أضيف في 1 يناير 2019 الساعة 11:48

عندما يكون نظامنا السياسي مفلسا وبلا بوصلة


مجدى الحداد
ربما أن من الأشياء الجيدة التي استنتجها ماركس في العالم المادي قوله أن البنى التحتية - أي ما ينتجه مجتمع ما غالبا - هي التي تحدد ، وبشكل أساسي ، بناه الفوقية - والتي هي هنا ثقافة المجتمع بصفة عامة وبمعناها الواسع ، و الذي يتضمن هنا حتى نظام السلوك الفردي والجمعي ، والنظام السياسي ذاته ، وكذا عقيدته السياسية ..!
والسؤال هنا ؛ إذا كان مبارك قد دمر كل العناصر الإنتاجية وبطريقة ممنهجة حتى لم يعد هناك لا زراعة ولا صناعة - وكذا فعل من أتى بعده - ولا حتى فرد أو إنسان منتج ، وصرنا ، مجتمع استهلاكي كبير بفعل فاعل - أي لم يعد هناك شيء ننتجه ، أو منتج مصري يشار إليه البنان ويقال عنه ؛ " هذا منتج مصري " .. فهل هذا يعني أن نظامنا الثقافي ، وفي القلب منه نظامنا السياسي ، قد صار مفلسا هو الأخر ، وبشكل مأساوي ، وصار بلا بوصلة توجهه أو حتى تؤنسه ، وأنه لا توجد لدينا عقيدة سياسية ، أو أن محصلتها صفر كبير - وربما أكبر وأخطر من صفر " المونديال " الشهير في عهد مبارك - وحيث كان ، وللمفارقة وزير الشباب وقتها هو أستاذ معروف في العلوم السياسية ، وفي أعرق الجامعات المصرية ؛ وهي جامعة القاهرة ، وهو على الدين هلال ..؟!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر