أضيف في 18 نونبر 2018 الساعة 23:35

زعتر قريتي ...خيرة جليل


خيرة جليل
من هنا
من هنا سانبت
لازهر زعفرانا
الون به لوحة،
على صدر صبي
يرتل القرآن
بهذا المسجد العتيق.
من هناك
على تلة الشهداء ،
حيث كل الموتى
نبتوا ازهار ياسمين الجبل الابيض .
ليغزوا الفضاء عطرا،
ليوقعوا ...
بالطغاة اين ما وجدوا،
يا زهرة اللوتس
الم تعلمي ان زعتر قريتي
لا يحتاج لغرس
ولا لمزهرية؟
فعلى هذا المنحدر،
نبتت وازهر زعتراوخزامى،
اهدى العطر للمروج الجبلية .
هو يعلم ،
ان والدي يرقد هناك،
هو يدرك،
ان نزلاء مقبرة الجبل،
احياء يراقبوننا ،
يسالون انفسهم:
افعلا هؤلاء ...
من انجبناهم ذات يوم؟
يا زهرة اللوتس،
نحن لا نعشق،
العيش في البرك الماىية
نحن لا نعشق،
نثانة المياه الراكدة
وناموسها المتطفل.
نحن خلقنا ،
لنعبش على قمم الجبال
المسبحة والموحدة
لله وحده ،
نحن نعشق،
اشعة الشمس الحرة
حتى ولو كنا
بقبورنا
بمقبرتنا
على هذا السفح المهجور......خيرة جليل









قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : خيرة جليل

تشكيلية وكاتبة   / , المغرب