أضيف في 12 مارس 2018 الساعة 14:40

بسبب إضراب عمال النظافة، مدينة اليوسفية تتحول إلى مزبلة مفتوحة


نورالدين الطويليع
أضحى منظر الأزبال المتراكمة والمتناثرة في كل مكان السمة المميزة والمشهد الغالب على الصورة العامة لأحياء مدينة اليوسفية.
ويأتي هذا المشكل الذي انضاف إلى مشاكل كثيرة تتخبط فيها المدينة، نتيجة دخول عمال في إضراب مفتوح بعد تأخر الشركة المشغلة في صرف رواتبهم، وتماطلها في الاستجابة لمطالبهم، رغم الوعود المقدمة إليهم من جهات متعددة.
وفي هذا السياق علق أحد الظرفاء على مشاهد الأزبال التي صارت عنوانا للمدينة اليتيمة قائلا بنبرة ساخرة: هذه خطوة تروم تقريب المزبلة من المواطنين، وتدخل في إطار تنزيل رئيس المجلس الحضري لوعوده الانتخابية على أرض الواقع، وخلق تنمية محلية غير مسبوقة، داعيا سكان الأحياء إلى استغلال الفرصة التاريخية واقتناء الدواجن والمواشي، مادامت المراعي (المزابل) متوفرة بشكل كبير، وعلى مرمى حجر من الجميع.
وتابع ذات المتحدث كلامه للمواطنين قائلا: كنتم تطالبون بالمناطق الخضراء، هاهي المناطق الفسيفسائية التي جمعت كل الألوان تنبت كالفطر، وما عليكم سوى إرسال أبنائكم هناك للاستجمام، وليتملوا باللعب في الفضاءات المزركشة، ويرعوا أنعامكم ودوابكم في الوقت نفسه.
بدوره قال أحد المتتبعين إن هذا المستجد يأتي في إطار الوفاء لمقاربة بدت بوادرها مؤخرا من خلال إطلاق مشروع المزبلة الإقليمية التي سيتحول معها مطرح الغشيوة بمدينة اليوسفية إلى مكب لأزبال قرى الإقليم ومداشره.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : نورالدين الطويليع

, المغرب