أضيف في 8 نونبر 2018 الساعة 02:08

حقيقة....خيرة حليل


خيرة جليل
كنت، ابحث
عن حرف ،عن يقين يشدني إلى الارض.
عن بوابة،عن بوثقة تقذفني نحو السماء.
عن شيء، اسمه انا بلا انا.
عن قطرة ندى، خجولة كالقمر
تسقي هذا الفضول بعد أن جف حبر اليقين.
عن انسان لا تسمه الشبوهات،ولا ترقصه الشهوات ولا تمطره قبل الماجنات.
عن ظلي ،ولا يسحب البساط من تحتي، ولا يغار من طول قامتي.
كنخلة جمعت جذورها، وهربت لتستظل بغيمة عابرة بعيدا عن الواحة.
عن بوصلة توصلني للمدىولاعلى سراب نفسي
وأصلي بمحراب رموش العاشقين .
ابتسم ، ثم اشيح ببصيري بعيدا.
ثم أبتسم واركض إلى أعلى الربوة
.لاضحك ، لاقول : هذا جزء مني.
كنت ابحث فدفعتني المناكب.
لأجد نفسي في آخر نقطة بطابور الانتظار .
اجثو لأجني عناقد مقلتي بسخاء.
اي ذنب دون غيري لتسكنني القوافي،
ليسكنني الفضول، لتسكنني هذه المتمردة الرعناء.
ربثوا علىظهري،
لا عليك فقد سبقناك بقدم الدهر لهناك، لا تتاسفي،
فالقطار يجر من الاتجاهين،
انتظري هنا فقط.
انت لا تحتاجين لا للجاه ، ولا للسلطة ولا للعشيرة. ستنتهي صلاحية كل ذلك ويحتاجونك. انت كما انت .
وانا هنا بسريري، بغرفتي الباردة أتحسس زر الضوء لعله يمنحني حقيقة الساعة والمكان.....خيرة جليل


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : خيرة جليل

تشكيلية وكاتبة   / , المغرب