أضيف في 12 نونبر 2018 الساعة 19:02

الإختفاء القسري لم يستثن صحفيين أوحتى دبلوماسين عرب في مصر ..!


مجدى الحداد
ثلاثة شخصيات عربية اخُتطفوا في ظروف غامضة ، أو اختفوا قسريا ، ومن ثم فقد نُكل بهم بطريقة أو بأخرى . منهم صحفيان ، أما الثالث فكان ديبلوماسي ليبي ..!
والثلاثة كانوا تقريبا مؤيدين وموالين لنظام الحكم الذي أفرزهم . وإثنان منهم اختفوا في دولة عربية ، والثالث اختفى في تركيا ..!
الدول العربية لا تأكل فقط مواطنيها ، ولكن أيضا تبيعهم ، وبأبخس الأثمان ، ولأية مشترى ، حتى لو كان القذافي نفسه ، أو حتى إسرائيل ــ سلمان خاطر مثلا ..! ــ ولعل من حسن طالع خشقجي هنا ــ وهو الشخصية الأولى من الشخصيات الثلاثة الآنفة الذكر من حيث الأهمية ، وذلك من وجهة نظري المتواضعة ــ وعلى الرغم من قتله غيلة ، أن الجريمة التى وقعت بحقه لم تكن في دولة عربية ولكن في تركيا ..!
أما الشخصيتان الأخريتنان فهما كل من الصحفي السابق بالأهرام رضا هلال ، والذي اختفي قسريا عام 2003 في القاهرة ، والأخر هو الديبلوماسي الليبي السابق منصور الكخيا والذي بُلغ عن إختفاءه في ديسمبر 1993 وأيضا في القاهرة ..!
رضا هلال كان صحفي موال للنظام ، ومن الشلة المقربة حتى لجمال مبارك ــ تماما مثل خشقجي من هذه الزاوية بالنسبة للنظام الملكي السعودي ــ كما كان يصد جريدة بالإنجليزية اسمها الفراعنة .
ولكن المخبرين المحيطين بجمال مبارك قد وشوا برضا هلال لديه ، وقالوا انه قد باح بمعلومات لشخص ما حول ثروت الأول ، وكذا شراكته لرجل أعمال صهيوني مقيم في لندن . وقد اختفى رضا هلال بعدئذ مباشرة ..!
ويقول عبد الحليم قنديل أن مصدرا أبلغه أن رضا هلال ، والمبلغ عن اختفائه ، قد قتل ودفن بعدئذ ..! . ومع ذلك فلم يقبض على جمال مبارك ، ولم يحقق معه ، ولم يسأل حتى عن هذه الواقعة بالذات ، والتى تتماهى تماما مع قضية مقتل خشقجي بالنسبة لدور ولي العهد السعودي فيها ؛ إبن سلمان ..!
لكن تركيا ــ وحتى إن إختلفنا مع نظامها ــ فهي بحق دولة ديموقراطية عريقة ، ولديها برلمان حقيقي من سلطاته إسقاط الرئيس وحل البرلمان ، كما لديها قضاء ليس شامخ ولكن عادل ، وجهاز تحقيق وبحث جنائي متقدم ومتطور جدا ، وأيضا نزيه ، ومحايد لأقصى درجات الحيدة ــ وعلى نحو ما تابعنا وشاهدنا جميعا في قضية مقتل خشقجي ..!
أما الكخيا فكان ديبلوماسي ليبي ، وكان ممثل ليبيا في الأمم المتحدة منذ عام 1975 وحتى عام 1980 . وقد استقال من منصبه وانضم إلى المعارضة الليبية ، واتخذ مصر مقرا له ..!
وعلى ما يبدو أن مبارك باعه للقذافي ، حيث بُلغ عن إختفاءه في ديسمبر 1993 ، وقيل أن المخابرات الليبية اختطفته من مصر ورحلته إلى ليبيا ــ وهنا لا فرق بين جمهورية أو جماهيرية ، أو حتى ملكية ، فكلها في النهاية نظم عربية ..! ــ وقتل هناك ، وقد تعرف شقيقه على جثته ..!
ولكن إلى الآن لم تظهر أية من جثتي رضا هلال ، أو جمال خشقجي ، أو حتى أية أثر منهما ، وحيث كان الإثنين صحفيين ، واختفيا حتى بعد مقتل أو اختفاء الكخيا ؛ بعشر سنوات بالنسبة لهلال ؛ و 25 عاما بالنسبة لخشقجي ..!
ولم يحقق أو حتى يسائل مبارك جنائيا أو قضائيا عن قضية الكخيا ، وإلى الآن ..!
وأرجو ــ ولو بقدر ضئيل من الحيدة والموضوعية ــ لكل من يريد أن يوجه نقدا لتركيا بالنسبة لمقتل خشقجي أن ينظر بعين الاعتبار لملابسات كل من قضيتي رضا هلال ومنصور الكخيا ..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر