أضيف في 27 دجنبر 2018 الساعة 00:31

بعد ثورة 25 يناير ؛ هل يؤخذ بشهادة مبارك ..؟!


مجدى الحداد
المؤلم حول شهادة مبارك إعادة تعريف للمعرف أصلا بغية تزييفه..!
يا الله.. كأن رواية جورج أرويل الخيالية 1984 تتحقق ، أو بالأحرى تمثل عمليا على أرض الواقع ..!
ومن المآخذ الهامة على شهادة مبارك :
- لا يحق لشاهد ما - ومهما كان صفته - و طالما أنه تحت القسم ، أن يوقف شهادته بالحصول على إذن ما من أية جهة ، وذلك لأن القضاء بحد ذاته وببساطة سلطة ثالثة ومستقلة ، ولا يعقل أن يوقع القضاء أي شاهد تحت طائلة القانون لأنه ببساطة يتحرى العدالة ولا يفترض هنا وجود أية جهة اخرى تسمو فوق سلطة القضاء حتى يأخذ مبارك الأذن منها للإدلاء بشهادته ، أو ما يعرفه بشأن ما يوجه له من أسأله..!
- الثورة التونسية بالتعريف الجديد صار أسمها أحداث الفوضى التى حدثت أولا بتونس ..!
- الثورة المصرية الحقيقية في كل التاريخ المصري ؛ ثورة 25 يناير المجيدة ؛ صار أسمها أحداث الفوضى والشغب ، والتى حدثت بالتآمر الخارجي مع عملاء بالداخل تقريبا .. !
والسؤال الهام جدا هنا ؛ كيف نستشهد بكلام ، أو شهادة شخص ، وهو مبارك ، قد اتهم بتبديد وسرقة والتفريط في ثروات البلاد ، حتى أن أحد البنوك السويسرية جمدت له حوالي 450 مليون دولار - أي حوالي نصف مليار دولار - كما رفضت الاستئناف الذي قدمه للحصول على تلك الودائع لأنه ثبت في يقين البنك أن تلك الأموال مسروقة ، ثم أن هناك حكم قضائي بات يتهمه بالسرقة ، فهل مثل هذا الشاهد يطمئن إلى شهادته ..؟!
- وهل من المنطق والعدالة في شيء أن نستشهد بشهادة مبارك حول بعض ملابسات ثورة 25 يناير ولا يسأل هو أو يسائل عن أسبابها ومسبباتها ..؟!
- وهل من المنطق والعدالة في شيء إلا يسائل مبارك عما تسبب فيه حكمه لمصر ، ولمدة ثلاثون عاما ، من دمار وتجريف ممنهج على كل الأصعدة ، وحتى صارت مصر في ذيل الأمم ، ويطلب منه شهادته فقط عن 25 يناير وملابساتها..؟!
- هل من المنطق والعدالة في شيء ألا يسائل مبارك عما نهبه وسرقه ، وما استغل فيه نفوذه أبشع استغلال وبمساعدة ولديه ..؟!
ثم هل من العدل والعدالة في شيء أن يأخذ بشهادة مبارك بالذات ، والذي دأب على الكذب والتدليس على شعب مصر طوال ثلاثين عاما حكم فيهم مصر وتحكم خلالها بكل شيء فيها ..؟!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر