أضيف في 22 شتنبر 2018 الساعة 22:20

تأملات


مجدى الحداد
سبحان الله .. عند تأمل أحوال بعض خلق الله الذين بدوا و كأنهم يأنفون من أصولهم الأفريقية ، أو الزنجية ، ومن ثم لون بشرتهم أو أشكالهم البديعة حقا والتى حباهم إياها الله سبحانه وتعال ، وبدلا من أن يفخروا ويقنعوا بذلك فقد ذهب بعضهم إلى استعمال كريمات تفتيح البشرة ــ أحيانا يستعملها بعض الرؤساء الإنقلابيين ..! ــ وحيث قد تسبب كثرة إستعمالها من قبل العديد من متعاطيها ومستخدميها تشوهات جلدية ــ سرطانية أحيانا ــ مزمنة قد عجز الطب ، وإلى الآن حقيقة إيجاد حلال ناجع لها ..!
أما مايكل جاكسون فهذا حكايته حكاية ، فقد لجأ إلى تغيير لون بشرته ، وكذا حجم وشكل أنفه ، وحتى يشبه شكل وجهه وسمته العام ، شكل الرجل الأبيض ..!
فسبحان الله ؛ فقصارى ما استطاع فعله هو تغيير ــ أو بالأحرى تشويه ــ شكله الخارجي فقط وليس روحه وحتى صوته المشبع بما يمكن تسميته حقا بالبصمة الزنجية ..!
فأعتقد بوسع العديد من الناس التمييز بين الصوت الزنجي ــ وبدون أية عنصرية وليعاذ بالله . ونحن أصلا ، وعلى أية حال ننتمي إلى العالم الثالث ــ وغيره من الأصوات الأخرى ، وخاصة في مجال الموسيقى والغناء مثلا ، وذلك من خلال الراديو أو التسجيل السمعي فقط وغير المرئي ، حتى ولو لم يكن هناك سابق معرفة بمن يستمع لمن يغنى ..!
والعديد من أغاني جاكسون تظهر بصمة صوته الزنجية ــ وذلك على الرغم مما فعله من تغيير في شكله الخارجي لجدسه ليبدو أكثر شبها بالرجل الأبيض ، وذلك من خلال عدة عمليات كلفته ربما الملايين ، ــ والتى لم يستطع ــ ولا أعتقد بوسعه ، أو بوسع غيره ذلك ..! ــ أن يغير منها شيئا ــ و التى هي نابعة أصلا من الروح الداخلية غير المرئية ، والتى هي من أخص الخصائص الخاصة التى ميز الله سبحانه وتعال به كل مخلوق من خلقه ــ على الأقل في عالم البشر ــ عن باقى المخلوقات الأخرى .
وأكثر أغاني مايكل جاكسون ، والتى يظهر فيها جليا بصمة صوته الزنجية ــ وللمفارقة ، وفي ذات الوقت كان يبدو وجهه وباقى جسده قريب الشبه خارجيا من الرجل الأبيض الذي اراد أن يتشبه به ؛ على الأقل من حيث لون البشرة ..! ــ هي أغنية They don’t care about us وترجمتها تقريبا هي ؛ " إنهم لا يعبأون بنا " ..!
ويظهر في هذه الأغنية بالذات إستعراض جاكسون للنزق الزنجي الإرتجالي الغنائي وخاصة في المقطع الأخير من الأغنية ، بحيث يظهر جليا بصمة صوته الزنجية على الرغم من شكله الأبيض ، والذي لم يستطع ــ ولن يستطع ــ وسبحان الله ، سبحان الخالق البديع المتفرد ــ أن يغير منها في أعماق تركيبه الروحي الداخلى .
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر