أضيف في 30 أكتوبر 2018 الساعة 11:25

المدارس العمومية والاسر الفقيرة هي الضحية في قرار المواصلة بالساعة الاضافية الذي صادقت عليه الحكومة المغربية


مصطفى ايت الطيب
اكثر الموسسات المفربية التي تعتمد على التوقيت الدقيق والمنظم هي المدارس وبالخصوص العمومية ما يجعل التلاميد والمدرسون و كل الاطر المتعلقة بهاذه المؤسسات هم الضحية في هذا القرار اللعين الذي قررته الحكومة الملعونة لهذا البلد الهجيئ ورغم التعديلات التي قامت بها وزارة التربية الوطنية في اوقات التمدرس إلا ان الضرر لم يتجاوز الفئة نفسها بل اردف هاد التغير معانات الاسر بين تسوية اوقات عمل الوالدين و اوقات مدارس الابناء ....
المهم من كل هذا هو اننا في هذا البلد الكئيب بين جيم جنون المسؤلين وكاف كبت الشعب الذي يعاني بصمت وبكل قرار من مجنونين حكومتنا يزيد متقاب المعانات تقب في جسدنا الهرم الذي فقد الحياة في هاذه الارض القدرة التي قد تخسف بنا يوما خوف من بطش قرارات حكومة دولتنا البكماء .......


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مصطفى ايت الطيب

طالب في كلية الحقوق ابن زهر   / Agadir , المغرب