أضيف في 15 دجنبر 2018 الساعة 13:28

عندما تقود الأنظمة العربية بنفسها التضليل ضد شعوبها ..!


مجدى الحداد
عندما يقول رئيس النظام لإعلامه ؛ " عرفوا المصريين كم ثمن الوقود بأوربا .. !"
وللمفارقة فقد ذكرت ، وحذرت من قبل من المقارنات المضللة فيما يتعلق بارتفاع الأسعار بيننا وبين فرنسا ، وذلك عند بدأ إحتجاجات أصحاب السترات الصفراء الفرنسيون على فرض المزيد من الضرائب على الوقود ، فإذا برأس الدولة نفسه هو من يقوم بذلك بل ويقود ويحرض إعلامه في ذات الإتجاه ..!
وإليكم أيها الإعلاميون المصريون مقارنة ، أو مقاربة بسيطة جدا بيننا وبين فرنسا ، ولكن ؛ ولكي تكون تلك المقارنة صادقة فيجب أن تكون على أساس الحد الأدنى الذي يتقاضاه أي من المواطن الفرنسي أو المصري ..!
ــ فالحد الأأدنى للأجور في مصر هو 1200 جنيه .
ــ والحد الأدنى للأجور في فرنسا هو 1500 يورو .
فإذا كان سعر اليورو ــ ووقت كتابة هذه الكلمات ــ هو 36و20 جنيها فأن الحد الأدني الذي يتقاضاه المواطن المصري باليورو هو 1200 ÷ 36و20 = 9و58 يورو.
أي أن الحد الأدنى للأجور في مصر يعادل 9و58 يورو شهريا ، أي ما يعادل 9و3 % من الحد الأدنى للأجور في فرنسا ..!
وعندما يكون سعر لتر البنزين في مصر هو 5و6 جنيه فإن نسبة اللتر إلى الحد الأدنى الذي يتقاضاه المواطن المصري هو 54و % ..!
وإذا كان سعر لتر البنزين في فرنسا هو 5و1 يورو فإن نسبة اللتر إلى الحد الأدنى الذي يتقاضه المواطن الفرنسي هو فقط 1و% ..!
وهذا يعني أن المواطن المصري ــ والذي تتمتع بلاده بحقول عديده من النفط والغاز ــ ومنهم ما فرط فيه لإسرائيل وقبرص واليونان ..! ــ يدفع أكثر من المواطن الفرنسي في لتر البنزين بالنسبة إلى ما يتقاضاه كل منهما من حد أدنى للأجور وبفرق قدره ، أو = 54و% _ 1و% = 44و% ..!
وأعتقد هكذا تكون المقارنة إذا شئنا توخي الأمانة والدقة ..!
علما بأن أصحاب السترة الصفراء قد إستأنفوا إحتجاجاتهم في العاصمة الفرنسية ؛ باريس ، اليوم السبت إحتجاجا على غلاء المعيشة ..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر