أضيف في 22 أكتوبر 2018 الساعة 23:45

اليوسفية: سكان حي الساقية الحمراء ودوار الجبورات الكرمة ينتفضون ضد سياسة المكتب الشريف للفوسفاط تجاههم


نورالدين الطويليع

ينظم سكان حي الساقية الحمراء ودوار الجبورات الكرمة اعتصاما مفتوحا ووقفات احتجاجية دورية ضد مشروع يعتزم المكتب الشريف للفوسفاط باليوسفية إقامته فوق أرض تقع بين المنطقتين السكنيتين، دون وضع اعتبار للطريق الفاصلة بينهما، التي ستتعرض للإغلاق، وللآثار البيئية التي ستترتب عنه.
وفي هذا السياق ندد أحد المحتجين بسياسة المكتب الشريف للفوسفاط تجاه الساكنة، متهما مسؤوليه بنهج سياسة الأمر الواقع، وتجاوز واقع مواطنين صاروا يعيشون تحت ما يمكن تسميته بحصار مطبق، يقول ذات المتحدث، مضيفا أن تجميع الفوسفاط في مكان قريب من السكان سيجعلهم عرضة للغبار المتطاير ولضجيج الآليات، كما أن إغلاق الطريق الرابطة بين المنطقتين من شأنه أن يحرم عشرات الأطفال من الالتحاق بالمدرسة، لأن الطريق المزمع إغلاقها تعتبر ممرهم الوحيد، وهو ما سيجعل المكتب الشريف للفوسفاط مساهما قويا في الهدر المدرسي الذي يعاني الإقليم من ارتفاع نسبته.
من جانبه ناشد أحد ممثلي المجتمع المدني مسؤولي المكتب الشريف للفوسفاط لاستحضار منطق العقل وقيم المواطنة، وترك سياسة شد الخناق وتضييق الحبل على ساكنة تعاني من شتى ضروب القهر والحرمان والفقر، دون أن تستفيد من دعم المكتب الشريف للفوسفاط الذي يوزع التبرعات بسخاء كبير على المهرجانات، ويجعل يده مغلولة مع ساكنة نزع منها أراضيها بأثمنة تكاد تكون رمزية (درهم و25سنتيما للمتر المربع أحيانا)، وأضاف الفاعل الجمعوي أن هذا الواقع خلق شعورا جماعيا لدى الساكنة بالحكرة والامتهان، وجعل الكثير يفكر في الرحيل، خصوصا أن الأشغال وسوء تدبيرها يؤدي في أحيان كثيرة إلى قطع الطريق على الساكنة، كما هو حاصل بالنسبة للطريق المؤدية إلى السوق الأسبوعي وإلى مركز المدينة التي تغمرها مياه غسل الفوسفاط بشكل مستمر، مكونة حاجزا يحول دون المرور.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : نورالدين الطويليع

, المغرب