أضيف في 28 أكتوبر 2018 الساعة 23:20

مؤرخ إسرائيلى يتهم القرآن والإسلام بأنه مستنسخ عن اليهودية


إبراهيم عوض


رد سريع ومختصر على أكاذيب المؤرخ الكذاب
بقلم إبراهيم عوض

يحتج أستاذ التاريخ الذى أمامنا على المسلمين بأن المشركين فى مكة اتهموا الرسول بأنه قد استنسخ أساطير ‏الأولين، وهذه الأساطير التى أشار إليها هؤلاء المشركون مأخوذة من الكتاب المقدس لدى اليهود والنصارى. ‏
والجواب على هذا أن المشركين لم يبينوا أية أساطير تلك التى أخذها النبى عن اليهود والنصارى، بل أطلقوا ‏التهمة إطلاقا دون أن يبرهنوا عليها أو يعيّنوا الأشياء التى أخذها النبى صلى الله عليه وسلم من العهد القديم والجديد. ‏وقد كان اليهود موجودين فى المدينة على طريق المشركين إلى الشام، وكان من السهل تماما عليهم، فى طريقهم إلى الشام ‏أو فى عودتهم منه، أن يتصلوا باليهود ويطلبوا منهم أن يمدوهم بما أخذه محمد من الكتاب المقدس. ولم يكن اليهود ‏ليكذبوا خبرا، بل كانوا سيمدونهم فى الحال بما استنسخه من كتابهم لو كان حقا قد فعل. لكن المشركين لم يفعلوا، ‏واليهود لم يتهموا النبى رغم هجوم القرآن عليهم وفضحه تاريخهم الدنس والنبى لا يزال فى مكة. بل كانوا يرددون على ‏مسامع اليثربيين آنذاك أن هناك نبيا قرب زمان ظهوره سوف يأتى فيتبعونه ويقفون إلى جانبه ويؤمنون به ويستأصلونهم معه ‏استئصال عاد وثمود. فلما جاءهم النبى كانوا أول كافر به. ‏
ليس ذلك فقط، بل إنهم حينما احتدمت نار المعارك بينهم وبينه صلى الله عليه وسلم ذهبوا إلى مكة وألبوا ‏المشركين عليه ومَنَّوْهم الأمانى وأفهموهم أنهم سوف يقفون إلى جانبهم فى حربهم ضده إلى أن يقضوا عليه وعلى دينه. ‏ومرة أخرى ليس ذلك فقط بل لقد أكدوا لهم أن شركهم ووثنيتهم أفضل من دين محمد كما جاء فى سورة "النساء". ‏فما معنى هذا؟ معناه أن اليهود أنفسهم فى ذلك الوقت قد كذبوا هذا المؤرخ الكذاب، إذ لو كان محمد قد أخذ دينهم ‏ووضع عليه اسم "الإسلام" أكانوا يقولون إن الشرك والوثنية أفضل من دين اليهود الذى أخذه محمد؟ ‏
أرجو أن يفكر القارئ فى المصائب المتلتلة التى يضع المؤرخ اليهودى المدلس نفسه فيها، وكان فى غنى عن ذلك لو ‏كان عنده شىء من العقل. لكن متى كان عند اليهود عقل، ومعروف أنهم أنجس خلق الله لسانا حين يظنون أن هناك ‏من يحميهم، لكنهم سرعان ما يخنعون ويذلون ويلعقون أحذية أعدائهم متى ما انكشفت عنهم هذه الحماية. وهم الآن ‏يتصورون أن الأمور سوف تمضى هكذا إلى ما لا نهاية فتحميهم أمريكا وأوربا على الدوام، ويظل المسلمون فى خيبتهم ‏البنية إلى الأبد، غير دارين بسبب غبائهم أن الأيام دول، وأن قوى اليوم سرعان ما يصير ضعيفا غدا، وأن حلفاء الساعة ‏خُلَقَاء أن يختلفوا ويفضوا الحلف الدنس الذى يربط بينهم لسبب أو لآخر، وما أكثر الأسباب التى تؤدى إلى مثل تلك ‏الخلافات والانفضاضات. ‏
ومرة أخرى ليس ذلك فقط، إذ انتهى الأمر بأن دخل كل مشركى مكة فى الإسلام ولحسوا كل ما قالوه ضد ‏الإسلام من تهم كاذبة. فكيف شعور هذا المؤرخ النصاب بعدما خذله مشركو قريش أنفسهم ورجعوا عما كانوا يتهمون ‏به النبى ودخلوا فى دينه ولم يدخلوا فى دين اليهود والنصارى؟ ثم إن اليهود أنفسهم لم يقولوا ذلك فى حق سيد المرسلين ‏ولا حتى بعد هجرته إلى يثرب حيث كانوا يعيشون ويحتكون به كل يوم. لقد تآمروا عليه ونشروا الأكاذيب حوله ‏ووضعوا أيديهم فى أيدى أعدائه وحاكُوا خطة لقتله، لكنهم لم يجرؤوا بتاتا على اتهامه بأخذ دينهم.‏
ويعاير المؤرخ اليهودى الكذاب الوقح المسلمين بأنه فى الوقت الذى كان أجدادهم المشركون فى بالد العرب يشربون ‏الخمر ويئدون البنات ويعبدون الأصنام كان أجداده من اليهود يعبدون الله الواحد. ‏
والرد على ذلك أن مسلمى اليوم ليسوا أحفاد مشركى العرب إلا فى أضيق نطاق، وهؤلاء هم أهل الجزيرة ‏العربية، ونسبة هؤلاء كنقطة فى محيط بالنسبة لمليارى المسلم الموجودين فى أرجاءالعالم، والباقون مصريون ومغاربة ‏وهنود وصينيون وأتراك وأوربيون وأفارقة وأمريكان وأستراليون. ومن ثم فليس هناك صلة بينهم وبين مشركى مكة. ‏وهذا لو كانت تلك الصلة تعيبهم أو تعرّهم فى شىء. بالعكس إنها لو كانت موجودة لكانت مفخرا لهم لأن أجدادهم ‏هؤلاء تركوا كل ذلك واعتنقوا دين الله، دين التوحيد والحضارة والرقى والتنوير، ورَمَوْا ذلك الماضى الدنس وراء ظهورهم ‏واستقبلوا حياة وحضارة جديدة. ثم كيف يعاير هذا الكذاب المسلمين، وأجداده هو أيضا كانوا وثنيين وفيهم كل العبر ‏والوساخات قبل أن يعتنقوا دين التوحيد؟ على أنهم، لحظه الأغبر وليفضح الله كذبه وتدليسه، لم يكونوا يصبرون طويلا ‏على التوحيد بل ما أسرع ما كانوا يرتدون عنه فى كل سانحة إلى عبادة الأوثان. والكتاب المقدس مفعم باللعنات التى ‏يصبها إلههم يهوه وأنبياؤهم فوق رؤوسهم الصلبة. ليس ذلك فقط بل إن هارون أثناء غياب أخيه موسى فى لقاء ربه ‏فوق الجبل قد نحت صنما لقومه على هيئة عجل وكانوا يعبدونه ويرقصون حوله عرايا وينعرون كالبهائم ويقولون إن هذا ‏هو إله إسرائيل كما يخبرنا الكتاب المقدس بقلم موسى نفسه طبقا لأقوالهم. كذلك فسليمان نفسه، كما جاء فى العهد ‏القديم، وهو من هو، قد عصى الله وتزوج وثنيات رغم نهى الله له عن ذلك وتحذيره إياه من هذا الفعل. ليس ذلك ‏فقط، بل لقد أقام لهن فى قصره أوثانا ليعبدنها واشترك معهن. وقد عاقبه الله كما يقول كتابهم عقابا شديدا على حين ‏دافع القرآن عنه وكرمه وطهر سمعته من هذه الأكاذيب والشائعات البشعة. ‏
