أضيف في 28 شتنبر 2018 الساعة 23:46

الديبلوماسي ومدير الاستخبارات الخارجية الفرنسية السابق برنار باجولي BERNARD BAJOLET يفضح المستور في قصر المرادية


انغير بوبكر
الديبلوماسي ومدير الاستخبارات الخارجية الفرنسية السابق برنار باجولي BERNARD BAJOLET يفضح المستور في قصر المرادية

• انغير بوبكر
اصدر الديبلوماسي الفرنسي برنارد باجولي وهو من خريج مدرسة العلوم السياسية سنة 1968 والمدرسة الوطنية للادارة الفرنسية في السبعينات، كتابا مثيرا للجدل تحت عنوان : "الشمس لم تعد تشرق من الشرق " عبارة عن مذكرات كتبها الديبلوماسي الفرنسي عن مراحل مختلفة من حياته عندما كان سفيرا في عدد من الدول قاسمها المشترك انها دول عرفت ازمات وتطاحنات داخلية وتدخلات خارجية كبيرة ومؤثرة ، فقد شغل الديبلوماسي الفرنسي مهمة ديبلوماسية في الجزائر سنة 1975 الى غاية 1978 ثم المستشار الاول للسفير الفرنسي بسوريا سنة1986 ثم عين المدير المساعد لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في ديوان الرئاسة الفرنسية سنة 1991وعين سفيرا لفرنسا لدى المملكة الاردنية ما بين سنتي 1994 و1998وسفيرا في البوسنة والهرسك مابين 1999 و2003 وسفيرا في بغداد مابين 2004 و2006 ثم سفيرا للجزائر مابين 2006 و 2008 كما عين سفيرا لفرنسا بافغانستان مابين سنتي 2011 و 2013 الى حين تعيينه مديرا عاما للاستخبارات الخارجية الفرنسية DGSE من قبل الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند .
ما يميز الكتاب هو تطرقه لقضايا كثيرة بجرأة نادرة كان من المحظور التطرق اليها من قبل الدبلوماسيين الفرنسيين، كصحة الرئيس الجزائري والتي اعتبرها الديبلوماسي الفرنسي واكد ذلك في استجواب اجراه مع جريدة لوفيغارو الفرنسي يوم 21 شتنبر 2018 بانها صحة متدهورة وان الرئيس الجزائري يعيش حياة اصطناعية ، كما اكد على ان النظام الجزائري يعاني من وطأة الفساد والرشوة التي تنخر كل الطبقة السياسية والعسكرية الحاكمة في الجزائر والتي تتشكل اساسا من العسكرتارية ثم من الاغنياء الذين استفادوا من ريع الغاز الجزائري لذلك يقول الديبلوماسي العارف بخبايا الجزائر ان العسكر وسوناطراك هما الحكام الفعليين في الجزائر اما البرلمان والحكومة والاحزاب فهؤلاء واجهات مدنية تخفي وراءها سيطرة العسكر على مقاليد القرار السياسي والاقتصادي الجزائري ، كما حذر الديبلوماسي الفرنسي من ان الاستقرار الذي تعرفه الجزائر اليوم هو جمود سلبي و خطير ينذر بانفجارات في المستقبل بفعل واقع الاحتقان الذي يعيشه المجتمع الجزائري بفعل انتشار البطالة والحكرة والتهميش وارتفاع منسوب الوعي لدى الشباب الجزائري . الديبلوماسي الفرنسي تطرق كذلك في كتابه الى العلاقات المغربية الجزائرية والتي يعكر صفوها استمرار دعم الجزائر لجبهة البوليساريو واستمرار المناوشات الجزائرية ضد المصالح المغربية في القارة الافريقية وخارجها واشار برنارد باجولي الى ان الجزائر تعتبر المغرب منافسا شرسا مقربا اكثر من فرنسا على حساب الجزائر و ان الرئيس الجزائري لا يريد ان يعطي المغرب حقوقه المشروعة على اراضيه الجنوبية على طبق من ذهب لان من شان حل قضية الصحراء المغربية ان يعطي للمغرب فرص هائلة للتنمية والتقدم والرخاء وهذا ما يخشاه النظام الجزائري وهذا ما يعكس الاصرار الجزائري على ابتزاز المغرب والدعم المستمر للطروحات الانفصالية ، كما ان الكتاب تناول اقتراحا فرنسيا للجزائريين بانشاء جامعة فرنسية جزائرية مشتركة الا ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رفض ذلك رفضا قاطعا مخافة تأثر الشباب الجزائري بالتعليم الفرنسي و هذا امر قائم بطبيعة الحال ولا يحتاج الى برهان. حيث يكفي ان نعرف بان عدد التاشيرات الفرنسية التي تعطى للطلاب الجزائريين تبلغ 20000 سنويا ولا يعود الا القلة القليلة منهم بعد استكمال دراستهم ويكفي ان نعرف كذلك بان عدد الاطباء الجزائريين اليوم بفرنسا يشكلون 60 في المئة من الاطباء الاجانب بفرنسا .
كتاب الديبلوماسي الفرنسي الخبير في الشؤون الجزائرية اثار ضجة في الاوساط الجزائرية التي اعتبرته تحاملا على رموز السيادة الجزائرية و ان توقيت صدوره ليس بريئا خصوصا وان العلاقات الجزائرية الفرنسية تمر بفترة عصيبة بفعل شغور منصب الرئاسة و الميل الفرنسي الواضح للمغرب وتونس وتفضيلهما من قبل الساسة الفرنسيين على الصعد الاقتصادية والسياسية ، كما ان السفير الفرنسي الحالي بالجزائر XAVIER DRIENCOURTامتعض هو الاخر من ما جاء في الكتاب معتبرا ذلك مسيئا للعلاقات الفرنسية الجزائرية ووصف الكتاب بانه كتاب من شانه ان يصب الزيت على النار على حد قوله، لكنه لم ينف ما جاء في الكتاب جملة وتفصيلا.
استطاع الكتاب ان يبين بوضوح حقيقة طالما تنصل منها الجزائريون وهي دعمهم المباشر والازلي للبوليساريو وهذا ما يجعل الطلب المغربي باجراء مفاوضات مباشرة مع الجزائر كمدخل لحل قضية الصحراء المغربية مطلب معقول ومنطقي طالما ان الجزائر طرف اساسي في معادلة دعم البوليساريو واحتضانه. الكتاب يعج بوقائع وحكايات جديرة بالسرد منها مايتعلق بالفأر الذي استقبل ساركوزي سنة 2007 في احدى غرف القصر المهجورة ومنها حكايات اخرى عن افشال المغرب لخطة تسوية مقترحة من طرف شيراك سنة 2006 وغيرها من الوقائع التي يطول ذكرها .


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : انغير بوبكر

متصرف بوزارة التربية الوطنية وباحث في العلاقات الدولية ومتخصص في مجال حقوق الانسان   / بويزكارن , المغرب