أضيف في 14 يوليوز 2018 الساعة 20:35

بين الإبتزاز الأمريكي للعرب وصفقة قرن الشيطان


مجدى الحداد
ترامب لن يتم عزله إلا بعد ان يحقق ويعظم مصالح أمريكا - والتى هي جلها في الأصل من دماء الشعوب المغلوبة على أمرها ، ومن ثم أموال أو ثروات حرام نهبها وسرقها حكام غير شرعيون في غفلة من شعوبهم أو حتى رغما عنهم ، وكما هو الحال مثلا في دول الخليج العربي وكل دول الشرق الأوسط ما خلا دولة الاحتلال الصهيوني ..! - وبشكل غير مسبوق حتى في التاريخ الامريكي نفسه - أو حتى في تاريخ أي استعمار امبراطوري أخر عرفه التاريخ الانساني - وفقط من خلال الابتزاز المتصاعد والصاعد ، و على حساب كل دول العالم وبلا استثناء ..!
وعندما يصل مردوده الابتزازي المالي و المادي ، والموضوع له من قبل المؤسسة الامريكية الحقيقية الحاكمة ، إلى نقطة حدية - أي لا يمكن أن يزيد بعدها أبدا ، أو تتناقص المنفعة مع كل زيادة ومن ثم زيادة الخسائر المتنوعة والنوعية على الولايات المتحدة - عندها فقط ستشرع المؤسسة الحقيقية الحاكمة في الولايات المتحدة في عزلة .. !
وقد يكون أمام المؤسسة الامريكية الحقيقية الحاكمة واحد من ثلاث سيناريوهات للتخلص من ترامب ؛ وهم ؛ إما عزله ، أو اتباع سيناريو الرئيس كندي لتغيير الرئيس الأمريكي ، أو الإنتظار حتى نهاية ولايته الأولى أو حتى الثانية ووفقا لما حققه أو سوف يحققه مما هو مستهدف من مروده الابتزازي المالي والمادي الممارس على لكل دول العالم - وهذا يشمل بالمناسبة ما يسمى بصفقة القرن ، بطبيعة الحال - أيهم أقرب..!
اما ما نراه ونسمعه الآن من تصريحات ؛ كتشكيل لجنة برئاسة محقق خاص ، ثم محققين فدراليين ، ثم اتضاح تورط مسؤولين روس في التجسس على البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون ، وغيرها . فكل ذلك سوف يستمر وسوف يصاحب خطة ترامب الموضوعة له لابتزاز كل دول العالم وحتى الانتهاء من الفترة المقدر أو المقرر له أن يمضيها في البيت الأبيض . تماما كالمشكلة الفلسطينية والقدس الشريف منذ نشأة إسرائيل وحتى الآن وتناوب حزبي العمل والليكود على الحكم مع إعطاء الانطباع بوجود صقور وحمائم وحتى حركة السلام الآن ، واعطاء الإنطباع للحكام العرب وشعوب المنطقة بإمكانية حل المشكلة الفلسطينية لنفاجئ جميعا بعدئذ بضم القدس الموحدة لإسرائيل ولا عودة حتى للاجئي 48 ولا حتى لحدود 67 ، والأنكى من ذلك وجود مخطط أمريكي صهيوني لتصفية القضية الفلسطينية وكل القضايا العربية العادلة الأخرى اسمه أو اسمها الحركي ؛ " صفقة القرن " ..!
وكان الأجدر ان تسمى باسمها الحقيقي وهو ؛ " صفقة قرن الشيطان..! "
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر