز المأمون جيشا عرمرما في خراسان ، وجاء إلى بغداد لمقاتلة شقيقه بعد أن أزاحه من ولاية العهد ، واستمر القتال بينهم حوالي أربعة سنوات إلى أن تغلب المأمون على الأمين وقتله ، وبيع بعدئذ ، ليس بولاية العهد ، ولكن بالخلافة ..! . ويقال أن البلاد شهدت في عهده تقدما ، أو حتى طفرة واسعة ، في شتى المجالات من علوم وفنون وطب ، وحتى أداب ..!
بيد أن النصف الأول من تلك القصة هو الذي تحقق فقط في عالمنا العربي دونما النصف الثاني الذي لم يتحقق ، أو لم يتحقق بعد ..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر