أضيف في 16 مارس 2018 الساعة 20:35

حديث الملائكة


جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها
حديث الملائكة

هل نادت السماء يوما بأن نرحل. أطفالا,
أمي لم يكن النداء لا كان هاتفا يستدعيني للرحيل غصبا عني يا أمي , تركت محفظتي على مكتبتي الصغيرة , تركت لعبي , رسمي , تركت سمكتي الزرقاء لتحضنيها كل يوم يا أمي
, كنت أريد أن أرسم سمكة صغيرة تسبح في بحر كبير بحر أزرق جميل يزخر بأمواجه البيضاء, تمنيت أن ارسمني ألعب مع الأطفال , اتزحلق على قوس قزح, أغني و أرقص ,
أمي فقط كنت أريد رسم فراشة ترفرف فوق الحقول البيضاء بالياسمين , أردت أن أطلق قدماي , للريح و أنا أغني أغنيتي المفضلة
كم حلمت بالطيران كالعصافير ,أن أحلق في كل مكان , أرسم السماء بألوان الطفولة الجميلة أمي لا تحزني و لا تذرفين دمعة واحدة على , يا أمي فأنا ملائكة تسكن الجنة
و أنا طائر من طيور الجنة الخضراء ,
لا تحزني يا أمي هنا , أنا سعيد فرح , لا أحد سوف يؤديني , كل حراس الجنة و ملائكتها فرحين بقدومي
قد آن الأوان يا أمي ,طرقت أبواب الجنة , فانفتحت لي بكل الحب , سماء زرقاء واسعة عرضها عرض السماوات والأرض , ورود تلون الطريق ,لعب جميلة , و أطفال أطفال أطفال مثلي يا أمي , عطر لا يتناهى , الكل يناديني , مرحبا بك حللت أهلا
أمي دعي دموعك و إفرحي معي فالقلب يهتف بإسمك , ذاك جسدي المسجى الصغير يستريح من عذاب يوم أليم حل بالغدر
أمي رأفة بك , إقسمي لي أمام نعشي اليومك بالسعادة , إدعي لي بالحياة الأبدية الجميله
فأنا فقط طفل , طفل صغير غدرت به أيادي الغدر و غادر مكرها
أمي لم أكن أنوي أريد المغادرة ,
لم أودعك يا أمي , لم أعد إليك لتحضنيني سافرت بدون حضن و بدون وداع
أعذريني يا أمي فلم أكن أعرف نوايا الشايطين , لم أكن أعلم شيأ يا أمي سامحيني

أمي حينما كنت تبكين , كانت روحي ترفرف حولك تراقبك بألم و بحب و أنت تتألمين ’ تحملين تيابي الصغيرة تقبليها , مكانة روحي تقبلك تحضنك كلما ذرفت دمعة , كلما حضنتي صورتي التي قرب سريرك يا أمي
أكيد يا أمي أعرف أنني سأشتاق و سأشتاق لعطرك و رائحة الأمومة التي حملتها دائما في عينيك , أشتاق لخبزك اللذيذ , كأس الحليب و النوتيلا من يديك , اشتاق الى أن تغطيني باللحاف ليلا , سأشتاق إلى قبلتك قبل النوم وإلى يديك يا أمي
أعرف يا أمي أنني لن أعود , لن نلتقي مرة أخرى ’ لكن يا أمي سأنتظرك يوم تأتين إلي بالحب و بالشوق الكبير
أحبك أحبك أحبك يا أمي
أمي
لن أكن طفلا عاديا , لن اشرب من كأسي المفضل ,الحليب , لن ألتهم تلك السكاكير التي أحب , لن ألعب بلعبتي اليوم , لن أشارك جميع الأطفال فرحتهم و لعبهم , فأنا اليوم يا أمي طفل مميز و مميز جدا , مسافر بين ملكوت السماء , أمجد ربي بطفولتي ,مرتاح فرح بالجنة

أمي
في السماء يا أمي الكل فرح بلقائي, فلا تخشي علي ابدا , دعي الفرحة تعود لتهلل اسارير وجهك , دعي خدييك يسكنان في الفرح
دعي الزغاريد تهلل
أمي

أمي الفرحة جمعتني بأطفال مثلي طيور من الجنة , أمي لا تبكي و لا يحزن قلبك فالملائكة ترحل قبل الشياطين
أمي أعلم أنني لن أعود لكنني بالشوق أنتظر قدومكي يوما , لأرتمي في حضنك يا أمي

ج ف ب


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها

الحياة, و بلادي التي أحب , و تسكن في الذات و في الروح , بلادي ,لك كل الحب .   / الفيس بوك :Juliana Valantina Panasa . مدينة باناصا الأثريه , المغرب