أضيف في 27 ماي 2018 الساعة 08:57

لا تجنوا على لغة الضاد


سعيد مقدم أبو شروق
عندما أرسل لي صديقي أبو المنذر رواية عراقية نُشرت! باللغة الدارجة، صُدمت.
لو كان كاتب هذه الرواية أهوازيا لأولنا مشكلته إلى حرمانه من الدراسة باللغة العربية، ولنهيناه عن هذا المنكر، ثم لهديناه إلى لغة قرآنه الفصيحة التي لا تستطيع أن تجد لها بديلا أبدا. ولكن أن يكتبها عراقي درس في مدارس عربية وجامعات عربية فهذا ما لم أجد له أي تبرير سوى إنها مؤامرة بدأت تدمر العراقيين ولغتهم منذ سقوط بغداد.
صدق أبو المنذر في تعليقه: رصاصة الرحمة العراقية في قلب اللغة العربية.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : سعيد مقدم أبو شروق

مدرس   / الأهواز , إيران