أما المسلمون فما إن اعتنقوا دين محمد حتى نسوا الأوثان تماما رغم ارتكاسهم فى كثير من العيوب الأخرى على ‏عكس اليهود، الذين ظلوا على مدى تاريخهم الطويل الدنس يحنون دائما إلى الأصنام والأوثان ويعودون إليها كلما واتتهم ‏الفرصة كما يذكر عنهم كتابهم. ثم أين يا ترى تقع سفاهاتهم الكافرة التى كانوا يُسْمِعونها المسلمين فى المدينة من التوحيد ‏الذى يفلقنا به هذا المؤرخ الكذاب من مثل قولهم: "إن الله فقير ونحن أغنياء" و"يد الله مغلولة" مثلا؟ وماذا يقول هذا ‏الوغد فى القصص التى يحكونها عن الله فى كتابهم المقدس من أن الله كان يتمشى فى الجنة فسمعه آدم، فاختبأ منه ‏خوفا لأنه كان قد أكل من الشجرة التى نهاه عنها، فلم يعرف الله موضع اختبائه وناداه: أين أنت، أو عن المصارعة التى ‏وقعت بين يعقوب وربه ليلا وأمسكه يعقوب على نحو لم يستطع الله التفلفص منه، ولم يخلصه من الورطة سوى أن ضرب ‏يعقوبَ على حُقّ فخذه فأطلقه من شدة الألم، ولولا ذلك فلربما كان الله لا يزال فى قبضة يعقوب حتى الآن، أو عن حقد ‏الله على البشر حين خشى أن يكونوا مثله فبلبل ألسنتهم وجعل لهم لغات عدة حتى لا يستطيعوا التفاهم بعضهم مع ‏بعض؟... إلى آخر هذه الشركيات والوثنيات، وما أكثرها فى تاريخ اليهود. ‏
ويتفاخر المؤرخ الكذاب بأن عيسى كان يهوديا وعاش يهوديا، فماذا قال عيسى عن اليهود؟ لقد لعنهم وتوعدهم ‏بانتقامات إلهية تشردهم وتذلهم وتخضعهم للأمم الأخرى. وهو ما كان. وإذا كان هذا المدلس يتفاخر بعيسى فلماذا ‏صلب اليهود عيسى عليه السلام وقتلوه حسب زعمهم وافتخروا بهذه الجريمة النكراء؟ وعلى أية حال فها هو ذا ما ‏كان يقوله عيسى فى حق اليهود: ‏
‏"13«لكِنْ وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ قُدَّامَ النَّاسِ، فَلاَ تَدْخُلُونَ أَنْتُمْ ‏وَلاَ تَدَعُونَ الدَّاخِلِينَ يَدْخُلُونَ. 14وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَأْكُلُونَ بُيُوتَ الأَرَامِلِ، ولِعِلَّةٍ تُطِيلُونَ ‏صَلَوَاتِكُمْ. لِذلِكَ تَأْخُذُونَ دَيْنُونَةً أَعْظَمَ. 15وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَطُوفُونَ الْبَحْرَ وَالْبَرَّ لِتَكْسَبُوا ‏دَخِيلاً وَاحِدًا، وَمَتَى حَصَلَ تَصْنَعُونَهُ ابْنًا لِجَهَنَّمَ أَكْثَرَ مِنْكُمْ مُضَاعَفًا. 16وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ! الْقَائِلُونَ: مَنْ حَلَفَ ‏بِالْهَيْكَلِ فَلَيْسَ بِشَيْءٍ، وَلكِنْ مَنْ حَلَفَ بِذَهَب الْهَيْكَلِ يَلْتَزِمُ. 17أَيُّهَا الْجُهَّالُ وَالْعُمْيَانُ! أَيُّمَا أَعْظَمُ: أَلذَّهَبُ أَمِ الْهَيْكَلُ الَّذِي ‏يُقَدِّسُ الذَّهَبَ؟ 18وَمَنْ حَلَفَ بِالْمَذْبَحِ فَلَيْسَ بِشَيْءٍ، وَلكِنْ مَنْ حَلَفَ بِالْقُرْبَانِ الَّذِي عَلَيْهِ يَلْتَزِمُ. 19أَيُّهَا الْجُهَّالُ وَالْعُمْيَانُ! ‏أَيُّمَا أَعْظَمُ: أَلْقُرْبَانُ أَمِ الْمَذْبَحُ الَّذِي يُقَدِّسُ الْقُرْبَانَ؟ 20فَإِنَّ مَنْ حَلَفَ بِالْمَذْبَحِ فَقَدْ حَلَفَ بِهِ وَبِكُلِّ مَا عَلَيْهِ! 21وَمَنْ حَلَفَ ‏بِالْهَيْكَلِ فَقَدْ حَلَفَ بِهِ وَبِالسَّاكِنِ فِيهِ، 22وَمَنْ حَلَفَ بِالسَّمَاءِ فَقَدْ حَلَفَ بِعَرْشِ اللهِ وَبِالْجَالِسِ عَلَيْهِ. 23وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا ‏الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُعَشِّرُونَ النَّعْنَعَ وَالشِّبِثَّ وَالْكَمُّونَ، وَتَرَكْتُمْ أَثْقَلَ النَّامُوسِ: الْحَقَّ وَالرَّحْمَةَ وَالإِيمَانَ. ‏كَانَ يَنْبَغِي أَنْ تَعْمَلُوا هذِهِ وَلاَ تَتْرُكُوا تِلْكَ. 24أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ! الَّذِينَ يُصَفُّونَ عَنِ الْبَعُوضَةِ وَيَبْلَعُونَ الْجَمَلَ. 25وَيْلٌ لَكُمْ ‏أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُنَقُّونَ خَارِجَ الْكَأْسِ وَالصَّحْفَةِ، وَهُمَا مِنْ دَاخِل مَمْلُوآنِ اخْتِطَافًا وَدَعَارَةً. 26أَيُّهَا ‏الْفَرِّيسِيُّ الأَعْمَى! نَقِّ أَوَّلاً دَاخِلَ الْكَأْسِ وَالصَّحْفَةِ لِكَيْ يَكُونَ خَارِجُهُمَا أَيْضًا نَقِيًّا. 27وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ ‏الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُشْبِهُونَ قُبُورًا مُبَيَّضَةً تَظْهَرُ مِنْ خَارِجٍ جَمِيلَةً، وَهِيَ مِنْ دَاخِل مَمْلُوءَةٌ عِظَامَ أَمْوَاتٍ وَكُلَّ نَجَاسَةٍ. ‏‏28هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا: مِنْ خَارِجٍ تَظْهَرُونَ لِلنَّاسِ أَبْرَارًا، وَلكِنَّكُمْ مِنْ دَاخِل مَشْحُونُونَ رِيَاءً وَإِثْمًا. 29وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ ‏وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاءِ وَتُزَيِّنُونَ مَدَافِنَ الصِّدِّيقِينَ، 30وَتَقُولُونَ: لَوْ كُنَّا فِي أَيَّامِ آبَائِنَا لَمَا شَارَكْنَاهُمْ ‏فِي دَمِ الأَنْبِيَاءِ. 31فَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنَّكُمْ أَبْنَاءُ قَتَلَةِ الأَنْبِيَاءِ. 32فَامْلأُوا أَنْتُمْ مِكْيَالَ آبَائِكُمْ. 33أَيُّهَا الْحَيَّاتُ ‏أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّمَ؟ 34لِذلِكَ هَا أَنَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ أَنْبِيَاءَ وَحُكَمَاءَ وَكَتَبَةً، فَمِنْهُمْ تَقْتُلُونَ ‏وَتَصْلِبُونَ، وَمِنْهُمْ تَجْلِدُونَ فِي مَجَامِعِكُمْ، وَتَطْرُدُونَ مِنْ مَدِينَةٍ إِلَى مَدِينَةٍ، 35لِكَيْ يَأْتِيَ عَلَيْكُمْ كُلُّ دَمٍ زكِيٍّ سُفِكَ عَلَى ‏الأَرْضِ، مِنْ دَمِ هَابِيلَ الصِّدِّيقِ إِلَى دَمِ زَكَرِيَّا بْنِ بَرَخِيَّا الَّذِي قَتَلْتُمُوهُ بَيْنَ الْهَيْكَلِ وَالْمَذْبَحِ. 36اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ هذَا كُلَّهُ ‏يَأْتِي عَلَى هذَا الْجِيلِ!‏
‏37«يَا أُورُشَلِيمُ، يَا أُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ ‏الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا! 38هُوَذَا بَيْتُكُمْ يُتْرَكُ لَكُمْ خَرَابًا. 39لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ لاَ تَرَوْنَني مِنَ الآنَ ‏حَتَّى تَقُولُوا: مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ!»".‏‎ ‎
ويتحدث المؤرخ الكذاب المُبْطِل عن دولة إسرائيل على أنها دولة أجدادهم عادوا إليها من جديد. والرد على ‏تلك الفرية أنهم لم يكونوا من أهل فلسطين بل رحلوا من العراق، ولم يكونوا أصحاب شىء فى العراق بل كانوا شرذمة ‏قليلين هناك. أى أنهم لم يكونوا لا من أصحاب العراق ولا من أصحاب فلسطين. ولم تقم لهم دولة فى فلسطين فى ‏الماضى إلا لعقود معدودة ثم انكشحت كما ستنكشح الدولة الحالية التى لم يقيموها إلا بمعونة الغربيين وخيانة الحكام ‏العرب. وحين تنهض الشعوب العربية والإسلامية وتنتفض وتنفض عن نفسها غبار القرون وتستعيد كرامتها وتشعر بها ‏شعورا قويا حقيقيا فقل على دولتهم: العفاء. فعجبا لهذا الكذاب الذى يزعم أن إسرائيل أرض أجداده مع أنها لم تكن ‏أرضهم فى الواقع بل ارتحلوا إليها من أرض الرافدين التى لم يكونوا يشكلون فيها إلا شرذمة قليلة، ثم كونوا فيها دويلة لم ‏تعش سوى عقود كما قلت، ويريد أن نتعامى عن أن الفلسطينيين كانوا ولا يزالون أصحاب الأرض الحقيقيين لآلاف ‏الأعوام. ‏
ويكذب المؤرخ الوقح فيقول إن اليهود ليسوا قتلة الأنبياء. يريد أن يكذّب القرآن الكريم الذى كرر فى موضعين منه ‏أنهم كانوا يكذبونهم ويقتلونهم. ولست أحاكمه إلى القرآن الكريم المجيد العظيم، لكنى أحاكمه إلى الكتاب المقدس الذى ‏يؤمن به ويستشهد. فماذا يقول الكتاب المقدس؟ ها هو ذا عيسى عليه السلام، الذى يدعى أنه يهودى وعاش يهوديا ‏ومات يهوديا، يقول فى حقهم (فى إنجيل متى ولوقا): 37«يَا أُورُشَلِيمُ، يَا أُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ ‏إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا! 38هُوَذَا بَيْتُكُمْ يُتْرَكُ لَكُمْ ‏خَرَابًا. 39لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ لاَ تَرَوْنَني مِنَ الآنَ حَتَّى تَقُولُوا: مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ!». وفى العهد القديم إشارات ‏إلى حوادث هذا القتل. ‏
هذا ما قاله المؤرخ الكذاب فى الفيديو الذى أمامنا، أما بخصوص زعمه أن الإسلام والقرآن مأخوذ من اليهودية فإنهم ‏يعدون يهوه ربا خاصا بهم بينما هو فى الإسلام رب العالمين. وقد رأيناهم يصورون الله فى كتابهم على أنه إله وثنى كما ‏أشرت آنفا، أما الإسلام فصورة الله فيه هى صورة الإله النقية الصافية. ثم إننا نجل الأنبياء ونحترمهم ونؤمن بهم جميعا ‏ونعدهم مثلا عليا للبشرية بما فى ذلك أنبياء بنى إسرائيل، أما هم فيصورون الأنبياء فى كتابهم المقدس سكيرين قتلة ‏زناة يمارسون زنا المحارم ويتم زنا المحارم فى بيوتهم ويديِّثون على زوجاتهم وينحتون الأوثان فى بيوتهم لأولئك ‏الزوجات... إلخ: فنوح يسكر وينطرح على الأرض عريانا لا يعى شيئا من فرط شربه وسكره ويدخل عليه ابنه ويرى ‏سوأته. وإبراهيم يأخذ منه أبيمالك زوجته ويعطيه مواشى وأغناما ترضية له فيأخذ المواشى والأغنام وينصرف ويترك ‏زوجته معه ولا يفتح فمه بكلمة. ولوط تسقيه ابنتاه خمرا حتى يسكر وتنامان معه كل واحدة ليلة ثم تحبلان منه ‏وتلدان. ويعقوب يصارع الله سبحانه ويعكمه عكمة عنيفة فلا يستطيع التفلفص منها بسهولة. وموسى يقتل المصرى ‏عامدا متعمدا لا على سبيل الخطإ غير المقصود. كذلك نراه يخاطب الله فى أحد المواقف بجلافة غبية. وهارون يصنع ‏العجل ليعبده بنو إسرائيل، الذين يقولون عنه إنه إله موسى. وداود يرى من فوق سطح قصره زوجة قائده الحربى الذى ‏يدافع عن دولته وهى تستحم عارية كما ولدتها أمها فى فناء البيت كما لو أن بيت زوجها القائد العسكرى الكبير ليس ‏فيه حمام له جدران تستحم فيه بعيدا عن أنظار الجيران، فيرسل داود فى الحال من يحضرها له من بيتها ويزنى بها من ‏فوره ثم لا يكتفى بها بل يتآمر على زوجها ويتخلص منه فى مؤامرة خسيسة مجرمة ليخلو له وجه المرأة، التى هى ‏بالمناسبة أم سليمان. كما أن العهد القديم لا يتحدث عن الآخرة ولا الجنة أو النار على حين أن هذه عقيدة إسلامية ‏أصيلة لا يتم ولا يصح الإسلام بدونها. ثم إن صلاتنا وصيامنا وزكاتنا تختلف تمام الاختلاف عن نظائرها عندهم. ‏وهذا معروف للقاصى والدانى. أما حجنا فلا يعرفون منه شيئا بتاتا. ثم إن هناك أنبياء آخرين نؤمن بهم ويذكرهم ‏القرآن والحديث كهود وصالح وشعيب ولا وجود لذكرهم فى الكتاب المقدس. كما أن دينهم يقوم على الكهانة والكهان ‏ولاتتم العبادة بدونهم، وكل شىء يقوم به الكاهن معقد ومرهق أشد التعقيد والإرهاق والإعنات، أما نحن فأى مسلم ‏يستطيع الإمامة فى الصلاة، وليس هناك كهان البتة فى ديننا. أما أحكام الزواج والطلاق والربا والقَسَم والحرب والحيض ‏والنفاس فمختلفة فى الإسلام عنها فى اليهودية الاختلاف كله. وفى القرآن إشادة بالعلم والنظام والقراءة والعمل والإتقان ‏وتوضيح للسنن الإلهية التى يجرى عليها الكون، وهو ما لا وجود له فى الكتاب المقدس. ‏
كما أن معظم القرآن إنما هو توضيح لأسئلة كانت تلقى على النبى من المسلمين وغير المسلمين فيجيبهم القرآن عليها ‏مما لا وجود له فى الكتاب المقدس بطبيعة الحال. كذلك فالقرآن يتحدث كثيرا عن الغزوات التى خاضها المسلمون مع ‏المشركين واليهود، وليس شىء من هذا موجودا فى الكتاب المقدس طبعا. والقرآن مملوء هجوما على المشركين واليهود ‏والنصارى، ولا شىء من ذلك موجود فى الكتاب المقدس. فكيف بعد هذا كله يدعى هذا المغفل أن القرآن والإسلام ‏مأخوذ من اليهودية؟ ‏


‏ ‏
https://www.youtube.com/watch?v=nCZJft4ec10&feature=share&fbclid=IwAR1ey_W6wPziubtB-dkhKIqtpsUwK-Cr8ZPWOkc0BajHqsypsA-rZ81Dolk

YOUTUBE.COM
مؤرخ اسرائيلي يجادل امام مسلم : الاسلام والقران منقولان عن اليهود
عدة مقاطع في هذا الڤيديو هي ملكية قناة الجزيرة اوقناة الحياة؛ او قناة Arte او قنوات اخرَى ، كلها ظاهرة علَى الشاشة ؛ وهي مقتبسة منها هنا…


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : إبراهيم عوض

أستاذ جامعى   / , مصر