أضيف في 28 دجنبر 2018 الساعة 22:27

حول شهادة مبارك المطعون في حجيتها


مجدى الحداد
واستكمالا لمشهد سماع شهادة مبارك ، نجد أن القاضي يصيح بحزم قائلا:
- إذا سمعت صوت آخر هخرج كل الصحفيين إللى في القاعة ..!
من يرى ذلك سيعتقد للوهلة الأولى أن المحاكمة كلها ستجرى بعدئذ بكل تجرد وعدل وحيادية..!
لن نعلق على ما تعرفونه جميعا قبل وبعد المحاكمة ، ولكن سنسجل هنا فقط بعض ملاحظتنا ، أو على أهم ما لفت نظري شخصيا ؛ من حيث الشكل ، وهو مخاطبة القاضي لمبارك بلفظ ؛ " حضرتك " ..!
وبما إننا في محكمة وقضاء ، ولكل مؤسسة مصطلحاتها الخاصة بها وللمتعاملين معها ، وأن العدالة لا تتجزأ ، فكان على القاضي وكما وصف ، وخاطب من في القفص - مع تحفظنا على كثير مما تسببوا فيه من كوارث؛ منها إنهم قالوا لن نخوض إنتخابات الرئاسة وخاضوها ، كما إنهم من أتى على الأقل بمن يحكمنا اليوم ، وقالوا عنه وقتئذ وزير بنكهة الثورة ..! - بالمتهمين أن يخاطب مبارك فقط ؛ " بالشاهد " .. وليس حضرتك ..!
- وكما وصف مبارك بالطاعن في السن وطلب من المحكمة بإحضار كرسي له - فتمادى مبارك في طلباته وقال : " طب مفيش ترابيزه ولا حاجة .. !" - و حتى يدلي بشهادته وهو جالس ، فقد كان يتوجب عليه أيضا إحضار مقاعد لمن بالقفص من المتهمين كما أحضر لمبارك ، لأن منهم أيضا ما هو طاعن في السن وصاحب مرض كذلك ..!
وخلاف ذلك فإننا لا نعلق على أحكام ، ولا على كما تعرفونه جميعا ، وكما نوهت آنفا ..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر