أضيف في 25 أبريل 2018 الساعة 06:23

حب الله وكسب رضاه حب النبي ودستوره


فلاح الخالدي
حب الله وكسب رضاه حب النبي ودستوره
فلاح الخالدي
حب الله واتباع تعاليمه والسير على مناهجه وعبادته حق عبادة وإخلاص في كل شيء له وفيه , هو الغاية التي من أجلها تم خلق البشر وسخر له كل الكون وجعله في خدمته ,ولكن الله جعل له سبل لنصل الى ذلك الرضا , ومنها سبيل حب أوليائه ورسله وملائكته الموثقين المؤتمنين على أسراره والسائرين بأوامره , ومنهم نبيه الخاتم وحبيبه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وجعل له دستور يسير عليه وهو قرآنه الكريم ,ومن أبده البديهيات اذا تريد أن ترضي أحد عليك أن تحب ما يحب وتتوسل اليه بمن يحب وتتقرب إليه بمن يحب , ولهذا تجد أئمتنا يؤكدون على حب النبي وآله وكسب رضاهم لأنهم حجج الله على الأرض فبحبهم وطاعتهم يرضى, وببغضهم وجحد حقهم يغضب ويسخط , ولهذا دلائل كثيرة تشير إلى ذلك إن الله يغضب لغضبهم ويرضى لرضاهم , ليس تعصب أو مبالغة , ولكنهم من الله والى الله وفي الله عملهم وأفعالهم وتكلمهم .
فنجد المحقق الاستاذ المرجع الصرخي يوجهنا بكلامه النوراني النابع من حب الله ونبيه الكريم .. قال الأستاذ عن حب النبي ودستوره (الواجب الشرعي والأخلاقي والإنساني والتأريخي يلزمنا نصرة النبي المظلوم المهضوم (صلوات الله وسلامه عليه وآله ) بكسر جدار وجدران الصمت وشق حجاب وحجب الظلام وإثبات أن العراقيين الأخيار الصادقين الأحرار هم الأنصار الحقيقيون للإسلام والقرآن والنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وهم المحبّون العاشقون لنبي الإسلام وقرآنه الناطق ولدستوره الإلهي الخالد . ) شذرات من كلام المرجع الأستاذ.
وأخيرا نقول تمسكوا برسول الله فعلا وقولا وصدقا من خلال العمل على رضاه والسير في دستوره القويم النازل من رب العباد ومنهجه المتمثل بالوسطية والاعتدال والسير خلف العقل والتفكير , وترك الهوى والشيطان وشهواته وملذاته , لنكون في رضا الرب الكريم الرحيم فيشفع لنا رسول الله عند حبيبه الذي لايظلم والعدل الواحد الاحد الفرد الصمد .




قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : فلاح الخالدي

, الإمارات العربية المتحدة