أضيف في 13 ماي 2018 الساعة 21:04

الزي الامازيغي ارقى وانظف من التقافة الامازيغية


مصطفى ايت الطيب

الزي الامازيغي الدي يحكي حضارة الأمازيغ او حضارة (تمازغا) حيث حافظ الامازيغ على تراثهم جيلا عن جيل .. ابتداءا من الاكل الى اللباس الى العادات والتقاليد المرأة المغربية الامازيغية …(ثمغارت نتمازيغت) التي لازالت تحافظ على الزي الامازيغي وهو زي عريق نعم فاللباس الامازيغي عبارة عن البسة منها تقليدية ومنها عصرية ولكن تبقى الالبسة الامازيغية التقليدية هي مصدر فخر وعزة للامازيغ الرجال منهم والنساء فالامازيغ يمتازون عن العرب وعن الفائات الاخراء ب طريقة لباسهم و ب انواع البستهم وكذلك بطريقة انجازها ولباسها .. إلا ان هناك تعدد كذلك في انواع الالبسة التقليدية الامازيغية من منطقة إلى اخرى فكل منطقة تتميز بلباس خاص بها فعلى سبيل المثال س ادكر لكم الالبسة التي تقتنيها النساء في منطقة" تاليوين " وهي المنطقة التي ولدت فيها وترعرعت فيها منذ ان فتحت عيني في هذا العالم .. فالنساء في تاليوين يعتبرون ما يسمى ب " تاملحافت " اي " ايزار" الزي الرسمي لهن في جميع المناسبات و "تاملحافت " عبارة عن توب من طراز خاص يخنلف من نوع الى اخر ومن جودة الى اخرى ويكون طوله يتجاوز المترين بينما عرضه يكون متر او اقل منه بقليل ويكون مزين ب اطراف من الوشوش من مختلف الالوان في اطرافه مما يطفي عليه رولقا وجمال خاص وتلبسه نساء تاليوين بطريقة فنية لا يتقنها إلا المعتادات على ذلك ... ويتخدون معه ما يسمى ب "املول" وهو عبار عن شريط من التوب المطرز يصل طوله الى المتر ونصف او اكثر ويزين بخيوط رقيقة من مختلف الالوان وغالبا يكون من اللون الاحمر الداكن و تحيطه النساء على الرائس ويعطي جمالا خاص لنساء تاليوين بالخصوص حين يلبس مع "تاملحافت" و #الشرببل " نعم "الشربيل " وهو نوع من الاحدية المزينة ب احجار كربة والمطرز بشكل انيق غالبا مايكون لونه كذلك احمر كما يجب ان اعرفكم على لباس اخر لا يفارق كذلك منطقتنا وتقاليدها وهو لباسا ورثناه عن اجداد اجدادنا و شعبي لدرجة كبيرة الا وهي “الصاية” التقليدية الأمازيغية التي تعتبر رمزا للحشمة والذي يزين المرأة الامازيغية في مختلف مناطق سوس. وقد توارث الآباء عن الاجداد هذا الموروث الثقافي، فطوره الأبناء ليواكب تطور لباس المرأة بالمنطقة دون أن يفقد مميزاته وطابعه وهويته الأمازيغية ويطلق عليها في منطقة "اداوسملال " ب “نطالب” أو “الصاية ادراز” أو “الصاية نتومغارين”..حيت لم تعد مجرد ملابس تقليدية تمتاز بها المنطقة، بل صارت عبارة عن تحفة إبداعية رسمت فيها أيادي الصانع التقليدي لمسة من الجمال والأناقة والحفاظ على التراث والموروث.
ولا يمكن أن نتحدث عن “الصاية” الأمازيغية من دون القفطان الأمازيغي الذي يتميز بألوانه الساحرة وقصته المميزة حيت يتناسب كلاهما مع الأخر في تناغم يسحر عيون الناظرين.....
وبعذ ان ذكرت بعض من الالبسة التقليدية التي تنتشر بشكل كبير في منطقة تاليوين الان سوف اتذث بشكل عام على الزي السوسي .. ويتميز الزي السوسي الأمازيغي عند النساء بالإكسسوارات المرافقة له من عقود وأقراط وبالألوان المزركشة ومن بين هذه الإكسسوارات أو الحلي “تسكوين“ بمعنى القرون يوضع كتاج فوق الرأس وهذا الحلي لعب دورا هاما و كبيرا إبان الاستعمار الفرنسي بالبلاد اذ كانت نساء الجنوب يرتدين هذا الحلي كزينة في حين انهن ينقلن البارود و الرصاص الى افراد المقاومة بالجهة حيث تعبأ المرأة هذه الحلي بالبارود وتتنقل به من جهة إلى أخرى، فكان بمثابة وسيلة لتهريب السلاح للمساهمة في القضاء على الاستعمار الفرنسي . من أشهر الحلي كذلك “الخلالة” وهي عبارة عن بروش على شكل مثلث و”المشبوح” وهي حلية فضية مزينة بالأحجار الكريمة توضع على الرأس على شكل عصابة، ومن أشهر الحلي التي تمثل اختصاص المنطقة هي المشبك “تزرزيت” أو الأساور الثقيلة، التي كانت النساء الأمازيغيات تستعملها ليس فقط للزينة لكن أيضا من أجل الدفاع عن أنفسهن، لهذا نجد الأشكال ذات القرون الحادة.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مصطفى ايت الطيب

طالب في كلية الحقوق ابن زهر   / Agadir , المغرب